الرئيس الجزائري إلى موسكو رغم «الضغوط الأميركية»

جدل حول صفقة سلاح ضخمة يتم ترتيبها خلال الزيارة

تبون خلال استقباله لافروف في 10 مايو 2022 (الرئاسة الجزائرية)
تبون خلال استقباله لافروف في 10 مايو 2022 (الرئاسة الجزائرية)
TT

الرئيس الجزائري إلى موسكو رغم «الضغوط الأميركية»

تبون خلال استقباله لافروف في 10 مايو 2022 (الرئاسة الجزائرية)
تبون خلال استقباله لافروف في 10 مايو 2022 (الرئاسة الجزائرية)

يرتقب أن تعزز الزيارة، التي ستقود الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى موسكو في شهر مايو (أيار) المقبل، آفاق تعاون الجزائر مع روسيا في المجال العسكري، على الرغم من الضغوط التي تتعرض لها حكومتها منذ أشهر من أعضاء بالكونغرس الأميركي لحملها على التخلي عن صفقة سلاح بقيمة ضخمة، يتم ترتيبها بمناسبة هذه الزيارة.
وأفاد بيان للرئاسة الجزائرية، مساء أمس (الثلاثاء)، بأن تبون «أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية، تناولا من خلالها العلاقات الثنائية التي تربط البلدين، لا سيما آفاق التعاون في مجال الطاقة». مبرزا أنهما «تطرقا إلى الاجتماع المرتقب للجنة المختلطة الكبرى الجزائرية - الروسية (من دون تحديد متى سيعقد)، كما اتفقا أيضا على زيارة الدولة التي سيؤديها السيد رئيس الجمهورية إلى روسيا الاتحادية في شهر مايو المقبل».
من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم، إن روسيا والجزائر شريكتان في مجال الطاقة «ليس في إطار (أوبك بلس)، بل في منتدى الدول المصدرة للغاز أيضا».
وكان الكرملين قد قال في وقت سابق، حسب ما أذاعته قناة «روسيا اليوم»، إن بوتين ونظيره الجزائري «أجريا محادثة هاتفية أكدا خلالها الاستعداد للعمل بصيغة (أوبك بلس)، وفي إطار منتدى مصدري الغاز». كما تم قبل أشهر - بشكل غير رسمي – تداول الأخبار عن زيارة للرئيس الجزائري إلى موسكو «قبل نهاية 2022». وجرى الحديث عن «ترتيب التوقيع على اتفاق لشراء سلاح روسي بمليارات الدولارات»، زيادة على مشروعات اتفاقات أخرى في مجال الصناعات الميكانيكية والغذائية، والتعاون في مجال المحروقات. لكن لم تؤكد أي جهة رسمية هذه الأخبار. وبما أن الزيارة لم تتم في الموعد، الذي جرى الحديث عنه، فقد ساد اعتقاد أنها «ألغيت بسبب الضغوط الأميركية». ويرجح متتبعون أن شراء عتاد عسكري روسي حديث سيكون أهم ملف في زيارة تبون المقررة بعد خمسة أشهر.
وتفيد تقارير دولية بأن الجزائر هي ثالث مستورد للسلاح الروسي في العالم، فيما تعتبر موسكو أول ممول للجيش الجزائري بالأسلحة والأنظمة الحربية بنسبة تفوق 50 في المائة. والأحد الماضي، زار نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي فازيلي أوسماكوف الجزائر، حيث بحث مع نظيره أحمد زغدار «تعزيز التعاون الصناعي والاقتصادي بين البلدين، لا سيما في مجال الصناعات الميكانيكية والصيدلانية والسكك الحديدية»، حسب بيان للوزارة الجزائرية، الذي نقل عن أوسماكوف «اهتمام العديد من مؤسسات بلاده بتجسيد شراكات مثمرة في الجزائر».
وفي مقابلة بثتها القنوات التلفزيونية العمومية في 22 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سئل الرئيس تبون عن زيارته التي كانت متوقعة إلى موسكو، بناءً على دعوة من الرئيس فلاديمير بوتين تعود إلى 2020، فقال: «سأتوجه إلى موسكو بالتأكيد». وجاء في كلامه إيحاء بقلق الغرب من البلدان التي تربطها علاقات قوية بروسيا، وتهديده بإنزال عقوبات بها في ظل حالة الاستقطاب التي فرضتها الحرب في أوكرانيا. وأكد تبون بخصوص «الزيارة الروسية» أن روسيا «بلد صديق والولايات المتحدة بلد صديق. والصين والهند وبلدان الاتحاد الأوروبي بلدان صديقة... أين يكمن المشكل في هذا؟ هل لأنك صديق يصبح بإمكانك أن تقول لي يجب ألا تذهب عند الآخر؟ لا... سأزور روسيا لأن علاقاتنا بهذا البلد قديمة، وسأزور الصين أيضاً»، مؤكداً في السياق نفسه عزم بلاده على الالتحاق بمجموعة «بريكس» بنهاية 2023، ومشيراً إلى أن الصين وروسيا «أعلنتا الترحيب بنا».
وكان تبون قد غاب عن «القمة الأميركية - الأفريقية»، التي عقدت منتصف ديسمبر الماضي، وعد الغياب، حسب مراقبين، «تعبيراً عن رفض الجزائر لضغوط أميركية على دول العالم، كي تنحاز إلى جانب الغرب في قضية عزل روسيا على خلفية أزمة أوكرانيا». كما يشار أيضاً إلى إلغاء مناورات عسكرية مشتركة بين روسيا والجزائر، كانت مقررة منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بمنطقة قرب الحدود مع المغرب.
من جهة ثانية، بحث مسؤولون عسكريون من الجزائر والإمارات اليوم سبل التعاون العسكري بين البلدين، وتبادلوا وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وبحسب وزارة الدفاع الوطني في الجزائر، فإن الفريق أول السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بحث مع اللواء مبارك سعيد غافان الجابري، الرئيس المشارك للجنة المختلطة الجزائرية - الإماراتية المكلفة التعاون العسكري، الوكيل المساعد للإسناد والصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع الإماراتية، حالة التعاون العسكري بين البلدين الشقيقين، وتبادلا وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وجاء ذلك على هامش أشغال الدورة الحادية عشرة للجنة المختلطة الجزائرية - الإماراتية.


مقالات ذات صلة

إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

العالم إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

أعلنت السلطات المعينة من روسيا في القرم إسقاط طائرة مسيرة قرب قاعدة جوية في شبه الجزيرة التي ضمتها روسيا، في حادثة جديدة من الحوادث المماثلة في الأيام القليلة الماضية. وقال حاكم سيفاستوبول ميخائيل رازفوجاييف على منصة «تلغرام»: «هجوم آخر على سيفاستوبول. قرابة الساعة 7,00 مساء (16,00 ت غ) دمرت دفاعاتنا الجوية طائرة من دون طيار في منطقة قاعدة بيلبيك».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

حذّر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل روسيا، اليوم الخميس، من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين الذي اتهمت موسكو كييف بشنّه، لتكثيف هجماتها في أوكرانيا. وقال بوريل خلال اجتماع لوزراء من دول الاتحاد مكلفين شؤون التنمي«ندعو روسيا الى عدم استخدام هذا الهجوم المفترض ذريعة لمواصلة التصعيد» في الحرب التي بدأتها مطلع العام 2022. وأشار الى أن «هذا الأمر يثير قلقنا... لأنه يمكن استخدامه لتبرير تعبئة مزيد من الجنود و(شنّ) مزيد من الهجمات ضد أوكرانيا». وأضاف «رأيت صورا واستمعت الى الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مصفاة «إلسكاي» جنوب روسيا

هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مصفاة «إلسكاي» جنوب روسيا

ذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء، صباح اليوم (الخميس)، نقلاً عن خدمات الطوارئ المحلية، أن حريقاً شب في جزء من مصفاة نفط في جنوب روسيا بعد هجوم بطائرة مسيرة. وقالت «تاس»، إن الحادث وقع في مصفاة «إلسكاي» قرب ميناء نوفوروسيسك المطل على البحر الأسود. وأعلنت موسكو، الأربعاء، عن إحباط هجوم تفجيري استهدف الكرملين بطائرات مسيرة، وتوعدت برد حازم ومباشر متجاهلة إعلان القيادة الأوكرانية عدم صلتها بالهجوم. وحمل بيان أصدره الكرملين، اتهامات مباشرة للقيادة الأوكرانية بالوقوف وراء الهجوم، وأفاد بأن «النظام الأوكراني حاول استهداف الكرملين بطائرتين مسيرتين».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم روسيا تتعرض لهجمات وأعمال «تخريبية» قبل احتفالات 9 مايو

روسيا تتعرض لهجمات وأعمال «تخريبية» قبل احتفالات 9 مايو

تثير الهجمات وأعمال «التخريب» التي تكثّفت في روسيا في الأيام الأخيرة، مخاوف من إفساد الاحتفالات العسكرية في 9 مايو (أيار) التي تعتبر ضرورية للكرملين في خضم حربه في أوكرانيا. في الأيام الأخيرة، ذكّرت سلسلة من الحوادث روسيا بأنها معرّضة لضربات العدو، حتى على بعد مئات الكيلومترات من الجبهة الأوكرانية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. تسببت «عبوات ناسفة»، الاثنين والثلاثاء، في إخراج قطارَي شحن عن مساريهما في منطقة محاذية لأوكرانيا، وهي حوادث لم يكن يبلغ عن وقوعها في روسيا قبل بدء الهجوم على كييف في 24 فبراير (شباط) 2022. وعلى مسافة بعيدة من الحدود مع أوكرانيا، تضرر خط لإمداد الكهرباء قرب بلدة في جنو

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم موسكو: «الأطلسي» يكثّف تحركات قواته قرب حدود روسيا

موسكو: «الأطلسي» يكثّف تحركات قواته قرب حدود روسيا

أكد سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) نشر وحدات عسكرية إضافية في أوروبا الشرقية، وقام بتدريبات وتحديثات للبنية التحتية العسكرية قرب حدود روسيا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك»، اليوم الأربعاء. وأكد باتروشيف في مقابلة مع صحيفة «إزفستيا» الروسية، أن الغرب يشدد باستمرار الضغط السياسي والعسكري والاقتصادي على بلاده، وأن الناتو نشر حوالى 60 ألف جندي أميركي في المنطقة، وزاد حجم التدريب العملياتي والقتالي للقوات وكثافته.


الحوثيون يعلنون استهداف 6 سفن بينها واحدة في المتوسط

ناقلة حاويات متجهة نحو البحر الأحمر (أرشيفية - رويترز)
ناقلة حاويات متجهة نحو البحر الأحمر (أرشيفية - رويترز)
TT

الحوثيون يعلنون استهداف 6 سفن بينها واحدة في المتوسط

ناقلة حاويات متجهة نحو البحر الأحمر (أرشيفية - رويترز)
ناقلة حاويات متجهة نحو البحر الأحمر (أرشيفية - رويترز)

قالت جماعة الحوثي اليمنية، اليوم (الأربعاء)، إنها استهدفت 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب والبحر المتوسط، منها الناقلة «لاكس» التي ترفع علم جزر مارشال والتي لحقت بها أضرار جراء هجوم صاروخي شنه الحوثيون قبالة ساحل اليمن أمس، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».
وقال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين في خطاب بثه التلفزيون إن الجماعة شنت أيضا هجمات على السفن موريا وسيليدي في البحر الأحمر، وألبا وميرسك هارتفورد في بحر العرب، ومينفيرا أنتونيا في البحر المتوسط.
وتشن الجماعة المتحالفة مع إيران، التي تقول إن هجماتها تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في حرب غزة، هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ في البحر الأحمر منذ نوفمبر تشرين الثاني، ثم توسعت فيما بعد إلى المحيط الهادي.
وتوعدت بمهاجمة أي سفينة تتجه نحو الموانئ الإسرائيلية، حتى في البحر المتوسط.
وتسبب الحوثيون في إغراق سفينة واستولوا على أخرى وقتلوا اثنين من أفراد الأطقم وعطلوا حركة الشحن العالمية من خلال إجبار شركات السفن على تجنب قناة السويس وتغيير مسار سفنها لتدور حول رأس الرجاء الصالح.