شعراء وأدباء جاءوا إلى فلسطين لينقلوا صورتها إلى العالم

شعراء وأدباء جاءوا إلى فلسطين لينقلوا صورتها إلى العالم

الدورة السابعة لـ«الملتقى الثقافي التربوي» تنحاز إلى الأدب وتستضيف إسبانيا
الأربعاء - 20 شوال 1436 هـ - 05 أغسطس 2015 مـ
من أمسية الشاعر والكاتب رسمي أبو علي (الثاني من اليسار)

تحت شعار «فلسطين حرية وثقافة»، انطلقت مساء الأربعاء الماضي فعاليات الملتقى الثقافي الفلسطيني السابع، الذي نظمته اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، بحفل مركزي احتضنته قاعة مبنى الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة البيرة، في الضفة الغربية.
وعلى عكس الدورات السابقة التي انحازت لفنون الغناء والرقص الشعبي، لمطربين عرب وفرق فلسطينية وعربية حققت حلمها بالغناء على أرض فلسطين، كان من أبرزهم الفنان الراحل «أبو عرب»، وفرقة العاشقين، وغيرهم - انحازت الدورة السابعة إلى الأدب بشتى صنوفه، دون إغفال الفنون الأخرى، عبر مشاركة شعراء وروائيين وكتاب ومسرحيين وسينمائيين من إسبانيا، ضيف شرف المهرجان، وروسيا، وداغستان، وبريطانيا، والعراق، وفلسطين.
ومن أبرز المشاركين من إسبانيا: المسرحي والشاعر ميغيل أنشو فران بيّو، والشاعرة والناقدة بيلار غونثالث، والشاعر والقاص والناقد لبناني الأصل سمير دلغادو، والشاعرة ماري آنخلس فرنانغوميث، والشاعرة بيبا نييّتو، والشاعر باو باديل، والشاعرة ماريا فيكتوريا كارو بيرنال، والسينمائي مانو تريّو، والناشرة سارة مورينو.
وشارك في الملتقى القاص الروسي فلاديمير كروبين، والشاعر غينادي إيفانوف، ورئيس اتحاد كتاب روسيا الأديب أوليغ ميترافانوفيش بافيكين، وشاعر الشعب الداغستاني محمد أحمدوف، والكاتب العراقي المقيم في إسبانيا عبد الهادي سعدون.
ومن فلسطينيي الشتات شارك في الملتقى كل من: الشاعر والمترجم نزار سرطاوي، والأديب والشاعر رسمي أبو علي، والشاعر والكاتب محمد ضمرة، والشاعر عبد الله عيسى، فيما يشارك في الداخل الفلسطيني كل من: الكاتب والأديب سلمان ناطور، والشاعرة إيمان مصاروة، والشاعر أحمد فوزي أبو بكر، والمتخصصة في أدب الأطفال أنوار أيوب سرحان، والقاصة حنان جلبيلي عابد، والأكاديمية ريما عابد زينه، والشاعرة زهيرة صباغ، والشاعر فرحات فرحات، والكاتبة عناق مواسي، والكاتب والمخرج المسرحي عفيف شليوط، والشاعر سامي مهنا رئيس الاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين في الداخل.
وأشار مراد السوداني، الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، إلى تقسيم الملتقى في دورته السابعة، إلى أربعة ملتقيات سنويًا تذهب نحو التخصصية، وتغطي غير مكان في العالم، «بحيث ينفتح على بعده الكوني، من أجل استقطاب وإعادة إنتاج المقولة الثقافية الفلسطينية على خريطة الإبداع الكوني».
وقال السوداني إن الملتقى سعى إلى استقطاب عدد من المبدعين من دول في العالم، اشتهروا بانحيازهم إلى فلسطين، وجاءوا لمشاهدة ما تتعرض له وأهلها من استهداف ومحو وتزييف وإلغاء على أيدي سلطات الاحتلال الإسرائيلية، وهؤلاء سينقلون مشاهداتهم إلى العالم، خاصة مع سعي الماكينة الإعلامية الإسرائيلية إلى نقل صورة مشوهة عن فلسطين، حيث يوفر للكتاب والشعراء والمسرحيين والسينمائيين والناشطين الثقافيين وغيرهم من ضيوف، فرصة التعرف على الواقع الفلسطيني والوجع الفلسطيني، ونقله لاحقًا في أعمال إبداعية.
وأضاف: «نسعى إلى الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني بكل الاتجاهات، ليكون مكونًا أصيلاً للملتقى الثقافي التربوي الفلسطيني بطبعاته المتعددة. لهذا اتخذنا القرار بتقسيم الملتقى إلى ملتقيات متخصصة، واستهداف دول بعينها، حيث تحضر إسبانيا وروسيا وغيرهما بقوة في الملتقى»، لافتًا إلى أن التحول في طبيعة الملتقى من التركيز على الفنون الشعبية والغناء إلى الأدب والمسرح والسينما والفنون التشكيلية، يعود إلى انتشار المهرجانات المتخصصة في الغناء والفنون الشعبية في مختلف المحافظات الفلسطينية، و«بالتالي هناك فيض من الاهتمام في هذه المجالات، وإغفال للاهتمام بالشأن الثقافي والمعرفي والأدبي، خاصة على مستوى التواصل مع البعدين العربي والكوني وعمقنا الفلسطيني في الشتات والداخل، من خلال مشاركة أسماء وازنة في الشعر والرواية والقصة والسينما والمسرح والفنون التشكيلية وغيرها، وهم في غالبيتهم ممن يدافعون عن فلسطين وقضيتها، وبعضهم انخرط في صفوف الثورة الفلسطينية».
وتجول المشاركون في الملتقى في كل من القدس، والناصرة، وعكا، وبيت لحم، والخليل، وأريحا، وطولكرم، ونابلس. كما شارك في عزاء الشهيد الطفل علي الدوابشة، الذي ذهب ضحية حرق منزل عائلته في قرية دوما من قبل مستوطنين.
وكشف السوداني أن سلطات الاحتلال حالت دون مشاركة الكثير من الكتاب الفلسطينيين في الخارج، كالشاعر يوسف عبد العزيز والأديب هشام عودة مع أنهما زارا فلسطين أكثر من مرة، وكذلك الشاعر الفلسطيني عبد الله عيسى المقيم في روسيا، كما أعادت رئيس اتحاد كتاب تشاد من على المعابر، وتعاملت مع الوفد بصلافة، وذلك لإدراك سلطات الاحتلال أن «كل مداخلة في الشأن الثقافي والفني والمعرفي (...) تشكل خطرًا على كينونته»، وبالتالي يسعى على الدوام لعزل فلسطين عن محيطها العربي والكوني.
واشتملت الفعاليات على أمسية شعرية روسية فلسطينية مشتركة في طولكرم، وأمسية شعرية إسبانية في بيت لحم، وأمسية للكاتب والشاعر الفلسطيني المقيم في الأردن، رسمي أبو علي، أدارها الشاعر أحمد دحبور في رام الله، وأخرى للمترجم والشاعر نزار سرطاوي والشاعر محمد ضمرة في البيرة، ليرتحل المشاركون محملين بمئات من الصور في الذاكرة وعلى هواتفهم الجوالة وحواسيبهم، مؤكدين أنهم سينقلون كل ما شاهدوه إلى العالم، حكايات وإبداعات.


اختيارات المحرر

فيديو