الاتحاد «سوبر سعودي» بثنائية «صائد الألقاب»

أحرز البطولة للمرة الأولى في تاريخه على حساب الفيحاء

حمد الله على منصة التتويج يلتقط صورة مع كأس السوبر (تصوير: سعد العنزي)
حمد الله على منصة التتويج يلتقط صورة مع كأس السوبر (تصوير: سعد العنزي)
TT

الاتحاد «سوبر سعودي» بثنائية «صائد الألقاب»

حمد الله على منصة التتويج يلتقط صورة مع كأس السوبر (تصوير: سعد العنزي)
حمد الله على منصة التتويج يلتقط صورة مع كأس السوبر (تصوير: سعد العنزي)

أحرز عبد الرزاق حمد الله هدفاً مبكراً في كل شوط ليقود الاتحاد إلى لقب كأس السوبر السعودية للمرة الأولى في تاريخه بالفوز 2 - صفر على 10 لاعبين من الفيحاء (الأحد).
وعاد الاتحاد إلى منصات التتويج للمرة الأولى منذ فوزه بلقب كأس الملك عام 2018.
وبعد سنوات من الانتظار، نال المدرب البرتغالي نونو إسبيرتو سانتو لقبه الأول على الإطلاق منذ بداية مسيرته التدريبية عام 2012 مع ريو آفي البرتغالي.
ومنح حمد الله التقدم للاتحاد بعد 3 دقائق، وكرر الأمر ذاته في بداية الشوط الثاني، ليعوض إهدار زميله عبد الرحمن العبود ركلة جزاء في نهاية الشوط الأول.
ويعزز اللقب معنويات الاتحاد للمنافسة على لقب الدوري، إذ يتأخر بنقطتين فقط عن النصر المتصدر بعد خوض كل منهما 14 مباراة.
وقال حمد الله، عقب النهائي: «هذا اللقب من أجل الجماهير، إذ لم نفز بأي لقب في آخر 5 أعوام».
وحاز حمد الله جائزة الهداف وجائزة أفضل لاعب عقب نهاية البطولة التي جرت بمشاركة 4 فرق للمرة الأولى.
وبدأ الاتحاد، الذي انتصر 3 - 1 على النصر بقيادة كريستيانو رونالدو في الدور قبل النهائي يوم الخميس، المباراة بشكل مثالي عندما هزّ المهاجم المغربي الشباك. وتلقى حمد الله تمريرة رائعة من رومارينيو خلف دفاع الفيحاء، وسددها من فوق الحارس فلاديمير ستويكوفيتش عندما خرج لملاقاته.
وكاد الفيحاء يتعافى سريعاً عندما سدّد سلطان مندش كرة مباشرة رائعة من خارج منطقة الجزاء أبعدها الحارس مارسيلو جروهي في الدقيقة 13.
وتلقت آمال الفيحاء، بطل الكأس، الذي انتصر على الهلال في الدور قبل النهائي، ضربة قوية في العودة، بعد طرد عبد الرحمن السفري.
وتدخل السفري على المصري طارق حامد، ليحصل على إنذار، لكن حكم الفيديو المساعد طلب من الحكم الأرجنتيني فرناندو رباليني مراجعة الواقعة ليتراجع عن قراره، ويشهر له البطاقة الحمراء في الدقيقة 24.
واستغل الاتحاد التفوق العددي، وفرض سيطرته على المباراة، لكن لاعبيه تباروا في إهدار الفرص.
ومرر رومارينيو كرة إلى مهند الشنقيطي، الذي سددها قوية ليبعدها ستويكوفيتش بقدمه إلى خارج الملعب بعد مرور نصف ساعة من اللعب.
وبعد ذلك بقليل، أرسل العبود تمريرة عرضية، لكن محمد البقعاوي مدافع الفيحاء أبعدها قبل أن تصل إلى رومارينيو.
وبدا أن رومارينيو عزز من تفوق الاتحاد في الدقيقة 39 عندما استفاد من محاولة سيئة من دفاع الفيحاء لإبعاد الكرة ليسدد في الشباك، لكن الحكم المساعد ألغى الهدف بداعي التسلل عندما أرسل الشنقيطي التمريرة العرضية قبل اصطدامها في مدافع الفيحاء.
وطلب حكم الفيديو من الحكم مراجعة الواقعة، لكن رباليني أكد صحة قرار مساعده.
ومرة أخرى، استفاد حمد الله من سوء تمركز دفاع الفيحاء عندما تسلم تمريرة كورنادو، غير أن الحارس ستويكوفيتش أسقطه، ليحتسب الحكم ركلة جزاء في نهاية الشوط الأول.
لكن العبود أطاح بالكرة خارج المرمى، على الرغم من نجاحه في إرسال الحارس ستويكوفيتش إلى الاتجاه الآخر.
وجاءت بداية الشوط الثاني مشابهة لما حدث في انطلاق المباراة، مع تعزيز حمد الله من تفوق الاتحاد.
وأرسل كورونادو تمريرة من ركلة حرة، وخرج الحارس ستويكوفيتش في محاولة لإبعادها، لكن حمد الله كان أسرع في الوصول إليها، ليحولها بضربة رأس إلى داخل المرمى.
وأنهى الهدف آمال الفيحاء في العودة، إذ استسلم الفريق مع استحواذ الاتحاد على الكرة.
وانطلق البديل هارون كمارا لاعب الاتحاد من الناحية اليسرى، وأرسل تمريرة عرضية لم تجد من يضعها في الشباك.
ونجح الاتحاد في إدارة ما تبقى من الوقت، ليحقق اللقب من المحاولة الثالثة، إذ سبق أن خسر أمام الفتح في 2013 والهلال في 2018.


مقالات ذات صلة

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الرياضة الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

الحكم بسجن الدولي الإيطالي إيتزو لتواطئه مع «المافيا»

أصدرت محكمة في نابولي حكماً بالسجن، في حق مُدافع فريق «مونتسا» الدولي أرماندو إيتزو، لمدة 5 أعوام؛ بسبب مشاركته في التلاعب بنتيجة مباراة في كرة القدم. وقال محاموه إن إيتزو، الذي خاض 3 مباريات دولية، سيستأنف الحكم. واتُّهِم إيتزو، مع لاعبين آخرين، بالمساعدة على التلاعب في نتيجة مباراة «دوري الدرجة الثانية» بين ناديه وقتها «أفيلينو»، و«مودينا»، خلال موسم 2013 - 2014، وفقاً لوكالات الأنباء الإيطالية. ووجدت محكمة في نابولي أن اللاعب، البالغ من العمر 31 عاماً، مذنب بالتواطؤ مع «كامورا»، منظمة المافيا في المدينة، ولكن أيضاً بتهمة الاحتيال الرياضي، لموافقته على التأثير على نتيجة المباراة مقابل المال.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)
الرياضة الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

الدوري «الإسباني» يتعافى «مالياً» ويرفع إيراداته 23 %

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، اليوم (الخميس)، أن الأندية قلصت حجم الخسائر في موسم 2021 - 2022 لأكثر من ستة أضعاف ليصل إلى 140 مليون يورو (155 مليون دولار)، بينما ارتفعت الإيرادات بنسبة 23 في المائة لتتعافى بشكل كبير من آثار وباء «كوفيد - 19». وأضافت الرابطة أن صافي العجز هو الأصغر في مسابقات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا، والتي خسرت إجمالي 3.1 مليار يورو، وفقاً للبيانات المتاحة وحساباتها الخاصة، إذ يحتل الدوري الألماني المركز الثاني بخسائر بقيمة 205 ملايين يورو. وتتوقع رابطة الدوري الإسباني تحقيق صافي ربح يقل عن 30 مليون يورو في الموسم الحالي، ورأت أنه «لا يزال بعيداً عن المستويات قب

«الشرق الأوسط» (مدريد)
الرياضة التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

التعاون يوقف قطار الاتحاد... ويمنح النصر «خدمة العمر»

منح فريق التعاون ما تبقى من منافسات دوري المحترفين السعودي بُعداً جديداً من الإثارة، وذلك بعدما أسقط ضيفه الاتحاد بنتيجة 2-1 ليلحق به الخسارة الثانية هذا الموسم، الأمر الذي حرم الاتحاد من فرصة الانفراد بالصدارة ليستمر فارق النقاط الثلاث بينه وبين الوصيف النصر. وخطف فهد الرشيدي، لاعب التعاون، نجومية المباراة بعدما سجل لفريقه «ثنائية» في شباك البرازيلي غروهي الذي لم تستقبل شباكه هذا الموسم سوى 9 أهداف قبل مواجهة التعاون. وأنعشت هذه الخسارة حظوظ فريق النصر الذي سيكون بحاجة لتعثر الاتحاد وخسارته لأربع نقاط في المباريات المقبلة مقابل انتصاره فيما تبقى من منافسات كي يصعد لصدارة الترتيب. وكان راغد ال

الرياضة هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

هل يكرر الهلال إنجاز شقيقه الاتحاد «آسيوياً»؟

يسعى فريق الهلال لتكرار إنجاز مواطنه فريق الاتحاد، بتتويجه بلقب دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد لمدة عامين متتاليين، وذلك عندما يحل ضيفاً على منافسه أوراوا ريد دياموندز الياباني، السبت، على ملعب سايتاما 2022 بالعاصمة طوكيو، بعد تعادل الفريقين ذهاباً في الرياض 1 - 1. وبحسب الإحصاءات الرسمية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإن فريق سوون سامسونغ بلو وينغز الكوري الجنوبي تمكّن من تحقيق النسختين الأخيرتين من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري بالنظام القديم، بعد الفوز بالكأس مرتين متتاليتين موسمي 2000 - 2001 و2001 - 2002. وتؤكد الأرقام الرسمية أنه منذ اعتماد الاسم الجديد للبطولة «دوري أبطال آسيا» في عا

فارس الفزي (الرياض)
الرياضة رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

رغد النعيمي: لن أنسى لحظة ترديد الجماهير اسمي على حلبة الدرعية

تعد الملاكمة رغد النعيمي، أول سعودية تشارك في البطولات الرسمية، وقد دوّنت اسمها بأحرف من ذهب في سجلات الرياضة بالمملكة، عندما دشنت مسيرتها الدولية بفوز تاريخي على الأوغندية بربتشوال أوكيدا في النزال الذي احتضنته حلبة الدرعية خلال فبراير (شباط) الماضي. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، قالت النعيمي «كنت واثقة من فوزي في تلك المواجهة، لقد تدربت جيداً على المستوى البدني والنفسي، وعادة ما أقوم بالاستعداد ذهنياً لمثل هذه المواجهات، كانت المرة الأولى التي أنازل خلالها على حلبة دولية، وكنت مستعدة لجميع السيناريوهات وأنا سعيدة بكوني رفعت علم بلدي السعودية، وكانت هناك لحظة تخللني فيها شعور جميل حينما سمعت الج


أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
TT

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية، روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا عام 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قِبَل عصابة، مساء الخميس، أثناء مشاهدته وعائلته مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني في كأس أوروبا (0-1)، وذلك وفق ما أفادت به وسائل الإعلام المحلية.

وسطت مجموعة من قرابة 5 مسلحين على فيللا نجم يوفنتوس وميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا السابق في ألتافيا فينشنتينا (شمال شرق البلاد)، وعندما حاول ابن الـ57 عاماً المقاومة، تعرّض للضرب بعقب المسدس، ليصاب بجرح عميق في رأسه.

ثم حُبِس باجيو وعائلته في غرفة لمدة 40 دقيقة، في حين تعرّض منزلهم للنهب؛ إذ سرق اللصوص أموالاً وأغراضاً شخصية وساعات وغيرها من الأشياء الثمينة.

وبعد مغادرة اللصوص، تمكّن وصيف بطل مونديال 1994 من كسر الباب والاتصال بالشرطة، قبل أن ينقل لاحقاً إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أرزينيانو، إذ تلقّى العلاج بغرز في رأسه، وفق وسائل الإعلام.

واستمعت الشرطة إلى الأسرة لبدء التحقيق، وراجعت كاميرات المراقبة في المنزل.