سماعات مبتكرة جديدة من «سامسونغ» في المنطقة العربية

تصاميم جميلة تتفاعل مع المستخدم باللمس وتتصل لاسلكيًا بالأجهزة المختلفة

سماعة «ليفيل أون»، سماعة «إتش دبليو إف 450»
سماعة «ليفيل أون»، سماعة «إتش دبليو إف 450»
TT

سماعات مبتكرة جديدة من «سامسونغ» في المنطقة العربية

سماعة «ليفيل أون»، سماعة «إتش دبليو إف 450»
سماعة «ليفيل أون»، سماعة «إتش دبليو إف 450»

تطورت تقنيات السماعات بشكل كبير، بحيث أصبحت لاسلكية وبتصاميم جميلة. ونقدم لكم في هذا الموضوع مجموعة من السماعات المميزة التي أطلقت أخيرا في المنطقة العربية تتميز بتقديم وظائف مبهرة، مثل إلغاء الضجيج من حول المستخدم والتفاعل معها باللمس ومشاركة الموسيقى مع الآخرين. واختبرت «الشرق الأوسط» بعضا من تلك السماعات ونذكر ملخص التجربة.

* استماع جماعي وتفاعل باللمس
* السماعة الأولى هي «ليفيل أون» (Level On) من «سامسونغ»، والتي يمكن التفاعل معها من دون استخدام أي أزرار أو تشغيل الهاتف أو مشغل الموسيقى، بل بمجرد اللمس على المنطقة الجانبية للسماعة اليمنى، وكأن المستخدم يتفاعل مع لوحة الفأرة على الكومبيوترات المحمولة. ويمكن تحريك الإصبع إلى الأعلى والأسفل لتعديل درجة ارتفاع الصوت، وإلى اليمين أو اليسار للتنقل بين الأغاني، بالإضافة إلى النقر مرتين لإيقاف أو تشغيل الأغنية، وملامسة المنطقة لمدة 3 ثوانٍ لتفعيل ميزة «إس فويس» (S Voice) للتفاعل الصوتي مع هواتف «سامسونغ».
بنية الهيكل متينة وجودة التصنيع عالية، والسماعات مريحة للأذن خلال الاستخدامات المطولة، ويمكن تعديل ارتفاع كل سماعة من الجانب لتتناسب مع شكل رأس كل مستخدم وأذنيه. وتقدم السماعات كذلك ميزة مبهرة، هي تقنية إلغاء الضجيج (Active Noise Cancellation ANC) التي تستمع إلى البيئة من حول المستخدم وتصدر ترددات تلغي تلك الأصوات لدى ارتداء السماعات، الأمر الذي سيشعر المستخدم بأنه في هدوء تام، حتى لدى عدم تشغيل أي أغنية وارتداء السماعات وتفعيل هذه الميزة التي من شأنها رفع جودة الصوت بشكل ملحوظ.
وتدعم السماعة ميزة مشاركة الصوتيات لاسلكيا مع سماعات أخرى قريبة من المستخدم. وتتصل السماعات مع الأجهزة الأخرى من خلال تقنية «بلوتوث 3.0» اللاسلكية، مع توفير تقنية الاتصال عبر المجال القريب (Near Field Communication NFC) لربط الأجهزة المختلفة بها بمجرد وملامسة الجهاز للسماعة. وبالنسبة للصوتيات، فتقدم السماعة أداء مبهرا في الترددات المنخفضة ومن دون أي تشويش على الإطلاق، مع تقديم أصوات جهورية قوية ومن دون المبالغة بها من أجل عدم تشويش الترددات الأخرى. وتقدم السماعة أداء قويا في الترددات المتوسطة، الأمر بالغ الأهمية لسماع الآلات الموسيقية وصوت المغني بشكل واضح. وتبقى الترددات العالية التي يمكن سماعها بوضوح ودقة عبر هذه السماعات، وخصوصا الإيقاعات النحاسية والغناء ذات النبرات العالية أو الحادة قليلا.
ويمكن الحصول على المزيد من المزايا بتحميل تطبيق (Level App) من متجر التطبيقات الخاص بمتجر «آندرويد»، والذي يقدم آلية لتعديل شدة ارتفاع الترددات المختلفة، مع تقديم إعدادات مسبقة وفقا لكل نوع من أنواع الموسيقى. ويمكن تفعيل مزايا تجسيم الصوتيات، وتعديل شدة ارتفاع صوت الأصوات الرفيعة (Treble) والجهورية وصوت المغني والآلات، الأمر الذي يسمح بالتعرف على الأغاني عن كثب وبطرق جديدة على المستخدم. وتستطيع البطارية المدمجة العمل لمدة 11 ساعة من الاستماع المتواصل مع استخدام تقنية إلغاء الضجيج، أو 23 ساعة من التحدث والاستماع إلى المكالمات الهاتفية (من دون تفعيل ميزة إلغاء الضجيج)، مع القدرة على شحن السماعة بالكامل خلال 3 ساعات. السماعة متوفرة في 4 ألوان، هي الأبيض والأسود والأزرق والأحمر، ويبلغ وزنها 222 غراما ويبلغ سعرها نحو 250 دولارا أميركيا.

* سماعات شريطية
* أما سماعة «سامسونغ وايرليس إيرتراك إتش دبليو إف 450» (Wireless AirTrack HW - F450) فتقدم أصواتا مجسمة أفضل بكثير من تلك التي تقدمها السماعات المدمجة داخل التلفزيون، مع شغل حيز صغير جدا في الغرفة، وبتصميم أنيق يتكامل مع التصاميم الرفيعة للتلفزيونات الحديثة. وسيشعر المستخدم بالفارق الصوتي فورا بعد تشغيلها، مع تقديم سهولة كبيرة لدى الأجهزة المحمولة بها لاسلكيا لتشغيل الموسيقى (الملفات التي تم تشغيلها من امتدادي MP3 وWMA)، ولن تستغرق عملية التركيب والإعداد أكثر من 5 دقائق بالتحديد.
ومن التقنيات الذكية المستخدمة في السماعة قدرتها على تعديل شدة ارتفاع الصوت بشكل إلى لدى التنقل بين المحطات التلفزيونية أو تشغيل الملفات الموسيقية مختلفة، وذلك لعدم إزعاج المستخدم، مع تقديم القدرة على التحكم بتقنيات التجسيم من خلال أداة التحكم عن بعد. هذا، وتحتوي الوحدة الرئيسية على شاشة صغيرة مدمجة تعرض البيانات المختلفة، مثل مصدر الصوت ودرجة ارتفاعه، وغيرها.
ويمكن تعليق الوحدة الرئيسية على الجدار أسفل التلفزيون بسهولة لعدم أخذ حيز، وهي تتصل لاسلكيا مع السماعة الأرضية بجودة صوت عالية. ويمكن وصل سلك الصوت والصورة عالي الدقة (HDMI) بالسماعة لبدء التجربة الصوتية الأفضل مقارنة بالتلفزيون العادي. ويمكن كذلك وصل السلك الضوئي (Optical) للحصول على جودة صوت عالية ونقية، مع توفير منفذ «يو إس بي» لتشغيل الملفات الموسيقية مباشرة من وحدات التخزين الخارجي، والقدرة على الاتصال لاسلكيا بالأجهزة المختلفة (مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والكومبيوترات الشخصية، وغيرها) باستخدام تقنية «بلوتوث».
وبالنسبة للمواصفات التقنية للسماعة، فتبلغ قدرتها 200 واط مع دعم لتقنيات (Dolby Digital وDTS) لتجسيم الصوتيات، مع تقديم 6 سماعات مدمجة داخل الوحدة الرئيسية التي يبلغ وزنها 1.9 كيلوغرام. وبالنسبة لوحدة الأصوات الجهورية، فتبلغ قدرتها 120 واط ويبلغ وزنها 5.4 كيلوغرام ويمكن وضعها في أي مكان في الغرفة بسبب عدم وجود أسلاك تربطها عدا سلك الكهرباء. ويبلغ سعر النظام نحو 280 دولارا أميركيا.



كيف تمنع «ميتا» من استخدام صورك على «فيسبوك» و«إنستغرام» لتدريب الذكاء الاصطناعي؟

لوغو «ميتا» (د.ب.أ)
لوغو «ميتا» (د.ب.أ)
TT

كيف تمنع «ميتا» من استخدام صورك على «فيسبوك» و«إنستغرام» لتدريب الذكاء الاصطناعي؟

لوغو «ميتا» (د.ب.أ)
لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

يمكن للمستخدمين من الاتحاد الأوروبي ملء نموذج لاستبعاد بياناتهم لدى شركة «ميتا» من استخدامها لتدريب الذكاء الاصطناعي، لكن هذه الخاصية غير متاحة للمستخدمين في الولايات المتحدة.

على بقية المستخدمين حول العالم تحويل حساباتهم إلى خاصة، فشركة «ميتا» تستخدم البيانات المنشورة تحت وضع «عامة» فقط، فإذا كان حسابك على إنستغرام «عاماً» تستطيع «ميتا» الوصول للصور والفيديوهات والريلز، وكذلك تعليقاتك على تلك المنشورات.

لن تستخدم شركة «ميتا» بيانات الحسابات التي توجد في الاتحاد الأوروبي لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي لديها، لكن الأمر مختلف بالنسبة للولايات المتحدة والدول الأخرى، وفقاً لموقع «وول ستريت جورنال».

سيغير الذكاء الاصطناعي التوليدي كثيراً من الجوانب في حياتنا، وهناك سباق بين شركات التقنية لتطوير أذكى وأفضل نموذج ذكاء اصطناعي، وهو ما يتطلب الحصول على مزيد من البيانات الحديثة لتدريب النماذج عليها.

بعض الشركات مثل «أوبن إيه آي» (مطورة نموذج الذكاء الاصطناعي «تشات جي بي تي») عقدت صفقة مع بعض الناشرين لاستخدام موادهم، بينما تعتمد شركات أخرى مثل «إكس» («تويتر» سابقاً) على المعلومات المنشورة لديها.

يمكن لشركة «ميتا» الوصول لمليارات المنشورات على منصاتها المختلفة، ما سيمنحها دفعة للأمام، لكنه في الوقت نفسه يثير أسئلة حول الخصوصية.

تقول أفيفاه ليتان، محللة شؤون الأمن في تطبيقات الذكاء الاصطناعي لدى شركة «غارتنر» للاستشارات، إن «شركات الذكاء الاصطناعي تحب تدريب نماذجها على البيانات التي يوفرها محرك البحث (غوغل)، لكن الأمر مختلف بالنسبة لشركة (ميتا) لأن البيانات التي لديها هي تفاصيل شخصية نشرها المستخدمون».

لا تستخدم «ميتا» أي بيانات خاصة، مثل الرسائل بين المستخدمين في «فيسبوك» أو «إنستغرام»، وحتى الآن لا تدرب «ميتا» نماذج الذكاء الاصطناعي على قصص «فيسبوك» و«إنستغرام» أو أي بيانات من «ثريدز».

والمنشورات التي رأيتها كثيراً على «تايم لاين»، تطالب «ميتا» بألا تستخدم بياناتك، ليس لها تأثير.

ولكي تقلل من البيانات التي يمكن لـ«ميتا» استخدامها، عليك تحويل حسابك على «إنستغرام» إلى «خاص»، وفي «فيسبوك» حوّل منشوراتك إلى «للأصدقاء فقط».