مقاتلو «داعش» يظهرون علنًا في حضرموت وبوادر مواجهة بينهم وبين «القاعدة»

مقاتلو «داعش» يظهرون علنًا في حضرموت وبوادر مواجهة بينهم وبين «القاعدة»

مصادر محلية رجحت تورط «جنود نظاميين» في تزويد المتطرفين بصواريخ ومدرعات
السبت - 15 شوال 1436 هـ - 01 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13395]
نقطة أمنية تابعة لـ«القاعدة» في مدينة المكلا التابعة لمحافظة حضرموت («الشرق الأوسط»)

من بين الجبال المحيطة بمدينة المكلا الساحلية في جنوب اليمن، ظهر أول من أمس، موكب من السيارات الحاملة لمضادات الطائرات وسلاح الدوشكا، وعدد من المدرعات، وسيارات الهمر المدرعة، عليها عشرات المقاتلين المقنعين، يحملون رايات تنظيم داعش المتطرف. جاء الموكب شوارع المدينة، وأقاموا نقطتي تفتيش فيها للسيارات القادمة من المدخل الشرقي للمدينة، لنحو ثلاث ساعات، وبعيدًا عن أماكن وجود وانتشار عناصر تنظيم القاعدة الذي يسيطر على المدينة منذ 2 أبريل (نيسان) الماضي، الأمر الذي جعل كثيرًا من سكان المدينة يظنون أن «القاعدة» قد أعلنت ولاءها ومبايعتها لتنظيم داعش بشكل كامل ومفاجئ.

وعلى الرغم من وجود عدد كبير من مقاتلي «داعش» داخل مدينة المكلا التابعة لمحافظة حضرموت، على شكل خلايا نائمة، فإن ظهورهم وبشكل علني بهذه الإمكانات القتالية، والآليات العسكرية الجديدة والمتطورة، يعني احتمال دخول مرحلة صراع عسكري جديد بين التنظيمات المتطرفة، قد تكون مدينة المكلا ساحته. وقالت مصادر مقربة من تنظيم القاعدة لـ«الشرق الأوسط» إن التنظيم يبحث عن منفذي ذلك «الاستعراض»، الذي يعتقدون أن جنودًا نظاميين هم الذين قاموا به، خصوصًا أن المدرعات التي استخدمت كانت من الأنواع المعقدة في الاستخدام، التي لا يجيد استخدامها إلا جنود نظاميون، إضافة إلى أن عناصر تنظيم داعش الموجودين في مدينة المكلا، لا يملكون أي سلاح متوسط، ولا يستطيعون إخفاء مدرعات وعربات بذلك الحجم داخل المدينة، وفي غفلة عن عناصر «القاعدة».

بدورهم، قال سكان لـ«الشرق الأوسط»، إن المقاتلين الذين ظهروا في نقاط التفتيش أبلغوهم أن تنظيم داعش جاء ليعلن وجوده في مدينة المكلا وفي اليمن عمومًا. وكانت عناصر محسوبة على تنظيم داعش من أبناء مدينة المكلا ذكرت على مواقع التواصل الاجتماعي، أن «مرحلة الدعوة انتهت، لتبدأ مرحلة العمل».

وكان عدد من قادة «داعش» قد وجهوا عدة رسائل لتنظيم القاعدة في اليمن، لمبايعة زعيم التنظيم في العراق وسوريا، أبو بكر البغدادي، والعدول عن اتباع ومبايعة أيمن الظواهري، رفيق أسامة بن لادن، الذي سبق وأن بايعه عناصر «القاعدة». إلا أن «القاعدة» في اليمن لم تبايع البغدادي بشكل كامل، وظهرت انشقاقات لعدد من مقاتليها الذين بايعوا البغدادي، لكن من دون أن تحدث أي مواجهات مسلحة بين الطرفين.

وكانت الطائرات من دون طيار «الدرون»، قد حدت من تحركات عناصر تنظيم القاعدة في مدينة المكلا، وقللت من انتشارهم بعدة مناطق بالمدينة، بعد استهدافها لعناصر التنظيم، واستطاعتها قتل العشرات منهم، من بينهم قياديون في التنظيم، كان على رأسهم قائد التنظيم في اليمن أبو بصير ناصر الوحيشي، الذي قتل في غارة استهدفته مع اثنين من مرافقيه بمنطقة كورنيش المحضار على الساحل الجنوبي الشرقي للمدينة، مساء 9 يونيو (حزيران) الماضي، وهو الأمر الذي ساعد عناصر تنظيم داعش على التنقل داخل المدينة، وتأسيس عدد من الخلايا النائمة له.

وقال باحث يمني في شؤون الجماعات المتطرفة في اليمن لـ«الشرق الأوسط»، إن «ما قام به تنظيم داعش بالمكلا يعد تطورًا خطيرًا، خصوصًا مع ازدياد الأصوات المتشددة المطالبة بالدخول في مواجهة عسكرية مع تنظيم القاعدة باليمن، لحسم الموقف، ومد يد العون لـ(داعش) في العراق وسوريا انطلاقًا من اليمن، وإيجاد منطقة أوسع وأصعب جغرافية، لتكوين (ولاية جديدة) يترعرع فيها التنظيم بعيدًا عن الحصار المطبق عليه في العراق وسوريا من قبل الدول المجاورة». وأضاف المصدر نفسه أن «انبهار مقاتلي (القاعدة) بالتمدد الكبير الذي حققه تنظيم داعش كان من أبرز أسباب تحولهم لمبايعة البغدادي، إضافة لدخول عدد كبير من مقاتلي تنظيم داعش لليمن ودعوة مقاتلي (القاعدة) عبر روايات النصر التي تسلب عقول المتشددين».

وكانت «القاعدة» قد حصلت بعد سيطرتها على مدينة المكلا في 2 أبريل الماضي، على كميات كبيرة من السلاح المتوسط والثقيل، وعدد كبير من الدبابات والعربات العسكرية الحديثة والمتطورة، التي لم يستطع التنظيم التعامل مع بعضها لقلة خبرة مقاتليه في استخدامها، إضافة لعدد من المقاتلات الحربية، والطائرات العمودية التي لم يستطع التنظيم تحريكها، واكتفى بنشر حراساته حولها.

كما أن التنظيم حصل على مبالغ كبيرة قدرت بمليارات الريالات اليمنية من خلال السطو على فرع البنك المركزي اليمني بالمدينة؛ مما جعله قادرًا على دفع رواتب عالية لمقاتليه، واستقطابه لعدد كبير آخر من المقاتلين عبر إغرائهم بالمال.


اختيارات المحرر

فيديو