كشف جديد يُحسن القدرة على معرفة قدوم زلزال

كشف جديد يُحسن القدرة على معرفة قدوم زلزال

رصدها عبر الألياف الضوئية في قاع البحار
الثلاثاء - 16 رجب 1444 هـ - 07 فبراير 2023 مـ
منقذون يبحثون عن ناجين بين أنقاض مبنى مدمّر في غازي عينتاب (أ.ف.ب)

أعلن فريق دولي من الباحثين بقيادة الدكتور إسحاق ليور، من معهد علوم الأرض في الجامعة العبرية في القدس الغربية، (الثلاثاء)، أن الألياف الضوئية يمكن أن تعطي تحذيراً من الزلزال في البحار، وتوفر تقنيات مراقبة الزلازل الحالية إنذاراً مبكراً للزلازل على الأرض.
وقال ليور إنه في العادة لا يتم اكتشاف الزلازل في قاع البحر إلا بعد مرور عشرات الثواني على حدوثها. ومع ذلك، فإن الزلازل الأكبر والأكثر تدميراً على الأرض تحدث في البحار، ولذلك تم تركيز الأبحاث عليها.
وقال إسحاق ليور، الذي نُشرت دراسته في دورية «Nature's Scientific Reports»، إن «الزلازل التي تحدث في قاع البحار أو في المناطق التي لا توجد فيها أجهزة استشعار، يمكن أن تؤدي إلى الكشف المتأخر عن طريق التقنيات الحالية مما يعيق حالة التأهب». وتابع: «في الآونة الأخيرة، تم تطوير طريقة مبتكرة لرصد الزلازل باستخدام الألياف الضوئية، بما في ذلك تلك المستخدمة في جميع أنحاء العالم للاتصال عبر الإنترنت، على نطاق واسع».
وأشار ليور إلى أن فريقه أظهر أنه «يمكن استخدام الألياف الضوئية بدلاً من أجهزة الاستشعار التقليدية لتوفير الإنذار المبكر، وخاصة للزلازل التي تحدث في البحر، وذلك من خلال تحليل الزلازل التي سجلتها العديد من الألياف الضوئية المنتشرة في قاع البحر قبالة سواحل اليونان وفرنسا وتشيلي». وقال إن فريقه تمكّن من تحديد شدة الزلازل وإمكانية حدوث أضرار قبل الشعور بها على الأرض.
وأكد ليور أنه باستخدام هذه التقنية، «يمكن استشعار خطر قدوم الزلازل في قاع البحر حتى نصف دقيقة قبل الطرق القياسية الحالية، «وهذه ثوان لكنها حاسمة»، ويمكنها أن تنقذ أرواح البشر. فالألياف الضوئية، بما في ذلك تلك من شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية التجارية، يمكنها أن تحدد شدة الزلازل وإمكان حدوث دمار بسرعة كبيرة، مما يضيف ثواني إنذار حرجة للزلازل المدمرة.
ولفت الى ان استخدام ألياف الاتصالات من الشركات التجارية، يعد ميزة مهمة للغاية للمناطق المعرضة للزلازل، مثل شيلي واليابان والساحل الغربي لأميركا الشمالية وأيضًا إسرائيل».


اسرائيل زلزال

اختيارات المحرر

فيديو