علاج جيني ناجح لرُضّع من دون مناعة

علاج جيني ناجح لرُضّع من دون مناعة

الجمعة - 13 جمادى الآخرة 1444 هـ - 06 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16110]

يعد العلاج عن طريق تعديل الجينات (Gene Therapy) من أهم الطرق الحديثة لعلاج الأمراض ذات الطبيعة الوراثية الناتجة عن تحورات في التركيبة الأصلية لجين معين تؤدي إلى قصور في الوظيفة، التي كان من المفترض أن تقوم بها الخلية الحاملة لهذا الجين.
وحديثاً نجح العلماء في شفاء مجموعة من الرضع، جميعهم مصابون بمرض نادر ويصعب علاجه يسمى «طفل الفقاعة» (bubble boy). ونشروا نتائج الدراسة في دورية «نيو إينغلاند الطبية» (the New England Journal of Medicine) في نهاية شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي.


«طفل الفقاعة»
هذا المرض يحدث نتيجة طفرة جينية تتسبب في ولادة الطفل بدون الخلايا المناعية الموجودة في كريات الدم البيضاء، ويؤدي إلى نقص شديد في المناعة (SCID) (العوز المناعي المشترك الشديد) بشكل يشبه تقريباً مرض الإيدز، حيث يكون الطفل بدون أي خطوط دفاعية تستطيع مقاومة العدوى. والسبب في إطلاق اسم الفقاعة على المرض يعود إلى الحين الذي تم فيه اكتشاف انتشار المرض في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي بسبب حالة طفل معين مصاب بالمرض. ونجح العلماء حينها في عمل فقاعة بلاستيكية خالية من الجراثيم تمكن الطفل من البقاء فيها على قيد الحياة لمدة 12 عاماً.
ورغم وجود أشكال مختلفة من مرض نقص المناعة نتيجة للطفرة الجينية، إلا أنها جميعها تجعل الجسم غير قادر على إنتاج خلايا B وخلايا T؛ النوعين المسؤولين عن مكافحة العدوى تحديداً في جهاز المناعة. وهو ما يعني أن أمراض الطفولة العادية البسيطة مثل الالتهابات البكتيرية في الحلق أو الجهاز التنفسي يمكن أن تكون قاتلة. ولذلك ومن دون علاج يموت هؤلاء الأطفال المصابون خلال عامين في الأغلب.
في الوقت الحالي يعد العلاج الفعال هو زرع نخاع عظمي (bone marrow transplant) من متبرع. ومن المعروف أن النخاع العظي هو المسؤول عن تكوين خلايا الدم البيضاء. ويجب أن يكون المتبرع أحد الأشقاء حتى تكون الأنسجة متطابقة جينياً مع الطفل حتى لا يحدث تفاعل مناعي في حالة التبرع من شخص آخر. ورغم صعوبة عملية الزرع إلا أنها أقل خطورة بالطبع من ترك الطفل عرضة للإصابة بأي مرض يؤدي إلى وفاته. ولكن هناك بعض الأطفال الذين يعانون من خلل جيني معين آخر لا تناسبهم العملية، لأنه حتى بعد الزرع في الأغلب لا يستطيع هؤلاء الأطفال تكوين الخلايا المسؤولة عن مقاومة العدوى (B cells)، لذلك تعد الدراسة الحالية إنجازاً علمياً كبيراً.
يتضمن الأسلوب الجديد في العلاج استخدام الجينات من خلال إزالة الخلايا الجذعية لنخاع العظام من الأطفال الذين تم تشخيصهم حديثاً بالمرض، واستبدال نسخ تعمل بكفاءة من الجين نفسه في الخلايا بالنسخ التي تحتوي على خلل في الخلايا، ثم بعد ذلك يتم إعادة حقنها في الجسم.
وأهم ما في الطريقة الجديدة للعلاج أنها تعتمد بشكل أساسي على خلايا الأطفال نفسها، ما يقلل من احتماليات مضاعفات عنيفة نتيجة لحدوث تفاعلات مناعية بسبب الأنسجة الجديدة من متبرعين، وهي متلازمة معروفة (graft - versus - host disease) في زراعة الأعضاء، حيث يتعامل الجهاز المناعي الجديد مع أنسجة الجسم كما لو كانت خلايا غريبة، وبالتالي يقوم بمهاجمتها.


تجربة العلاج الجيني
تراوحت أعمار الأطفال في التجربة بين 18 شهراً و4 سنوات ونصف السنة، منهم 9 أطفال ولدوا في الولايات المتحدة، وتم تشخيصهم بعد فحص لحديثي الولادة لمرض نقص المناعة. وكان هناك طفل واحد مولود في كندا، وشُخصت حالته في سن خمسة أشهر، وكان هناك 4 من الأطفال ينتمون إلى السكان الأصليين للولايات المتحدة (حيث تكون الطفرة الجينية التي لا تستجيب لزرع النخاع أكثر شيوعاً). وبلغ متوسط المتابعة لهؤلاء الأطفال 31.2 شهر وقت نشر الدراسة، وتمت متابعة 6 مرضى منهم لمدة عامين على الأقل.
هؤلاء الأطفال الذين تم علاجهم تبلغ أعمارهم الآن أقل من عمر 5 أعوام، ويحيون حياة طبيعية ويذهبون إلى الحضانة، ويلعبون في الحدائق مثل بقية أقرانهم، وجميعهم بصحة جيدة ولا يتلقون أي علاج خاص. وأيضاً كانت استجابتهم طبيعية لمختلف التطعيمات الروتينية، بمعنى أنهم شعروا بالأعراض الطفيفة نفسها التي تحدث بعد تناول أي لقاح، فضلاً عن تعافيهم من نزلات البرد مثل الأطفال الآخرين حتى الآن، ولا يعرف العلماء على وجه التحديد لأي مدى يمكن للعلاج الجيني أن يكون فعالاً.
تمت متابعة الأطفال في الدراسة لفترات زمنية متفاوتة، واستطاعوا جميعاً بدء إنتاج الخلايا المناعية المصححة جينياً (خلايا B وخلايا T) خلال مدة 42 يوماً فقط، واكتمل الإنتاج بشكل كامل خلال 12 أسبوعاً. ومن بين 6 أطفال من الذين تمت متابعتهم لمدة عامين على الأقل كان هناك 5 منهم يمتلكون مناعة كاملة من خلايا T، وفي الوقت نفسه كان لدى 4 منهم ما يكفي من استعادة خلايا B، ما أدى إلى توقفهم عن تناول حقن الأجسام المضادة لحمايتهم من العدوى. وأيضاً احتاج أحد الأطفال إلى حقنة ثانية من النخاع العظمي المصحح جينياً بسبب العدوى المستمرة لفيروس معين (cytomegalovirus)، وكان هذا الطفل مصاباً بالفعل بالعدوى قبل العلاج الجيني، لكنه الآن خال من العدوى بعد وجود الخلايا المناعية الجديدة.
وتعد هذه النتيجة أفضل كثيراً من النتائج في عمليات زرع النخاع (حتى الآن)، ويأمل العلماء أن تساهم هذه الطريقة الجديدة في علاج آلاف الأطفال في العالم كله.


* استشاري طب الأطفال


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو