«قمة كييف»... رسالة تضامن أوروبية قوية مع أوكرانيا

توجّه لاستخدام أرصدة روسيا المجمدة في إعادة الإعمار... وتراخيص ألمانية لتصدير دبابات «ليوبارد1»

زيلينسكي يتوسط فون دير لاين وميشال خلال القمة الأوروبية - الأوكرانية في كييف أمس (أ.ب)
زيلينسكي يتوسط فون دير لاين وميشال خلال القمة الأوروبية - الأوكرانية في كييف أمس (أ.ب)
TT

«قمة كييف»... رسالة تضامن أوروبية قوية مع أوكرانيا

زيلينسكي يتوسط فون دير لاين وميشال خلال القمة الأوروبية - الأوكرانية في كييف أمس (أ.ب)
زيلينسكي يتوسط فون دير لاين وميشال خلال القمة الأوروبية - الأوكرانية في كييف أمس (أ.ب)

شدَّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في ختام قمة بين بلاده والاتحاد الأوروبي، في كييف أمس، على أن انضمام بلاده إلى الاتحاد طريق لا عودة عنها، وأعرب عن أمله في بدء المفاوضات قبل نهاية هذه السنة.
وفي المؤتمر الصحافي الذي أعقب القمة التي انعقدت على وقع صفّارات الإنذار، وفي رسالة تضامن قوية مع كييف، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، إن الاتحاد يثني على الجهود التي بذلتها أوكرانيا لاستيفاء شروط الانضمام، مضيفاً أن الدعم الأوروبي الحازم لأوكرانيا في وجه الاعتداء الروسي لن يتوقف، وأن «أوكرانيا هي الاتّحاد الأوروبي والاتّحاد الأوروبي هو أوكرانيا».
بدورها، وعدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، بحزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا، وقالت إن الاتحاد سيعلن عنها بمناسبة ذكرى مرور سنة على بداية الحرب. ولم تدخل في تفاصيل الحزمة، لكنها أكدت أنَّ على روسيا أن «تدفع ثمناً على الدمار الذي ألحقته (بأوكرانيا)».
إلى ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي أنّه يعتزم تكثيف جهوده الرامية لإيجاد طريقة تتيح له استخدام الأصول الروسية المجمّدة لتمويل إعادة إعمار أوكرانيا.
وقال رئيس المجلس الأوروبي ورئيسة المفوّضية الأوروبية، في بيان، إنّ «الاتّحاد الأوروبي (...) سيكثّف جهوده لاستخدام الأصول الروسية المجمّدة لدعم إعادة إعمار أوكرانيا ولدفع تعويضات، وفقاً للقانونين الأوروبي والدولي».
على صعيد آخر ذي صلة، أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية أن ألمانيا منحت تراخيص لتصدير دبابات «ليوبارد 1» القتالية إلى أوكرانيا من مخزونها. وأضاف: «أستطيع أن أؤكد أنه تم السماح بالتصدير».
... المزيد


مقالات ذات صلة

أوكرانيا: إغلاق آخر مفاعل في محطة زابوريجيا النووية

أوروبا محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا في جنوب أوكرانيا (أ.ف.ب)

أوكرانيا: إغلاق آخر مفاعل في محطة زابوريجيا النووية

أُغلق آخر مفاعل في محطة زابوريجيا النووية، التي تحتلها روسيا في جنوب أوكرانيا، مع استمرار القتال في المنطقة للعام الثالث.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا جنود أوكرانيون يطلقون الصواريخ باتجاه القوات الروسية في منطقة دونيتسك (رويترز)

أوكرانيا تقر بتدهور وضع قواتها على الجبهة الشرقية

صعّدت القوات الروسية هجومها على مدينة تشاسيف يار الاستراتيجية شرقي أوكرانيا

«الشرق الأوسط» (كييف - موسكو - لندن)
أوروبا المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف (د.ب.أ)

الكرملين: اتفاق سلام غير مكتمل قد يكون أساساً لمحادثات أوكرانيا

كشف المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أمس (الجمعة) أن اتفاق سلام غير مكتمل في عام 2022 بين روسيا وأوكرانيا قد يكون الأساس لمفاوضات جديدة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا تظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 11 أبريل 2024، بالقرب من بلدة تشاسيف يار، في منطقة دونيتسك بأوكرانيا، دخان متصاعد من الحرائق بعد القصف (أ.ف.ب)

أوكرانيا: هجوم روسي بطائرات مسيرة ألحق أضراراً بمنشأة للطاقة في الجنوب

قال الجيش الأوكراني عبر «تلغرام» إن هجمات روسية بطائرات مسيرة خلال الليل على مناطق بجنوب أوكرانيا تسببت في نشوب حريق بمنشأة للطاقة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا الوكالة الدولية للطاقة الذرية (رويترز)

مدير وكالة الطاقة الذرية: هجمات زابوريجيا تهدد بتحول في حرب أوكرانيا

قال رافائيل غروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، لمجلس محافظي الوكالة، إن هجمات الطائرات المُسيرة على محطة زابوريجيا يجب أن تتوقف.

«الشرق الأوسط» (فيينا)

البيت الأبيض: أميركا لا تريد «تصعيداً» للأزمة في الشرق الأوسط

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)
المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)
TT

البيت الأبيض: أميركا لا تريد «تصعيداً» للأزمة في الشرق الأوسط

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)
المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)

أعلن مسؤول كبير في البيت الأبيض، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة لا تريد تصعيداً للأزمة في الشرق الأوسط، وذلك بعدما صدت إسرائيل هجوماً بمُسيّرات وصواريخ شنته إيران، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وصرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، لشبكة «إن بي سي»: «لا نريد أن نرى تصعيداً في الوضع، لا نسعى الى حرب أكثر اتساعاً مع إيران».

أطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المُسيّرة والصواريخ على إسرائيل، أمس، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وأعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أوفير غندلمان، فجر اليوم، أن إسرائيل اعترضت الغالبية العظمى من الصواريخ البالستية الإيرانية التي دخلت المجال الجوي الإسرائيلي، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه لا ينصح السكان في أي منطقة بإسرائيل بالاستعداد للاحتماء؛ في إشارة إلى نهاية التهديد الذي تشكله الصواريخ والطائرات المُسيّرة الإيرانية.


تسمم الحمل يزيد خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب بعد الولادة

ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)
ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)
TT

تسمم الحمل يزيد خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب بعد الولادة

ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)
ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)

حذّرت دراسة أميركية من أن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يرتبط بشكل وثيق بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة لمدة تصل إلى عام بعد الولادة.

وأوضح الباحثون أن تسمم الحمل الذي يقود إلى ارتفاع ضغط الدم مرتبط بزيادة في وفيات الأمهات بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد الولادة، ونُشرت النتائج، الجمعة، بدورية «Paediatric and Perinatal Epidemiology».

ومن بين الحالات التي تسبب ارتفاعاً خطيراً في ضغط الدم أثناء الحمل، ارتفاع ضغط الدم المزمن، وارتفاع ضغط الدم الحملي، وتسمم الحمل، وكلها عوامل مرتبطة بمضاعفة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة.

وخلال الدراسة، استخدم الباحثون قاعدة وطنية لفحص معدلات الوفيات المرتبطة بالحمل للإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 إلى 54 عاماً من عام 2010 إلى 2018.

وحددت البيانات أكثر من 33 مليون حالة دخول إلى المستشفى نتيجة اضطرابات ارتفاع ضغط الدم لدى 11 في المائة من المشاركات، لكن هذا العدد زاد بمرور الوقت.

وفي عام 2010، كان 9.4 في المائة من المشاركات في الدراسة يعانين من اضطرابات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل. وبحلول عام 2018، ارتفعت هذه النسبة إلى 14.4 في المائة.

ووجد الباحثون أن تسمم الحمل مرتبط بزيادة تقارب 58 ضعفاً في خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد الولادة، مقارنة بذوات ضغط الدم الطبيعي.

ويحتاج الحوامل المصابات باضطرابات ارتفاع ضغط الدم، خصوصاً من يعانين من ارتفاع ضغط الدم الموجود مسبقاً، إلى رعاية عالية الجودة حيث يمكن الخلط بين أمراض القلب والأعراض القلبية المرتبطة بها والأعراض الشائعة للحمل الطبيعي. ويرتبط التأخير في التشخيص بزيادة حدوث مضاعفات يمكن الوقاية منها، وفق الباحثين.

وأشار الباحثون إلى أن التحديد المبكر والعلاج الأمثل لاضطرابات ارتفاع ضغط الدم، خصوصاً تسمم الحمل، أمر بالغ الأهمية للوقاية الأولية من السكتة الدماغية بعد الولادة.

وخلص الباحثون إلى أن هناك حاجة إلى مبادئ توجيهية للرعاية المستمرة لمدة تصل إلى عام واحد بعد الولادة لكل من يعانين من اضطراب ارتفاع ضغط الدم.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة روتجرز الدكتورة راشيل لي إن معدلات وفيات الأمهات ووفيات ما بعد الولادة في الولايات المتحدة أعلى منها في البلدان الأخرى ذات الدخل المرتفع وتزداد، ولكن أكثر من نصف الوفيات المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن الوقاية منها.

وأضافت عبر موقع الجامعة، أن هذه الدراسة توفر معلومات جديدة حول ارتباط اضطرابات ارتفاع ضغط الدم بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة، لذلك يمكن لمقدمي الرعاية الصحية مراقبة المريضات اللاتي يعانين من مثل هذه المضاعفات من كثب، ووضع استراتيجيات للحفاظ على صحتهن بعد الولادة.


«المركزي» اللبناني يحضّ الحكومة على «خطة واقعية» لمعالجة الأزمة المصرفية

استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)
استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)
TT

«المركزي» اللبناني يحضّ الحكومة على «خطة واقعية» لمعالجة الأزمة المصرفية

استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)
استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)

فوجئت السلطات اللبنانية بمضمون الموقف المتقدم الصادر عن البنك المركزي، والذي انطوى على تحذير صريح للحكومة والمجلس النيابي معاً من تبعات التأخير المستمر في معالجة الأزمة المصرفية، وبدء التفاوض الجدّي مع الدائنين، ما سيفضي استطرداً إلى إضعاف المكانة المالية للدولة، وتآكل حقوق المودعين بالبنوك مع مرور الزمن.

ورصدت مصادر معنيّة تبرؤ السلطة النقدية ضمناً من مجمل الخطط الإنقاذية التي طرحتها الحكومة عبر حزمة من مشاريع القوانين المنفردة والمجمعة، والتي تعثرت تشريعياً بفعل الرفض السياسي والنيابي، لارتكازها بالمجمل على تحميل القطاع المالي وحده مسؤولية فجوة الخسائر المقدّرة بنحو 73 مليار دولار، واقتراح «شطب» توظيفات قائمة لصالح المصارف لدى البنك المركزي تناهز 80 مليار دولار، بما يؤول إلى تعذر إيفاء حقوق المودعين البالغة نحو 90 مليار دولار.

رسالة متعددة الاتجاهات

وأكد مسؤول مصرفي، لـ«الشرق الأوسط»، أن توقيت صدور موقف «المركزي» ومضمونه عشية توجه حاكم مصرف لبنان بالإنابة، وسيم منصوري، إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين، يستهدفان أيضاً إبلاغ الرسالة عينها للمرجعيات المالية الدولية، ولا سيما لجهة المناداة بأهمية «وضع خطة واقعية وعلمية للمعالجة، واستعداد السلطة النقدية للقيام بكل ما تفرضه القوانين المرعية الإجراء» لإتمام هذه المهمات.

حقائق

90 مليار دولار

القيمة التقديرية لحقوق المودعين والتي يخشى تعثر إيفائها

كما تحمل الرسالة، ضمناً، إشعارات موجهة إلى الهيئات الرقابية الإقليمية والعالمية ووزارة الخزانة الأميركية، بالتزام البنك المركزي بتطوير آليات مكافحة الجرائم المالية، طبقاً للمعايير الدولية، والتعامل بجدية مع الملاحظات الواردة لاستكمال معالجة الثغرات القانونية والإجرائية الخاصة بستة معايير، من أصل أربعين معياراً يتوجب تطبيقها، وفقاً للملاحظات الواردة في التقرير الأحدث الذي تسلّمته هيئة التحقيق الخاصة من قِبل مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «مينا فاتف»، والتي ستعمل على تحديث تقييم الملف اللبناني في اجتماعاتها نصف السنوية خلال الشهر المقبل.

قوانين إصلاحية

وبالفعل، أكد بيان البنك المركزي أن استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية، وفي ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها لبنان، من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف. وهذا الوضع، في حال استمراره، «يأتي بالضرر على المودعين الذين تتآكل حقوقهم مع مرور الزمن». كذلك فإن استمرار التأخير في معالجة الأزمة المصرفية له تبعات جسيمة على المجتمع اللبناني ككل، وعلى الاقتصاد الوطني.

وانطلاقاً من ذلك، يقول البيان: «نشدد على أهمية الإسراع في وضع خطة واقعية وعلمية، لإعادة هيكلة وإصلاح النظام المصرفي والمالي، وإقرار القوانين الخاصة بها، وبدء التفاوض مع الدائنين، مع التأكيد مجدداً على أن مصرف لبنان على أتم الاستعداد للقيام بكل ما تفرضه عليه القوانين المرعية الإجراء لإتمام ما تقدم».

جردة مفصلة

وفي سياق التحقق من العمليات المالية المشبوهة، والعائدة خصوصاً لملفات الدعم الذي أنفقته الحكومة من احتياطات العملات الصعبة، خلال ولاية الحاكم السابق للمركزي، رياض سلامة، برز تأكيد، وإلحاقاً بالمراسلات الكثيرة التي أرسلها مصرف لبنان إلى الجهات المعنية، ضرورة البدء بتطبيق القانون رقم 240، الصادر في يوليو (تموز) من عام 2021، والرامي إلى «إخضاع كل المستفيدين من دعم الحكومة للدولار الأميركي أو ما يوازيه بالعملات الأجنبية للتدقيق الجنائي الخارجي».

وأفاد الموقف الصادر عن «المركزي» بأنه قام مجدداً بتزويد كل الجهات المعنية بجردة مفصلة عن كل ملفات الدعم، ويدعو إلى المباشرة لفتح هذا الملف تفادياً لمرور الزمن على الجرم أو الجرائم التي يمكن أن تكون قد ارتُكبت خلال فترة الدعم، والمتعلقة بتلك الملفات.

البُعد القضائي

أما في البُعد القضائي المتصل بعمليات مالية ومحاسبية مشبوهة، وبما يتعلق بالمعلومات عن عمليات قام بها «المركزي» مع إحدى الشركات المالية، خلال الفترة بين عاميْ 2015 و2018، فقد أوضح أنه عملاً بسياسته المتبَعة منذ الأول من أغسطس (آب) من العام الماضي (تاريخ تسلم منصوري مهامّ الحاكمية)، يجري التعاون بشكل وثيق مع الجهات القضائية، وصولاً إلى إظهار الحقائق كاملة.

وأرسلت الحاكمية مباشرة، وبواسطة هيئة التحقيق الخاصة، المعلومات والمستندات والحسابات التي من شأنها أن تنير التحقيق الجاري والناتج عن تقرير التدقيق الجنائي لشركة «الفاريز ومرسال»، وذلك فور طلبها، والتي تشكل العمليات التي جرت مع الشركة المعنية جزءاً منها، بشكل أتاح للقضاء بدء العمل عليها منذ مدة.

ولفت البيان إلى أن المادة 420 من قانون العقوبات تمنع نشر أي وثيقة من وثائق التحقيق الجنائي أو الجناحي «قبل تلاوتها في جلسة علنية»، وبالتالي فإن أي تسريب في تحقيقات قضائية مخالف للقانون، بل يعدّ جرماً جزائياً يعاقب عليه القانون. وبغضّ النظر عن مضمون ما يجري نشره وأي مغالطات أو قلة دراية تتضمنه، فإن الأوضاع الحالية تفرض «على الجميع احترام القانون وترك القضاء يقوم بمهامه؛ لأنه يعود للقضاء، وللقضاء وحده البت بكل الملفات التي جرت إحالتها إليه، وبالتالي تؤكد حاكمية مصرف لبنان التزامها الكامل والمستمر بجلاء كل الحقائق والحفاظ على حقوق مصرف لبنان، وذلك بالأطر القانونية المناسبة».


مخاوف من ارتفاع أسعار شركات الطيران وتكاليف الملاحة الجوية

تحميل وتفريغ طائرات من حاويات مليئة بالطرود في أحد المطارات الأميركية (رويترز)
تحميل وتفريغ طائرات من حاويات مليئة بالطرود في أحد المطارات الأميركية (رويترز)
TT

مخاوف من ارتفاع أسعار شركات الطيران وتكاليف الملاحة الجوية

تحميل وتفريغ طائرات من حاويات مليئة بالطرود في أحد المطارات الأميركية (رويترز)
تحميل وتفريغ طائرات من حاويات مليئة بالطرود في أحد المطارات الأميركية (رويترز)

تترقب شركات الطيران في الشرق الأوسط تداعيات التصعيد الإيراني - الإسرائيلي في المنطقة، بعد أول هجوم من طهران على تل أبيب مباشرة فجر الأحد، وسط مخاوف من إغلاق المجال الجوي، والذي سينعكس بدوره على أسعار الشحن الجوي. كانت شركات الطيران الكبرى في أنحاء الشرق الأوسط، قد أعلنت الأحد إلغاء بعض رحلاتها، في حين اضطرت إلى تغيير مسار بعض الرحلات، بعد إطلاق إيران عشرات الطائرات المُسيَّرة والصواريخ على إسرائيل. وألغت «طيران الإمارات» بعض رحلاتها، بينما ألغت «الاتحاد للطيران» رحلاتها إلى تل أبيب وعمان، الأحد. ونقلت «وكالة أنباء الإمارات» (وام) عن بيان صادر عن شركة «فلاي دبي» الإماراتية: «تأثرت بعض رحلاتنا بالإغلاق المؤقت لعدد من المجالات الجوية في المنطقة». وفي أعقاب الهجوم، أغلقت دول، من بينها لبنان والكويت، المجالات الجوية بشكل مؤقت. وأعلنت شركة «مصر للطيران» صباح الأحد، أنها قررت استئناف تسيير رحلاتها الجوية من وإلى كل من الأردن والعراق ولبنان، وذلك نظراً لإعادة فتح المجال الجوي بتلك الدول أمام حركة الطيران. كانت الشركة المصرية قد أعلنت في وقت سابق تعليق الرحلات الجوية من وإلى الأردن والعراق ولبنان، حتى إشعار آخر. وقالت الشركة في بيان عبر منصة «إكس»: «نظراً لإغلاق المجال الجوي أمام حركة الطيران في كلٍّ من الأردن والعراق ولبنان بسبب الأحداث الإقليمية في المنطقة، فقد قررت (مصر للطيران) تعليق رحلاتها الجوية من وإلى مختلف المطارات بالدول المذكورة». وقالت شركات الطيران الإسرائيلية إن العمليات عادت إلى طبيعتها صباح الأحد، بعد فتح إسرائيل مجالها الجوي الساعة 7:30 صباحاً (04:30 بتوقيت غرينيتش). وقال الطيار رشدي زكريا، لـ«الشرق الأوسط»، إن ما يحدث حالياً من ترقب واضطراب في حركة الطيران بالمنطقة، سينعكس بالضرورة على طول مدة الرحلة، فضلاً عن السعي لاتفاقيات جديدة لعمل هبوط اضطراري للتزود بالوقود في أماكن جديدة محددة، مما يزيد من تكلفة الرحلات على شركات الطيران. وأوضح زكريا، الرئيس الأسبق للشركة القابضة لـ«مصر للطيران»، أنه من الممكن أن تقوم بعض الشركات بزيادة تكلفة الرحلات مع طول مدة التوترات، وفي حال إغلاق المجال الجوي لبعض الدول لمدد طويلة، مما يستدعي إعادة تخطيط مسار الرحلات. غير أنه استبعد زيادة تكاليف أسعار الشحن الجوي حالياً، وقال: «سترتفع فقط في حال طول مدة التوترات في المنطقة وهو أمر مستبعد حاليا...»، مشيراً إلى ما حدث في خطوط الملاحة البحرية، وارتفاع أسعار الحاويات التي تمر عبر طريق الرجاء الصالح، تحاشياً لطريق البحر الأحمر وقناة السويس، نتيجة مخاوف هجمات الحوثيين.

المجال الجوي الإيراني

قبل أيام، ومع توعد إيران بالرد على إسرائيل، علقت شركة الطيران الألمانية «لوفتهانزا» رحلاتها إلى طهران، وأيضاً الخطوط الجوية النمساوية، كما قامت «كوانتاس» بتعديل مسار رحلاتها المباشرة بين بيرث ولندن مؤقتاً لتتوقف في سنغافورة للتزود بالوقود الإضافي اللازم لإعادة توجيه مسارها حول المنطقة المضطربة. وتحاشت الخطوط الجوية السنغافورية المجال الجوي الإيراني، فيما ذكر المتحدث باسم شركة «كاثي باسيفيك»، أن الشركة تراقب الوضع في الشرق الأوسط عن كثب، رغم أن عملياتها لا تزال تعمل بشكل طبيعي. وعلى نحو مشابه، أعلنت الخطوط الجوية السويسرية تعليق رحلاتها إلى تل أبيب حتى إشعار آخر، فيما ستتجنب جميع طائراتها المجال الجوي لإيران والعراق وإسرائيل. وعادة ما تستخدم شركات الطيران المجال الجوي الإيراني لرحلاتها بين أوروبا والهند أو جنوب شرقي آسيا، وذلك منذ تداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية، التي أدت إلى تعطيل المسارات لكثير من شركات النقل الجوي، ما اضطرها إلى التحول لمسارات أطول لا تزال قائمة حتى يومنا هذا. وبالنظر إلى هذه المعطيات، فمن المتوقع أن تتأثر حركة الطيران بين أوروبا وآسيا، فضلاً عن ارتفاع أسعار الشحن الجوي، عطفاً على ما يحدث في الشحن البحري من اضطرابات في البحر الأحمر، والتي رفعت سعر الحاويات إلى مستويات قياسية، مع زيادة زمن الرحلة إلى 14 يوماً ذهاباً وإياباً بتكلفة إضافية مليوني دولار. تجدر الإشارة إلى أن أسعار الحاويات من شنغهاي لأوروبا ارتفعت بنسبة 256 في المائة، خلال ديسمبر (كانون الأول) 2023 الماضي إلى فبراير (شباط) الماضي.

الشحن الجوي

ارتفع الطلب على الشحن الجوي العالمي بنسبة 18.4 في المائة على أساس سنوي في يناير (كانون الثاني) الماضي، مدفوعاً بالتجارة الإلكترونية. وأظهرت البيانات، وفق الموقع الإلكتروني للاتحاد، أن شركات الطيران في الشرق الأوسط حققت أقوى أداء في يناير 2024 مع زيادة بنسبة 25.9 في المائة على أساس سنوي في أحجام الشحن، كما استفادت هذه الشركات من النمو في أسواق الشرق الأوسط وآسيا بنسبة 29.5 في المائة، وأسواق الشرق الأوسط وأوروبا بنسبة 46 في المائة. واستفادت شركات الطيران في المنطقة من النمو المستمر في السعة الدولية - المُقاسة بطنّ الشحن المتاح لكل كيلومتر - على 3 ممرات تجارية رئيسية هي: أفريقيا وآسيا، والشرق الأوسط وآسيا، وأوروبا وآسيا. في الأثناء، يدرس الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» فتح مسارات جديدة لشركات الطيران في الشرق الأوسط ضمن إجراءات احترازية لتأمين سلامة الرحلات الجوية وتجنب التوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة. ونقلت صحيفة «الاقتصادية» عن كامل العوضي نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، قوله إن المنظمة في حالة تأهب لرصد حجم خسائر الشركات وإجمالي الرحلات التي تم إلغاؤها، وتلك التي تحولت إلى مطارات أخرى. وأوضح أن إغلاق المجال الجوي لبعض الدول نتيجة الهجمات الإيرانية على إسرائيل أثره المباشر هو زعزعة النقل الجوي في المنطقة، مشيراً إلى أن المنظمة ستجتمع مع الأقاليم الخمسة بهدف معرفة التأثيرات السلبية في حال تصاعدت الأوضاع الهجمات بين إسرائيل وإيران. وتابع: «ندرس حالياً الحركة الجوية في المنطقة والإجراءات المحتمل اتباعها في حال تصاعدت الأمور، بما في ذلك نقل الرحلات إلى مسارات بديلة بالتوافق مع سلطات الطيران المدني في الدول المعنية». ووفقاً لبيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، يمثل الشحن الجوي، وهو أكثر تكلفة من الشحن البحري، أقل من 1 في المائة من التجارة العالمية، من حيث الحجم.


تركيا تدعو إيران إلى تجنب «تصعيد جديد»

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)
TT

تركيا تدعو إيران إلى تجنب «تصعيد جديد»

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)

أفاد مصدر دبلوماسي تركي بأنّ أنقرة دعت طهران، الأحد، إلى تجنّب «مزيد من التصعيد» بعد الضربات الإيرانية التي استهدفت إسرائيل، ليل السبت - الأحد.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن «وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أجرى محادثة هاتفية، الأحد، مع نظيره الإيراني (...)، وقال إننا لا نرغب بتصعيد جديد في المنطقة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ونقل المصدر عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إعلانه أنّ «عملية الرد على إسرائيل انتهت»، لكن إيران تحتفظ بالحق في التصرف «بحزم أكبر» في حال وقوع «هجوم» إسرائيلي.

وأطلقت إيران أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ ضد إسرائيل خلال الليل رداً على ضربة استهدفت قنصليتها في دمشق، وهو هجوم إيراني مباشر غير مسبوق جرى «إحباطه»، وفقاً للجيش الإسرائيلي.


سوط الجبايات يضرب منشآت السياحة في الحديدة اليمنية

عنصر حوثي في صنعاء يقوم بإغلاق أحد المحلات التجارية (إعلام محلي)
عنصر حوثي في صنعاء يقوم بإغلاق أحد المحلات التجارية (إعلام محلي)
TT

سوط الجبايات يضرب منشآت السياحة في الحديدة اليمنية

عنصر حوثي في صنعاء يقوم بإغلاق أحد المحلات التجارية (إعلام محلي)
عنصر حوثي في صنعاء يقوم بإغلاق أحد المحلات التجارية (إعلام محلي)

امتد سوط الجبايات الحوثية ليضرب منشآت السياحة في محافظة الحديدة، عقب حملة ميدانية نفذتها الجماعة في اليومين الماضيين أسفرت عن إغلاق عدد من المنشآت الفندقية، والمطاعم، والمنتجعات، والمتنزهات، والحدائق السياحية، بذريعة تفعيل ما تسمى الرقابة، وتطبيق نظام الجودة، والالتزام بتسعيرة الخدمات.

وذكرت مصادر محلية في الحديدة لـ«الشرق الأوسط» أن حملة الجباية على المنشآت السياحية تركزت في عدة مديريات تتبع مركز محافظة الحديدة، حيث أقدم منفذو الحملة من المشرفين والمسلحين الحوثيين الذين يسيطرون على مكتب السياحة وإدارة أمن الجماعة بالحديدة على إغلاق عدد من الفنادق، والمطاعم، والمتنزهات، السياحية، بحجة ارتكاب ملاكها مخالفات.

منظر عام من مدينة الحديدة اليمنية - أرشيفية (الشرق الأوسط)

وبلغ عدد المنشآت السياحية التي أُغلِقت على يد مشرفي وعناصر الجماعة الحوثية في اليومين الماضيين بمدينة الحديدة 4 فنادق، ومطعمين، و3 حدائق عامة وخاصة، ومتنزهاً واحداً.

وطبقاً للمصادر ذاتها، عادت عناصر الجماعة بعد ساعات قليلة من إغلاق تلك المنشآت للسماح بإعادة فتح بعضها، وإطلاق سراح ملاكها بعد أن التزموا بدفع إتاوات، بالتزامن مع استمرار الحملة لاستهداف نحو 40 منشأة سياحية وفندقية جديدة في مدينة الحديدة؛ حيث تفرض الجماعة على ملاكها شروطاً وصفت بـ«التعجيزية».

وبررت الجماعة إجراءاتها بحق منشآت السياحة بتسجيل مُلاكها مخالفات عدة، مثل عدم امتلاك تراخيص مزاولة النشاط، وعدم الالتزام بالتسعيرة المحددة، وعدم وجود مواقف خاصة للسيارات، والتهرب من تمويل بعض المناسبات والفعاليات التي تقيمها الجماعة، وعدم تقديم الدعم للجبهات القتالية.

وأقر قيادي حوثي يدعى وليد الشريف ينتحل صفة نائب مدير السياحة بالحديدة، في تصريح بثته وسائل إعلام الجماعة، بأن حملة الاستهداف ضد ما تبقى من العاملين بالجانب السياحي في المحافظة يأتي تنفيذاً لتوجيهات صادرة لهم من قيادات حوثية تدير القطاع السياحي في صنعاء.

قيادي حوثي يشرف على إعداد لائحة رسوم خدمات السياحة بالحديدة (إعلام محلي)

وتوعد القائمون على حملة التعسف بإنزال أقسى العقوبات، وفرض الغرامات ضد ملاك المنشآت السياحية غير الملتزمين بالتعليمات، وبلائحة رسوم الخدمات التي أعدتها الجماعة.

وتعد مدينة الحديدة واحدة من أهم الوجهات السياحية الداخلية في اليمن، إذ يقصدها خلال الأعياد والمناسبات الدينية آلاف الزائرين من مختلف مناطق البلاد، نظراً لما تتفرد به من أجواء، وتنوع في الطبيعة السياحية، وتفردها بعدد من السواحل على البحر الأحمر.

سلوك تعسفي

شكا «أحمد.ع» وهو أحد الزوار من صنعاء لمدينة الحديدة في حديثه لـ«الشرق الأوسط» من الأسلوب الذي وصفه بـ«المستفز»، وغير المبرر الذي انتهجه مشرفو ومسلحو الجماعة الحوثية أثناء دهمهم أحد الفنادق في وسط مدينة الحديدة، حيث كان ينزل فيه مع بقية أفراد عائلته لقضاء إجازة العيد.

وربط أحمد، وهو موظف في القطاع الخاص في صنعاء، بين الممارسات الحوثية المتكررة ضد منتسبي القطاع الخاص والسكان على حد سواء في العاصمة المختطفة صنعاء، وبين الأمر ذاته الحاصل حالياً في محافظة الحديدة. وقال: «لا تكاد تخلو مدينة أو قرية أو عزلة تخضع تحت سيطرة الحوثيين من ارتكاب انتهاكات، وأعمال تعسفية يومية ضد سكانها».

واعتاد أحمد وعائلته قضاء إجازة العيد في كل عام بمدينة الحديدة، لكنه هذه المرة أبدى استياءه الكبير من التدهور الحاصل بكل النواحي الذي تشهده المحافظة الساحلية، وافتقارها لأقل الخدمات، وخلوها من أي مظاهر لاستقبال الزائرين، بعد أن كانت خلال سنوات ما قبل الانقلاب والحرب تزخر بالمناظر الجمالية، والمقومات السياحية الفريدة، كالشواطئ، والسواحل، والمناطق التراثية التي تعد مقصداً لآلاف اليمنيين.

جرافة حوثية تستعد لهدم أحد المتاجر في صنعاء (الشرق الأوسط)

وعلى مدى أكثر من 9 سنوات ماضية سعت الجماعة الحوثية جاهدة إلى تضييق الخناق على السكان في المدن التي تحت سيطرتها، خصوصاً خلال المناسبات الدينية، وارتكبت مختلف الأساليب من أجل تنغيص حياتهم، ومعيشتهم، وتقييد حرياتهم، وإفساد بهجتهم وبهجة أطفالهم بقدوم العيد.

وكانت تقارير محلية عدة قد قدرت حجم الخسائر الأولية التي لحقت بقطاع السياحة خلال ستة أعوام ماضية فقط من عمر الانقلاب والحرب بأنها تصل إلى أكثر من 6 مليارات دولار.

وأفادت بعض التقارير بأن الانقلاب الحوثي تسبب في تسريح نحو 95 في المائة من العاملين في القطاع السياحي، إلى جانب فقدان آلاف من فرص العمل التي كانت تشكل مصدر دخل رئيسياً لآلاف الأسر.


إسلام آباد: جذور الإرهاب والتطرف في بلوشستان

صورة لمجموعة المتمردين البلوش قبل استسلامهم (وسائل إعلام باكستانية)
صورة لمجموعة المتمردين البلوش قبل استسلامهم (وسائل إعلام باكستانية)
TT

إسلام آباد: جذور الإرهاب والتطرف في بلوشستان

صورة لمجموعة المتمردين البلوش قبل استسلامهم (وسائل إعلام باكستانية)
صورة لمجموعة المتمردين البلوش قبل استسلامهم (وسائل إعلام باكستانية)

يشهد إقليم بلوشستان المضطرب في باكستان وقوع هجمات عنيفة متزايدة، ضد قوات الأمن الباكستانية والمصالح والأصول الصينية، على مدى السنوات القليلة الماضية، مع تسارع وتيرة المشاريع التنموية التي تقودها الصين في الإقليم.

الانفصاليون البلوش في معسكرهم التدريبي بالشريط الحدودي (وسائل إعلام باكستانية)

البلوش أقلية على أرضهم

وخلقت عمليات تطوير ميناء غوادر التي تنفذها الصين - والذي تتولى شركات صينية تطويره وإدارته - شعوراً بعدم الأمان بين السكان البلوش داخل إقليم بلوشستان؛ إذ يعتقد الانفصاليون البلوش أن تطوير غوادر إلى ميناء بمواصفات عالمية سيجلب هجرات من جميع أنحاء البلاد إلى مدينة غوادر، ليصبح البلوش بذلك أقلية على أرضهم في غضون السنوات العشر المقبلة.

جدير بالذكر أن عدد سكان غوادر حالياً يتجاوز مائة ألف نسمة بقليل، ويسعى مشروع الحكومة إلى أن يتجاوز عدد السكان 5 ملايين نسمة خلال السنوات العشر المقبلة، غالبيتهم من سكان مناطق أخرى سيستقرون هناك.

العنف الذي يقوده الانفصاليون آخذ في الارتفاع

وشهدت بلوشستان أعمال عنف واسعة النطاق منذ بدء العملية العسكرية غير المعلنة ضد المتمردين البلوش في المقاطعة. في البداية، أجبرت حركة «طالبان» الأفغانية المتمردين البلوش على إغلاق معسكراتهم في أفغانستان بعد سيطرة «طالبان» على كابل في أغسطس (آب) 2021.

الانفصاليون البلوش في مخبئهم بالشريط الحدودي (وسائل إعلام باكستانية)

ومع ذلك، أعاد المتمردون البلوش فتح معسكرات تدريبية على الأراضي الأفغانية بالقرب من الحدود الباكستانية ـ الأفغانية، حيث يشنون هجمات ضد القوات الأمنية الباكستانية.

تمرد بأسلحة أميركية

اليوم، يستخدم المتمردون البلوش أسلحة أميركية في هجماتهم، ما يشير إلى وجود نوع من التعاون بين «طالبان» والمتمردين البلوش ضد قوات الأمن الباكستانية.

وكشفت صحيفة «بلوشستان بوست» في السابع من يوليو (تموز) 2023 أنه في النصف الأول من عام 2023، شن الجيش 149 غارة ونفذ 113 عملية حصار و99 عملية عسكرية في 42 منطقة مختلفة داخل بلوشستان، بما في ذلك كيج (40) وبولان (36) وپنجغور (33) وخاران (30) وقلات (20) وكويتا (17) ونوشكي ومستنك (11 في كل منهما).

ورداً على العمليات الأخيرة وما قبلها، استهدفت جماعات التمرد البلوشية أفراد الجيش، وكذلك غير المحليين، الذين يعتقدون أنهم متعاونون مع الجيش.

ويبذل الانفصاليون البلوش قصارى جهدهم لإضفاء طابع الصراع العرقي على الاضطرابات الجارية في بلوشستان. ووفقاً للبيانات التي نشرها موقع بوابة «جنوب آسيا لمكافحة الإرهاب» - منظمة خاصة مستقلة - قُتل ما مجموعه 254 من غير المحليين في بلوشستان منذ 26 أغسطس 2006 (البيانات حتى 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2023). ومن بين هؤلاء، كان 198 من أبناء البنجاب. كما سقط ضحايا آخرون من غير البلوش في إطار الأضرار الجانبية غير المقصودة، بما في ذلك 37 من أبناء السند. وحاولت الحكومات الباكستانية المتعاقبة كبح جماح انفصاليي البلوش من خلال حملة قمع شديدة تحت ستار الأمن الوطني، ما أدى إلى تفاقم سخط البلوش.

نقل جثث ضحايا الهجوم على حافلة في نوشكي إلى مستشفى في كويتا عاصمة مقاطعة بلوشستان (باكستان) حيث قُتل ما لا يقل عن 11 شخصاً من بينهم تسعة ركاب برصاص مهاجمين مجهولين (إ.ب.أ)

الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان

وردت السلطات الباكستانية على الاضطرابات الاجتماعية المرتبطة بالممر الاقتصادي بين الصين وباكستان بالمزيد من العداء وانتهاكات حقوق الإنسان.

من جهتهم، رحب الباكستانيون باستثمارات الصين في ميناء غوادر وغيره من مشروعات التنمية في بلوشستان، على أمل أن تجلب الازدهار الاقتصادي، إلا أنه على النقيض من ذلك، تسبب مشروع التنمية الصيني في تفاقم مشكلة الانفصاليين البلوش في إقليم بلوشستان؛ إذ تصاعد التمرد في المقاطعة على مر السنين بدرجة كبيرة؛ نظراً لأن القوميين البلوش ينظرون إلى المشروع بريبة؛ إذ يخشون من أن يؤدي ارتفاع أعداد الوافدين إلى تغيير التركيبة السكانية، ما يجعلهم أقلية داخل مقاطعتهم.

وتنظر جماعات التمرد البلوشية إلى مشروع الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان باعتباره استعمارياً، وتسعى لطرد المستثمرين الصينيين. وتزيد الجماعات الإرهابية من هجماتها ضد العمال الصينيين المشاركين بمشروع الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان، للضغط عليهم لمغادرة بلوشستان. وبالتالي، أدى الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان إلى تفاقم المظالم العرقية، وأجّج التوترات بين الحكومة الفيدرالية والحكومة الإقليمية.

وتتعرض الحكومة الباكستانية بشكل متزايد للضغط بسبب الهجمات المباشرة على المصالح والأصول الصينية في المقاطعة. في 20 مارس (آذار) 2024، أعلن انفصاليو بلوشستان عن هجوم على منشأة ميناء غوادر، حيث فتح مسلحون النار على مجمع سلطة الميناء. وأعلنت الحكومة إحباط الهجوم وقتل «جميع المسلحين الثمانية» الذين شاركوا فيه.

أحد الناجين يمسح آثار دموعه في مستشفى في كويتا في 13 أبريل 2024 بعد مقتل عمال مهاجرين على يد مسلحين بالقرب من مدينة ناوشكي في مقاطعة بلوشستان (أ.ف.ب)

من جهته، أعلن جيش تحرير بلوشستان الانفصالي مسؤوليته عن الهجوم في بيان، قائلاً إنه استهدف مكاتب الاستخبارات العسكرية الموجودة في مجمع الميناء. ويحظى ميناء غوادر بأهمية كبيرة، وتنظر الصين إليه باعتباره منفذاً مستقبلياً لتجارتها مع دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الواردة من مقاطعات الصين الجنوبية الغربية الحبيسة.


يوفنتوس: تشيزني خضع لجراحة ناجحة بعد «كسر أنفه»

تشيزني تعرض لكسر في الأنف بعد اصطدامه بأحد لاعبي تورينو (غيتي)
تشيزني تعرض لكسر في الأنف بعد اصطدامه بأحد لاعبي تورينو (غيتي)
TT

يوفنتوس: تشيزني خضع لجراحة ناجحة بعد «كسر أنفه»

تشيزني تعرض لكسر في الأنف بعد اصطدامه بأحد لاعبي تورينو (غيتي)
تشيزني تعرض لكسر في الأنف بعد اصطدامه بأحد لاعبي تورينو (غيتي)

خضع حارس مرمى يوفنتوس الإيطالي، البولندي الدولي فويتشيتش تشيزني لعملية جراحية بسبب كسر في أنفه تعرض له خلال مباراة الديربي ضد تورينو في الدوري الإيطالي، السبت، كما أعلن ناديه.

وأوضح يوفنتوس في بيان، الأحد: «بعد المباراة ضد تورينو، خضع فويتشيتش تشيزني لعملية جراحية لمعالجة كسر في عظمة الأنف»، مضيفاً أن العملية سارت «بشكل مثالي».

لم يجرِ تحديد مدة غيابه، ولكن من المتوقع عدم خوضه مباراة فريقه المقبلة في الدوري ضد كالياري، الجمعة المقبل.

لعب تشيزني، الذي سيحتفل بعيد ميلاده الرابع والثلاثين هذا الأسبوع مباراة الديربي بأكملها ضد تورينو والتي انتهت بالتعادل 0 - 0، إلا أنه ظل على الأرض فترة طويلة حتى نهاية المباراة بعد اصطدامه بأحد لاعبي تورينو، لكنه تمكن من إنهائها.

وتشيزني هو حارس مرمى بولندا التي ستواجه هولندا والنمسا وفرنسا في المجموعة الرابعة خلال بطولة كأس أوروبا 2024 في ألمانيا من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) المقبلين.


خبير: إسرائيل تكبدت مليار دولار لصد الهجوم الإيراني

لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
TT

خبير: إسرائيل تكبدت مليار دولار لصد الهجوم الإيراني

لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)

قال المستشار الاقتصادي السابق لرئيس الأركان الإسرائيلي العميد رام عميناح إن الهجوم الإيراني على إسرائيل كلف تل أبيب من 4 إلى 5 مليارات شيقل (أكثر من مليار دولار).

وأوضح الخبير الإسرائيلي، في تصريحات لصحيفة «يدعوت أحرنوت»، الأحد، أن هذا الرقم لا يشمل أي أضرار أو خسائر ربما حدثت جرّاء الهجمات الإيرانية، مفسراً: «أتحدث هنا فقط على اعتراض ما أطلقه الإيرانيون، ولا أتحدث عن إصابات هامشية».

ويرى عميناح أن «تكلفة ما أطلقته إيران من صواريخ وطائرات مسيّرة يقل عن 10 في المائة مما تكبدته إسرائيل». وفسّر الخبير الإسرائيلي: «تصل تكلفة الصاروخ الواحد من طراز (آرو) (السهم) المستخدم في اعتراض صاروخ باليستي إيراني إلى 3.5 مليون دولار، وتبلغ تكلفة الصاروخ الواحد من منظومة (العصا السحرية) مليون دولار، بخلاف تكلفة الطائرات لاعتراض المسيرات الإيرانية».

وفي وقت سابق من الأحد، أعلن الجيش الإسرائيلي «إحباط» الهجوم الذي شنّته إيران، مؤكداً اعتراض «99 في المائة» من الطائرات المسيّرة والصواريخ التي كانت تستهدفها، وإصابة 12 شخصاً. وقال الجيش في بيان: «الهجوم الإيراني كما جرى التخطيط له من قبل إيران أحبِط»، مضيفاً: «اعترضنا 99 في المائة من التهديدات نحو الأراضي الإسرائيلية».

وأوضح أن طهران شنّت «هجوماً ضد إسرائيل، وأطلقت أكثر من 300 تهديد من أنواع مختلفة» منها «صواريخ باليستية وطائرات مسيّرة وصواريخ (كروز)». وبدوره، أفاد المتحدث باسم الجيش دانيال هاغاري في كلمة متلفزة بأن إيران «أطلقت الليلة الماضية أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ (كروز)» باتجاه إسرائيل. وقال إن 170 مسيَّرة و30 صاروخ «كروز» أُطلقت دون أن تخترق المجال الجوي الإسرائيلي، وأن 110 صواريخ باليستية أُطلقت كذلك، ووصل عدد قليل منها إسرائيل.


الروك المستقل يهيمن على ثاني أيام مهرجان «كوتشيلا»

النجمة الأميركية تايلور سويفت (أ.ب)
النجمة الأميركية تايلور سويفت (أ.ب)
TT

الروك المستقل يهيمن على ثاني أيام مهرجان «كوتشيلا»

النجمة الأميركية تايلور سويفت (أ.ب)
النجمة الأميركية تايلور سويفت (أ.ب)

لليوم الثاني... يشهد مهرجان «كوتشيلا» عروضاً صاخبة لموسيقى الروك البديل، وتخلله لمّ شمل طال انتظاره لفرقة «نو داوت»، لكن حدث الأمسية الذي أثار ضجة إعلامية السبت تمثّل في حضور النجمة تايلور سويفت في صفوف المتفرجين مع حبيبها، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأشعل وجود سويفت في المهرجان الضخم في صحراء كاليفورنيا، صفحات الإنترنت، بعد ظهور لها سبقته تكهنات كثيرة... كمعجبة؛ إذ كانت تتفاعل وترقص مع حبيبها ترافيس كيلسي أثناء تقديم فرقة الروك «بليتشرز» عرضاً صاخباً خلال الحدث. ويقود الفرقة جاك أنتونوف، صديق سويفت ومنتج أعمالها منذ فترة طويلة.

وقد نجح كيلسي، نجم كرة القدم الأميركية البالغ طول قامته 1.96 متر، في إخفاء صديقته الشهيرة عن الأنظار، واستمتع الثنائي بالعرض من المسرح مباشرة.

كما رُصد أثناء الحفل، الحبيبان اللذان تثير علاقتهما اهتماماً إعلامياً كبيراً، وهما يتمايلان ويغنيان أثناء أداء أنتونوف، الذي شارك في كتابة وإنتاج عدد من ألبومات سويفت.

وقد انتشرت مقاطع فيديو التقطها معجبون في المكان، على نطاق واسع عبر الإنترنت. ويأتي ظهور سويفت قبل أقل من أسبوع من إصدارها ألبومها المقبل «The Tortured Poets Department» (ذي تورتشرد بويتس ديبارتمنت) في 19 أبريل (نيسان).

وبعد وقت قصير من عرض فرقة «بليتشرز»، التقطت كاميرات معجبين صوراً لسويفت وكيلسي أثناء وقوفهما في قسم كبار الشخصيات خلال أداء لافت من مغنية الراب «أيس سبايس» المتحدرة من برونكس والتي شاركت في نسخة معاد توزيعها (ريمكس) لأغنية «كارما» لسويفت.

وقد ثارت حماسة الجمهور عندما هتفت أيس سبايس لتحية صديقتها النجمة، لكن مغنية الراب أدت أغنية «كارما» بمفردها، ما أعطى سويفت الفرصة لمشاهدة أداء أغنيتها الخاصة في صفوف الجمهور.

سويفت البالغة 34 عاماً، والتي أعلنت مجلة «فوربس» أخيراً دخولها نادي أصحاب المليارات، في فترة استراحة حالياً من جولتها العالمية «إيراس»، وقد رُصدت في موعد غرامي في لوس أنجليس الجمعة.

وتكهّن بعض المعجبين بأن سويفت قد تنضم إلى صديقتها وزميلتها لانا ديل ري، التي كانت من أبرز نجمات الليلة الأولى من المهرجان الجمعة.

ويستمر المهرجان في عطلة نهاية الأسبوع المقبل، وعادة ما تكون حفلات الأسبوع الثاني تكراراً للأيام الثلاثة الأولى من المهرجان، مع بعض التغييرات.

وقدّم مغني الراب «تايلر... ذي كرييتر» أحد أهم العروض السبت؛ إذ ألهب حماسة الحاضرين إثر دخوله من داخل شاحنة نقل كانت متوقفة في المكان، في عرض يحاكي مشهد جبل صحراوي.

الفنان الذي كان يضع دبابيس للعلمين الفلسطيني والكونغولي، دعا عدداً من الضيوف إلى العرض، بينهم كالي أوتشيس وتشايلدش غامبينو وآيساب روكي.

ويُنتظر عرض مغنية الراب دوجا كات في حفلة يوم الأحد ضمن المهرجان.

وبدأ مهرجان «كوتشيلا» كمهرجان لموسيقى الروك، لكن في السنوات الأخيرة اتجه بشكل متزايد نحو موسيقى البوب والراب والنجوم اللاتينيين الذين يهيمنون على سباقات الأغنيات. لكن المغنين في عروض السبت قدموا صورة من الحنين إلى الماضي، خصوصاً مع فرقة «نو داوت» - التي قادتها غوين ستيفاني - في أول عرض لكامل أعضائها منذ 15 عاماً.

وقدّمت ستيفاني (54 عاماً) أداء صوتياً يُظهر القدرات نفسها لبداياتها، وأسعدت الجمهور بأغنيات منفردة من كلاسيكيات الفرقة، بينها «جاست أيه غيرل» و«دونت سبيك».

اعتلت فرقة الروك الإنجليزية «بلور» (Blur) المسرح أيضاً، في حين اجتذبت فرقة موسيقى الروك والريغي «سبلايم» (Sublime) - التي حققت شعبية في التسعينات مع أغنيات ضاربة مثل «سانتيريا» - حشوداً من المعجبين إلى المسرح الرئيسي في عرض عند غروب الشمس شارك فيه جايكوب، نجل المغني الراحل براد نويل. وعادت فرقة «فامباير ويك إند» إلى «كوتشيلا» في اللحظات الأخيرة، بعد أن قدمت آخر عرض لها في صحراء كاليفورنيا قبل أكثر من عقد.