نهاية حقبة... طرح تذكارات كريدي سويس لدى متاجر إلكترونية

سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)
سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)
TT

نهاية حقبة... طرح تذكارات كريدي سويس لدى متاجر إلكترونية

سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)
سبيكة ذهبية زنة 100 غرام من كريدي سويس للبيع في متجر في زيورخ (رويترز)

في غضون ساعات من إعلان استحواذ مجموعة «يو. بي. إس» على بنك كريدي سويس تحت إشراف السلطات السويسرية، طُرحت تذكارات تحمل اسم وشعار البنك المتعثر للبيع في سويسرا، في مؤشر على نهاية حقبة من التاريخ المالي للبلاد.
وعُرضت العشرات من السبائك الذهبية الصادرة من كريدي سويس، الذي تأسس قبل 167 عاما، على موقعي أشهر متجرين إلكترونيين في البلاد وهما «ريكاردو سي إتش» و«توتي سي إتش». وحصلت قبعات تزلج باللونين الأزرق والأحمر تحمل الحروف الأولى من اسم البنك، والتي كانت تمثل ذروة الموضة في السبعينات من القرن الماضي، على عروض تقترب من 200 فرنك سويسري (216 دولارا).

وكان من بين المعروضات الأخرى التي تحمل علامة البنك طوابع ورسائل قديمة وحقائب رياضية. وفي ظل عدم التيقن بشأن استمرار علامة كريدي سويس التجارية من عدمه، يسعى البائعون إلى اجتذاب المتسوقين الذين يتطلعون لاقتناص جزء من التاريخ المالي لسويسرا.
ومن المتوقع أن تظل كريدي سويس علامة تجارية مستقلة لحين اكتمال صفقة الاندماج، وحينها ستقرر مجموعة «يو بي إس» ما إذا كانت ستطوي صفحة هوية كريدي سويس المستقلة. ولاقت أيضا معروضات مرتبطة ببنك سيليكون فالي الأميركي المنهار رواجا عبر الإنترنت، مثلما هو الحال بالنسبة للسلع المرتبطة ببنك ليمان براذرز الذي أشهر إفلاسه في ذروة الأزمة المالية عام 2008.



«أمازون» تعلن عن استثمار نحو 11 مليار دولار في ألمانيا

يظهر شعار «أمازون» بالقرب من اللوحة الأم لكومبيوتر في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
يظهر شعار «أمازون» بالقرب من اللوحة الأم لكومبيوتر في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
TT

«أمازون» تعلن عن استثمار نحو 11 مليار دولار في ألمانيا

يظهر شعار «أمازون» بالقرب من اللوحة الأم لكومبيوتر في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)
يظهر شعار «أمازون» بالقرب من اللوحة الأم لكومبيوتر في هذا الرسم التوضيحي (رويترز)

أعلنت شركة التكنولوجيا والتجزئة الأميركية «أمازون»، يوم الأربعاء، عن استثمار 10 مليارات يورو (نحو 10.75 مليار دولار) مع استمرار نمو الطلب على خدماتها السحابية وسلع التجزئة في ألمانيا؛ أكبر اقتصاد في أوروبا.

وسيخصص الجزء الأكبر من هذا الاستثمار؛ أي نحو 8.8 مليار يورو (9.46 مليار دولار)، لتوسيع البنية التحتية السحابية لوحدة الحوسبة الخاصة بها «أمازون ويب سيرفيس (إيه دبليو إس)» بحلول عام 2026، حيث ترى «أمازون» إمكانات مزدادة في مجال الذكاء الاصطناعي في أوروبا، وفق «رويترز».

ووفقاً لدراسة جديدة حول التأثير الاقتصادي لـ«إيه دبليو إس»، فمن المتوقع أن تساهم خطة استثمار «إيه دبليو إس» بـ15.4 مليار يورو (16.55 مليار دولار) في الناتج المحلي الإجمالي الألماني خلال هذه الفترة، مع دعم متوسط قدره 15.2 ألف وظيفة بدوام كامل سنوياً في سلسلة التوريد المحلية.

ورحب المستشار الألماني، أولاف شولتس، بهذا الاستثمار الذي من المتوقع أن يخلق أكثر من 4 آلاف وظيفة هذا العام، مؤكداً على جاذبية ألمانيا للمستثمرين.

وتعني الوظائف الجديدة أنه بحلول نهاية هذا العام، سيكون لدى «أمازون» أكثر من 40 ألف موظف دائم في ألمانيا، حيث توفر وظائف من جميع الأنواع وفي جميع المستويات وفي أكثر من 100 مدينة وبلدية ألمانية عبر أعمالها المختلفة، وفق ما ذكر موقع الشركة الإلكتروني.

وقال مدير «أمازون» في ألمانيا، روكو براونينغر: «جاءت الشركة إلى ألمانيا منذ أكثر من 25 عاماً، وما زلنا نستثمر في البلاد. مع تركيز فرقنا المستمر على الابتكار، فإننا نساعد العملاء الألمان على تحويل الطريقة التي يعملون ويعيشون ويتواصلون وينجحون بها. تعمل فرقنا جنباً إلى جنب مع أحدث التقنيات لتقديم الخدمات للشركات الصغيرة والعملاء، بينما تمكن (إيه دبليو إس) المؤسسات من جميع الأحجام في البلاد من تنمية أعمالها والابتكار باستخدام السحابة. ويرافق ذلك تأثير إيجابي على البلاد - خصوصاً المجتمعات التي نعمل فيها - من خلال مجموعة واسعة من الاستثمارات والوظائف التي تتراوح بين البحث والتطوير والخدمات اللوجستية وخدمة العملاء».

يذكر أن ألمانيا تواجه حالياً تباطؤاً اقتصادياً ناتجاً عن ارتفاع تكاليف الطاقة وأسعار الفائدة، بالإضافة إلى نقص الاستثمار بسبب البيروقراطية المعقدة.

وبهذا الإعلان يرتفع إجمالي استثمارات «أمازون» المخططة في ألمانيا إلى 17.8 مليار يورو (19.13 مليار دولار).

وكانت وكالة «رويترز» قد ذكرت في مايو (أيار) الماضي أن «أمازون ويب سيرفيس» تفكر في استثمارات بمليارات الدولارات لتوسيع مراكز البيانات الخاصة بها في إيطاليا.