قائد الجيش اللبناني يتقدّم رئاسياً

العماد جوزيف عون يحظى بدعم إقليمي ودولي

قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون (تويتر)
قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون (تويتر)
TT

قائد الجيش اللبناني يتقدّم رئاسياً

قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون (تويتر)
قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون (تويتر)

أكدت مصادرُ سياسيةٌ بارزة في بيروت لـ«الشرق الأوسط»، أنَّ المرحلة المقبلة ستُعيد خلط الأوراق إزاء انتخابات رئاسة الجمهورية، مع تقدم اسم قائد الجيش العماد جوزيف عون، كمرشح يحظى بتأييد إقليمي ودولي، من دون أن يعني ذلك تراجع حظوظ زعيم تيار «المردة» النائب السابق سليمان فرنجية، برغم أنَّه لم يعلن ترشحه رسمياً.
كما تؤكد المصادر نفسها، أنَّ تقدم اسم قائد الجيش لا يعني أبداً أنَّ المعارضة تخلَّت عن تأييدها للنائب ميشال معوض، وهي ستحاول التعويض عن تراجعه، من خلال توسيع مروحة المؤيدين له في جلسة الانتخاب الخميس المقبل، مع أنَّ المؤشرات تقول إنَّ الجلسة ستنتهي كسابقاتها.
وتلفت المصادر، إلى أنَّ المعارضة تتمسَّك، حتى إشعار آخر، بترشيح معوض ولن تتخلى عنه. وتقول إنَّها على تفاهم معه لإخلاء الساحة لمصلحة مرشح يمكن أن يُشكل نقطة التقاء مع محور «الممانعة»، شرط ألا يكون امتداداً لرئيس الجمهورية السابق ميشال عون، أو استمراراً لإرثه السياسي. وهذا يعني، من وجهة نظرها، أنَّ التخلي عن تأييد معوض للرئاسة، سيعني حتماً أن لا مجال للسير بفرنجية، وإن كان لا يشبه الرئيس السابق ميشال عون.
وتتوقع المصادر إعادة خلط الأوراق، ربما في الأشهر الأولى من العام الجديد. وتقول إنَّ دعمَ ترشح قائد الجيش يجب أن يكون موضع تفاهم بين المعارضة ومحور «الممانعة» والنواب الذين يقفون في منتصف الطريق بين المحورين.
وتعتبر المصادر أنَّ انقطاع التواصل بين المعارضة ومحور «الممانعة»، يُعيق البحث عن مرشح لديه القدرة على الانتقال بالبلد من مرحلة التأزم إلى مرحلة الانفراج، ويتمتع بتأييد دولي وإقليمي.
...المزيد



«البوندسليغا»: الحبس 4 أعوام للمتهم برمي مقذوفة نارية

المقذوفة النارية تسببت في إصابة 14 شخصاً من بينهم خمسة أطفال (أ.ب)
المقذوفة النارية تسببت في إصابة 14 شخصاً من بينهم خمسة أطفال (أ.ب)
TT

«البوندسليغا»: الحبس 4 أعوام للمتهم برمي مقذوفة نارية

المقذوفة النارية تسببت في إصابة 14 شخصاً من بينهم خمسة أطفال (أ.ب)
المقذوفة النارية تسببت في إصابة 14 شخصاً من بينهم خمسة أطفال (أ.ب)

طالب المدّعي العام في ألمانيا بتوقيع عقوبة الحبس لمدة أربعة أعوام وعشرة أشهر على المتهم الرئيسي برمي مقذوفة نارية، خلال مباراة بالدوري الألماني لكرة القدم «بوندسليغا»، والتي شهدت إصابة 14 شخصاً.

واعترف رجل، يبلغ من العمر 28 عاماً، بإلقاء مقذوفة نارية، خلال مباراة أوغسبورغ وهوفنهايم التي أقيمت يوم 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، من مدرج جماهير الفريق الزائر تجاه الملعب. وسقطت المقذوفة بالقرب من الجماهير، وتسببت في إصابة 14 شخصاً؛ من بينهم خمسة أطفال.

وخلال المحاكمة التي جرت في محكمة أوغسبورغ الجزئية، اليوم الاثنين، قال المدّعي العام إن الجريمة كانت «متهورة إلى حد كبير». وأصيب الأطفال ببساطة لأن المتهم أراد جذب «أقصى قدر من الاهتمام» من خلال المقذوف الناري غير القانوني.

ومن المتوقع أن يصدر الحكم، مساء اليوم الاثنين.

واعتذر المتهم على تصرفه عدة مرات، وقال، في نهاية المحاكمة: «كان هذا تصرفاً غبياً».

وطالب محامي الدفاع بحبسه لمدة عامين فقط، مع إيقاف التنفيذ. وأوضح المحامي أن المتهم، البالغ 28 عاماً، كان محتجزاً بالفعل لأكثر من خمسة أشهر.

يُذكر أن التهمة الموجهة للرجل هي التسبب في انفجار وإحداث إصابات خطيرة بالملعب الذي كان يشهد وجود 26 ألف مشجع.

وجرى توجيه الاتهام إلى ثلاثة أشخاص آخرين بالمساعدة والتحريض، وطالب المدعي العام بعقوبات مع وقف التنفيذ لشخصين من هؤلاء المتهمين، وسجن لمدة عامين، دون إخلاء سبيل للثالث.


اختراق انتخابي لورثة الجناح السياسي لمنظمة «إيتا» الانفصالية في الباسك الإسباني

بيلو أوكستانديو مرشح «إيوسكال هيريا بيلدو» يلوح للناخبين في مقره الانتخابي (أ.ف.ب)
بيلو أوكستانديو مرشح «إيوسكال هيريا بيلدو» يلوح للناخبين في مقره الانتخابي (أ.ف.ب)
TT

اختراق انتخابي لورثة الجناح السياسي لمنظمة «إيتا» الانفصالية في الباسك الإسباني

بيلو أوكستانديو مرشح «إيوسكال هيريا بيلدو» يلوح للناخبين في مقره الانتخابي (أ.ف.ب)
بيلو أوكستانديو مرشح «إيوسكال هيريا بيلدو» يلوح للناخبين في مقره الانتخابي (أ.ف.ب)

حقق الحزب الانفصالي اليساري «إيوسكال هيريا بيلدو» الذي يعدّ وريث الجناح السياسي لمنظمة «إيتا»، اختراقا انتخابيا تاريخيا في الانتخابات التي جرت، الأحد، في منطقة الباسك بشمال إسبانيا.

وأصبح هذا الحزب يشغل 27 مقعدا، مقابل 21 من قبل، من أصل 75 في برلمان المنطقة، أي إنه بات ممثلا بعدد من النواب مساو لعدد نواب «الحزب القومي الباسكي» المحافظ الذي يهيمن على الحياة السياسية في المنطقة منذ عقود.

لكن «الحزب القومي الباسكي» الذي خسر أربعة مقاعد وحصد أكثر من ثلاثين ألف صوت إضافية، سيحتفظ مبدئيا بالسلطة في هذه المنطقة الصناعية الغنية، التي يسكنها 2.2 مليون نسمة وتتمتع بإمكانات هائلة (الصحة، التعليم، الشرطة، السجون...).

ناخب يستعد للإدلاء بصوته في انتخابات إقليم الباسك (أ.ف.ب)

ويتوقع محللون، وفقا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أن يبقى في السلطة الائتلاف الحاكم في المنطقة الذي يضم الحزب القومي الباسكي والاشتراكيين بزعامة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الذي حل في المرتبة الثالثة في التصويت.

وأعلن رئيس الحزب أندوني أورتوزار أن «الحزب القومي الباسكي فاز في الانتخابات»، وبالتالي «سيتولى مسؤولية تشكيل الحكومة الإقليمية».

ويأتي تقدم حزب بيلدو بعد ست سنوات على حل منظمة «إيتا» في 2018 المسؤولة عن مقتل أكثر من 850 شخصاً خلال أربعة عقود من العنف، بعدما قاد استراتيجية انتخابية رابحة، بتغليبه القضايا الاجتماعية والبيئة وتحرر المرأة على مطالبه بالاستقلال.

بيلو أوكستانديو مرشح «إيوسكال هيريا بيلدو» يبرز هويته قبل الإدلاء بصوته في انتخابات إقليم الباسك (أ.ف.ب)

ويلقى هذا الحزب، الذي يقوده العضو السابق في منظمة «إيتا» أرنالدو أوتيجي، تأييدا كبيرا من الشباب الذين لم يعيشوا في المجتمع الباسكي الذي مزقه عنف «إيتا» في الماضي.

ودعي نحو 1.8 مليون ناخب مسجلين لاختيار 75 نائبا في برلمان الباسك.


توجُّه صيني لتعزيز التعاون مع السعودية في مجالات الطاقة النظيفة وتكنولوجيا الصناعات الجديدة

نائب حاكم ولاية ويلي الصينية لي زانتشاو (الشرق الأوسط)
نائب حاكم ولاية ويلي الصينية لي زانتشاو (الشرق الأوسط)
TT

توجُّه صيني لتعزيز التعاون مع السعودية في مجالات الطاقة النظيفة وتكنولوجيا الصناعات الجديدة

نائب حاكم ولاية ويلي الصينية لي زانتشاو (الشرق الأوسط)
نائب حاكم ولاية ويلي الصينية لي زانتشاو (الشرق الأوسط)

في الوقت الذي تجاوز فيه حجم التبادل التجاري بين الرياض وبكين 320 مليار دولار خلال عامي 2017 و2023، كشف مسؤول صيني عن توجه لدفع التعاون بين البلدين نحو آفاق أرحب، متوقعاً نمواً متسارعاً في مختلف المجالات خلال الفترة المقبلة، مشدداً على أن العلاقات السعودية - الصينية، تعد علاقات نموذجية يُحتذى بها، وهي الأكبر على مستوى العالم.

وقال نائب حاكم ولاية ويلي الصينية لـ«الشرق الأوسط»، لي زانتشاو، إن مقاطعة شينغيانغ بشكل عام وولاية ويلي بشكل خاص، مستمرة في تعاونها المنفتح على السعودية على أوسع أبوابه، حيث تحتضن المنطقة استثمارات كبيرة لشركة «أرامكو» في مجالات النفط والغاز والطاقة، فضلاً عن مجالات البتروكيماويات والصناعات ذات الصلة».

وأضاف زانتشاو: «لدينا تعاون قائم بين المملكة العربية السعودية وولاية وويلي ومقاطعة شينغيانغ، وتمثل استثمارات الشراكة (أرامكو) إحدى ميزاته، في وقت تتمتع فيه الدولة بموارد طبيعية غنية في الغاز والنفط والقطاعات المعدنية، فضلاً عن الفرص الكبيرة في مجال قطاع البتروكيماويات، مما يعزز زيادة التعاون الاقتصادي والصناعي والتجاري».

وأوضح زانتشاو أن هناك فرصاً كبيرة في مجال السياحة في البلدين، تجذب إمكانات وخبرات وتجارب البلدين للاستفادة منها كقطاع صناعة السيارات. وتشمل هذه الفرص تبادل الزيارات وبرامج سياحية ثرية تُعزز اقتصاديات الضيافة في الوقت الذي تتمتع فيه شينغيانغ وولاية ويلي بثراء كبير في مجال الثقافة والتقاليد الإسلامية، مما يجعلها رافداً اقتصادياً وحلقة وصل لتعميق العلاقات الثنائية بشكل أقوى».

وتوقع زانتشاو أن تشهد العلاقات الاقتصادية والصناعية والتجارية والسياحية بين الجانبين نمواً كبيراً خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن ولاية ويلي تتمتع بعديد من المشاريع والقطاعات والموارد الطبيعية المتنوعة، الأمر الذي سيعزز التعاون بين البلدين في مجال مختلف القطاعات مثل التجارة والصناعة والسياحة، مشيراً إلى أنه سيجري إطلاق مطارات جديدة إلى جانب المطارات العاملة حالياً، مما يجعل فرصة الانفتاح بين المنطقة والمملكة متاحة بشكل أفضل.

وأوضح المسؤول الصيني أن المبادرات التي أطلقتها السعودية مثل مبادرات السعودية الخضراء و«الشرق الأوسط الأخضر» وبرامج الاقتصاد الأخضر بما في ذلك الاستثمار في الأمونيا والهيدروجين والطاقة النظيفة، تمثل فرصاً كبيرة للتعاون بين الجانبين، في ظل توافر الرغبة الأكيدة ومقومات النجاح ومنها تكنولوجيا الطاقة النظيفة.

ولفت نائب حاكم ولاية ويلي الصينية إلى أن مجالات التعاون بين الصين بشكل عام ومقاطعة شينغيانغ وولاية وويلي بشكل خاص، تتنامى يوماً بعد يوم، في ظل توجه لتعزيز التعاون في مجالات الطاقة النظيفة وتكنولوجيا الصناعات الجديدة، مما يعني أن مستقبل العلاقات بين الجانبين يعد بمزيد من التعاون الصناعي والتكنولوجي والزراعي والسياحي، بالإضافة إلى قطاع البنية التحتية.

جاء اللقاء مع المسؤول الصيني على هامش الزيارة التي نظَّمتها وزارة الخارجية الصينية لوفد إعلامي من 11 دولة، من بينها صحيفة «الشرق الأوسط» إلى مقاطعة شينغيانغ، وهي منطقة تتمتع بحكم ذاتي ونظام إداري خاص ضمن جمهورية الصين الشعبية. وتقع في أقصى الشمال الغربي من البلاد، وعاصمتها مدينة أورومتشي.

وإلى جانب صناعاتها، تتميز المنطقة بالنشاط الزراعي، حيث تُنتج الفواكه المتنوعة إلى جانب محاصيل القمح والذرة والقطن، إضافةً إلى تربية الماشية، وغنى المنطقة بالموارد الطبيعية مثل البترول والفحم والرصاص والنحاس والزنك واليورانيوم.

وينتشر كثير من الصناعات في المنطقة، منها تكرير النفط، والمواد الكيميائية، والإسمنت، والمنسوجات، وصناعة السكر، والصلب، بالإضافة إلى وسائل النقل المختلفة والسكك الحديدية، مما يعزز استقرار سلاسل التوريد ويسهم في زيادة حصة الاستيراد والتصدير بين المنطقة ودول العالم المختلفة.


ديوكوفيتش يغيب عن دورة مدريد

نوفاك ديوكوفيتش (أ.ف.ب)
نوفاك ديوكوفيتش (أ.ف.ب)
TT

ديوكوفيتش يغيب عن دورة مدريد

نوفاك ديوكوفيتش (أ.ف.ب)
نوفاك ديوكوفيتش (أ.ف.ب)

يغيب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالمياً، عن دورة مدريد لكرة المضرب، رابعة دورات ماسترز الألف نقطة لهذا الموسم، وذلك بحسب القرعة التي سُحبت الاثنين.

وكان من المفترض أن يشارك ابن الـ36 عاماً في هذه الدورة التي أحرز لقبها أعوام 2011 و2016 و2019، لكن اسمه لم يرد في القرعة التي سُحبت الاثنين، ليغيب بالتالي عن الدورة الثانية توالياً بعدما فضل أيضاً عدم المشاركة في دورة برشلونة.

ويمرّ الفائز بـ24 لقباً كبيراً بفترة صعبة هذا العام؛ إذ إنه بعد خسارته في ربع نهائي كأس يونايتد أمام الأسترالي أليكس دي مينور، انتهى مشواره في بطولة أستراليا المفتوحة عند نصف النهائي على يد الإيطالي يانيك سينر، قبل أن يخرج من الدور الثالث لدورة إنديان ويلز لماسترز الألف نقطة على يد الإيطالي لوكا ناردي.

وقرّر ديوكوفيتش بعد خروجه المبكر من إنديان ويلز الانسحاب من دورة ميامي لماسترز الألف نقطة؛ لأنه «في هذه المرحلة من مسيرتي، أحاول تحقيق التوازن بين روزنامتي الشخصية والمهنية. أنا آسف لأني لن أتمكن من تجربة شعور الوجود بين أفضل المشجعين وأكثرهم حماساً في العالم»، وفق ما قال حينها.

وعاد للمشاركة في دورة مونتي كارلو للماسترز حيث انتهى مشواره عند نصف النهائي على يد النرويجي كاسبر رود، قبل أن يقرر عدم المشاركة في دورة مدريد التي انسحب منها للمرة الثالثة في الأعوام الأربعة الماضية.

وكان الصربي موجوداً مساء الأحد في مدرجات ملعب «سانتياغو برنابيو» في العاصمة الإسبانية لمشاهدة ريال مدريد يتفوق على غريمه برشلونة 3-2 في الدوري المحلي لكرة القدم.

وسيحضر ديوكوفيتش الاثنين حفل جوائز لوريوس في مدريد حيث يتنافس مع بطل العالم في كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وبطل العالم لـ«الفورمولا 1» الهولندي ماكس فيرستابن على لقب أفضل رياضي للعام.

في المقابل، سيواصل غريمه الإسباني رافايل نادال عودته إلى الملاعب في العاصمة الإسبانية حيث يلتقي في الدور الأول الأميركي اليافع داروين بلانش، 16 عاماً، وذلك بعدما سجل عودته الأسبوع الماضي بعد غياب منذ يناير (كانون الثاني) بسبب الإصابة، بخوضه دورة برشلونة حيث فاز بمباراته الأولى قبل أن يخرج ابن الـ37 عاماً من الدور الثاني على يد الأسترالي أليكس دي مينور.

وإذا تغلب نادال، الفائز بلقب مدريد 5 مرات آخرها عام 2017، على بلانش، سيتواجه مع دي مينور في الدور الثاني.

ويبدأ الإسباني الآخر كارلوس ألكاراس، المصنف ثالثاً عالمياً، حملة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه في العامين الماضيين، من الدور الثاني على غرار سينر الثاني عالمياً.


«حزب الله» يستهدف جنوداً إسرائيليين في محيط موقع «حانيتا» بالقذائف المدفعية

دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يستهدف جنوداً إسرائيليين في محيط موقع «حانيتا» بالقذائف المدفعية

دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)

أعلن «حزب الله»، في بيان له، أن عناصره استهدفوا، صباح اليوم الاثنين، جنوداً إسرائيليين في محيط موقع «حانيتا» الإسرائيلي بالقذائف المدفعية. واستهدفت المدفعية والغارات الإسرائيلية عدداً من المناطق في جنوب لبنان.

وكان «حزب الله» قد أعلن، في بيان سابق، أن عناصره استهدفوا، صباح اليوم الاثنين، تجمعاً لجنود إسرائيليين في محيط موقع الضهيرة الإسرائيلي بالأسلحة الصاروخية.

وشنّ الطيران الحربي الإسرائيلي، قبل ظهر اليوم، غارة جوية بالصواريخ استهدفت أطراف منطقة المحمودية المحاذية لبلدة العيشية في جنوب لبنان، وفق ما أعلنه مراسل قناة «المنار» المحلية، التابعة لـ«حزب الله».

وقصفت المدفعية الإسرائيلية، صباح اليوم، أطراف بلدة طيرحرفا في جنوب لبنان، وفق ما أعلنت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية.

وكانت المدفعية الإسرائيلية قد قصفت، فجر اليوم الاثنين، أطراف بلدة يارون في جنوب لبنان، وشنّ الطيران الحربي الإسرائيلي، فجراً، غارة جوية بالصواريخ استهدفت جبل أبو راشد في منطقة الجبور، مقابل بلدة ميدون في البقاع الغربي شرق لبنان، وفق «الوكالة الوطنية للإعلام».

ونعت حركة «أمل (أفواج المقاومة اللبنانيّة)»، مساء أمس الأحد، أحد عناصرها؛ وهو وسيم موسى موسى، الذي قضى «أثناء قيامه بواجبه الوطني والجهادي دفاعاً عن لبنان والجنوب».

يُذكر أن المناطق الحدودية في جنوب لبنان تشهد توتراً أمنياً وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة للمقاومة في لبنان، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بعد إعلان إسرائيل الحرب على غزة.


سوناك: جاهزون لتنفيذ خطة إبعاد المهاجرين إلى رواندا «مهما حدث»

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
TT

سوناك: جاهزون لتنفيذ خطة إبعاد المهاجرين إلى رواندا «مهما حدث»

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)

أكد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، اليوم الاثنين، أن كل شيء بات «جاهزاً» لترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا، «مهما حدث»، ما إن يتبنَّ البرلمان مشروع القانون المثير للجدل في هذا الشأن.

وقال رئيس الوزراء، في مؤتمر صحافي يهدف إلى عرض الوسائل التي استخدمتها الحكومة لتنظيم عمليات طرد المهاجرين غير القانونيين هذه، إن الرحلات «ستقلع مهما حدث».

تأتي تصريحات سوناك قبل يوم حاسم في البرلمان الذي يمكن أن يتبنى خلاله مشروع القانون.

وخطة الترحيل تثير جدلاً على نطاق واسع وتواجه تحديات قضائية منذ أعلنها في العام 2022 رئيس الوزراء حينها بوريس جونسون.

ولجأ سوناك العام الماضي إلى تشريع طارئ بعدما قضت المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأن ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا يخالف القانون الدولي.

ويرمي التشريع إلى إلزام القضاة باعتبار رواندا بلداً ثالثاً آمناً، ويعطي أيضا الوزراء البريطانيين صلاحيات تخطي بنود من قوانين حقوق الإنسان المحلية والدولية.


عين تايلاند على سباقات «فورمولا 1»

مسؤولون في «فورمولا 1» زاروا بانكوك لإجراء مسح (أ.ف.ب)
مسؤولون في «فورمولا 1» زاروا بانكوك لإجراء مسح (أ.ف.ب)
TT

عين تايلاند على سباقات «فورمولا 1»

مسؤولون في «فورمولا 1» زاروا بانكوك لإجراء مسح (أ.ف.ب)
مسؤولون في «فورمولا 1» زاروا بانكوك لإجراء مسح (أ.ف.ب)

تعتزم تايلاند السعي لاستضافة سباق «فورمولا 1»، حيث يقوم رئيس الوزراء سريتا تافيسين بترويج بانكوك لتكون حلبة لسباق مضمار الشوارع، مما سيساعد في تحسين مكانة الدولة الواقعة جنوب شرقي آسيا بوصفها مركزاً سياحياً رئيسياً.

وقالت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إن سريتا، الذي ركزت إدارته على الأحداث الترفيهية والرياضية لجذب السائحين ذوي الإنفاق المرتفع، التقى الرئيس التنفيذي لسباق «فورمولا 1» ستيفانو دومينيكالي، اليوم الاثنين، ونقلت الوكالة عنه قوله إن البلاد لديها كل ما يلزم لاستضافة السباق.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن سريتا قوله، في منشور على تطبيق «إكس»، إن المسؤولين التنفيذيين في سباق «فورمولا 1» زاروا بانكوك لإجراء مسح ودراسة مسارات السباق، بدعوة من الحكومة التايلاندية.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن رودكلاو سوانكيري، نائبة المتحدث باسم الحكومة التايلاندية قولها، في بيان، إن زيارة دومينيكالي، الرئيس التنفيذي لسباق «فورمولا 1»، جاءت بعد اجتماع رئيس الوزراء معه في باريس، الشهر الماضي، حيث ناقش الاثنان إمكانية استضافة تايلاند سباق مضمار الشوارع.


بوريل يدعو لعقوبات جديدة مع تصاعد هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين

حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
TT

بوريل يدعو لعقوبات جديدة مع تصاعد هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين

حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)

أدان منسق السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم (الاثنين)، تصاعد هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال بوريل، في تصريحات قبيل اجتماع لمجلس الشؤون الخارجية الأوروبي: «علينا أن ننظر مرة أخرى في فرض عقوبات ضد المستوطنين الذين يمارسون العنف»؛ مشيراً إلى ما وصفها بحزمة «صغيرة» للعقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي ضد مستوطنين خلال الأيام القليلة الماضية.

وأضاف بوريل أن آيرلندا وإسبانيا طالبتا المجلس بتحليل سلوك إسرائيل، وبناء عليه النظر في اتفاقية الشراكة بين الاتحاد وإسرائيل، لافتاً النظر إلى أنه دعا وزير الخارجية الإسرائيلي للحضور لمجلس الشؤون الخارجية، غير أنه قال إنه لم يتحدد بعد موعد لذلك.

كان المجلس الأوروبي قد أعلن مؤخراً إدراج 4 أشخاص وكيانين ضمن نظام العقوبات العالمي لحقوق الإنسان التابع للاتحاد الأوروبي.

وقال المجلس إن الأفراد والكيانين المدرجين في القائمة مسؤولون عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين، بما في ذلك التعذيب وغيره من أشكال المعاملات اللاإنسانية، وانتهاك الحق في الملكية والحياة الخاصة للفلسطينيين في الضفة الغربية.

من جانبها، رأت وزيرة خارجية بلجيكا أن فرض عقوبات على المستوطنين الذين يرتكبون العنف في الضفة الغربية ليس كافياً، وتابعت: «علينا أيضاً استهداف من يزودونهم بالسلاح»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت حجة لحبيب، وزيرة خارجية بلجيكا، للصحافيين، قبل اجتماع لوزراء الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ: «أعتقد أيضاً أن علينا أن نوسع نطاق العقوبات المفروضة على المستوطنين الذين ينتهجون العنف (في الضفة الغربية). يجب أن نتحلى بالتوازن لنضمن عدم اتهامنا بازدواجية المعايير».


هدف بلينغهام في برشلونة مفتاح تتويج الريال بـ«لاليغا»

بلينغهام سجل هدف الفوز أمام برشلونة (أ.ب)
بلينغهام سجل هدف الفوز أمام برشلونة (أ.ب)
TT

هدف بلينغهام في برشلونة مفتاح تتويج الريال بـ«لاليغا»

بلينغهام سجل هدف الفوز أمام برشلونة (أ.ب)
بلينغهام سجل هدف الفوز أمام برشلونة (أ.ب)

سيطر التعادل 1-1 على قمة ريال مدريد مع برشلونة صاحب الأرض في 28 أكتوبر (تشرين الأول) 2023 مع الوصول إلى نهاية الوقت الأصلي.

لكن جود بلينغهام لاعب ريال مدريد أبى أن تنتهي القمة بهذه النتيجة وأحرز هدف الانتصار 2-1 في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، بعدما سجل الهدف الأول أيضا، ليكمل انتفاضة ناجحة.

وبدا وكأن التاريخ يعيد نفسه الليلة الماضية.

ففي الوقت الذي بدا فيه أن القمة ستنتهي بالتعادل 2-2، ترك بلينغهام بصمة أخرى وسجل هدف الفوز في الوقت بدل الضائع بتسديدة متقنة بقدمه اليسرى من مدى قريب، ليشعل احتفالات صاخبة للمشجعين تحت سقف ملعب سانتياغو برنابيو.

وربما يكون هدف بلينغهام هو مفتاح تتويج ريال بلقب الدوري للمرة 36 في تاريخه، حيث وسع الفارق إلى 11 نقطة مع أقرب منافسيه برشلونة قبل ست جولات على نهاية الموسم.

وأصبح بلينغهام أول لاعب من ريال مدريد يسجل في أول مباراتي قمة له بالدوري أمام برشلونة منذ فعلها الهولندي رود فان نيستلروي بموسم 2006-2007، لكن حينها فاز ريال مرة وتعادل مرة.

وجاء هدف بلينغهام الحاسم ليؤكد لاعب الوسط الإنجليزي، المنضم من بروسيا دورتموند الصيف الماضي، قيمته وقدرته على هز الشباك بعد تراجع معدل أهدافه، وتعرضه لبعض الانتقادات، في الأسابيع الأخيرة.

وقال كارلو أنشيلوتي مدرب ريال لموقع النادي: «بلينغهام وصل في الوقت المناسب. لقد عمل بجدية كبيرة وبذل جهدا هائلا ولم يكن قد سجل منذ فترة طويلة. لقد سجل هدفا قد يكون حاسما في صراع اللقب».

وهذا أول هدف لبلينغهام مع ريال في الدوري منذ تسجيل هدفين خلال الانتصار 4-صفر على جيرونا، الذي كان يتصدر المسابقة قبل أن يتراجع للمركز الثالث، في 10 فبراير (شباط) الماضي.

وتعرض بلينغهام آنذاك لإصابة في الكاحل أمام جيرونا وغاب عن مباراتين ثم عاد أمام فالنسيا ونال بطاقة حمراء مباشرة ليتعرض للإيقاف في مباراتين ثم عاد للملاعب في نهاية الشهر الماضي.

والواقع أن دور بلينغهام في الملعب لا يقتصر فقط على تسجيل الأهداف، رغم أنه هداف ريال في الدوري برصيد 17 هدفا، بل يكون أشبه بمحطة لتسلم وتسليم الكرات في منتصف الملعب، وعادة ما يكون متاحا بالقرب من زملائه لمساعدتهم على التخلص من أي موقف صعب.

ويوم الأربعاء الماضي، وفي ظل ضغط هائل من لاعبي مانشستر سيتي، استقبل بلينغهام كرة طويلة وبدأ هجمة خطيرة انتهت بهدف ريال الوحيد في استاد الاتحاد في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا. وتعادل الفريقان 4-4 في مجموع المباراتين وفاز ريال على حامل اللقب بركلات الترجيح.

وإذا حافظ بلينغهام، الذي وصل إلى 21 هدفا في كل المسابقات هذا الموسم، على مستواه الحالي في المباريات المقبلة، فمن المنتظر أنه سيكون من أبرز المرشحين لحصد جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في المستقبل القريب.


«أرامكو» تجري محادثات للاستحواذ على 10% في «هنجلي للبتروكيميائيات» الصينية

خلال توقيع الاتفاقية بين «أرامكو» و«هنجلي» (من أرامكو)
خلال توقيع الاتفاقية بين «أرامكو» و«هنجلي» (من أرامكو)
TT

«أرامكو» تجري محادثات للاستحواذ على 10% في «هنجلي للبتروكيميائيات» الصينية

خلال توقيع الاتفاقية بين «أرامكو» و«هنجلي» (من أرامكو)
خلال توقيع الاتفاقية بين «أرامكو» و«هنجلي» (من أرامكو)

أعلنت شركة «أرامكو السعودية» أنها دخلت في مناقشات مع مجموعة هنجلي المحدودة بشأن الاستحواذ المحتمل على حصة بنسبة 10 في المائة في شركة هنجلي للبتروكيميائيات المحدودة، بعد أن يخضع ذلك للتقييمات والموافقات اللازمة.

ووقّعت الشركتان، الاثنين، مذكرة تفاهم بشأن الصفقة المقترحة التي تتوافق مع استراتيجية «أرامكو السعودية» لتوسيع وجودها بقطاع التكرير والكيميائيات والتسويق في الأسواق الرئيسية ذات القيمة العالية، وتعزيز برنامجها لتحويل السوائل إلى كيميائيات، وتأمين اتفاقيات طويلة الأجل لإمدادات النفط الخام، وفق بيان صادر عن «أرامكو».

وتُعد «هنجلي للبتروكيميائيات» شركة تابعة وخاضعة لسيطرة مجموعة «هنجلي للبتروكيميائيات»، وتمتلك وتدير مصفاة بطاقة 400 ألف برميل في اليوم، ومجمعاً متكاملاً للمواد الكيميائية في مقاطعة لياونينغ بالصين، وعدة معامل ومرافق إنتاج في مقاطعتي جيانغسو وقوانغدونغ.

وقال الرئيس للتكرير والكيميائيات والتسويق في «أرامكو السعودية» محمد بن يحيى القحطاني، إن هذه المذكرة «تدعم جهودنا الرامية إلى تنمية نطاق أعمالنا في قطاع التكرير والكيميائيات والتسويق على المستوى العالمي. ونواصل استكشاف فرص جديدة في الأسواق المهمة، حيث نسعى إلى إحراز تقدم في استراتيجيتنا لتحويل السوائل إلى كيميائيات، كما نتطلع إلى بناء شراكات جديدة، ونعمل باهتمام لتوسيع حضورنا في السوق الصينية المهمة».