وزراء خارجية دول الخليج يجتمعون في الرياض

جانب من الاجتماع الوزاري السابق في سبتمبر الماضي بالرياض (أمانة مجلس التعاون)
جانب من الاجتماع الوزاري السابق في سبتمبر الماضي بالرياض (أمانة مجلس التعاون)
TT

وزراء خارجية دول الخليج يجتمعون في الرياض

جانب من الاجتماع الوزاري السابق في سبتمبر الماضي بالرياض (أمانة مجلس التعاون)
جانب من الاجتماع الوزاري السابق في سبتمبر الماضي بالرياض (أمانة مجلس التعاون)

يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون، اليوم، دورتهم الـ154 للمجلس الأعلى للمجلس في دورته الـ43، في مقر الأمانة العامة بالرياض، برئاسة بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير خارجية سلطنة عمان رئيس الدورة الحالية، ومشاركة الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف أمين عام مجلس التعاون الخليجي، الذي أوضح أن الدورة الحالية تأتي استكمالاً للاستعدادات التي تجري حالياً لانطلاق أعمال الدورة الـ43 لقادة دول المجلس وممثليهم.
فيما يتناول الاجتماع جدول أعمال «قمة الرياض الخليجية - الصينية للتعاون والتنمية» والتي ستُعقد أيضاً يوم الجمعة بمشاركه قادة دول الخليج، ومشاركة الرئيس الصيني، حيث تشكل «قمة الرياض الخليجية - الصينية للتعاون والتنمية» أول قمة خليجية - صينية، والتي تأتي استكمالاً للعلاقات التاريخية بين دول مجلس التعاون والصين.
وأكد الأمين العام للمجلس أهمية العلاقات الخليجية - الصينية، حيث تعد الصين الشريك التجاري الأول لدول مجلس التعاون، كما أن مجالات التعاون المستقبلية كبيرة جداً وهناك رغبة متبادلة لتطوير العلاقات بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز التعاون في المجالات الاقتصادية والتنموية والتجارية وغيرها.


مقالات ذات صلة

دول الخليج وآسيا الوسطى لشراكة مستدامة وبناء شبكات لوجيستية

الخليج وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم من دول آسيا الوسطى خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي في طشقند (مجلس التعاون)

دول الخليج وآسيا الوسطى لشراكة مستدامة وبناء شبكات لوجيستية

أكدت دول الخليج العربية، ودول آسيا الوسطى التزامها المشترك تشكيل شراكة متقدمة ومستدامة على أساس القيم المشتركة والمصالح المتبادلة.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
الخليج جانب من الاجتماع الاستثنائي الرابع والأربعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (مجلس التعاون)

«الوزاري» الخليجي يدعو إلى مؤتمر دولي لمناقشة القضية الفلسطينية

في ضوء التصعيد العسكري والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط عقد المجلس الوزاري لمجلس التعاون الخليجي اجتماعه الاستثنائي الرابع والأربعين.

«الشرق الأوسط» (طشقند)
العالم العربي مضادات صواريخ إسرائيلية في طريقها لاعتراض مسيّرات وصواريخ إيرانية في سماء إسرائيل (رويترز)

كيف تجنب الخليج التصادم مع الأزمة الإيرانية ـ الإسرائيلية؟

نوّه مراقبون إقليميّون بمواقف عدد من الدول العربية والخليجية التي أسهمت في منع توسّع الصراع بعد «الهجوم الإيراني»، فجر الأحد، على مواقع إسرائيلية.

غازي الحارثي (جدة)
الاقتصاد الرواس أكد ضرورة أن تحقق الاستراتيجية الأمن الغذائي المستدام للمواطنين (اتحاد الغرف الخليجية)

استراتيجية خليجية لدعم مشاريع الأمن الغذائي

تسعى دول مجلس التعاون الخليجي لإقرار استراتيجية موحدة لدعم مشاريع الأمن الغذائي في ظل تحديات عالمية تواجه القطاع.

«الشرق الأوسط» (الدمام)
الخليج قادة دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الماضي بالعاصمة القطرية الدوحة (مجلس التعاون)

رؤية دول الخليج الأمنية... جدول مفصل بالتهديدات والتحديات

قال الأمين العام المساعد في مجلس التعاون الخليجي عبد العزيز العويشق إن «الرؤية كانت دائماً موجودة، وأسهمت الدول الأعضاء بوضعها وتشكيلها على مدى العقود الماضية».

غازي الحارثي (الرياض)

تعيين أحمد عبد الله الأحمد رئيساً للوزراء في الكويت

الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح
الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح
TT

تعيين أحمد عبد الله الأحمد رئيساً للوزراء في الكويت

الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح
الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح

أصدر أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح، أمس (الاثنين)، أمراً بتعيين الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء وتكليفه ترشيح أعضاء الوزارة الجديدة.

وجاء هذا التعيين إثر اعتذار رئيس حكومة تصريف الأعمال الشيخ محمد صباح السالم الصباح عن تشكيل الحكومة، بعد أيام من تقديمه استقالة حكومته إلى أمير البلاد في السادس من أبريل (نيسان) الحالي، في أعقاب إعلان نتائج الانتخابات النيابية التي شهدتها البلاد في الرابع من الشهر الحالي.

تلقى الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح تعليمه في المدرسة الداخلية الأميركية في لبنان. ثم التحق بجامعة إلينوي في الولايات المتحدة، حيث درس تمويل البنوك والاستثمارات، وحصل على درجة البكالوريوس في عام 1976.

تولى الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح أول منصب وزاري عام 1999 عندما تمّ تعيينه وزيراً للمالية ووزيراً للمواصلات. وشغل في أوقات لاحقة منصب وزيرٍ للتخطيط ووزير دولة لشؤون التنمية الإدارية، ووزيرٍ للصحة.


وزيرا خارجية السعودية والصين يبحثان تطورات المنطقة

الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الصيني وانغ يي (الخارجية السعودية)
الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الصيني وانغ يي (الخارجية السعودية)
TT

وزيرا خارجية السعودية والصين يبحثان تطورات المنطقة

الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الصيني وانغ يي (الخارجية السعودية)
الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الصيني وانغ يي (الخارجية السعودية)

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، الاثنين، مع نظيره الصيني وانغ يي، التصعيد الأخير في المنطقة، وأهمية التنسيق المشترك، وبذل الجهود لعدم تفاقم الأوضاع.

واستعرض الجانبان خلال اتصال هاتفي تلقاه الأمير فيصل بن فرحان من الوزير وانغ يي، تطورات الأوضاع في قطاع غزة ومحيطها.

من جانب آخر، وصل وزير الخارجية السعودي إلى باكستان في زيارة رسمية، حيث استقبله لدى وصوله إلى العاصمة إسلام آباد نظيره إسحاق دار.

ويترأس الأمير فيصل وفداً رفيع المستوى، يضم كلاً من المهندس عبد الرحمن الفضلي، وزير البيئة والمياه والزراعة، وبندر الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية، ومحمد التويجري المستشار بالديوان الملكي، والمهندس إبراهيم المبارك مساعد وزير الاستثمار، وعدداً من كبار المسؤولين بوزارة الطاقة، وصندوق الاستثمارات العامة، والصندوق السعودي للتنمية.

ويبحث الوفد مع الحكومة الباكستانية، سبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، تحقيقاً لتطلعات قيادتيهما.


رئيس الوزراء الباكستاني يشدد على دور السعودية لقيادة العالم الإسلامي

وضع حجر الأساس للمعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية في باكستان (الشرق الأوسط)
وضع حجر الأساس للمعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية في باكستان (الشرق الأوسط)
TT

رئيس الوزراء الباكستاني يشدد على دور السعودية لقيادة العالم الإسلامي

وضع حجر الأساس للمعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية في باكستان (الشرق الأوسط)
وضع حجر الأساس للمعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية في باكستان (الشرق الأوسط)

أكد رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية، محمد شهباز شريف، على مكانة السعودية عند الشعب الباكستاني، وتأثيرها وقيادتها للعالم الإسلامي، وجهودها العظيمة التي تخدم الإنسانية بصورة عامة، وذلك خلال الحفل الختامي، الذي شهده الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد العيسى، في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، لتكريم الفائزين في المسابقة القرآنية السنوية (الماهر بالقرآن الكريم) لصغار الحُفّاظ الذين هم دون العاشرة، ووضْع حجر الأساس لمشروع فرع «متحف السيرة النبوية والحضارة الإسلامية» المنطلق من مقرّه الرئيس بالمدينة المنورة، بحضور عددٍ من كبار العلماء والوزراء، يتقدمهم وزير الخارجية الباكستاني، محمد إسحاق دار، ووزير الشؤون الدينية، سالك حسين، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان، نواف بن سعيد المالكي، إضافةً إلى أساتذة وطلاب الجامعات وحفظة القرآن الكريم وأهاليهم.

رئيس وزراء باكستان يستقبل أمين عام رابطة العالم الإسلامي (الشرق الأوسط)

وقدَّم رئيس الوزراء الباكستاني في كلمته شكره لرابطة العالم الإسلامي على دورَيها الريادي والإسلامي، وجهودها في احتواء حفَظَة القرآن الكريم، واهتمامها بنشر حقيقة الدين الإسلامي وجمْع كلمة المسلمين، مشيداً بحضورها ودورها العالمي المؤثر، مؤكِّداً في هذا السياق مكانة المملكة عند الشعب الباكستاني، وتأثيرَها وقيادتَها العالم الإسلامي، وجهودَها العظيمة التي تخدم الإنسانية بصورة عامة.

رئيس وزراء باكستان في ختام المسابقة القرآنية السنوية لصغار الحفاظ (الشرق الأوسط)

وشدَّد شريف، على أنَّ جمهورية باكستان من شرقها إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها، تفتخر وتعتزُ وترحِّب بفرع «متحف السيرة النبوية»؛ هذا المشروع العظيم الذي يُرجى له أن يكون منارةً لتعزيز القيم الإسلامية، وليتعلَّم الناس من سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم -، تلك السيرةَ العطرة ويطبقوها في حياتهم، موضِّحاً أنَّ «متحف السيرة النبوية» سيكون مزاراً ليس للباكستانيين فقط، وإنما للعالم أجمع، مؤكداً أن الشعب الباكستاني سيكون ممتناً غاية الامتنان للسعودية من خلال هذه الهدية الإسلامية العظيمة، وهي متحف سيرة سيد البشر - صلى الله عليه وسلم.

وفي كلمته للحُفّاظ، قال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى: «نسعد اليوم بلقاءٍ قرآني مع صِغَار الحفاظ لكتاب الله تعالى، نسعد فيه برعايةٍ وحضورٍ من رئيس الوزراء اليد محمد شهباز شريف، في إطار المهام الإسلامية لحكومته، التي تشهد بالاهتمام الكبير لدولته بحُفاظ كتاب الله تعالى، كما هو الشعور الإيماني العميق المتأصِّل والراسخ لدى الشعب الباكستاني العزيز».

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي خلال الحفل الختامي لتكريم الفائزين في المسابقة (الشرق الأوسط)

وشدَّد الدكتور العيسى على أن الاحتفاءَ بحُفَّاظ كتاب الله تعالى من البراعم الصغار، هو احتفاء بمظهرٍ من مظاهر سمو الحفاوة، وشرف الخدمة من قِبل حكومة باكستان لهذا الوحي الإلهي المبارك، المُنَزَّل على سيدنا ونبينا محمد - صلى الله عليه وسلَّم.

وأكّد أن على مدارس تحفيظ القرآن الكريم ودُوره ومراكزه في عالمنا الإسلامي، أن تُعَلِّم القرآن لا أن تُحَفِّظه تحفيظاً مجرداً عن الفهم والإحاطة بمعانيه؛ فالقرآن أنزله الله تعالى للتدبُّر والعَمَل به، أنزله سبحانه هداية للعالمين، ولا يكون هذا إلا بفهم معاني القرآن الكريم فهماً صحيحاً على منهج الإسلام الذي جاء رحمة للعالمين، والذي جاء مؤلّفاً للقلوب.

جانب من الحضور (الشرق الأوسط)

وأضاف الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي: «أنَّ الإسلام جاء وسطاً بين الغالي والجافي؛ جاء مبشِّراً لا منفِّراً، ميسِّراً لا معسِّراً. جاء داعياً إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، داعياً إلى الدفع بالتي هي أحسن، هادياً للتي هي أقوم. وقبل هذا وبعده جاء بفطرة الإيمان: كلمة التوحيد التي قامت بها السماءُ والأرض، حيث قامت بأمر الله وحده لا شريك له».

وجرى توزيع الجوائز على المتفوقين الفائزين في المسابقة القرآنية السنوية التي استمرت لمدة عام كامل، على مستوى جمهورية باكستان كلها، بإشراف لجان تحكيم متخصصة، ثم شاهد الحضورُ عرضاً مرئيّاً عن المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية.


دول الخليج وآسيا الوسطى لشراكة مستدامة وبناء شبكات لوجيستية

وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم من دول آسيا الوسطى خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي في طشقند (مجلس التعاون)
وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم من دول آسيا الوسطى خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي في طشقند (مجلس التعاون)
TT

دول الخليج وآسيا الوسطى لشراكة مستدامة وبناء شبكات لوجيستية

وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم من دول آسيا الوسطى خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي في طشقند (مجلس التعاون)
وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم من دول آسيا الوسطى خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي في طشقند (مجلس التعاون)

أكدت دول الخليج العربية، ودول آسيا الوسطى التزامها المشترك تشكيل شراكة متقدمة ومستدامة على أساس القيم المشتركة والمصالح المتبادلة، وتعزيز التبادلات التجارية والاستثمارية بين المنطقتين.

واتفق وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم في دول آسيا الوسطى على تطوير طرق نقل متصلة بين المنطقتين، وبناء شبكات لوجيستية وتجارية قوية، وتطوير أنظمة فعالة لتمكين تبادل المنتجات، بما في ذلك مناقشة مشاريع السكك الحديدية عبر أفغانستان، لربط دول آسيا الوسطى والخليج، وخط السكك الحديدية بين الصين وقيرغيزستان وأوزبكستان، وممر النقل والطاقة بين تركمانستان وأفغانستان وباكستان، وطريق النقل الدولي عبر بحر قزوين، ومقترحات أخرى لزيادة الاتصال بين الأقاليم.

ودعا الوزراء خلال الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون ودول آسيا الوسطى (أوزبكستان، وتركمانستان، وقيرغيزستان، وطاجيكستان، وكازاخستان) الذي عُقد (الاثنين) في العاصمة الأوزبكية طشقند، إسرائيل إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي لتوفير المساعدات الإنسانية والاحتياجات الأساسية كافة لسكان غزة دون عوائق، وضرورة تشغيل خطوط الكهرباء والمياه، والسماح بدخول الوقود والغذاء والدواء لسكان غزة، مطالبين المجتمع الدولي باتخاذ موقف جدي وحازم لوقفٍ فوري ومستدام لإطلاق النار، وتوفير الحماية للمدنيين في قطاع غزة والضفة الغربية.

وشدد الجانبان على الحاجة إلى آليات فعالة للتعاون في مجالات ربط النقل، والبنية التحتية، والابتكار، والذكاء الاصطناعي، والاقتصاد الأخضر، والرقمنة، والزراعة الذكية، والنانو والتقنيات الحيوية، فيما عبّروا عن أملهم في تكثيف التعاون بين مجلس التعاون ودول آسيا الوسطى في مجالات الأمن ومراقبة الحدود، والحرب المشتركة ضد الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، والاتجار بالبشر، والاتجار غير المشروع بالمخدرات، وتهديدات الأمن السيبراني، وغسل الأموال، وتمويل الإرهاب، مع العمل وفقاً للالتزامات المتعلقة بحقوق الإنسان العالمية وسيادة القانون.

وزير الخارجية السعودي ونظيره الأوزبكي خلال توقيع الاتفاقية (الخارجية السعودية)

عقد الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي إجتماعاً مع وزير خارجية أوزبكستان بختيار سعيدوف، وذلك على هامش الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول آسيا الوسطى، ووقع الوزيران على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية أوزبكستان.


اتفاقي سعودية – أوزبكي للإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية

أمين عام مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي (مجلس التعاون)

من جانبه، قال جاسم البديوي، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن الاجتماع يأتي لترسيخ قواعد العمل المشترك للحوار الاستراتيجي وتطوير آليات التشاور والتعاون بين الجانبين. لافتاً إلى أن "هذا الاجتماع هو الأول من نوعه الذي يأتي بعد القمة التاريخية التي استضافتها المملكة العربية السعودية في يوليو (حزيران) 2023 بمدينة جدة (...) ويعقد في ظل ما يمر به المجتمع الدولي من تطورات غير مسبوقة، وحالة ضبابية في العديد من المسائل والقضايا السياسية منها، والاقتصادية والأمنية وحتى الاجتماعية، الأمر الذي يحتم علينا أن نكثف من تواصلنا وتنسيقنا سعياً منا لحلحلة هذه المسائل ومواجهة ما قد يخرج منها من انعكاسات سلبية قد تؤثر علينا جميعاً".

وأوضح أمين عام مجلس التعاون الخليجي أن الشراكة الخليجية مع دول آسيا الوسطى، مبنية على ضمان النجاح المشترك، التوصل إلى شراكات ناجعة، وتعزيز التبادل والتواصل بين الشعوب، وفتح الأسواق وتعزيز الأنشط الاقتصادية، والعمل على توفير الطاقة وتدفقها، والسعي نحو تعزيز الاقتصاد الرقمي.

 


«الوزاري» الخليجي يدعو إلى مؤتمر دولي لمناقشة القضية الفلسطينية

جانب من الاجتماع الاستثنائي الرابع والأربعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (مجلس التعاون)
جانب من الاجتماع الاستثنائي الرابع والأربعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (مجلس التعاون)
TT

«الوزاري» الخليجي يدعو إلى مؤتمر دولي لمناقشة القضية الفلسطينية

جانب من الاجتماع الاستثنائي الرابع والأربعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (مجلس التعاون)
جانب من الاجتماع الاستثنائي الرابع والأربعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (مجلس التعاون)

عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، (الاثنين) اجتماعاً استثنائياً هو الرابع والأربعين، بمشاركة جاسم البديوي، الأمين العام لمجلس التعاون، في مقر سفارة قطر في العاصمة الأوزبكية طشقند، وذلك على هامش الاجتماع الوزاري المشترك بين مجلس التعاون ودول آسيا الوسطى.

وجاء الاجتماع في ضوء التصعيد العسكري والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وترأّس محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري، الاجتماع بصفته رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري.

ووفقاً لبيان صادر عن مجلس التعاون عقب نهاية الاجتماع، تدارس الوزراء آليات التنسيق بين دول المجلس والتحرك المشترك في مواجهة هذه التطورات، وتم اعتماد البيان التالي:

- عبر المجلس الوزاري عن قلقه البالغ جراء التطورات الأخيرة شديدة الخطورة للتصعيد العسكري في منطقة الشرق الأوسط، وتأثيرها السلبي على الأمن الإقليمي واستقراره، مشدداً على أهمية خفض التصعيد وبشكل فوري للمحافظة على أمن واستقرار المنطقة، وضرورة بذل الأطراف كافة جهوداً مشتركة واتخاذ نهج الدبلوماسية كسبيل فعال لتسوية النزاعات، والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب.

- دعا المجلس الوزاري إلى ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسؤوليته تجاه حفظ الأمن والسّلم الدوليّين، لا سيّما في هذه المنطقة بالغة الحساسية للسلم والأمن العالمي، وللحيلولة دون تفاقم الأزمة التي ستكون لها عواقب وخيمة في حال توسّع رقعتها.

- أكد المجلس الوزاري على موقف مجلس التعاون الثابت بشأن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مطالباً بالوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية، وضمان توفير وصول كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية والاحتياجات الأساسية، وضرورة عمل خطوط الكهرباء والمياه والسماح بدخول الوقود والغذاء والدواء لسكان غزة، مشدداً المجلس على ضرورة تبني المجتمع الدولي لسياسات وتدابير فعالة للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار لما لاستمرار هذا العدوان من تداعيات على أمن واستقرار المنطقة برمتها واستمرار التوترات فيها.

- وقف التصعيد وأعمال العنف ضد الفلسطينيين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك مدينة القدس والمقدسات الإسلامية، ووقف الاستيطان ومصادرة الأراضي، ومحاولات تهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

- الدعوة إلى مؤتمر دولي تشارك فيه جميع الأطراف المعنية لمناقشة كافة المواضيع المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتوصل إلى حل يقوم على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.


اجتماع «خليجي - آسيوي» في طشقند يبحث تعزيز التنسيق والتشاور لمستقبل أفضل

بحث الاجتماع الوزاري تعزيز التعاون والتنسيق لمستقبل أفضل للدول (واس)
بحث الاجتماع الوزاري تعزيز التعاون والتنسيق لمستقبل أفضل للدول (واس)
TT

اجتماع «خليجي - آسيوي» في طشقند يبحث تعزيز التنسيق والتشاور لمستقبل أفضل

بحث الاجتماع الوزاري تعزيز التعاون والتنسيق لمستقبل أفضل للدول (واس)
بحث الاجتماع الوزاري تعزيز التعاون والتنسيق لمستقبل أفضل للدول (واس)

شارك الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الاثنين، في الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول آسيا الوسطى، المنعقد في العاصمة الأوزبكية طشقند.

وأكد وزير الخارجية، في كلمته خلال الاجتماع، أهمية مواصلة تعزيز التنسيق والتشاور بين دول الخليج وآسيا الوسطى بناءً على القيم والمصالح المشتركة والروابط التاريخية العميقة، مشيراً إلى النمو الواسع في العلاقات المشتركة خلال السنوات الماضية.

الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون ودول آسيا الوسطى (واس)

وأشار إلى أهمية تعزيز مصالح دول الخليج وآسيا الوسطى «لجعل أقاليمنا منطقة آمنة ومستقرة ومزدهرة تعطي الأمل في مستقبلٍ أفضل للجميع»، منوهاً بالتوافق الواسع بين دول الخليج وآسيا الوسطى تجاه أهمية إحلال السلام وتشجيع الحلول التفاوضية ودعم الأمن والاستقرار والتنمية.

وشدد الأمير فيصل بن فرحان، على أهمية تضافر الجهود في سبيل ضمان حقوق الشعب الفلسطيني المعترف بها دولياً وإحلال السلام عبر المفاوضات وفقاً لمبادرة السلام العربية ومبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية.

صورة جماعية للمشاركين في الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول آسيا الوسطى (واس)

وأكد وزير الخارجية أهمية مواصلة الجهود في سبيل إحلال السلام والاستقرار في المنطقة، وضرورة السعي لهدنة مستدامة بوقف إطلاق النار ورفع الحصار عن قطاع غزة، وتمكين وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة، ومنع التهجير القسري للفلسطينيين، وضرورة مطالبة المجتمع الدولي ومجلس الأمن بوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني بشكلٍ دائم.


الكويت: أمرٌ أميري بتعيين الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء

الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح
الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح
TT

الكويت: أمرٌ أميري بتعيين الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء

الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح
الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح

أصدر أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح، الاثنين، أمراً أميرياً بتعيين الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء وتكليفه بترشيح أعضاء الوزارة الجديدة.

وجاء هذا التعيين بعد اعتذار رئيس حكومة تصريف الأعمال الشيخ محمد صباح السالم الصباح عن تشكيل الحكومة المقبلة، بعد أيام من تقديمه استقالة حكومته إلى أمير البلاد في السادس من أبريل (نيسان) الحالي، على أثر إعلان نتائج الانتخابات النيابية التي شهدتها البلاد في الرابع من الشهر الحالي.

وفي الرابع من يناير (كانون الثاني) الماضي، أصدر أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمراً أميرياً بتعيين الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيساً لمجلس الوزراء، وتكليفه بترشيح أعضاء الوزارة الجديدة.

كما أصدر أمير الكويت، الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، في 24 يناير الماضي، أمراً أميرياً بتعيين الشيخ محمد صباح السالم، رئيس مجلس الوزراء، نائباً للأمير، طوال فترة غياب الأمير الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح عن البلاد.

وبالنسبة للشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح (مواليد 5 سبتمبر/ أيلول 1952)، فهو الابن الخامس للشيخ عبد الله الأحمد الجابر الصباح، الابن الأكبر لحاكم الكويت العاشر الشيخ أحمد الجابر الصباح.

تلقى الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح تعليمه في المدرسة الداخلية الأميركية في لبنان، وبعد إتمام المرحلة الثانوية، التحق بجامعة إلينوي في الولايات المتحدة، حيث درس تمويل البنوك والاستثمارات، وحصل على درجة البكالوريوس في عام 1976.

في عام 1978 عمل في المركز المالي الكويتي، ثم انتقل إلى العمل في البنك المركزي الكويتي، واستمر بهذا المنصب حتى عام 1987، وكان في ذلك الوقت يشغل منصب مدير إدارة الرقابة المصرفية بدولة الكويت.

وفي عام 1987 تولى الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح منصب رئيس مجلس إدارة بنك برقان الكويتي، واستمر في هذا المنصب حتى عام 1998.

وكان أول منصب وزاري يتولاه في 13 يوليو (تموز) 1999 عندما تمّ تعيينه وزيراً للمالية ووزيراً للمواصلات.

وفي 14 فبراير (شباط) 2001 تم تعيينه وزيراً للمواصلات مجدداً. وفي 14 يوليو 2003 تم تعيينه وزيراً للمواصلات ووزيراً للتخطيط ووزير دولة لشؤون التنمية الإدارية.

وفي 15 يونيو (حزيران) 2005 تم تعيينه وزيراً للمواصلات ووزيراً للصحة. وعُين في 9 فبراير 2006 وزيراً للصحة. وفي 10 يوليو 2006 أعيد تعيينه وزيراً للصحة مرة أخرى.

وشهدت مسيرة الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح، صداماً مع البرلمان، حين قُدّم له في 19 فبراير 2007 استجواب من عدد من أعضاء مجلس الأمة، وتقرر تقديم طلب طرح ثقة فيه، فقامت الحكومة بتقديم استقالتها في 4 مارس (آذار) 2007، ورفض الشيخ أحمد الصباح العودة إلى الحكومة التي تلتها بأي منصب وزاري آخر. ليعود في 9 فبراير 2009 ليشغل منصب وزير النفط، وفي 29 مايو (أيار) من نفس العام أضيفت له وزارة الإعلام بالإضافة لوزارة النفط، وظل بهذا المنصب حتى 8 مايو 2011 عندما شُكلت حكومة جديدة ولم يكن ضمن الوزراء بها.

وفي 20 سبتمبر 2021 صدر مرسوم بتعيينه رئيساً لديوان ولي العهد بدرجة وزير لمدة أربع سنوات.


عُمان: «منخفض المطير» يتسبب في وفاة 13 أغلبهم تلاميذ مدرسة

تمّكنت فرق الدفاع المدني والإسعاف من إنقاذ 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية «المضيبي» بعد أن غمرت مدرستهم المياه (العمانية)
تمّكنت فرق الدفاع المدني والإسعاف من إنقاذ 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية «المضيبي» بعد أن غمرت مدرستهم المياه (العمانية)
TT

عُمان: «منخفض المطير» يتسبب في وفاة 13 أغلبهم تلاميذ مدرسة

تمّكنت فرق الدفاع المدني والإسعاف من إنقاذ 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية «المضيبي» بعد أن غمرت مدرستهم المياه (العمانية)
تمّكنت فرق الدفاع المدني والإسعاف من إنقاذ 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية «المضيبي» بعد أن غمرت مدرستهم المياه (العمانية)

ارتفع عدد ضحايا المنخفض الجوي «منخفض المطير» الذي تشهده سلطنة عُمان إلى 13 وفاة أغلبهم من تلاميذ مدرسة انجرفت مركبتهم بنيابة سمد الشأن، كما تمّ صباح اليوم العثور على مفقودين اثنين من بين 5 مفقودين. في حين تمّكنت فرق الدفاع المدني والإسعاف من إنقاذ 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية «المضيبي» بعد أن غمرت مدرستهم المياه.

وفي بيان صادر عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء اليوم الاثنين، أعرب المجلس عن «خالص تعازيه إلى أسر وأهالي الطلبة» المتوفين في محافظة شمال الشرقية نتيجة للأمطار الغزيرة والأودية الجارفة المُصاحبة للحالة الجوية الاستثنائية.

وحذر التلفزيون العماني من استمرار نشاط خلايا رعدية وهطول أمطار متفاوتة الغزارة على أجزاء من محافظات جنوب الباطنة ومسقط والوسطى والداخلية والظاهرة، ونقل التلفزيون عن اختصاصي الأرصاد الجوية أحمد بن عبد الله البلوشي، قوله: «نتوقع أمطاراً غزيرة اليوم الاثنين تتركز على محافظتي جنوب وشمال الشرقية والمناطق الجنوبية من محافظة الداخلية».

واعتبر البلوشي أن «ذروة الحالة الجوية هذا اليوم ستمتد من فترة الظهيرة حتى الليل».

وقال: «رصدنا خلية رعدية قد تتعمق وتؤثر بشكل كبير على محافظة الداخلية ومناطق من محافظتي جنوب الشرقية وشمال الشرقية».

كما توقع البلوشي، هطول أمطار غزيرة غداً الثلاثاء، حيث تتركز على محافظات مسندم وشمال الباطنة والظاهرة والبريمي وتمتد تدريجياً لمحافظات الداخلية وجنوب الباطنة ومسقط.

وأضاف: «نتوقع أمطاراً غزيرة غداً على محافظة مسندم قد تصل إلى 150 ملم».

وقال مساعد قائد شرطة محافظة شمال الشرقية إنه تم تفعيل اللجنة الفرعية للحالات الطارئة وتفعيل مركز الحالات الطارئة لتلقي البلاغات وتنسيق الجهود. مضيفاً: «أنّ المحافظة شهدت نزول معظم الأودية وأدت إلى احتجاز عدد من الأشخاص سواءً في الأودية وبعض المدارس مثل مدرسة الروضة ومدرسة عيد بن خلفان».

وأشار إلى أنه تم تسجيل وفاة 9 أشخاص منهم 6 أطفال وفقدان 4 أطفال ونقل طفلين لمستشفى سمد الشأن، لافتاً أن بعض الأودية أدت إلى محاصرة بعض المنازل مثل وادي بني خالد، وتمت عملية إنقاذ المحاصرين عبر طيران الشرطة.

وذكرت هيئة الدفاع المدني والإسعاف بمحافظة شمال الشرقية أنه تم نقل 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية المضيبي بعد ارتفاع منسوب المياه الأمطار.

وشهد عدد من محافظات سلطنة عُمان هطول أمطار متفاوتة نتيجة للحالة الجوية التي بدأت تأثيراتها على أغلب المحافظات وتستمر حتى يوم الأربعاء المُقبل.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم تعليق العمل في المدارس الحكومية والخاصة والأجنبية كافة في محافظات مسقط وشمال الشرقية وجنوب الشرقية والداخلية والظاهرة وجنوب الباطنة، اليوم الاثنين، وتحويل الدراسة لتكون عن بُعد وفق الإمكانات المتاحة على أن تستأنف الدراسة في المدارس يوم غد الثلاثاء.

وعقدت اللجنة الرئيسية لإدارة الطوارئ الصحية بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة جنوب الباطنة اليوم اجتماعاً لها لمناقشة تفعيل خطط الجاهزية واستعداد المؤسسات الصحية للتعامل مع منخفض «المطير» الذي تمر به سلطنة عُمان حاليّاً.

كما تم التأكد من توفر الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية ومتابعة تقديم الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين بالتنسيق مع كل الجهات والقطاعات الطبية المعنية.

تضامن

وتلقى السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان برقية تعزية من أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح عبر فيها «عن صادق مواساته لضحايا السيول والأمطار التي اجتاحت ولاية المضيبي، وأسفرت عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين»، حسبما نقلت «وكالة الأنباء الكويتية».

كما تلقى السلطان برقية مماثلة من الشيخ محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي.


السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة

السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة (واس)
السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة (واس)
TT

السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة

السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة (واس)
السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة (واس)

التقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، اليوم الاثنين، وزير خارجية جمهورية أوزبكستان بختيار سعيدوف، وذلك على هامش الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول آسيا الوسطى المنعقد بالعاصمة طشقند.

السعودية وأوزبكستان توقّعان اتفاقية للإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة (واس)

في بداية اللقاء، وقّع الوزيران اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة بين السعودية وأوزبكستان.

وعقب ذلك، عقد الجانبان جلسة مباحثات رسمية، جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية، وسبل تعزيز التعاون المشترك في عدد من المجالات، بالإضافة إلى مناقشة تكثيف التنسيق الثنائي ومتعدد الأطراف في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الأمير فيصل بن فرحان وبختيار سعيدوف بعد توقيع الاتفاقية (واس)

حضر اللقاء، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية أوزبكستان يوسف بن صالح القهرة، ومستشار الوزير محمد اليحيى.


ولي العهد السعودي يبحث مع رئيس الوزراء العراقي أعمال التصعيد العسكري في المنطقة

الأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)
الأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)
TT

ولي العهد السعودي يبحث مع رئيس الوزراء العراقي أعمال التصعيد العسكري في المنطقة

الأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)
الأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)

بحث الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي مع محمد شياع السوداني رئيس مجلس الوزراء العراقي، هاتفياً، أعمال التصعيد العسكري الأخير في المنطقة وخطورة انعكاساته على الأمن والاستقرار.

وجرى التأكيد خلال الاتصال الهاتفي الذي تلقاه ولي العهد السعودي من رئيس مجلس الوزراء العراقي، على أهمية بذل ما يلزم من جهود لمنع تفاقم الأوضاع وتجنيب المنطقة مخاطر التصعيد.

وكانت وزارة الخارجية السعودية أعربت في بيان عن بالغ قلق المملكة جرّاء تطورات التصعيد العسكري في المنطقة وخطورة انعكاساته، داعية الأطراف كافة للتحلّي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب.

وأكدت الخارجية السعودية على موقف بلادها الداعي إلى ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسؤوليته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين، لا سيما في هذه المنطقة البالغة الحساسية للسلم والأمن العالمي، وللحيلولة دون تفاقم الأزمة التي ستكون لها عواقب وخيمة في حال توسع رقعتها، حسب ما وصفها البيان.