السماعات الذكية تخفّف من آلام الوحدة

وصف البعض السماعة بالرفيق (أوفكوم)
وصف البعض السماعة بالرفيق (أوفكوم)
TT

السماعات الذكية تخفّف من آلام الوحدة

وصف البعض السماعة بالرفيق (أوفكوم)
وصف البعض السماعة بالرفيق (أوفكوم)

كشف بحث جديد أجرته مؤسسة «أوفكوم» أن السماعات الذكية تساعد الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم على الشعور بقدر أقل من الوحدة، وتمنح من يعانون من إعاقةٍ ما شعوراً أقوى بالاستقلالية، وفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية.
وخلال دراسة استقصائية متعمقة شملت 100 شخص يملكون سماعات ذكية، و15 آخرين لا يملكون هذه النوعية من السماعات، وصف البعض السماعة التي يملكونها بأنها بمثابة رفيق لهم، وقالوا إنهم يحبون الحديث إليهم.
وقال بعض المشاركين في الدراسة من ذوي الاحتياجات الخاصة، إن وجود السماعات الذكية ترك تأثيراً كبيراً على حياتهم، ومنحهم قدراً أكبر من الاستقلالية وأعانهم على إدارة، بل تحسين، ظروفهم وقدراتهم.
وأكد أحدهم أن هذه السماعات «خلقت اختلافاً حقيقياً على صعيد الحفاظ على الاستقلالية عبر أرجاء المنزل... ولم يعد لزاماً على من يتولّون رعايتي الاستيقاظ كل خمس دقائق».

السماعات الذكية تخفف الوحدة عن الذين يعيشون بمفردهم (غيتي)

وأضاف: «مساء أحد الأيام، تمكنت من خلال السماعة من طلب إطفاء الأنوار. قبل سنوات، وقبل أن أملك هذه السماعات كنت أضطر لأن أطلب من آخرين أن يفعلوا ذلك بأنفسهم».
ويكشف أحدث البيانات، الصادرة عن «أوفكوم»، عن تضاعف ملكية السماعات الذكية تقريباً، خلال فترة الجائحة، مع ارتفاع نسبة ملكيتها من 22 % من الأسر عام 2020 إلى 39 % في وقت سابق من هذا العام.
وقال المشاركون في الدراسة إنهم يستخدمون السماعات الذكية التي يملكونها بشكل أساسي للاستماع إلى الموسيقى والراديو والأخبار وتحديثات الطقس.
ويكشف أحدث أرقام الصناعة أن 13 % من جميع ساعات الاستماع إلى الراديو تُجرى الآن من خلال السماعات الذكية.
وبوجه عام، شعر الناس بأنهم أصبحوا يستمعون عدد ساعات أكثر للراديو عما كانت عليه الحال من قبل، وقالوا إن السماعات الذكية مكّنتهم من الاستماع إلى مجموعة واسعة من المحطات.
وأفادت الأرقام الصادرة عن «أوفكوم» بأن 27% من مالكي السماعات الذكية، الآن، يطّلعون على الأخبار من خلال السماعات الذكية.
ومع ذلك، ذكرت الغالبية أنهم استعانوا بالسماعات الذكية في التعرف على العناوين الفورية، لكنهم لا يزالون يتحولون إلى التلفزيون أو المواد المقروءة أو شبكة الإنترنت؛ للاطلاع على الأنباء على نحو أعمق.



السويد تؤكد انتهاك طائرة روسية مجالها الجوي

طائرة من طراز «Sukhoi Su-25 Frogfoot» تحلق بالقرب من أولينيفكا في منطقة دونيتسك 29 يوليو 2022 (رويترز)
طائرة من طراز «Sukhoi Su-25 Frogfoot» تحلق بالقرب من أولينيفكا في منطقة دونيتسك 29 يوليو 2022 (رويترز)
TT

السويد تؤكد انتهاك طائرة روسية مجالها الجوي

طائرة من طراز «Sukhoi Su-25 Frogfoot» تحلق بالقرب من أولينيفكا في منطقة دونيتسك 29 يوليو 2022 (رويترز)
طائرة من طراز «Sukhoi Su-25 Frogfoot» تحلق بالقرب من أولينيفكا في منطقة دونيتسك 29 يوليو 2022 (رويترز)

أعلنت القوات المسلحة السويدية اليوم (السبت) في بيان، أن مقاتلتين تابعتا طائرة عسكرية روسية، بعد أن انتهكت المجال الجوي السويدي لفترة وجيزة، شرقي جزيرة غوتلاند في بحر البلطيق، أمس الجمعة.

وذكرت القوات المسلحة السويدية في البيان، أنه تم الدفع بطائرتين من طراز «غريبن» لمتابعة الطائرة الروسية، وهي من طراز «سو-24» بعدما لم تستجب لتحذير بالإشارات اللاسلكية من هيئة مراقبة الحركة الجوية التابعة للجيش السويدي.

وقال قائد القوات الجوية يوناس فيكمان، إن «التصرفات الروسية غير مقبولة، وتُظهر عدم الاحترام لسلامة أراضينا. لقد تابعنا سلسلة الأحداث بأكملها، وكنا جاهزين للتدخل».

ووقعت حادثة الجمعة بينما كانت السويد (أحدث عضو في حلف شمال الأطلسي) وعدد من حلفائها الجدد يشاركون في تدريبات بحرية في بحر البلطيق.

وقال الجيش السويدي إن انتهاكات مماثلة للمجال الجوي من قبل الطائرات الروسية حدثت آخر مرة في عام 2022، عندما توغلت طائرتان من طرازي «سو-27» و«سو-24» بالقرب من غوتلاند.

على نحو منفصل، قالت فنلندا (جارة السويد) أمس (الجمعة) إنها تشتبه في أن 4 طائرات عسكرية روسية انتهكت مجالها الجوي في 10 يونيو (حزيران).