ليلة تاريخية لـ«أسود الأطلس»

ليلة تاريخية لـ«أسود الأطلس»

قفاز الحارس بونو هزم المنتخبَ الإسباني في ركلات الترجيح
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
حارس المنتخب المغربي محمولاً على الأعناق بعد الفوز على المنتخب الإسباني أمس (د.ب.أ)

وضع المنتخبُ المغربي لكرة القدم بصمةً تاريخية في «مونديال قطر 2022»، بعد تأهله إلى مرحلةِ ربع النهائي على حساب بطل نسخة 2010، منتخب إسبانيا العريق، ليجدّد التأكيدَ على جدارتِه بتصدر مجموعته المونديالية، وأنَّ حضوره لم يكن للنزهة وتقديم الأداء المشرف فحسب، بل لمقارعة كبار العالم في الأدوار المتقدمة من البطولة.

ولعب حارس «الأسود» المغربية، الشاب ياسين بونو، دور البطولة في المواجهة التي انتهت أشواطُها الأصلية والإضافية «سلبياً»، فتصدَّى للركلتين الثانية والثالثة لكارلوس سولير وسيرجيو بوسكيتس، بعدما سدَّد بابلو سارابيا الأولى في القائم الأيسر، في حين سجل للمغرب عبد الحميد صابيري وحكيم زياش وأشرف حكيمي، وأهدرَ بدر بانون الركلة الثالثة. وهذه أفضل نتيجة لمنتخب عربي في تاريخ المونديال، بعد بلوغ المغرب (1986)، والسعودية (1994)، والجزائر (2014)، ثمن النهائي سابقاً. والمغرب هو ثالث منتخب أفريقي يحقّق إنجازَ بلوغ ربع النهائي، بعد الكاميرون (1990)، والسنغال (2002)، وغانا (2010).

وتابع المنتخب المغربي نتائجَه الرائعة في النسخة الحالية، وحافظ على سجله خالياً من الخسارة، كما أنَّ شباكه اهتزت مرةً واحدة عندما تغلب على كندا (2 – 1) في الجولة الثالثة الأخيرة، التي ضمنت له التأهل إلى ثمن النهائي للمرة الثانية بعد الأولى في عام 1986.

وفرض المغرب التعادلَ على كرواتيا الوصيفة سلبياً في الجولة الأولى، ثم تغلَّب على بلجيكا ثالثة النسخة الأخيرة (2 – صفر) في الثانية، وعلى كندا، قبل أن يضيفَ إسبانيا بطلة العالم عام 2010 إلى قائمة ضحاياه.

واستحق المنتخب المغربي الفوز؛ لأنهَّ وقف نداً أمام رجال لويس إنريكي، ولم يسمح لهم بتهديد مرماه إلا فيما ندر من الفرص، بل إنَّ الفرص الحقيقية للتسجيل كانت من نصيب المغاربة، باستثناء كرة بابلو سارابيا في الوقت القاتل في القائم، وكان بإمكانهم حسم النتيجة في الوقت الأصلي، وكذلك الإضافي، قبل أن تبتسم لهم ركلات الترجيح.
... المزيد


قطر كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو