«لوي فويتون» متهمة باستخدام أعمال جوان ميتشل من دون إذن

في هذه اللقطة عمل لجوان ميتشل يتوسط عملين لكلود مونيه في المعرض المقام في مقر لوي فويتون في باريس (أ.ف.ب)
في هذه اللقطة عمل لجوان ميتشل يتوسط عملين لكلود مونيه في المعرض المقام في مقر لوي فويتون في باريس (أ.ف.ب)
TT

«لوي فويتون» متهمة باستخدام أعمال جوان ميتشل من دون إذن

في هذه اللقطة عمل لجوان ميتشل يتوسط عملين لكلود مونيه في المعرض المقام في مقر لوي فويتون في باريس (أ.ف.ب)
في هذه اللقطة عمل لجوان ميتشل يتوسط عملين لكلود مونيه في المعرض المقام في مقر لوي فويتون في باريس (أ.ف.ب)

طلبت مؤسسة جوان ميتشل التي تدير حقوق الفنانة التشكيلية الأميركية من دار «لوي فويتون»، الكفّ عن استخدام أعمالها في إعلانات الحقائب الفاخرة، مشيرة إلى أنها تشعر «بخيبة كبيرة» من «الازدراء» الذي أظهرته العلامة التجارية في هذا الشأن.
ولم تدلِ مجموعة «إل في إم إتش» (LVMH) الأولى عالمياً في قطاع المنتجات الفاخرة التي تتبع «لوي فويتون» بأي تعليق على الموضوع، في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية.
وأوضحت مؤسسة جوان ميتشل أن الدار الفرنسية «تنسخ وتستخدم على نحو غير قانوني» ورغم الرفض المتكرر من المؤسسة «ثلاثة على الأقل من أعمال» الفنانة (1925 - 1992)، في «حملة إعلانية مطبوعة ورقمية» جديدة لحقائب، نجمتها الممثلة ليا سيدو. ولوّحت المؤسسة، في بيان على موقعها بتاريخ الثلاثاء، بمقاضاة دار «لوي فويتون» إذا لم تصرف النظر عن الاستمرار في هذه الحملة.
وهذه الأعمال الثلاثة موجودة حالياً في مؤسسة «لوي فويتون» في باريس ضمن معرض مخصص لجوان ميتشل، وهي من أبرز فناني حركة التعبيرية التجريدية الأميركية، وللرسام الانطباعي الفرنسي كلود مونيه (1840 - 1926).
إلا أن مؤسسة جوان ميتشل اعتبرت أن مؤسسة لوي فويتون «أخلّت بالتزاماتها» عندما «سمحت بتصوير هذه الأعمال لهذا الغرض (الإعلاني) وبهذه الطريقة».
وأكدت المؤسسة التي تدير أعمال الرسامة الأميركية وإرثها أنها «رفضت (...) خطياً» طلب «لوي فيتون» تماشياً مع «السياسة التي تنتهجها منذ مدة طويلة، والتي تقضي بعدم استخدام صور أعمال الفنانة إلا لأغراض تعليمية».
وأضافت: «تشعر مؤسسة جوان ميتشل بخيبة كبيرة لكون لوي فويتون تصرفت بمثل هذا الازدراء لحقوق الفنانة واستغلت أعمالها لأغراض مالية».


مقالات ذات صلة

محمد آشي يحكي تفاصيل رحلة روحانية تتشابك فيها الظلمة بالنور

لمسات الموضة تيمة الظلمة والنور ظهرت في إطلالات هندسية وأخرى مفصلة   (آشي استوديو)

محمد آشي يحكي تفاصيل رحلة روحانية تتشابك فيها الظلمة بالنور

لم تكن فكرته الانفصال التام عن الواقع، بل فقط الابتعاد «ولو بأرواحنا وجوارحنا» عن إيقاع الحياة السريع الذي نعيشه اليوم.

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة عروسه لخريف وشتاء 2024-2025 تميل إلى الفني والتفرد (ستيفان رولان)

كيف نجح المصمم ستيفان رولان في الجمع بين النعومة والإثارة بخيط رفيع؟

إذا كان هناك شيء واحد تخرج به بعد عرض ستيفان رولان لخريف 2024 وشتاء 2025، الذي قدمه في أسبوع باريس للـ«هوت كوتور»، فهو أن الوفاء من شيمه؛ إنه عاشق وفيٌّ لباريس.

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة صورة جماعية لعائلة أمباني (أ.ب)

عُرس أمباني... انتقادات كثيرة وإيجابيات كبيرة

بينما عدّه البعض زواج الأحلام بتفاصيله وجواهره وألوانه، وصفه البعض الآخر بالسيرك أو فيلم بوليوودي.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة من القطع التي صممتها الدار في عام 1907 لأحد هواة اقتناء التحف (فان كليف آند آربلز)

«فان كليف آند آربلز» تستعرض إرثها بكتاب للتاريخ ومجوهرات لملكات مصر

في بداية الشهر الماضي، أعلنت مجموعة «ريشمون»، المالكة لعدة دور ساعات ومجوهرات، تعيين كاثرين رينييه، الرئيس التنفيذي السابق في دار «جيجير لوكولتر» رئيساً…

جميلة حلفيشي (باريس)

تقرير: شركة بولندية حكومية باعت أجزاء استخدمت في صنع مسيّرات إيرانية

شركة بولندية مملوكة للدولة باعت أجزاء استخدمت في صنع طائرات مسيرة قتالية إيرانية (رويترز)
شركة بولندية مملوكة للدولة باعت أجزاء استخدمت في صنع طائرات مسيرة قتالية إيرانية (رويترز)
TT

تقرير: شركة بولندية حكومية باعت أجزاء استخدمت في صنع مسيّرات إيرانية

شركة بولندية مملوكة للدولة باعت أجزاء استخدمت في صنع طائرات مسيرة قتالية إيرانية (رويترز)
شركة بولندية مملوكة للدولة باعت أجزاء استخدمت في صنع طائرات مسيرة قتالية إيرانية (رويترز)

ذكرت إذاعة «راديو زيت» البولندية الخاصة اليوم (الخميس)، أن شركة بولندية مملوكة للدولة باعت أجزاء استخدمت في صنع طائرات مسيّرة قتالية إيرانية، مضيفة أن ممثلين عن الادعاء يحققون في القضية منذ 2022، وفق «رويترز».

ولم تذكر المحطة الإذاعية مصادرها.

وزوّدت إيران روسيا بالآلاف من طائرات «شاهد-136» المسيرة «الانتحارية» خلال غزوها أوكرانيا، الذي بدأ في فبراير (شباط) 2022. واستخدمتها موسكو لاستنزاف الدفاعات الجوية الأوكرانية، وضرب بنية تحتية في مناطق بعيدة عن خطوط الجبهة.

وأكد ممثلون عن الادعاء في بولندا في رسالة بالبريد الإلكتروني أنهم يحققون في احتمال تصدير منتجات ذات استخدام مزدوج مصنوعة في بولندا دون الإشارة إلى إيران.

وبولندا، العضو في حلف شمال الأطلسي، واحدة من أكبر الداعمين لأوكرانيا، سواء في ظل الحكومة القومية السابقة أو إدارة دونالد توسك الحالية المؤيدة لأوروبا.

ومع ذلك، ووفقاً لما ذكره «راديو زيت»، باعت شركة بولندية تابعة لوكالة التنمية الصناعية مضخات وقود انتهى بها الأمر لأن تكون جزءاً من طائرات مسيرة إيرانية.

ووفق المحطة الإذاعية، باعت شركة «دبليو إس كيه بوزنان» قطع غيار لشركة «إيران موتورسازان»، التي تنتج الجرارات الزراعية، لكن المضخات انتهى بها الأمر في مصانع إيرانية تنتج طائرات مسيرة عسكرية، والتي اشترتها روسيا بعد ذلك.

وقالت إن جهاز الأمن الداخلي يحقق في القضية، وهو الذي أخطر الادعاء.

وفي بيانه المرسل عبر البريد الإلكتروني، قال مكتب المدعي العام إنه «ينفذ إجراءات تتعلق بتصدير منتجات مصنعة في شركة (دبليو إس كيه بوزنان) من بولندا باعتبارها منتجات ذات استخدام مزدوج من دون الحصول على التصريح المطلوب قانوناً من وزير التنمية والتكنولوجيا».

وأضاف المكتب «أن اتهاماً وُجه إلى الرئيس التنفيذي للشركة في ذلك الوقت، في إطار التحقيق الجاري، ببيع منتجات ذات أهمية استراتيجية، دون الحصول على تصريح مناسب يعرضه لعقوبة بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات».