غيلاين ماكسويل: إبستين تعرّض للاغتيال

غيلاين ماكسويل خلال المقابلة من سجنها في الولايات المتحدة مع قناة «توك تي في» البريطانية
غيلاين ماكسويل خلال المقابلة من سجنها في الولايات المتحدة مع قناة «توك تي في» البريطانية
TT

غيلاين ماكسويل: إبستين تعرّض للاغتيال

غيلاين ماكسويل خلال المقابلة من سجنها في الولايات المتحدة مع قناة «توك تي في» البريطانية
غيلاين ماكسويل خلال المقابلة من سجنها في الولايات المتحدة مع قناة «توك تي في» البريطانية

أكدت غيلاين ماكسويل التي حكم عليها في يونيو (حزيران) الفائت بالسجن عشرين عاماً بتهمة الاتجار الجنسي بقاصرات، في مقابلة عرضت أمس (الاثنين)، أنها كانت تفضل لو لم تلتقِ يوماً غيفري إبستين الذي أكدت اقتناعها «بأنه قُتل».
وصدر حكم إدانة في نيويورك على ماكسويل التي كانت من الوجوه البارزة لمجتمع المشاهير، بتهمة الاتجار الجنسي بقاصرات لحساب الخبير المالي الأميركي الراحل جيفري إبستين، الذي كان متهماً باستغلال عشرات القاصرات جنسياً.
وقالت ماكسويل في مقابلة من سجنها في الولايات المتحدة مع قناة «توك تي في» البريطانية عن شريك حياتها السابق «أتمنى بصدق لو لم ألتقه يوماً». وأضافت «من الواضح (...) أن كوني كنت أعمل معه وأقضي الوقت معه وأعرفه دمر حياتي وجرح الكثير من الناس الأعزاء علي والذين أحبهم». وشددت على أنها لم تكن تعرف أن إبستين كان «شنيعاً إلى هذا الحد»، مع أن «النظر إلى الوراء يبين بوضوح أنه كان كذلك بالفعل».
وكان إبستين الذي اتهم بأنه كان يحضر قاصرات إلى أمكنة إقامته بين 2002 و2005 على الأقل لتقديم خدمات جنسية، انتحر في سجنه في نيويورك في 10 أغسطس (آب) 2019.
ومع أن تشريح الجثة أكد أن إبستين انتحر شنقاً، أعربت ماكسويل عن اقتناعها بأنه «تعرض للاغتيال».
ودافعت ماكسويل عن الأمير أندرو، إذ أكدت أن صورة تظهر شقيق الملك تشارلز الثالث مع شابة اتهمته لاحقاً بالاعتداء الجنسي «مركبة».
وتتهم الأميركية فيرجينيا غوفري البالغة حاليا 39 عاماً، الأمير بالاعتداء جنسياً عليها ثلاث مرات سنة 2001 حين كانت في سن السابعة عشرة، في لندن ونيويورك وجزر فيرجن البريطانية. وأكدت أنها التقته عن طريق إبستين.
وتوصل الأمير البريطاني أندرو، صديق إبستين وماكسويل، إلى اتفاق بالتراضي في 15 فبراير (شباط) 2022 قضى بدفعه ملايين الدولارات، ما جنبه محاكمة أمام القضاء المدني في نيويورك كانت ستشكل إحراجاً كبيراً للعائلة الملكية البريطانية. غير أن الأمير البالغ 62 عاماً، الذي بات منبوذاً بعد هذه القضية، لطالما نفى الاتهامات الجنسية الموجهة له، حتى أنه أكد أنه لم يلتق يوماً فرجينيا غوفري.


مقالات ذات صلة

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

يوميات الشرق صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

كشفت صورة يعود تاريخها إلى 12 يونيو (حزيران) 1984، ويليام وتشارلز يلعبان كرة القدم معاً. وكان أمير ويلز قد نشر صورة لنفسه وهو يلعب كرة القدم مع والده الملك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا صورة تظهر أبناء الأمير وليام وهم يعانقون أبيهم على أحد الشواطئ (حساب أمير ويلز على «إكس»)

أبناء وريث العرش البريطاني وليام في رسالة عيد الأب: «نحبك يا أبي»

نشر أبناء وريث العرش البريطاني الأمير وليام وزوجته كيت أميرة ويلز رسالة وصوراً بمناسبة عيد الأب، اليوم الأحد، قائلين «نحبك يا أبي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق الأميرة المُنتَظرة (أ.ف.ب)

كيت تطلّ بالأبيض في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات» (صور)

اتّجهت كلّ الأنظار إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن...

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

أعلنت كيت أميرة ويلز البريطانية أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

«الشرق الأوسط» (لندن)

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما
TT

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان فريداً، ونجماً لا يُعوَّض. تمتَّع بوسامة مميزة تشبه الأسد، ويقظة، وعقلانية، وجاذبية فريدة.

خلفية ساذرلاند الكندية، بجانب تدريبه المُبكر وخبرته في إنجلترا وأسكوتلندا، أعطت أدواره الأميركية لمسة معيّنة من الأرستقراطية، وكان مهيباً ودقيقاً، فمنح كل فيلم من أفلامه شيئاً مميزاً. لقد خاطب زملاءه الممثلين والكاميرا من موقع قوة، كما كتبت صحيفة «الغارديان».

ولم يقتصر تفوّق ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة والشهوانية، ووجد المخرجون مراراً أنه يتمتع بالجدية الفكرية والنضج العاطفي، ما جعله نجماً لا يُعوَّض؛ أياً يكن الدور الذي يمثله.