مجلّد جديد من سلسلة «أستيريكس» بعنوان «السوسنة البيضاء»

المجلّد «أستيريكس» (دار ألبير رينيه)
المجلّد «أستيريكس» (دار ألبير رينيه)
TT

مجلّد جديد من سلسلة «أستيريكس» بعنوان «السوسنة البيضاء»

المجلّد «أستيريكس» (دار ألبير رينيه)
المجلّد «أستيريكس» (دار ألبير رينيه)

يحمل المجلّد الأربعون من سلسلة الكتب المصورة «أستيريكس» عنوان «السوسنة البيضاء (L›Iris blanc)»، وهو حكاية فكاهية عن «التفكير الإيجابي» والنموّ الشخصي، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وتولّى فابكارو، للمرة الأولى، كتابة سيناريو المجلّد الجديد الذي يصدر في 26 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، في حين لا يزال ديدييه كونراد يتولى مهمة الرسم منذ المجلّد الخامس والثلاثين عام 2013، بعد تقاعد ألبير أوديرزو. في القرن الأول قبل الميلاد، كان اسم «السوسنة البيضاء» يُطلق على مدرسة فكرية جديدة مصدرها روما، تدعو إلى الحياة الصحية والتنمية الشخصية. ومن بين تعاليمها: «لإضاءة الغابة يكفي أن تتفتح سوسنة واحدة». وأراد الإمبراطور الروماني يوليوس قيصر إشاعة هذه الحالة الذهنية لدى قواته المحبَطة المتمركزة بالقرب من القرية الوحيدة في بلاد الغال التي كانت لا تزال تقاوم جيشه، لكن ما لم يكن في حسبان أحد هو أن هذه الفلسفة الرائجة ستدخل القرية وتتسبب بانقسام بين مؤيّديها ومعارضيها.
وتحقق مجلّدات «أستيريكس»، التي تصدر مرة كل سنتين، مبيعات عالية، ومن المتوقع تالياً أن يُطبع من «السوسنة البيضاء» خمسة ملايين نسخة لبيعها في مختلف أنحاء العالم. وأشارت دار ألبير رينيه إلى أن مجلّدات هذه السلسلة التي بدأ إصدارها عام 1961 تُرجمت إلى أكثر من مائة لغة ولهجة. وبلغ إجمالي مبيعاتها 393 مليون نسخة.



إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
TT

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)

كشفت حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة في إيران عن تباين حول إحياء «الاتفاق النووي».

وواجه وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف عاصفة من انتقادات خصومه المحافظين، خصوصاً مرشحي الرئاسة ووزراء حاليين، بعدما توقع تشديد العقوبات النفطية في حال عاد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

وتجاوز ظريف الرواية الرسمية بشأن فاعلية الالتفاف على العقوبات، ملقياً باللوم على اغتيال مسؤول نووي، وقانون للبرلمان في عرقلة إحياء الاتفاق النووي.

ورداً على هذا الموقف، أعاد قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي «إبطال مفعول العقوبات» إلى استخدام القوة من قِبل قواته، مشيراً إلى اعتراض ناقلات وسفن أميركية، رداً على «مهاجمة سفن واعتراض ناقلات نفط إيرانية». وخاطب الإيرانيين قائلاً إنه «لا يوجد فرق» في هذا الشأن بين ترمب والرئيس الحالي جو بايدن.

وبينما تحالف ظريف مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، أعلن الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي هو الآخر دعمه لبزشكيان.