نهاية حقبة... طرح تذكارات كريدي سويس لدى متاجر إلكترونية

سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)
سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)
TT

نهاية حقبة... طرح تذكارات كريدي سويس لدى متاجر إلكترونية

سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)
سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)

في غضون ساعات من إعلان استحواذ مجموعة «يو. بي. إس» على بنك كريدي سويس تحت إشراف السلطات السويسرية، طُرحت تذكارات تحمل اسم وشعار البنك المتعثر للبيع في سويسرا، في مؤشر على نهاية حقبة من التاريخ المالي للبلاد.
وعُرضت العشرات من السبائك الذهبية الصادرة من كريدي سويس، الذي تأسس قبل 167 عاما، على موقعي أشهر متجرين إلكترونيين في البلاد وهما «ريكاردو سي إتش» و«توتي سي إتش». وحصلت قبعات تزلج باللونين الأزرق والأحمر تحمل الحروف الأولى من اسم البنك، والتي كانت تمثل ذروة الموضة في السبعينات من القرن الماضي، على عروض تقترب من 200 فرنك سويسري (216 دولارا).

وكان من بين المعروضات الأخرى التي تحمل علامة البنك طوابع ورسائل قديمة وحقائب رياضية. وفي ظل عدم التيقن بشأن استمرار علامة كريدي سويس التجارية من عدمه، يسعى البائعون إلى اجتذاب المتسوقين الذين يتطلعون لاقتناص جزء من التاريخ المالي لسويسرا.
ومن المتوقع أن تظل كريدي سويس علامة تجارية مستقلة لحين اكتمال صفقة الاندماج، وحينها ستقرر مجموعة «يو بي إس» ما إذا كانت ستطوي صفحة هوية كريدي سويس المستقلة. ولاقت أيضا معروضات مرتبطة ببنك سيليكون فالي الأميركي المنهار رواجا عبر الإنترنت، مثلما هو الحال بالنسبة للسلع المرتبطة ببنك ليمان براذرز الذي أشهر إفلاسه في ذروة الأزمة المالية عام 2008.



السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه
TT

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، بهدف تعزيز البحث عن حلول مبتكرة لتسريع وتيرة الاقتصاد الدائري للكربون.

وكان إعلان هذا التحدّي قد تم في جلسة رئيسة بعنوان: «هدف التنمية المستدامة الثالث عشر وارتباطه بأهداف التنمية المستدامة الأخرى؛ العمل المناخي»، ضمن أعمال «المنتدى السياسي الرفيع المستوى للأمم المتحدة 2024»، المعني بالتنمية المستدامة.

وحسب المعلومات الصادرة فإن التحدّي يهدف إلى تشجيع الشركات الناشئة على تقديم حلول متميزة تُسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية من خلال التحول المستدام في الأنظمة، بما في ذلك التقنيات الجديدة والمبتكرة لالتقاط الكربون وإعادة استخدامه، والتكامل الصناعي. كما يؤكّد أهمية تقنيات التقاط الكربون واستخدامه، والدور الحيوي الذي تقدمه الابتكارات في دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام، ويسلط الضوء على دور إزالة الكربون في تحقيق الحياد الصفري بحلول منتصف القرن.

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، بهذه المناسبة، أن قضية تغير المناخ والاستدامة هي قضية عالمية. لا يمكن التعامل معها في نطاقات إقليمية، أو بوصفها مسألة محلية صغيرة، وإنما يجب أن تُعالج هذه القضية على نطاق عالمي.

وأوضح وزير الطاقة السعودي أن بلاده ومن هذا المنطلق تسعى إلى تعزيز جهودها الرامية إلى تحقيق هدفها الطموح المتمثل في الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060، وذلك من خلال استخدام نموذج الاقتصاد الدائري للكربون، الذي لا يقتصر على تخفيف تأثير الانبعاثات الكربونية فحسب، وإنما يعيد تقييم الكربون بصفته مورداً ذا قيمة اقتصادية حقيقية، بدلاً من كونه مؤثراً سلبياً في التغير المناخي.

وأشار الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أن السعودية تماشياً مع هذه الرؤية، ومن أجل استغلال القيمة الاقتصادية للكربون على مستوى العالم؛ أطلقت بالشراكة مع منظمات رائدة تحدّي التقاط الكربون واستخدامه، مؤكّداً أن المملكة تقود، بالمشاركة في تبني مثل هذا التحدّي، تغييرات مؤثرة في جهود مواجهة التغير المناخي، إذ تمثّل هذه المسابقة فرصة للأفراد والمنظمات لتحويل تحديات الغد إلى حلول اليوم، من خلال الجهود المشتركة والابتكارات الرائدة.

من جهته، قال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، فيصل بن فاضل الإبراهيم، إن «المملكة حريصة على تحقيق انتقال عادل ومنتظم وعملي للطاقة، وتعمل نحو تعزيز إطار الاقتصاد الدائري للكربون. من خلال هذا التحدي، ومع إيماننا بأهمية الابتكار، فإننا نتطلع إلى رؤية حلول مبتكرة تتعلق بالاقتصاد الدائري للكربون. كما نشجع المبتكرين والمفكرين والشركات على تقديم حلول مختلفة، إذ وإن كانت تبدو صعبة التنفيذ في الوقت الحاضر، إلّا أنها قد تصبح حقيقة في المستقبل القريب».

يُذكر أن تقييم المشاركات، واختيار الفائزين في التحدّي، سيجري بناءً على معايير تتضمّن القابلية للتوسع، والجدوى التجارية، وجاهزية التقنية، والنجاح في الحصول على التمويل. وأكدت المعلومات أنه سيجري تكريم الفائزين في المسابقة، كونهم من أبرز المبتكرين، وإشراكهم في نظام «أب لينك» للابتكار، وهو برنامج مخصص للمؤسسين والرؤساء التنفيذيين وغيرهم من القادة. كما سيحصل الفائزون على جوائز مالية تصل في مجموعها إلى 300 ألف فرنك سويسري (334.4 ألف دولار)، بالإضافة إلى حصولهم على دعم فني وتجاري وتشغيلي لتطوير وتوسعة نطاق أفكارهم.