فندق مانسارد الرياض راديسون كوليكشن يفوز بجوائز من سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة

فندق مانسارد الرياض راديسون كوليكشن يفوز بجوائز من سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة
TT

فندق مانسارد الرياض راديسون كوليكشن يفوز بجوائز من سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة

فندق مانسارد الرياض راديسون كوليكشن يفوز بجوائز من سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة

حصل فندق مانسارد الرياض، المتميز بهندسته المعمارية الفرنسية الشهيرة و تصميماته الداخلية الفاخرة، على جائزتين هما “ جائزة أفضل فندق في السعودية من حيث أسلوب الحياة الفاخر والراقي" و " جائزة أفضل فندق وشقق فاخرة في الشرق الأوسط من حيث أسلوب الحياة الأفضل والأرقى".
وجاءت تلك الجائزتين في حفل جوائز سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة الفاخرة، والتي عقدت في هذا الشهر في اسطنبول وقد جاء هذا الفوز خلال الاحتفال بالنسخة العاشرة لإطلاق " سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة الفاخرة " نظرا" لتميز فندق مانسارد الرياض من حيث أسلوب العمارة الفرنسي ومساحاته الداخلية الراقية
واستلم فراس منيمنة، المدير العام لفندق مانسارد الرياض، الجوائز خلال الاحتفال وعلق على هذا الحدث قائلا لقد جاء هذا التكريم حصيلة الجهود والاستثمارات المبذولة في قطاع الضيافة وفي إطار التوجه بالمشاركة في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.  وأضاف: إنني سعيد بتلقي هذه الجوائز التي يستحقها عن جدارة فندق مانسارد الاستثنائي والجميل الذي يقع في قلب مدينة الرياض، مدينة الإنجازات والتطورات والنجاحات والمستقبل
وقد أضيئت سماوات إسطنبول بنجوم وأقطاب الصناعة الفندقية القادمين من جميع أنحاء العالم للمشاركة في هذا الحدث الهام، والذي بدأ بحفل كوكتيل رائع جمع كل المدعويين والمشاركين، أعقبه عشاء، لينتهي بعد ذلك بتقديم الجوائز وسط بعض الفعاليات الترفيهية.
وبهذه المناسبة قال خليل المويلحي، رئيس الجوائز: " تعد " جوائز سيفن ستارز لأساليب الحياة والضيافة الفاخرة" ، مناسبة وفرصة لالتقاء جميع الناشطين في مجال الضيافة والفندقة على المستوى العالمي. كما يمثل الفائزون بها نخبة هؤلاء الناشطين، والذين نفخر بأننا هنا نحتفل معهم بنجاحهم

 



ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
TT

ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، أمس (الاثنين)، أن 23 من بين 32 دولة عضواً في طريقها للوفاء بتعهد مضى عليه عشر سنوات بإنفاق ما لا يقل عن 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع، وهو مطلب طويل الأمد لواشنطن، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال ستولتنبرغ للرئيس الأميركي جو بايدن في المكتب البيضاوي: «سوف ينفق 23 حليفاً 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي أو أكثر على الدفاع هذا العام».

وأضاف: «حلفاء الناتو يزيدون هذا العام الإنفاق الدفاعي بنسبة 18 في المائة. وهذه أكبر زيادة منذ عقود».

ولطالما أعرب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، منافس بايدن في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني)، عن غضبه من حلفاء «الناتو»، الذين يعتبرهم لا يساهمون بما يكفي، حتى أنه أشار مؤخراً إلى أنه سيشجع روسيا على مهاجمتهم إذا لم يلتزموا بنسبة الإنفاق المتفق عليها.

عندما قطع أعضاء «الناتو» ذلك التعهد في قمة عام 2014، لم تكن سوى ثلاث دول ملتزمة بالهدف - الولايات المتحدة وبريطانيا واليونان التي لديها توترات طويلة الأمد مع تركيا المجاورة.