الدوري الفرنسي ينطلق الجمعة.. وسان جيرمان يبحث عن منافس

الدوري الفرنسي ينطلق الجمعة.. وسان جيرمان يبحث عن منافس

حامل اللقب دعم صفوفه بنجوم كبار بينما منافسوه يعانون من ضعف الإمكانيات
الأربعاء - 20 شوال 1436 هـ - 05 أغسطس 2015 مـ
دي ماريا في طريقه لسان جيرمان (أ.ف.ب)، لاعبو سان جيرمان توجوا بالسوبر الفرنسية وجاهزون للدفاع عن لقب الدوري (أ.ف.ب)

سيكون باريس سان جيرمان مرشحًا فوق العادة لإحراز لقبه الرابع على التوالي في بطولة فرنسا لكرة القدم التي تنطلق يوم الجمعة المقبل في حين ينحصر أمل منافسيه في ألا يحسم الأمور مبكرًا.
وكان فريق العاصمة حسم اللقب بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه ليون، لكن الأخير صمد في وجهه حتى الرمق الأخير، لكن الأمور تبدو مختلفة عشية انطلاق موسم 2015 - 2016، خصوصًا أن تشكيلة سان جيرمان أصبحت أكثر قوة من التشكيلة التي أحرزت جميع الألقاب المحلية الموسم الماضي (الدوري والكأس وكأس الرابطة).
ومن المنتظر أن يعلن الفريق الباريسي عن قدوم الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا في الساعات القليلة المقبلة وهو الذي خضع أمس لفحص طبي في مستشفى إسبيتار في الدوحة، بالإضافة إلى تعاقده مع حارس آينتراخت فرانكفورت كيفن تراب ولاعب الوسط بنجامين إسطنبولي من توتنهام.
وقال مدرب باريس سان جيرمان لوران بلان: «كل سنة تتزايد المتطلبات. نحاول تحسين مستوى الفريق لكن الأمور ليست سهلة لأننا نتنافس على ضم أفضل اللاعبين مع نخبة الأندية الأوروبية والتي لا تقل شأنًا من ناحية الموارد المادية أو من الناحية التاريخية».
ومن المؤكد أن سان جيرمان يبدو الأوفر حظًا للفوز باللقب للمرة الرابعة على التوالي في ظل محافظته على ترسانة نجومه بقيادة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والأوروغوياني أدينسون كافاني والأرجنتيني خافيير باستوري والإيطالي ماركو فيراتي.
وبدا فريق المدرب لوران بلان مستعدًا لانطلاق الموسم الجديد بعدما توج بطلاً للسوبر الفرنسي ومن قبلها كأس الأبطال الدولية الودية بشقها الأميركي الشمالي بعد فوزه على مانشستر يونايتد 2 - صفر الأسبوع الماضي على ملعب «سولدجر فيلد» في شيكاغو.
ويدين سان جيرمان بفوزه الثالث في هذه البطولة الودية التي توزعت هذا الموسم بين أربع قارات، حيث أقيمت بعض المباريات في أستراليا وأخرى في الصين أيضًا إلى نجومه المخضرمين وبخاصة العملاق إبراهيموفيتش الذي تدور حوله أخبار تتعلق بمستقبله مع الفريق واحتمال مغادرته لإنجلترا أو تركيا.
لكن الواقع يشير إلى أن أيًا من الأندية الفرنسية لا تستطيع مجاراة سان جيرمان من ناحية القدرة الشرائية وإن كان ليون الأقرب إلى ذلك.
ونجح ليون في احتلال المركز الثاني في نهاية الموسم الماضي والعودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا بعد غياب أربع سنوات وسيفتتح ملعبه الجديد في مطلع عام 2016.
واحتفظ ليون بأفضل لاعبيه، حيث سيبقى صانع ألعابه نبيل فقير في صفوفه، بالإضافة إلى هداف الدوري الموسم الماضي برصيد 27 هدفًا ألكسندر لاكازيت. بيد أن نتائج الفريق في مبارياته التجريبية لا تبشر بالخير.
فقد سقط بسداسية أمام آرسنال في كأس ملعب الإمارات الأسبوع الماضي، ثم 1 - 2 أمام فولسبورغ الألماني في المسابقة ذاتها، وصفر - 2 أمام سان جيرمان بالذات في كأس الأبطال (السوبر الفرنسية) التي أقيمت في مونتريال الكندية.
وكشف رئيس النادي جان ميشال أولاس: «نملك ميزانية تقدر بـ170 مليون يورو هذا العام. لقد استثمرنا 450 مليون يورو في الملعب الجديد، وقد قمنا بذلك من أجل إحراز الألقاب ومنافسة باريس سان جيرمان».
وأعلن أولمبيك ليون المنتمي لدوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم أول من أمس (الاثنين) أنه ضم رفائيل مدافع منتخب البرازيل بعقد لأربع سنوات قادمًا من مانشستر يونايتد بعد أن توصل الناديان لاتفاق.
وقام ليون أمس بالإعلان عن توصله لاتفاق لضم مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي البرازيلي الدولي رفائيل دا سيلفا وفق عقد لأربع سنوات.
وخاض رفائيل - الذي شارك في مباراتين مع منتخب البرازيل، 170 مباراة مع يونايتد في المسابقات الإنجليزية والأوروبية، أحرز خلالها خمسة أهداف، وفاز باللقب ثلاث مرات عقب ظهوره الأول في 2008.
وكتب رفائيل (25 عاما) في حسابه على «تويتر»: «أود توجيه الشكر لمانشستر يونايتد على كل الحب طيلة السنوات الثماني، الآن طريق جديد وتحد جديد».
وتضاءلت فرص البرازيلي رافائيل في المشاركة مع مانشستر يونايتد بعد أن تعاقد النادي مع ماتيو دارميان من تورينو الإيطالي في يوليو (تموز) الماضي.
وتبدو الأمور مظلمة لباقي الأندية الفرنسية لأنها تعيش واقعًا ماديًا لا تحسد عليه وعلى سبيل المثال، لا يستطيع فريق مثل مارسيليا الذي يملك شعبية هائلة وملعبًا يتسع لنحو 60 ألف متفرج في منافسة أندية مؤخرة الترتيب في الدوري الإنجليزي الممتاز من الناحية المادية.
وخسر مارسيليا جهود أبرز لاعبيه وعلى رأسهم ديمتري بايت وأندريه بيار جينياك وأندريه إيوو وجانيلي إيمبولا. لكنه احتفظ بخدماته مدربه اللغز الأرجنتيني مارسيلو بييلسا الذي لجأ إلى صفقتين غريبتين تمثلت الأولى بالتعاقد مع لاسانا ديارا الغائب عن الملاعب منذ فترة، وأبو ديابي الذي خاض حفنة من المباريات في المواسم الخمسة الأخيرة بداعي الإصابات المتكررة في صفوف آرسنال.
وسيكون هيرفيه رينار الذي قاد زامبيا إلى إحراز كأس الأمم الأفريقية قبل ثلاث سنوات مدربًا لليل الذي فقد بدوره الكثير من اللاعبين الذين انضموا إلى أندية إنجليزية.
وقد خسر جهود إيدريسيا غيي لمصلحة أستون فيلا الذي تعاقد أيضًا مع جوردان إيوو من لوريان وجوردان أمافي من نيس وجوردان فيرتوت من نانت مقابل مبلغ ضخم فاق 40 مليون يورو.
واضطر موناكو إلى التخلي أيضًا عن لاعبيه جوفري كوندوغبيا وفيريرا كاراسكو إلى إنترميلان الإيطالي وأتليتكو مدريد الإسباني على التوالي، في حين حصل على خدمات المهاجم الإيطالي المصري الأصل ستيفان الشعراوي من ميلان على سبيل الإعارة.
ولخص رئيس نادي كاين جان فرنسوا فورتان واقع الأندية الفرنسية بقوله خصوصًا بعد خسارته لجهود لاعب وسطه نغولو كانتي لمصلحة ليستر سيتي على الرغم من تلقيه عرضًا من مارسيليا «القوة الشرائية لدى الأندية الإنجليزية تتفوق بكثير على الأندية الفرنسية. كنت أود الاحتفاظ به (كانتي) في الدوري الفرنسي، لكن لأسباب مادية ولمصلحة اللاعب ولمصلحة النادي لم يكن الأمر متاحًا».


اختيارات المحرر

فيديو