لماذا ترغب أوكرانيا في اقتناء دبابة «ليوبارد 2» الألمانية؟

دبابات «ليوبارد 2» (د.ب.أ)
دبابات «ليوبارد 2» (د.ب.أ)
TT

لماذا ترغب أوكرانيا في اقتناء دبابة «ليوبارد 2» الألمانية؟

دبابات «ليوبارد 2» (د.ب.أ)
دبابات «ليوبارد 2» (د.ب.أ)

ضغطت أوكرانيا على دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) وشركائها الأوروبيين الآخرين للحصول على مزيد من الدروع الثقيلة، بما في ذلك المركبات القتالية والدبابات. وحسب تقرير نشرته مجلة «بيزنس إنسايدر» حصلت كييف على الكثير من الأسلحة التي طلبتها لكنها لم تتمكن من الحصول على دبابات «ليوبارد 2» الألمانية الصنع. وفي الوقت الحالي، من غير المحتمل أن يتغير ذلك.
عرضت بعض الدول التي تملك دبابات «ليوبارد 2» تزويد أوكرانيا بكميات منها، لكن المشكلة تكمن في أن إرسالها تقنياً يتطلب موافقة ألمانيا. ورغم الضغوط المتزايدة على برلين لتزويد أوكرانيا بدبابات «ليوبارد 2» الخاصة بها أو على الأقل السماح للآخرين بإرسالها، فإن المستشار الألماني أولاف شولتس لم يغير موقفه الرافض للأمر.
أشارت بولندا، الخميس الماضي، إلى أنها قد تتولى زمام الأمور بنفسها إذا لم تأذن ألمانيا بإرسال الدبابات. وقال الرئيس البولندي أندريه دودا في وقت سابق إنه يريد إرسال الدبابات إلى أوكرانيا كجزء من دعم التحالف الدولي، المقدم لأوكرانيا. وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الجمعة الماضي، بعد اجتماع مع مجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية، إن ألمانيا لم تتوصل إلى قرار بشأن دبابات «ليوبارد». وأكد على ضرورة «التأكد من أن أوكرانيا لديها القدرات لتكون ناجحة في الوقت الحالي».

بدروه، بدد وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، الذي حضر الاجتماع، آمال أوكرانيا بالحصول على الدبابات، قائلاً: «لا نعلم متى سيصدر القرار»، لكنه أشار إلى أنه أمر الجيش الألماني بمراجعة مخزونه من دبابات «ليوبارد» القتالية حتى يتمكن من «التصرف بسرعة» إذا تم التوصل إلى قرار في النهاية.

ما ميزات «ليوبارد»؟

«ليوبارد 2» هي دبابة القتال الرئيسية في ألمانيا التي طورتها شركة الدفاع «Krauss - Maffei Wegmann». تم تصميمها في السبعينيات، خلفاً لـ«ليوبارد 1»، ويمكن العثور عليها في ترسانات ما يقرب من 20 دولة مختلفة. يمكن لـ«ليوبارد 2» التحرك بسرعة تصل إلى 44 ميلاً في الساعة. وهي مسلحة بمدفع من عيار 120 ملم ومدفع رشاش من عيار 7.62 ملم وقاذفات قنابل آلية. بالإضافة إلى ذلك، تتمتع الدبابة بوسائل حماية باليستية وألغام، وقد شهدت تجربة تشغيلية في كوسوفو وسوريا وأفغانستان.

تقول الشركة المصنعة على موقعها على الإنترنت: «بفضل إنتاجها العالي من الطاقة، تتحرك (ليوبارد 2) بسرعة كبيرة حتى على الأراضي الوعرة»، مضيفة أن «قدرتها على المناورة وقوتها النارية تمكنها من إكمال المهام الأكثر صعوبة». وقالت نائبة المتحدث باسم «البنتاغون» سابرينا سينغ في مؤتمر صحافي، الخميس الماضي، إنه «على عكس الدبابة الأميركية M1 أبرامز، التي لديها نوع مختلف من المحركات، فإن ليوبارد تتطلب وقود ديزل وصيانتها أسهل».

كيف ستساعد في تغيير الوضع الميداني؟

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارك ميلي، الجمعة الماضي، إن الحرب المستمرة منذ 11 شهراً هي «معركة صعبة للغاية»، مضيفاً أن خط المواجهة «ثابت» حالياً - باستثناء المعارك التي دارت حول مدينة باخموت شرقي أوكرانيا.
ورأى الخبير الروسي في مركز التحليلات البحرية والمحلل العسكري السابق لوكالة المخابرات المركزية، جيفري إدموندز، أن «الأوكرانيين يريدون، في مرحلة ما، شن هجمات مضادة. وهذا أكثر فعالية بكثير مع الدروع الثقيلة، وخاصة الأنظمة الحديثة، والتي من المحتمل أن يكون لها قوة اختراق أكبر». وقال إدموندز إن «الدبابات القتالية الرئيسية مثل ليوبارد - جنباً إلى جنب مع مركبات قتال المشاة - تمنح أوكرانيا المزيد من الفرص لتغيير الطبيعة الثابتة للصراع، والاستفادة من الاختراقات المحتملة»، مضيفاً أنها «توفر القوة النارية والقدرة على المناورة».

إذا وصلت دبابات «ليوبارد» إلى أوكرانيا، فإنها ستنضم إلى سرب من دبابات «تشالنجر 2»، المقدمة من المملكة المتحدة وأنواع أخرى من المركبات القتالية المدرعة التي تعهد حلف «الناتو» والدول الأوروبية مؤخراً بإرسالها إلى كييف. ترسل الولايات المتحدة وحدها عشرات المركبات القتالية للمشاة من طراز «برادلي»، وناقلات الجند المدرعة من طراز «سترايكر».
مع استمرار تكثيف المساعدة الأمنية الغربية لأوكرانيا في الأسابيع الأولى من العام الجديد - وقبل الذكرى السنوية الأولى للغزو الروسي الشامل - يبقى أن نرى كيف ستمضي الدول الأوروبية في حل قضية «ليوبارد»، ولكن الضغط لحصول أوكرانيا على هذه الدبابات آخذ في الازدياد. وقال وزير الخارجية البولندي زبيغنيو راو الجمعة الماضي: «الدم الأوكراني يسفك على أرض الواقع. هذا هو ثمن التردد بشأن تسليم ليوبارد. نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراء الآن».



أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.