مسؤولون في الأنبار: الحكومة أرادت معاقبة «داعش» فتضررنا

مسؤولون في الأنبار: الحكومة أرادت معاقبة «داعش» فتضررنا

محافظ المدينة بحث مع رئيس الوزراء فتح معبر طريبيل الحدودي مع الأردن
الخميس - 21 شوال 1436 هـ - 06 أغسطس 2015 مـ

تسعى حكومة الأنبار المحلية لوضع آلية وخطة مرسومة من أجل إعادة افتتاح منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن الذي أغلق منتصف الماضي بسبب سيطرة مسلحي تنظيم داعش على مساحات واسعة من الأنبار التي يمر فيها الطريق الدولي البري الرابط بين عمان وبغداد، بينما أكد مسؤول محلي في محافظة الأنبار أن المنفذ سيفتتح بعد موافقة مجلس الوزراء على هذه الآلية.
وقال المستشار السياسي لمحافظ الأنبار، حكمت سليمان، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «صهيب الراوي، محافظ الأنبار، التقى قبل أيام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في العاصمة بغداد، حيث بحثا كيفية إيجاد آلية لفتح منفذ طريبيل مقابل منع وصول الأموال والإتاوات لعناصر تنظيم داعش من خلال منع مرور الشاحنات المحملة بالبضائع في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم غربي الأنبار».
وأضاف سليمان أن «حكومة الأنبار المحلية لديها آلية ستطبقها على أرض الواقع من أجل تفادي ذهاب الأموال إلى (داعش)، وأن رئيس الوزراء اقترح على محافظ الأنبار تقديم هذه الآلية، وفي حال الموافقة عليها سيتم فتح منفذ طريبيل قريبًا».
وكان مصدر رسمي أردني قد كشف الشهر الماضي أن السلطات العراقية أغلقت المعابر الحدودية مع الأردن حتى إشعار آخر، بينما أكدت وزارة الداخلية العراقية أن إغلاق منفذ طريبيل مع الأردن سيكون مؤقتًا، عازية ذلك إلى منع استفادة تنظيم داعش من المنفذ.
وفي السياق ذاته، أكد الخبير الاقتصادي وعضو مجلس قضاء الرمادي، الدكتور إبراهيم العوسج، أن قرار إغلاق منفذ طريبيل فيه ضرر كبير على الأنبار وأهلها واقتصادها، داعيًا القائد العام للقوات المسلحة إلى ضرورة معالجة الأهداف على الخط السريع وإعادة فتح المنفذ.
وقال العوسج في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن قبل إغلاقه، كانت فيه منافع كثيرة لأهالي الأنبار من حيث الموارد المادية عن طريق التبادل التجاري ونقل البضائع وحركة المسافرين برًا، وهذه الأموال كانت تساهم بشكل كبير في زيادة الواردات المالية للمحافظة بعد إضافتها إلى الميزانية المخصصة من الحكومة، فضلاً عن إمكانية تحريك الاقتصاد في البلاد عمومًا والأنبار خصوصًا عن طريق هذا المنفذ الحيوي». وأضاف أن «الحكومة المركزية ركزت على أن المنفذ قد أصبح أحد أهم موارد (داعش) من خلال قيامهم بأخذ الإتاوات من سائقي الشاحنات التي كانت تقوم بإدخال المواد الغذائية والسلع لعموم العراق، وأن قرار إغلاق منفذ طريبيل قرار خاطئ وفيه غبن كبير على أبناء الأنبار وعلى اقتصادها أيضًا، وكان الأجدر بالقوات الأمنية والطيران القيام بضرب أي سيطرة لـ(داعش) على الخط السريع وهذه السيطرات واضحة لهم، لكن الدولة بدل أن تساعد أهل المحافظة على تطوير أرزاقهم عمدت إلى قطعها دون سبب».
ودعا العوسج، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، إلى «ضرورة معالجة الأهداف على الخط البري الدولي السريع وإعادة فتح المنفذ لتأثيره الإيجابي في تحريك الاقتصاد وأيضًا إيقاف عجلة الفقر والعوز التي ضربت عوائل الأنبار بسبب الأعمال العسكرية والإرهابية وعمليات النزوح».
من جانب آخر، أعلن نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، فالح العيساوي، أن القوات العراقية بدأت المرحلة الثالثة لتحرير المحافظة من سيطرة تنظيم داعش، بما فيها اقتحام مركز مدينة الرمادي الذي يضم المبنى الحكومي لمحافظة الأنبار.
وقال العيساوي في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «القطاعات العسكرية انتهت من تنفيذ المرحلة الثانية لتحرير مدن الأنبار، وطردت مسلحي تنظيم داعش وقطعت خطوط إمدادهم من مناطق واسعة وصولاً إلى أحياء داخل مدينة الرمادي». وأضاف أن «لحظة استعادة السيطرة على مركز مدينة الرمادي باتت، قريبة جدًا، وأن لا وجود لأي تأخير في سير المعارك الدائرة لتطهير مدن الأنبار، بعد التقهقر الواضح لعناصر التنظيم الإرهابي أمام التقدم الكبير لقواتنا الأمنية المشتركة».
من جانبه، أعلن قائد عمليات الأنبار، اللواء الركن قاسم المحمدي، مقتل 35 عنصرًا من تنظيم داعش الإرهابي خلال معارك تطهير محيط الرمادي الشرقي والغربي مع تدمير عدد من العجلات التي يستقلها عناصر التنظيم، في حين أكد قيادي في الحشد الشعبي أن موعد تطهير كرمة الفلوجة اقترب.
وقال المحمدي في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «القوات الأمنية من الجيش والشرطة ومقاتلي العشائر، تمكنوا من تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق استهدفت معاقل تنظيم داعش الإرهابي في محيط الرمادي الشرقي بمنطقة جزيرة الخالدية وحصيبة الشرقية والطوك وفي محيطها الغربي في حي التأميم ومنطقة المخازن والاشتباك مع مسلحي التنظيم الإرهابي؛ مما أسفر عن مقتل 35 عنصرًا من (داعش)».
وأكد قائد شرطة الأنبار، اللواء هادي رزيج، من جانبه لـ«الشرق الأوسط»، أن «القطعات البرية في الأنبار وبجميع محاور العمليات الحالية في مدينة الرمادي، هدفها العسكري الرئيسي الآن، هو تدمير الخطوط الدفاعية لمسلحي تنظيم داعش والتقدم إلى عمق المناطق التي يسيطر عليها التنظيم مع ضمان سلامة المدنيين الأبرياء».


اختيارات المحرر

فيديو