ميدفيديف: روسيا تخطط لإنتاج 1500 دبابة العام الجاري

نائب مجلس الأمن القومي الروسي دميتري ميدفيديف (رويترز)
نائب مجلس الأمن القومي الروسي دميتري ميدفيديف (رويترز)
TT

ميدفيديف: روسيا تخطط لإنتاج 1500 دبابة العام الجاري

نائب مجلس الأمن القومي الروسي دميتري ميدفيديف (رويترز)
نائب مجلس الأمن القومي الروسي دميتري ميدفيديف (رويترز)

قال نائب مجلس الأمن القومي الروسي، دميتري ميدفيديف، إن بلاده تخطط لإنتاج 1500 دبابة العام الجاري من أجل الحرب ضد أوكرانيا، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وأضاف ميدفيديف، وهو رئيس سابق للبلاد في مقابلة نشرت اليوم (الخميس) على قناته عبر تطبيق «تلغرام»: «المجمع العسكري الصناعي يعمل بلا هوادة».
وتابع أن الغرب يحاول قطع روسيا عن المكونات المهمة، ويزعمون أن قذائف المدفعية والدبابات والصواريخ بدأت تنفد من البلاد، مضيفاً: «ولكننا ننتج 1500 دبابة العام الجاري وحده».

وكان ميدفيديف المسؤول أيضاً عن صناعة الأسلحة في مجلس الأمن قد تحدث مؤخراً في فبراير (شباط) عن إنتاج وتحديث الآلاف من الدبابات خلال زيارة لأحد المصانع. ويشكك الخبراء في أن بلاده يمكن أن تنتج مثل تلك الكميات.
وقال إن روسيا لا تنتج طائراتها المسيرة. وتابع أنه يوجد حتى الآن نقص في الطائرات المسيرة القتالية الكبيرة التي سوف تصنعها روسيا في المستقبل.
وتحدث عن مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية مؤخراً بحق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قائلاً إن اعتقالاً نظرياً في ألمانيا سوف يرقى لـ«إعلان حرب» ضد روسيا.
وهدد أنه في هذه الحالة سوف تطلق روسيا الصواريخ على مبنى البرلمان الألماني ومكتب المستشار.
يشار إلى أن موسكو لا تعترف بالمحكمة التي يوجد مقرها في لاهاي.


مقالات ذات صلة

إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

العالم إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

أعلنت السلطات المعينة من روسيا في القرم إسقاط طائرة مسيرة قرب قاعدة جوية في شبه الجزيرة التي ضمتها روسيا، في حادثة جديدة من الحوادث المماثلة في الأيام القليلة الماضية. وقال حاكم سيفاستوبول ميخائيل رازفوجاييف على منصة «تلغرام»: «هجوم آخر على سيفاستوبول. قرابة الساعة 7,00 مساء (16,00 ت غ) دمرت دفاعاتنا الجوية طائرة من دون طيار في منطقة قاعدة بيلبيك».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

حذّر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل روسيا، اليوم الخميس، من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين الذي اتهمت موسكو كييف بشنّه، لتكثيف هجماتها في أوكرانيا. وقال بوريل خلال اجتماع لوزراء من دول الاتحاد مكلفين شؤون التنمي«ندعو روسيا الى عدم استخدام هذا الهجوم المفترض ذريعة لمواصلة التصعيد» في الحرب التي بدأتها مطلع العام 2022. وأشار الى أن «هذا الأمر يثير قلقنا... لأنه يمكن استخدامه لتبرير تعبئة مزيد من الجنود و(شنّ) مزيد من الهجمات ضد أوكرانيا». وأضاف «رأيت صورا واستمعت الى الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مصفاة «إلسكاي» جنوب روسيا

هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مصفاة «إلسكاي» جنوب روسيا

ذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء، صباح اليوم (الخميس)، نقلاً عن خدمات الطوارئ المحلية، أن حريقاً شب في جزء من مصفاة نفط في جنوب روسيا بعد هجوم بطائرة مسيرة. وقالت «تاس»، إن الحادث وقع في مصفاة «إلسكاي» قرب ميناء نوفوروسيسك المطل على البحر الأسود. وأعلنت موسكو، الأربعاء، عن إحباط هجوم تفجيري استهدف الكرملين بطائرات مسيرة، وتوعدت برد حازم ومباشر متجاهلة إعلان القيادة الأوكرانية عدم صلتها بالهجوم. وحمل بيان أصدره الكرملين، اتهامات مباشرة للقيادة الأوكرانية بالوقوف وراء الهجوم، وأفاد بأن «النظام الأوكراني حاول استهداف الكرملين بطائرتين مسيرتين».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم روسيا تتعرض لهجمات وأعمال «تخريبية» قبل احتفالات 9 مايو

روسيا تتعرض لهجمات وأعمال «تخريبية» قبل احتفالات 9 مايو

تثير الهجمات وأعمال «التخريب» التي تكثّفت في روسيا في الأيام الأخيرة، مخاوف من إفساد الاحتفالات العسكرية في 9 مايو (أيار) التي تعتبر ضرورية للكرملين في خضم حربه في أوكرانيا. في الأيام الأخيرة، ذكّرت سلسلة من الحوادث روسيا بأنها معرّضة لضربات العدو، حتى على بعد مئات الكيلومترات من الجبهة الأوكرانية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. تسببت «عبوات ناسفة»، الاثنين والثلاثاء، في إخراج قطارَي شحن عن مساريهما في منطقة محاذية لأوكرانيا، وهي حوادث لم يكن يبلغ عن وقوعها في روسيا قبل بدء الهجوم على كييف في 24 فبراير (شباط) 2022. وعلى مسافة بعيدة من الحدود مع أوكرانيا، تضرر خط لإمداد الكهرباء قرب بلدة في جنو

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم موسكو: «الأطلسي» يكثّف تحركات قواته قرب حدود روسيا

موسكو: «الأطلسي» يكثّف تحركات قواته قرب حدود روسيا

أكد سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) نشر وحدات عسكرية إضافية في أوروبا الشرقية، وقام بتدريبات وتحديثات للبنية التحتية العسكرية قرب حدود روسيا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك»، اليوم الأربعاء. وأكد باتروشيف في مقابلة مع صحيفة «إزفستيا» الروسية، أن الغرب يشدد باستمرار الضغط السياسي والعسكري والاقتصادي على بلاده، وأن الناتو نشر حوالى 60 ألف جندي أميركي في المنطقة، وزاد حجم التدريب العملياتي والقتالي للقوات وكثافته.


كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين، وذلك عقب زيارة الرئيس فلاديمير بوتين لبيونغ يانغ.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخائيلو بودولياك، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «كوريا الشمالية تتعاون اليوم بنشاط مع روسيا في المجال العسكري، وتوفر موارد عمداً للقتل الجماعي للأوكرانيين».

واتهم بيونغ يانغ بتزويد موسكو «عدداً كبيراً من القذائف ذات العيار الكبير» التي تسمح لها «بالحفاظ على كثافة عالية من الهجمات المدفعية والصاروخية».

وتابع: «هذا الأمر له تأثير على مسار الحرب كلها، ويزيد عدد الضحايا المدنيين بشكل كبير»، متّهماً كوريا الشمالية بأنها «تشارك عن وعي» في حرب روسيا في أوكرانيا.

كما أعرب بودولياك عن أسفه «لانعدام جدوى أدوات الضغط العالمية»، ودعا إلى «نهج أكثر صرامة لتحقيق عزلة حقيقية» لروسيا وكوريا الشمالية.

وأضاف: «من الواضح أن التدابير التقييدية المفروضة على روسيا وكوريا الشمالية ليست كافية».

ووقّعت كوريا الشمالية وروسيا، الأربعاء، اتفاق دفاع مشتركاً «لمحاربة الهيمنة» الأميركية، وذلك خلال زيارة نادرة يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بيونغ يانغ.