قفاز «ليفا» يقهر صمود اليابان ويقود كرواتيا إلى ربع نهائي المونديال

قفاز «ليفا» يقهر صمود اليابان ويقود كرواتيا إلى ربع نهائي المونديال

ضربات الترجيح أنقذت «الوصيف» من خروج مبكر على يد الساموراي
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
ليفاكوفيتش لعب دور البطولة وقاد كرواتيا إلى ربع النهائي (أ.ف.ب)

تأهلت كرواتيا إلى ربع نهائي مونديال قطر 2022 بفوزها على اليابان بركلات الترجيح 3 - 1 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1 - 1، الاثنين، على «استاد الجنوب» في الوكرة، ضمن منافسات الدور ثمن النهائي. فيما تعملق الحارس الكرواتي دومينيك ليفاكوفيتش، الذي تصدى لثلاث ركلات ترجيحية للبديلين تاكومي مينامينو وكاورو ميتوما ومايا يوشيدا، واصطدمت كرة الكرواتي ماركو ليفايا بالقائم الأيمن.

وقال ليفاكوفيتش لقناة «بي إن سبورتس»، «هذه لحظة مهمة جداً في مسيرتي. كانت الأجواء رائعة. أشعر بحال جيدة وأنا سعيد جداً. كانت مباراة متطلبة ولقد استعدَدنا جيداً لها».


مشجع كرواتي يحتفل على طريقته بعد التأهل (رويترز)


وافتتح دايزن ماييدا التسجيل لليابان في الشوط الأول (43)، قبل أن يعادل إيفان بيريشيتش لكرواتيا في الثاني (55).

وحققت اليابان مفاجأتين مدويتين في الدور الأول بتغلبها على ألمانيا وإسبانيا بالنتيجة ذاتها 2 - 1 لتحتل صدارة المجموعة الخامسة، وتبلغ ثمن النهائي للمرة الرابعة في نهائيات كأس العالم.

في المقابل، تأهلت كرواتيا ثانية المجموعة السادسة خلف المغرب إلى ثمن النهائي للمرة الثالثة، ونجح منتخب «فاتريني» (اللهب) في المرتين السابقتين في تجاوز هذا الدور، ووصل إلى نصف نهائي مونديال 1998، ثم إلى نهائي روسيا 2018.

وكما كان متوقعاً، أجرى مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش، تغييرات عدة في تشكيلته الأساسية، فدفع بالثنائي المدافع بورنا باريتشيتش والمهاجم برونو بيتكوفيتش، بدلاً من بورنا سوسا وماركو ليفايا بسبب مشكلات عضلية.


لاعبو اليابان يواسون بعضهم بعضاً عقب الخسارة (أ.ف.ب)


بدوره، زج مدرب اليابان هاجيمي مورياسو بالمهاجم ريتسو دوان صاحب الهدفين في المونديال بعد دخوله من على مقاعد البدلاء، أساسياً على الرواق الأيمن. في حين لعب جونيا إيتو بدلاً من هيروكي ساكاي.

شكلت اليابان خطراً على كرواتيا في بداية الشوط الأول، فمرر إيتو كرة زاحفة من الرواق الأيمن مرت من أمام المرمى فشل يوتو ناغاتومو ثم دايزن ماييدا في الوصول إليها (12).

ومرر باريتشيتش كرة عرضية من الرواق الأيسر داخل المنطقة، حولها إيفان بيريشيتش برأسه نحو المرمى، إلا أن أندري كراماريتش المندفع من الخلف فشل في تحويلها إلى الشباك (28).

وعلى وقع هتاف الجماهير اليابانية في المدرجات وقرع الطبول، تابع «الساموراي» هجماته فتحصل على عدة فرص لافتتاح التسجيل بعد ركلة ركنية وصلت إلى ريتسو دوان، ليمرر من الجهة اليمنى إلى القائم الثاني حيث يوشيدا مررها إلى مهاجم سلتيك الاسكوتلندي دايزن ماييدا سددها بيسراه قوية في شباك الحارس ليفاكوفيتش (43)، لينتهي الشوط الأول بتقدم أبطال آسيا 4 مرات.


يوتو ناغاتومو يرتقي للكرة من فوق الكرواتي مودريتش (أ.ب)


- رأسية بيريشيتش - استهلت اليابان الشوط الثاني بتسديدة من خارج المنطقة للاعب وسط أينتراخت فرانكفورت الألماني دايتشي كامادا علت العارضة (46)، فيما تابعت جماهير «الساموراي الأزرق» بث الحماس في لاعبيها الذين بدوا غير خائفين من وصيف مونديال روسيا 2018، فيما علا صراخ الجماهير الكرواتية مطالبين بركلة جزاء بعد سقوط بتكوفيتش داخل المنطقة (52).

عادل بيريشيتش النتيجة برأسية رائعة على يسار الحارس شويتشي غوندا بعد عرضية من ديان لوفرين (55)، في عاشر أهدافه في مسابقة كبرى في كأس العالم أو أمم أوروبا.

وتعملق حارس كرواتيا في صد كرة لولبية من خارج المنطقة على بعد 20 متراً للاعب الوسط واتارو إندو (58).

ورد نظيره الياباني بإبعاد تسديدة صاروخية من خارج المنطقة للمخضرم لوكا مودريتش في أول ظهور حقيقي للاعب وسط ريال مدريد الإسباني (63).

ونشط المنتخب الكرواتي في الهجوم، فيما رفعت الجماهير اليابانية من وتيرة حماسها مع اقتراب «الساموراي» من منطقة منافسه.

وأخطأ مايا يوشيدا في تمرير الكرة في منتصف الملعب، فاستغلها بيريشيتش الأخطر في المباراة ليتوغل ويسدد كرة قوية صدها تاكيهيرو تومياسو (77).

وتبادل المنتخبان الهجمات من دون خطورة تذكر مع إجراء المدربين لعدة تغييرات، ليعلن الحكم نهاية المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل 1 - 1 وخوض شوطين إضافيين للمرة الأولى في النهائيات.

خرج مودريتش المرهق ودخل لوفرو ماير في الشوط الإضافي الأول (99)، وكاد المنتخب الياباني يتقدم بتسديدة البديل كاورو ميتوما وجدت الحارس ليفاكوفيتش بالمرصاد (105).

وأقدم مدرب كرواتيا على إخراج الهداف بيريشيتش (106) مع بداية الشوط الإضافي الثاني، حيث كانت اليابان الأخطر فهددت مرمى منافسها من دون أن تهز الشباك، وسدد ماير كرة أخيرة مرت بجانب القائم الأيسر.

ولجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح التي رجحت كفة كرواتيا، والتي كان بطلها الحارس ليفاكوفيتش بتصديه لثلاث ركلات.

وهذه هي المواجهة الثالثة بين المنتخبين في كأس العالم، ففازت كرواتيا 1 - صفر عام 1998، وتعادلا سلباً عام 2006 في دور المجموعات.


قطر كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو