ريال مدريد: لن نتعاون مع خطة «ويفا»… وسنشتكي!

فوضى كبيرة شهدها نهائي دوري أبطال أوروبا الماضي (أرشيفية)
فوضى كبيرة شهدها نهائي دوري أبطال أوروبا الماضي (أرشيفية)
TT

ريال مدريد: لن نتعاون مع خطة «ويفا»… وسنشتكي!

فوضى كبيرة شهدها نهائي دوري أبطال أوروبا الماضي (أرشيفية)
فوضى كبيرة شهدها نهائي دوري أبطال أوروبا الماضي (أرشيفية)

رفض نادي ريال مدريد الإسباني عرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الخميس «غير الكافي» و«المشروط» بتعويض الجماهير المتضررة جراء الفوضى خارج استاد دو فرانس بضواحي باريس في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.
وقال النادي الملكي الذي توج بطلاً في المباراة النهائية التي سبقتها فوضى عارمة في دخول الملعب أمام ليفربول، وانتهت 1 - صفر في 28 مايو (أيار) 2022، وشهدت مضايقات من قبل الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع، إنه لن يتعاون مع خطة «ويفا».
وكان «ويفا» أعلن الثلاثاء أنه سيعوض جميع مشجعي ليفربول، بالإضافة إلى المشجعين الآخرين الذين تأثروا بالفوضى؛ حيث تم تأخير صافرة بداية المباراة 37 دقيقة في العاصمة الفرنسية، في حين كافحت الجماهير لدخول الاستاد.
وقال ريال في بيان «للأسف، يعتقد نادينا أن اقتراح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، المعلن رسمياً الثلاثاء الماضي، غير كاف».
وأضاف: «إنها تتكون (الاقتراحات) فقط من سداد ثمن التذكرة، التي تخضع أيضاً للوفاء بسلسلة من المتطلبات، بما في ذلك تقديم دليل على وقت الوصول إلى الاستاد».
وانتقد تقرير مستقل الاتحاد القاري للعبة بشدة بسبب الأحداث التي وقعت خارج الملعب.
وتابع نادي العاصمة «بالنظر إلى النتائج التي توصل إليها الخبراء»، فقد توقعوا تعويضات تتماشى مع خطورة الأحداث وتهمة «ويفا» وأن «كل الجماهير عانت من تأخير غير مقبول في بداية المباراة».
وشدد ريال على أنه «بالإضافة إلى ذلك، كان هناك انعدام غير مقبول للأمن في الوصول إلى الملعب والخروج منه على حد سواء، فضلاً عن أضرار إضافية مثل السرقة والاعتداءات والتهديدات».
وأردف «لهذا السبب، قرر ريال مدريد عدم التعاون في إجراءات التعويض المشروط التي اقترحها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والتي نطلبها لتصحيح الوضع وتحمل مسؤوليته الكاملة».
وأكد بطل أوروبا وإسبانيا أنه سيقدّم المساعدة للمشجعين «الذين تعرضوا لأي نوع من الأذى» في المباراة، لتقديم شكاوى مناسبة ضد «ويفا».
وحاول الاتحاد الأوروبي بداية إلقاء اللوم على مشجعي ليفربول الذين وصلوا متأخرين على الرغم من احتجاز الآلاف لساعات خارج الاستاد قبل انطلاق المباراة.
وقالت مجموعة «سبيريت أوف شانكلي» التابعة لجماهير ليفربول في وقت لاحق إن المشجعين تُركوا «خائفين على حياتهم» في «عاصفة من الفوضى والقلق». وقال محامون لمئات من جماهير «الريدز» إنهم سيستمرون في اتخاذ إجراءات قانونية ضد «ويفا».


مقالات ذات صلة

«لاليغا»: مبابي يستهل مغامرته مع الريال أمام مايوركا

رياضة عالمية جماهير الريال عليها انتظار الجولة الثانية لمشاهدة مبابي على ملعب «سانتياغو برنابيو» (لاليغا)

«لاليغا»: مبابي يستهل مغامرته مع الريال أمام مايوركا

يستهل المهاجم الفرنسي كيليان مبابي مغامرته بقميص فريقه الجديد ريال مدريد، حامل اللقب، في الدوري الإسباني لكرة القدم بمواجهة ريال مايوركا.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية مبابي خلال تدريبات فرنسا استعداداً لمواجهة النمسا (أ.ب)

مبابي يبدي تقبله لاعتراض الريال على مشاركته في الأولمبياد

قال كيليان مبابي الأحد إنه تقبل فكرة عدم قدرته على المشاركة في الأولمبياد، الذي سيقام في باريس بعد اعتراض ناديه الجديد ريال مدريد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية مواجهة ساخنة مرتقبة بين نجمي الريال وبرشلونة في اليورو (أ.ف.ب)

مودريتش وبيدري… ينقلان نكهة الكلاسيكو إلى «ملعب برلين الأولمبي»

تحمل المواجهة بين بيدري ومودريتش نفحة كلاسيكو إسبانيا بين برشلونة وريال مدريد، على «الملعب الأولمبي» في برلين.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)

من مونديال الأندية إلى «كأس العالم 2030»... معركة مفاوضات بين الفيفا والريال

استقطب الجدل الدائر بين الاتحاد الدولي لكرة القدم وريال مدريد حول مشاركة النادي في النسخة الجديدة من مونديال الأندية أنظار العالم.

مهند علي (الرياض )
رياضة عالمية الريال اشتكى من تعرّض لاعبه فينيسيوس لإساءة عنصرية عن طريق تقليد صوت القرد (رويترز)

الحبس 8 أشهر لـ3 مشجعين بعد إساءة عنصرية ضد فينيسيوس

عوقب ثلاثة من مشجعي فالنسيا بالحبس لمدة ثمانية أشهر بداعي مسؤوليتهم عن توجيه إساءات عنصرية نحو فينيسيوس جونيور، لاعب ريال مدريد في مباراة الفريقين.

«الشرق الأوسط» (فالنسيا)

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
TT

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية، روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا عام 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قِبَل عصابة، مساء الخميس، أثناء مشاهدته وعائلته مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني في كأس أوروبا (0-1)، وذلك وفق ما أفادت به وسائل الإعلام المحلية.

وسطت مجموعة من قرابة 5 مسلحين على فيللا نجم يوفنتوس وميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا السابق في ألتافيا فينشنتينا (شمال شرق البلاد)، وعندما حاول ابن الـ57 عاماً المقاومة، تعرّض للضرب بعقب المسدس، ليصاب بجرح عميق في رأسه.

ثم حُبِس باجيو وعائلته في غرفة لمدة 40 دقيقة، في حين تعرّض منزلهم للنهب؛ إذ سرق اللصوص أموالاً وأغراضاً شخصية وساعات وغيرها من الأشياء الثمينة.

وبعد مغادرة اللصوص، تمكّن وصيف بطل مونديال 1994 من كسر الباب والاتصال بالشرطة، قبل أن ينقل لاحقاً إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أرزينيانو، إذ تلقّى العلاج بغرز في رأسه، وفق وسائل الإعلام.

واستمعت الشرطة إلى الأسرة لبدء التحقيق، وراجعت كاميرات المراقبة في المنزل.