إيران «تضاعف» قدرتها على تخصيب اليورانيوم

توقيف محامي صحافيتين مسجونتين لتغطيتهما خبر وفاة مهسا أميني

منشأة نطنز النووية التي تبعد 322 كيلومتراً جنوب طهران (أ.ب)
منشأة نطنز النووية التي تبعد 322 كيلومتراً جنوب طهران (أ.ب)
TT

إيران «تضاعف» قدرتها على تخصيب اليورانيوم

منشأة نطنز النووية التي تبعد 322 كيلومتراً جنوب طهران (أ.ب)
منشأة نطنز النووية التي تبعد 322 كيلومتراً جنوب طهران (أ.ب)

أعلنت إيران أنَّها رفعت قدراتِها على تخصيب اليورانيوم بدرجة كبيرة، في ظلّ قانون الإجراء الاستراتيجي الذي يستهدف تطويرَ القطاع النووي، وذلك عشية زيارة لخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال محمد إسلامي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أمس، «حالياً، وصلت قدرة التخصيب في البلاد إلى أكثر من ضعف ما كانت عليه طوال تاريخ هذه الصناعة».
وأضاف، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، أنَّ «الطاقة النووية وإنتاج الكهرباء الذرية يشكلان ادخاراً كبيراً للبلاد، ويقدمان حلولاً للمشاكل البيئية».
من جانبها، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنَّ فريقاً تقنياً تابعاً لها سيزور طهران اليوم الأحد، سعياً لتسوية أزمة تعود لسنوات وتتعلَّق بالتحقيق في قضية جزيئات اليورانيوم التي عثرت عليها الوكالة في سنوات سابقة في مواقع لم تكشف عنها طهران. لكن إسلامي قالَ في التاسع من الشهر الحالي إنَّ آثار اليورانيوم المخصب التي عثر عليها في إيران، استقدمت إلى البلاد من الخارج.
وظلَّت هذه القضية تعوق إحياء الاتفاق المبرم في 2015 بين الدول الكبرى وإيران حول برنامجها النووي. وكان وفدٌ من الوكالة يعتزم زيارةَ طهران الشهر الماضي، لكن الزيارة لم تتم بعد أن ندَّد مجلس حكام الوكالة بعدم تعاون طهران وعدم تقديمها إجابات «ذات موثوقية من الناحية التقنية».
إلى ذلك، أُوقفَ محامي صحافيتين إيرانيتين مسجونتين لمساهمتهما في نشر خبر وفاة الشابة مهسا أميني على أيدي «شرطة الأخلاق» في سبتمبر (أيلول) الماضي، ما تسبب في احتجاجات واسعة ومتواصلة حتى الآن. وقالت صحيفة «هم ميهن» إن «محمد علي كامفيروزي، محامي عدد من الناشطين والصحافيين، أُوقف منذ الأربعاء».
...المزيد



هاريس تتقدم على ترمب في أول استطلاع بعد انسحاب بايدن من السباق الرئاسي

صورة تجمع دونالد ترمب وكامالا هاريس (أ.ف.ب)
صورة تجمع دونالد ترمب وكامالا هاريس (أ.ف.ب)
TT

هاريس تتقدم على ترمب في أول استطلاع بعد انسحاب بايدن من السباق الرئاسي

صورة تجمع دونالد ترمب وكامالا هاريس (أ.ف.ب)
صورة تجمع دونالد ترمب وكامالا هاريس (أ.ف.ب)

تقدمت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس على دونالد ترمب بفارق ضئيل في استطلاع وطني صدر الثلاثاء، هو الأول من نوعه منذ أن أنهى الرئيس جو بايدن حملة إعادة انتخابه.

وتخطت هاريس بنقطتين ترمب بنسبة 44% مقابل 42%، وفق استطلاع "رويترز/إبسوس" الذي أجري في اليومين التاليين لإعلان بايدن الأحد انسحابه من السباق وتأييده ترشيح نائبته.

في استطلاع أنجز الأسبوع السابق، تعادلت هاريس (59 عاما) مع ترمب، وهو الآن الأكبر سنا في السباق الرئاسي (78 عاما) بنسبة 44%.

وتأخرت هاريس، الشخصية الأوفر حظا لنيل بطاقة الترشيح عن الحزب الديموقراطي، بفارق ضئيل عن المرشح الجمهوري ترمب في استطلاع آخر صدر أيضا الثلاثاء.

وتقع كلتا النتيجتين ضمن هامش الخطأ في الاستطلاعات.

جاء الاستطلاعان الجديدان عقب المؤتمر الوطني الجمهوري الذين أُعلِن خلاله ترشيح ترمب رسميا باسم الحزب، وخروج بايدن من السباق.

كامالا هاريس ضمنت العدد الكافي من أصوات المندوبين في الحزب الديمقراطي لمنافسة دونالد ترمب في السباق الرئاسي (أ.ف.ب)

ويُظهر أداء هاريس في استطلاعات الرأي، مدعومة بالحماسة في صفوف الناخبين الديموقراطيين، أنها نجحت على ما يبدو في إبطال مفعول الزخم الذي حظي به ترامب عقب مؤتمر الحزب الجمهوري.

وفي استطلاع أجرته "بي بي إس نيوز/إن بي آر/ماريست" الاثنين، تفوق ترمب على هاريس بنسبة 46% إلى 45% من الناخبين المسجلين في الولايات المتحدة، فيما قال 9% من المستطلعين إنهم لم يحسموا قرارهم بعد.

إذا احتُسِب المرشحون الآخرون من خارج الحزبين، فإن ترمب وهاريس يتعادلان بنسبة 42%.

وأظهر استطلاع "بي بي إس نيوز" خصوصا أن 87% من جميع الأميركيين يعتقدون أن قرار بايدن الانسحاب كان الخطوة الصحيحة، وهي وجهة نظر مشتركة لدى جمهور الحزبين وبين مختلف الأجيال.

وقال عدد كبير من المشاركين (41%) إن قرار بايدن يزيد فرص الديموقراطيين للفوز في استحقاق نوفمبر، مقارنة بـ 24% قالوا إنه يقلل من حظوظ الحزب و34% قالوا إنه لا يحدث فارقا.

وتأتي الاستطلاعات عقب نجاة ترمب من محاولة اغتيال مفاجئة خلال تجمع حاشد في بنسلفانيا في 13 يوليو.