تصاعد الاستهدافات لـ«قوافل إيران» في شرق سوريا

3 هجمات بـ«مسيّرات» أوقعت 11 قتيلاً

صورة نشرها «المرصد السوري لحقوق الإنسان» للغارات الليلية في البوكمال
صورة نشرها «المرصد السوري لحقوق الإنسان» للغارات الليلية في البوكمال
TT

تصاعد الاستهدافات لـ«قوافل إيران» في شرق سوريا

صورة نشرها «المرصد السوري لحقوق الإنسان» للغارات الليلية في البوكمال
صورة نشرها «المرصد السوري لحقوق الإنسان» للغارات الليلية في البوكمال

نفذت طائرات مسيرة مجهولة الهوية 3 غارات في أقل من 24 ساعة، على قوافل وأهداف إيرانية أو موالية لإيران في منطقة البوكمال على الحدود الشرقية السورية - العراقية، ما أدى إلى مقتل 11 عنصراً، بينهم قيادي مع اثنين من مرافقيه.
وبعد ساعات على استهداف قافلة من «شاحنات تبريد» بعد عبورها الأراضي العراقية ليل الأحد/ الاثنين، ومقتل 7 من العناصر التي كانت فيها، استهدفت إحدى الطائرات المسيرة عند ساعات الصباح الأولى أمس، صهريجاً مخصصاً لنقل النفط كان محملاً بالأسلحة والذخائر للميليشيات الإيرانية، ما أدى إلى انفجاره، في بلدة السويعية بريف البوكمال شرق دير الزور، ومقتل شخص في حصيلة أولية، على ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».
وقبل ذلك قتل قيادي في الميليشيات الإيرانية واثنان من مرافقيه، نتيجة استهداف سيارته (بيك آب دفع رباعي)، أثناء تفقده موقع الغارة الليلية في «ساحة الأسطورة» ببلدة الهري في ريف مدينة البوكمال أيضاً، ليرتفع عدد قتلى الميليشيات الإيرانية إلى 11.
ولم يصدر أي موقف رسمي عراقي، ولا إيراني ولا سوري «نظامي»، بشأن ما حصل، علماً بأن مدير «المرصد السوري» رامي عبد الرحمن، قال إن «الشاحنات كانت تنقل أسلحة إيرانية»، في حين أن مصدراً عراقياً مقرباً من بعض الفصائل المسلحة أبلغ «الشرق الأوسط»، بأن «الشاحنات كانت تحمل مواد غذائية لأصحاب مواكب عراقية يرومون إقامة احتفال ديني في جنوب دمشق».
من ناحية ثانية، استهدف مسلحون مجهولون حافلة تابعة لقوات النظام بعبوة ناسفة، على أوتوستراد دمشق - درعا، ما أدى إلى إصابة 15 عنصراً بجروح متفاوتة.
...المزيد



ابنة مهاجرين... من هي أوشا زوجة مرشح ترمب لمنصب نائب الرئيس؟

المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس وزوجته أوشا (أ.ب)
المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس وزوجته أوشا (أ.ب)
TT

ابنة مهاجرين... من هي أوشا زوجة مرشح ترمب لمنصب نائب الرئيس؟

المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس وزوجته أوشا (أ.ب)
المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس وزوجته أوشا (أ.ب)

قدّم جيمس ديفيد (جي دي) فانس نفسه للشعب الأميركي بطرق عدة على مرّ السنوات: مؤلف مذكرات حول ما تعاني منه الطبقة العاملة البيضاء، وسيناتور جمهوري منتخب في ولايته أوهايو، ويوم الاثنين مرشح الحزب الجمهوري لمنصب نائب الرئيس.

ودعمته في رحلته هذه زوجته أوشا، طوال الوقت.

بينما كان المؤيدون في أوهايو يهتفون باسم زوجها بقاعة المؤتمر الجمهوري في ميلووكي، وقفت أوشا فانس إلى جانب السيناتور وصفقت عندما رُشح لمنصب نائب الرئيس إذا عاد دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، وفقاً لتقرير من شبكة «سي إن إن».

قبل أسابيع، اعترفت المحامية وكاتبة المحكمة السابقة بأنها لم تكن «متحمسة» لقلب الحياة التي بنتها هي وزوجها معاً رأساً على عقب أو لمواجهة الاهتمام الذي سيتبع ذلك.

وقالت لشبكة «فوكس نيوز» الشهر الماضي خلال مقابلة مشتركة مع السيناتور في منزلهما بأوهايو: «لا يوجد أي شخص مستعد على الإطلاق لهذا النوع من التدقيق... أعتقد أننا صُدمنا خلال الحملة الأولى التي بدأها... لقد كان الأمر مختلفاً تماماً عن أي شيء قمنا به من قبل. لكنها كانت مغامرة».

وأضافت أنها منفتحة على رؤية كيف ستتطور الأمور.

المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس جي دي فانس برفقة زوجته أوشا (رويترز)

الآن؛ مع ترشيح جي دي فانس لمنصب نائب الرئيس، انطلق الزوجان في رحلة أكبر حتى من حملة مجلس الشيوخ لعام 2022 في ولاية أوهايو.

وقد أدى اختيار ترمب السيناتور (يبلغ من العمر 39 سنة ولديه 3 أطفال صغار من زوجته) إلى إضفاء لمسة من روح الشباب قد تكون مفيدة خلال دورة تحددها السن المتقدمة لمرشحَي الحزبين الرئيسيين.

لكن من المرجح أن يواجه السيناتور، الذي تولى منصبه منذ يناير (كانون الثاني) 2023، أسئلة حول افتقاره إلى الخبرة السياسية، وانتقاله من ناقد لترمب عام 2016 إلى مرشح معه. وضمن حملته الانتخابية في مجلس الشيوخ لعام 2022، لعبت أوشا فانس دوراً بسيطاً ولكنه رئيسي في المساعدة على تقديمه للجمهور.

وقالت خلال مقابلة مع زوجها عام 2022: «في بعض الأحيان يقول الناس إنه تغير كثيراً، لكن الحقيقة هي أنني أعرفه الآن منذ سنوات كثيرة، وكان دائماً صادقاً مع نفسه».

لسنوات؛ وصف السيناتور زوجته بأنها جزء أساسي من نجاحه، ويرجع ذلك إلى الوقت الذي التحق فيه الاثنان بكلية الحقوق معاً في جامعة ييل، حيث تخرجت أوشا فانس أيضاً بامتياز.

في مذكراته التي صدرت عام 2016 تحت عنوان «Hillbilly Elegy»، وصفها جي دي فانس بأنها «مرشدته الروحية في جامعة ييل»، حيث ساعدته على خوض التجربة بنجاح.

وكتب: «لقد فهمت بشكل غريزي الأسئلة التي لم أكن أعرف حتى أن أطرحها، وكانت تشجعني دائماً على البحث عن الفرص التي لم أكن أعلم بوجودها».

تزوج جي دي من أوشا في حفل بكنتاكي عام 2014. عائلة أوشا فانس هندوسية، بينما تحول زوجها إلى الكاثوليكية في عام 2019.

المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس وزوجته أوشا خلال اليوم الأول من «المؤتمر الوطني الجمهوري» لعام 2024 (أ.ب)

نشأت أوشا تشيلوكوري؛ الابنة لمهاجرَين هنديين، في إحدى ضواحي سان دييغو. بعد تخرجها في الجامعة (فترتان في جامعة ييل ودرجة الماجستير في الفلسفة من جامعة كامبريدج) عملت كاتبة لدى قاضيين في المحكمة العليا.

في عام 2015، بدأت عملها مساعدة في شركة «Munger, Tolles & Olson» للمحاماة، التي لها مكاتب في لوس أنجليس وسان فرنسيسكو وواشنطن العاصمة. واصلت العمل في الشركة بين الوظائف الكتابية وتعاملت مع «القضايا المدنية والطعون المعقدة» في القطاعات التي شملت «التعليم العالي، والحكومة المحلية، والترفيه، والتكنولوجيا؛ بما في ذلك أشباه الموصلات»، وفق التقرير.

وأعلنت الشركة يوم الاثنين أنها استقالت، وقالت في بيان: «أبلغتنا أوشا بأنها قررت ترك الشركة... لقد كانت محامية وزميلة ممتازة، ونشكرها على سنوات عملها، ونتمنى لها الأفضل في حياتها المهنية المستقبلية».