عودة الجدل في مصر حول «حفلات الطلاق»

عقب تداول فيديو لسيدة احتفت بخلع زوجها بالمزمار البلدي

مقر لمحكمة الأسرة بمصر (أرشيفية)
مقر لمحكمة الأسرة بمصر (أرشيفية)
TT

عودة الجدل في مصر حول «حفلات الطلاق»

مقر لمحكمة الأسرة بمصر (أرشيفية)
مقر لمحكمة الأسرة بمصر (أرشيفية)

أعاد تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لسيدة مصرية احتفلت بخلع زوجها بالمزمار البلدي، الجدل في مصر بشأن «حفلات الطلاق» التي تقيمها نساء احتفالاً بالانفصال.
وأثار فيديو الاحتفال ردود فعل متباينة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تضمن الحفل الذي أُقيم بمدينة الغردقة في محافظة البحر الأحمر، أغاني على أنغام المزمار والطبل البلدي والرقص بالخيول، ولافتة كُتب عليها «مبروك الخلع يا أم سليم». وبينما رأى متابعون أن الاحتفال بالطلاق أو «الخلع» «سلوك غير مستحبّ اجتماعياً»، رأى آخرون أنه «قد يكون تعبيراً عن الفرحة بعد معاناة».
وتشهد مصر من حين لآخر جدلاً حول إقامة «حفلات الطلاق» التي بدأت من الأوساط التي توصف بـ«أوساط الأغنياء» لكن سرعان ما امتدت إلى أوساط اجتماعية كثيرة، ففي سبتمبر (أيلول) الماضي، انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لسيدة مصرية (22 عاماً) تحتفل بطلاقها بعد زواج لمدة ثلاث سنوات.
الدكتورة هدى زكريا، أستاذ علم الاجتماع بمصر، وصفت «حفلات الطلاق» بأنها «(تقليعة) تتضمن رسائل اجتماعية من المرأة للمجتمع». وقالت زكريا لـ«الشرق الأوسط» إن «لجوء بعض النساء إلى إقامة (حفلات طلاق) قد يتضمن تعبيراً عن فرحهن بالخلاص من زواج (غير جيد)، لذلك تريد أن تعبر عن فرحتها وتقول إنها سوف تبدأ حياة جديدة، وإن الطلاق ليس نهاية الحياة». وتابعت: «من بين الرسائل التي تتضمنها (حفلات الطلاق) هي التمرد على نظرة المجتمع للمرأة المطلقة».
وبلغ عدد حالات الطلاق في مصر عام 2021 «نحو 245 ألف حالة»، وفق تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بزيادة 13% عن عام 2020 حيث بلغ 222 ألف حالة. كما «بلغ عدد حالات الزواج الرسمية عام 2020 نحو 876 ألف عقد زواج، وارتفع عام 2021 إلى 880 ألف عقد زواج»، حسب التقرير.
وترى زكريا أنه «بغضّ النظر عن الاحتفال بالطلاق، وحرص المرأة على الظهور بمظهر القوية أمام المجتمع، فإن الطلاق هو حدث مأساوي في حياة المرأة اجتماعياً، فمهما بدت سعيدة بالخلاص من زواج (غير موفق)، قد يصيبها مرض اجتماعي يسمى (عصاب الطلاق)، وهو مرض يولّد شعوراً برفض المجتمع لوضعها».



غوتيريش يصف الوضع الإنساني في غزة بأنه «خروج كامل عن القانون»

غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)
غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)
TT

غوتيريش يصف الوضع الإنساني في غزة بأنه «خروج كامل عن القانون»

غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)
غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه من أن «الخروج عن القانون» في قطاع غزة يمنع توزيع المساعدات الإنسانية في القطاع المحاصر.

وقال غوتيريش إن «الخروج الكامل عن القانون داخل غزة، يجعل من الصعب للغاية توزيع المساعدات داخل المنطقة»، مشيراً إلى أن نهب إمدادات وشاحنات الإغاثة يعقد عملية التوزيع.

أطفال فلسطينيون يشاركون في إزالة الأنقاض بعد قصف إسرائيلي لحي الدرج بغزة (ا.ف.ب)

وطالب غوتيريش بأن تكون هناك آلية تضمن وجود حد أدنى من القانون والنظام يسمح بإتمام عملية التوزيع.

وجدد الأمين العام للأمم المتحدة دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.