المصممة المغربية - الأسترالية الجيراري تكرم أناقة النساء المغربيات

في معرض أزياء وإكسسوارات بالرباط

جانب من معروضات المصممة فاطمة الجيراري (الشرق الأوسط)
جانب من معروضات المصممة فاطمة الجيراري (الشرق الأوسط)
TT

المصممة المغربية - الأسترالية الجيراري تكرم أناقة النساء المغربيات

جانب من معروضات المصممة فاطمة الجيراري (الشرق الأوسط)
جانب من معروضات المصممة فاطمة الجيراري (الشرق الأوسط)

نظّمت المصممة المغربية الأسترالية فاطمة الجيراري، في رواق الفنان نويكة بقصبة الأوداية بالرباط، معرضاً لتصميماتها في مجال الأزياء والإكسسوارات المغربية الأصيلة، بنفَس إبداعي راق، يستثمر في الحِرف التقليدية والصناعة المحلية، ويحتفي بأناقة النساء، وذلك بمناسبة يوم المرأة العالمي.
تقول فاطمة الجيراري: «عدت إلى المغرب بهدف معانقة أرض والدي وأجدادي، حيث اكتشفت عالماً ملوناً من الثقافات ومقوَّمات فنية وجمالية تكاد تكون استثنائية في المغرب. كانت ظروف كورونا عائقاً في البداية اضطرتني لأظلَّ حبيسة المغرب، لكنها كانت فرصة للبحث في عمق الأصالة المغربية. جذبتني الألوان والتاريخ والتراث، وصممت أزياء من وحي البيئة المغربية بجودة عالية تروم العالمية».

فاطمة الجيراري (الشرق الأوسط)
 

وأضافت: «عملت بكل أحاسيسي العميقة كمغربية عارفة بمجال التراث والفن، وقررت أن أقدم خبرتي في عالم الموضة العالمية لتعزيز الأناقة المغربية المحلية الخالصة».
وُلدت فاطمة الجيراري وعاشت في أستراليا من والد مغربي يتحدر من مدينة الرباط، وأمّ ألمانية، درست فنون التصميم، عملت في أستراليا لأزيد من 30 سنة مصممة وخبيرة موضة، شاركت في معارض عبر كل عواصم العالم، كما أسّست مدرسة خاصة لتكوين مصممين في مجالات متعددة. عودتها للمغرب كانت في البداية من أجل المشاركة في معرض للأزياء العالمية بالدار البيضاء، الأمر الذي لم يحدث بسبب جائحة كورونا، لذلك قررت الاشتغال من المغرب بفكرة تثمين التراث المغربي، واستلهام الصنعة التقليدية والألوان والمعمار لتخلق علامة «سلسبيل» المغربية.

فاطمة الجيراري مع بعض أعمالها المعروضة (الشرق الأوسط)
 

تعتمد المصممة أساساً على استعمال كل المواد المحلية والمنتوجات الأصيلة بهاجس الحفاظ على البيئة أيضاً، لتبدع أزياء عصرية وعملية وراقية، كما اشتغلت أخيراً، كما تقول، على إكسسوارات للزينة من خواتم وأساور مصنوعة من خيوط الحرير المستعملة في الخياطة التقليدية قدّمتها في المعرض، حيث صمَّمت مجموعة من الحُلي من الطين، وكذا طرابيش مغربية و«بلاغي» (أحذية نسائية تقليدية) صُنعت بيد الصناع والحرفيين المغاربة، لكن بجودة تنافس دُور الأزياء العالمية.
تتحدث الجيراري عن مشروعها بكثير من الحب والحنين لبلدها المغرب، وتعتزم، في مايو (أيار) المقبل، المشاركة في معرض عالمي بميلبورن الأسترالية تحت شعار «المغرب الآن».


مقالات ذات صلة

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

لمسات الموضة بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة الملياردير روبرت مردوخ مع عروسه الجديدة (أ.ب)

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

أثارت صورة لقطب الإعلام روبرت مردوخ في يوم عُرسه وهو جالسٌ مع عروسه الجديدة إيلينا جوكوفا (67 عاماً) على كنبة بيضاء الكثير من الاهتمام.

جميلة حلفيشي (لندن)

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)
أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)
TT

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)
أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم، إن واشنطن وحلفاءها مستعدون للمضي في زيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وذكر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق، أن إيران قامت بسرعة بتركيب أجهزة طرد مركزي إضافية لتخصيب اليورانيوم في موقع فوردو وبدأت في تركيب أجهزة أخرى.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن التقرير يظهر أن إيران تهدف إلى مواصلة توسيع برنامجها النووي «بطرق ليس لها غرض سلمي يمكن تصديقه».