رحيل «صوت البسطاء» وكاتم أسرار النجوم

وفاة الإعلامي المصري مفيد فوزي صاحب مدرسة «الاستفزاز الإيجابي»

الإعلامي مفيد فوزي مع ابنته حنان في صورة نشرتها في «فيسبوك»
الإعلامي مفيد فوزي مع ابنته حنان في صورة نشرتها في «فيسبوك»
TT

رحيل «صوت البسطاء» وكاتم أسرار النجوم

الإعلامي مفيد فوزي مع ابنته حنان في صورة نشرتها في «فيسبوك»
الإعلامي مفيد فوزي مع ابنته حنان في صورة نشرتها في «فيسبوك»

ودع الوسط الإعلامي والصحافي المصري، الإعلامي الكبير مفيد فوزي، بعدما غيبه الموت عن عمر ناهز 89 عاماً.
ونعى كتاب وإعلاميون وفنانون الراحل بكلمات مؤثرة تحمل تقديراً لمكانة الرجل الإعلامية، من بينهم الكاتب خالد منتصر، الذي قال عبر حسابه على «فيسبوك»: «حتى من اختلف معك، لن يستطيع إنكار أنك من أكثر الأقلام الصحافية رشاقة». ونشرت الكاتبة فريدة الشوباشي صورة تجمعها بفوزي وعلقت: «فراقك صعب». فيما وصفه وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني بـ«الكاتب المرموق والإعلامي النبيل، صاحب المكانة الرفيعة في الإعلام العربي». كما اعتبره الإعلامي عمرو أديب «آخر جيل الأساتذة»، مؤكداً على حسابه في موقع «تويتر» أن «قليلين من كنا نمنحهم هذا اللقب، فقد كان مثقفاً وباحثاً وقارئاً لن يتكرر أسلوبه ولن تجد مثل قلمه فهو من أصحاب القدرات الصحافية الخارقة التي تتلمذت على يديها أجيال كاملة في مصر والعالم العربي».

صورة نشرتها حنان مفيد فوزي لوالدها مع الراحل سمير صبري

ونعت الفنانة نبيلة عبيد، عبر حسابها الرسمي بموقع «إنستغرام» الكاتب الراحل قائلة: «مع السلامة يا أستاذ مفيد، يا أعظم كنز جمعته من هذه الحياة وداعاً مفيد فوزي المحترم، الصديق الغالي والكاتب الصحافي القدير».
واشتهر مفيد فوزي ببرنامجه «حديث المدينة» الذي أسس فيه لمدرسة الصحافة التلفزيونية في الإعلام المصري، وكان يرفض لقب مذيع، مؤكداً أنه مجرد «محاور».
ووصفه الكثير من المتابعين بأنه «كان من أصحاب المواقف القوية، بعدما ابتعد عن الإمساك بالعصا من المنتصف»، مستشهدين بـ«نقده الحاد لعهد الرئيس جمال عبد الناصر، وأخيراً انتقاده لحكم تنظيم الإخوان لمصر».
وأكد جمال الشاعر، رئيس لجنة الإعلام في المجلس الأعلى للثقافة، أن «مفيد فوزي إعلامي من طراز فريد، فهو المحاور الأشهر الذي صنع لنفسه مدرسته الخاصة في الأداء من خلال أسلوب يعتمد على الأسئلة الذكية التي تسبر أغوار الشخصيات التي يتحاور معها»، مشيراً في تصريح إلى «الشرق الأوسط» أن «الراحل الكبير كان عاشقاً للصحافة الاستقصائية ولو لم يكن إعلامياً ومحاوراً لبرع كثيراً كمحقق ووكيل نيابة فهو دائماً العنصر الكيميائي الذي يغير المعادلة دوماً في جميع المحافل واللقاءات».

الإعلامي المصري مفيد فوزي

وتقول الصحافية هانم الشربيني التي عملت مع مفيد فوزي وهي لا تزال طالبة في كلية الإعلام منذ عام 2006 في برنامجيه «حديث المدينة» و«مفاتيح»، إن «التواضع وتشجيع المبتدئين كان السمة الكبرى في مسيرة هذا الرجل الاستثنائي، حيث دخلت معه بيوت مشاهير الفن والسياسة، وكان دائماً ما يقول للضيف إنه سيسكت، وإنها هي التي ستتكلم»، مشيرة في حديث إلى «الشرق الأوسط» إلى أنها «سجلت 25 ساعة معه، في حوار ممتد وطويل ليكون المادة الخام التي يصوغ منها لاحقاً مذكراته، وهو ما ظهر في كتابه الذي يحمل عنوان (نصيبي من الحياة)». وأضافت: «كان يحب الاطلاع على الجديد دائماً، وأتى بمهندس خصيصاً لكي يعلمه كيف يتعامل مع الأجهزة التكنولوجية الحديثة، حتى أنني اقترحت عليه تخصيص فصل كامل من مذكراته عن هذا الأمر بعنوان (أنا والآي باد)».
واعتبر نشطاء ومغردون أن الراحل الكبير اشتهر بمدرسة إعلامية خاصة تتسم بالجرأة و«الاستفزاز الإيجابي» في مواجهة الضيف، كما أنه حاور الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك 4 مرات، حتى أطلق عليه لقب «محاور الرئيس»، فضلاً عن محاورته أشهر وزراء الداخلية في مصر، على غرار زكي بدر وحبيب العادلي.
وتطرق مفيد فوزي في العديد من مقالاته وتصريحاته الإعلامية إلى «الصداقة الحميمة التي ربطته بالعديد من نجوم الفن في مصر مثل عبد الحليم حافظ، وسعاد حسني، وأحمد زكي، ونبيلة عبيد»، مؤكداً أن «العلاقة بين حليم والسندريلا تجاوزت المشاعر العاطفية إلى الزواج الفعلي الذي انهار سريعاً بسبب غيرة العندليب وطباعه كفلاح شرقي».
وروى مفيد فوزي في أكثر من مرة كيف أن «السيدة أم كلثوم لم تكن تستلطفه لأنها كانت تعتبره المتحدث الرسمي باسم عبد الحليم في الأوساط الفنية التي كانت تشهد حرباً باردة بين (العندليب) و(كوكب الشرق)، ولهذا السبب تحديداً لم تمنحه فرصة لإجراء حوار مباشر معها».
وكثيراً ما طُرحت أسئلة على مفيد فوزي بهدف دفعه إلى سرد وقائع الحياة الخاصة للنجوم، لكنه كان في كل مرة يرد بجملة واحدة لا تتغير «لن أفشي أسرار أصدقائي بعد وفاتهم».



ماكرون يبدي إدانته «الأشدّ» لمجزرة غزة... ويطالب بوقف فوري لإطلاق النار

رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
TT

ماكرون يبدي إدانته «الأشدّ» لمجزرة غزة... ويطالب بوقف فوري لإطلاق النار

رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)
رجال يحملون جثة فلسطيني قُتل أثناء محاولة الحصول على مساعدات في شمال غزة (ا.ف.ب)

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فجر (الجمعة)، عن «أشدّ إدانة» لمقتل عشرات الفلسطينيين خلال توزيع مساعدات إنسانية في شمال قطاع غزة، مطالباً بجلاء حقيقة ما جرى وتحقيق العدالة للضحايا.

وقال ماكرون في منشور على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «سخط عميق إزاء الصور الآتية من غزة حيث استُهدف مدنيون من قبل جنود إسرائيليين. أعرب عن إدانتي الأشدّ لعمليات إطلاق النار هذه وأطالب بالحقيقة والعدالة واحترام القانون الدولي».

وأضاف: «الوضع في غزة مروّع. ينبغي حماية جميع السكّان المدنيين. ينبغي تنفيذ وقف إطلاق نار في الحال للسماح بتوزيع المساعدات الإنسانية».

وأتى موقف الرئيس الفرنسي بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين خلال تجمهرهم فجر الخميس في محاولة للحصول على مساعدات في شمال غزة.

وقالت وزارة الصحة في غزة، إنّ 112 فلسطينياً قُتلوا و760 آخرين أصيبوا بجروح عندما هرع حشد من الناس إلى قافلة مساعدات غذائية في مدينة غزة.

واتهمت «حماس» الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على الحشد، في حين أقرّت إسرائيل بوقوع «إطلاق نار محدود» من قبل جنود شعروا «بالتهديد» لكنّها رجّحت أن يكون غالبية القتلى قد سقطوا نتيجة التدافع.


واشنطن تعلن استهداف صواريخ ومسيّرات شكلت تهديداً لسفن بالبحر الأحمر

مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
TT

واشنطن تعلن استهداف صواريخ ومسيّرات شكلت تهديداً لسفن بالبحر الأحمر

مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

قال الجيش الأمريكي، إنه شن ضربات يوم الخميس ضد ستة صواريخ كروز مضادة للسفن وطائرات مسيرة شكلوا تهديداً للسفن في البحر الأحمر.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في منشور على منصة «إكس»، إن المسؤولين العسكريين قرروا أن الصواريخ والطائرات المسيرة «تشكل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة».


بوريل يدين «المجزرة الجديدة» في غزة

أشخاص في مستشفى الشفاء في غزة بجانب جثث ضحايا الاستهداف الإسرائيلي لنقطة توزيع المساعدات (ا.ف.ب)
أشخاص في مستشفى الشفاء في غزة بجانب جثث ضحايا الاستهداف الإسرائيلي لنقطة توزيع المساعدات (ا.ف.ب)
TT

بوريل يدين «المجزرة الجديدة» في غزة

أشخاص في مستشفى الشفاء في غزة بجانب جثث ضحايا الاستهداف الإسرائيلي لنقطة توزيع المساعدات (ا.ف.ب)
أشخاص في مستشفى الشفاء في غزة بجانب جثث ضحايا الاستهداف الإسرائيلي لنقطة توزيع المساعدات (ا.ف.ب)

ندد منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الخميس، بـ«المجزرة الجديدة... غير المقبولة على الإطلاق» بعد مقتل أكثر من 110 فلسطينيين خلال عملية توزيع مساعدات في شمال غزة بحسب حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

وقال بوريل عبر منصة «إكس»: «أشعر بالهلع من التقارير عن مذبحة أخرى بين المدنيين في غزة الذين هم في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية»، مضيفاً أن سقوط القتلى «غير مقبول على الإطلاق».

قُتل ما لا يقل عن 112 فلسطينياً وأصيب 760 آخرون، الخميس، عندما هرع حشد من الناس إلى قافلة مساعدات غذائية في مدينة غزة، وفق وزارة الصحة التابعة في القطاع الذي تديره حماس.

واتهمت حماس الجيش الإسرائيلي بفتح النار على الحشد، في حين أقرت إسرائيل بوقوع «إطلاق نار محدود» من قبل جنود شعروا «بالتهديد»، لكنها رجحت سقوط غالبية القتلى نتيجة التدافع.

وتابع جوزيب بوريل: «حرمان الناس من المساعدات الإنسانية يشكل انتهاكاً خطيراً» للقانون الإنساني الدولي، مضيفاً «يجب السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى غزة دون عوائق»


بعد معاقبة رونالدو... هل يتوقف «التنمر» على أسطورة الدوري السعودي؟

رأسيات رونالدو لاتتوقف كماهي الهتافات المناوئة له (أ.ف.ب)
رأسيات رونالدو لاتتوقف كماهي الهتافات المناوئة له (أ.ف.ب)
TT

بعد معاقبة رونالدو... هل يتوقف «التنمر» على أسطورة الدوري السعودي؟

رأسيات رونالدو لاتتوقف كماهي الهتافات المناوئة له (أ.ف.ب)
رأسيات رونالدو لاتتوقف كماهي الهتافات المناوئة له (أ.ف.ب)

أظهر كريستيانو رونالدو، مهاجم النصر وهداف الدوري السعودي للمحترفين، اعتراضه على عقوبة إيقافه لمباراة واحدة، وهو القرار الصادر من قبل لجنة الانضباط السعودية بنشر صورة له مبتسماً في أثناء تدريب منفرد، وعلق قائلاً: «لا يمكنني التوقف».

وقررت لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم إيقاف رونالدو مباراة واحدة إلى جانب تغريمه 30 ألف ريال بعد احتفال غير لائق بعد الفوز 3 - 2 على الشباب في الدوري السعودي للمحترفين، مطلع الأسبوع الحالي.

وقالت لجنة الانضباط، في بيان في وقت متأخر من مساء الأربعاء، إن نادي الشباب تقدم بشكوى ضد رونالدو، قائد النصر، «بشأن قيامه بإثارة الجمهور» في مباراة الفريقين الأحد الماضي، وطالبت اللاعب البرتغالي بالرد على ما ورد في الشكوى.

وجاء في قرار اللجنة المنشور على موقع الاتحاد السعودي في ساعة مبكرة من فجر الخميس، وذلك بعد أن قامت «بمخاطبة» لاعب ريال مدريد الإسباني السابق البالغ 39 عاماً «ثبوت مخالفة رونالدو للمادة (57 - 1) من لائحة الانضباط والأخلاق وإيقاف رونالدو (1) مباراة واحدة في جميع المباريات الرسمية التي يحق له المشاركة فيها».

ويلعب النصر أولى مبارياته أمام ضيفه الحزم، حيث يأمل بتذليل فارق السبع نقاط مع الهلال المتصدر.

وأدرجت اللجنة عقوبة رونالدو تحت البند الأول من المادة 57؛ أي «إثارة» جمهور نادي الشباب، بدلاً من البند الثاني الذي يعاقب بالإيقاف مباراتين بحال «الإساءة».

وأكّدت اللجنة أنّ «القرار غير قابل للاستئناف».

وسيغيب بذلك رونالدو عن مواجهة النصر ضد الحزم في الدوري السعودي في وقت لاحق اليوم الخميس.

وكان تصرف رونالدو أثار ضجة كبيرة في السعودية، ووُصفت حركته بغير الأخلاقية والمشينة. كما أثارت عقوبة إيقافه مباراة واحدة فقط ردود فعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي.

فبينما تساءل المستخدم عدنان على منصة «إكس» (تويتر سابقاً): «هل هذه عقوبة بالله؟»، قال المستخدم أبو أحمد إنها تثبت أن «لا أحد فوق القانون».

وليست المرة الأولى التي يكون فيها رونالدو طرفاً في أحداث مماثلة؛ إذ في التاسع من فبراير (شباط) وبعد خسارة النصر أمام الهلال 0 - 2، ألقى مشجعو الأخير الذي يدافع عن ألوانه البرازيلي نيمار قميص الفريق على الأرض، فالتقطه البرتغالي ووضعه داخل سرواله ثم عمد إلى رميه نحو المدرجات في أثناء عودته إلى غرفة تبديل الملابس.

رونالدو عوقب بالإيقاف مباراة واحدة في الدوري السعودي (أ.ف.ب)

وفي عدة مناسبات، غادر الملعب غاضباً، كما كانت الحال العام الماضي عندما ركل زجاجة ماء وقام بإيماءات غير أخلاقية بعد الهزيمة أمام الاتحاد.

ونشر رونالدو (39 عاماً) صورة له، الخميس، في صالة للألعاب البدنية في أثناء التدريب، وأشار تعليقه إلى أن العقوبة لن تمنعه من مواصلة العمل.

ورأى كثيرون أن القرار منح لجنة الانضباط والأخلاق في اتحاد القدم السعودي هيبة أمام اللاعبين الأجانب الكبار في الدوري السعودي، لكن هناك مطالب أخرى تزايدت في مواقع التواصل الاجتماعي من قبل مفكرين ومثقفين ونقاد رياضيين، وكذلك قانونيين بضرورة حماية كريستيانو رونالدو من التنمر المتزايد في مدرجات بعض الأندية المنافسة في الدوري السعودي واللاعبين بشكل عام.

وتتزايد الهتافات المناوئة للنجم البرتغالي حينما تردد المدرجات اسم النجم الأرجنتيني ميسي، إذ إنها لم تتوقف عند ذلك بل امتدت إلى ابنه جونيور الذي يشارك في فريق النصر في درجة الناشئين، حيث يهتف المشجعون عند كل كرة تكون بين قدميه باسم «ميسي، ميسي»، وهو ما يثير حفيظة ابن كريستيانو.

العديد من القانونيين الرياضيين رأوا أن الأمر لا يتعلق بهتافات ميسي، بل إن هناك تنمراً كبيراً وإساءة للاعب بأوصاف متعددة، وأن على لجنة الانضباط التدخل بعقوبات ضد الأندية التي تقوم جماهيرها بترديد الهتافات المسيئة لأسطورة الكرة العالمية.

من جهته، قال أحمد الأمير، القانوني الرياضي، إنه ما دامت معاقبة ردة الفعل من خلال رونالدو قد تمت بالإيقاف مباراة واحدة وتغريمه مالياً، فلماذا لا يعاقب صاحب الفعل الأساسي الذي أشعل المدرجات بهتافاته المناوئة والمستفزة للنجم البرتغالي؟

وأضاف الأمير في تعليقاته عبر حسابه على منصة «إكس»: «أتاحت اللائحة حيث المادة 3/39 و4/39 معاقبة الجماهير على سوء السلوك، ويندرج تحت سوء السلوك التلفظ بكلمات نابية أو الإساءة لكرامة شخص بإصدار أصوات».

ويحتل النصر المركز الثاني في الدوري برصيد 52 نقطة من 21 مباراة، وبفارق سبع نقاط خلف الهلال المتصدر الذي فاز في آخر 14 جولة.

ويتصدر رونالدو قائمة هدافي الدوري السعودي برصيد 22 هدفاً، وبفارق ثلاثة أهداف عن ألكسندر ميتروفيتش، مهاجم الهلال الذي سيغيب عن قمة مرتقبة ضد الاتحاد بسبب الإيقاف بعدما حصل على أربعة إنذارات.

ومن المنتظر أن يعود رونالدو إلى تشكيلة أصفر العاصمة عند مواجهة العين الإماراتي خارج أرضه، في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال آسيا يوم الاثنين المقبل.


«الدوري السعودي»: الاتحاد يتأهب لإفساد «قياسية الهلال» في كلاسيكو ساخن

نيفيز خلال تدريبات الفريق (نادي الهلال)
نيفيز خلال تدريبات الفريق (نادي الهلال)
TT

«الدوري السعودي»: الاتحاد يتأهب لإفساد «قياسية الهلال» في كلاسيكو ساخن

نيفيز خلال تدريبات الفريق (نادي الهلال)
نيفيز خلال تدريبات الفريق (نادي الهلال)

اعتاد الهلال تحقيق أرقام قياسية داخل السعودية وآسيا، لكن عملاق الرياض أمام فرصة ذهبية لدخول «موسوعة غينيس العالمية» في عدد الانتصارات المتتالية بتاريخ كرة القدم، إلا إذا كان لغريمه الاتحاد رأي آخر في 3 مواجهات بينهما في غضون 11 يوماً.

وفاز الهلال في 24 مباراة متتالية بجميع المسابقات، في سلسلة مذهلة انطلقت منذ سبتمبر (أيلول) 2023 أمام الجبلين بكأس الملك، وأصبح الآن على بُعد 3 انتصارات لمعادلة الرقم التاريخي لفريق ذا نيو سينتس الويلزي.

وتشير «موسوعة غينيس للأرقام القياسية» إلى أن ذا نيو سينتس وصل إلى 27 انتصاراً متتالياً في موسم 2016 – 2017، ليكسر الرقم القياسي السابق لأياكس أمستردام، حين فاز في 26 مباراة متتالية في 1972.

ويتطلع فريق الهلال إلى تجاوز اختبار صعب في الجولة 22 من «الدوري السعودي للمحترفين»، عندما يلاقي نظيره الاتحاد على «ملعب المملكة أرينا» وهي واحدة من 3 مواجهات ستجمع بين الفريقين في الأيام القليلة المقبلة حيث سيلتقيان في دور ربع نهائي «أبطال آسيا» ذهاباً وإياباً.

المعيوف حارس الاتحاد سيواجه رفاقه السابقين (نادي الاتحاد)

يملك الهلال سلسلة من الانتصارات التي يتطلع إلى مواصلة رحلته فيها؛ كونه بات يبحث عن رقم عالمي لتحطيمه تحت قيادة مدربه البرتغالي خورخي خيسوس، إذ بلغت سلسلة أرقام الانتصارات للأزرق العاصمي 24 مباراة.

رغم الصعوبات الفنية التي يعيشها فريق الاتحاد، وعدم وصوله لشكل مثالي تحت قيادة الأرجنتيني غاياردو المدير الفني الذي تسلم زمام القيادة الفنية بعد انطلاق الدوري، فإن الفريق بات بعد فترة الانتقالات الشتوية يظهر بصورة أفضل عن السابق.

سيفتقد الهلال خدمات أحد أبرز نجومه الصربي ميتروفيتش هداف الفريق ومهاجمه، وذلك بعد حصوله على بطاقة صفراء أمام الاتفاق ليغيب بداعي تراكم البطاقات عن اللقاء المهم أمام الاتحاد.

يستذكر الفريقين أحداث مواجهة الذهاب التي شهدت إثارة كبيرة في تفاصيلها، بعدما تقدم الاتحاد مع نهاية الشوط الأول بنتيجة 3 - 1 قبل أن يحول الهلال تأخره إلى فوز بنتيجة 4 - 3 في نهاية المباراة.

ومع غياب الهداف الصربي، فإن الهلال يملك العديد من الأدوات المثالية القادرة على سد حجم الغياب الذي سيتركه ميتروفيتش، حيث يملك خيسوس بدائل متعددة بالزج بالبرازيلي مالكوم في خط الهجوم أو إشراك صالح الشهري أو حتى عبد الله الحمدان الثنائي المحلي في قائمة الفريق الأزرق.

حمدالله وبنزيمة يشكلان ثنائي قوي (نادي الاتحاد)

يحاول الهلال الحفاظ على الفارق النقطي بينه وبين أقرب منافسيه فريق النصر إلى 7 نقاط، وعدم تقليصه لأكثر من ذلك مع تقدم الجولات وبدء العد التنازلي لنهاية النسخة الحالية من «الدوري السعودي للمحترفين».

أما الاتحاد الذي تجاوز نظيره فريق الوحدة بصعوبة في مباراة شهدت أحداثاً غير جيدة للنجم الفرنسي كريم بنزيمة الذي أهدر ركلة جزائية وسجل هدفين تم إلغاؤهما، حيث يبحث الاتحاد عن تحقيق الفوز لمواصلة الصعود في لائحة ترتيب الدوري والاقتراب أكثر من المنافسة على المركز الثالث، بعدما باتت المنافسة على لقب الدوري الذي حققه الفريق في الموسم الماضي أمراً صعباً.

ويحتل الاتحاد المركز 37 نقطة ويحضر في المركز الخامس في لائحة الترتيب، لكنه سيواجه مشكلات تتعلق بخط الدفاع في ظل الغيابات المتعددة، كان آخرها حصول اللاعب سعد الموسى على بطاقة حمراء ستغيبه عن مواجهة الهلال.

سيكون عبد الله المعيوف حارس مرمى فريق الاتحاد في مواجهة لزملائه السابقين في الهلال، بعد أن أمضى سنوات عديدة حارساً أساسياً يذود عن شباك الأزرق العاصمي، حيث ستبدو المواجهة اختباراً قوياً للمعيوف، في ظل التميز الهجومي الذي يبدو عليه فريق الهلال من بين فرق الدوري.

لاعبو الهلال خلال التدريبات (نادي الهلال)

وعانى الاتحاد من تقلبات عنيفة هذا الموسم، حيث تصدر الدوري في البداية، وسط توهج لكريم بنزيمة، ثم تراجع المستوى وتدهورت النتائج وسط معاناة شديدة من الإصابات ليغادر المدرب البرتغالي نونو إسبريتو سانتو، كما أثير جدل حول مستقبل الهداف الفرنسي بعد أن واجه انتقادات.

واستفاد المدرب مارسيلو غاياردو من فترة التوقف لترميم الفريق واستعادة الغائبين، وانعكس ذلك على تحقيق 5 انتصارات مقابل تعادل في آخر 6 مباريات، وسجل 13 هدفاً في هذه السلسلة واستقبل هدفين.

ولم يتأثر الاتحاد بغياب بصمات بنزيمة، الذي أهدر ركلة جزاء وسجل هدفاً بالخطأ في مرماه في آخر مباراتين، حيث تألق المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله الذي أحرز 6 أهداف في آخر 6 مباريات، كما تحسن الدفاع كثيراً بتعافي القائد المصري أحمد حجازي، ولا يمكن التقليل من خط وسط يضم نغولو كانتي وفابينيو.

وفي مدينة أبها، حيث الصراع على الهروب من الهبوط، يستضيف صاحب الأرض (فريق أبها) نظيره فريق الطائي على «ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبد العزيز الرياضية»، في مواجهة تنافسية بين فريقين باتا متقاربين في المراكز والنقاط ويبحثان عن الهروب من شبح الهبوط.

يدخل أبها المواجهة بعد سلسلة من الإخفاقات التي تعرض لها الفريق، رغم تغيير مدربه والتعاقد مع موسمياني، إلا أن الفريق لم ينجح بتحقيق الفوز بعد، حيث يطمح الفريق القابع في المركز السابع عشر برصيد 15 نقطة قبل بدء منافسات الجولة 22 إلى تحقيق الفوز أمام الطائي، من أجل إحياء فرصه بالبقاء.

أما الطائي الذي بات أحد الفرق المهددة بالهبوط بعد مستويات غير جيدة يقدمها مقرونة بنتائج سلبية، فإن الفريق الذي يحتل المركز السادس عشر برصيد 18 نقطة، وهو أحد المراكز المهددة بالهبوط المباشر، يسعى للخروج بـ3 نقاط ستكون ثمينة جداً في الحسابات.

وعلى «ملعب مدينة الأمير هذلول بن عبد العزيز الرياضية» بنجران يستضيف فريق الأخدود نظيره فريق الرياض ضمن منافسات الجولة 22، حيث يبحث صاحب الأرض عن استعادة نغمة انتصاراته والعودة لجادة النتائج الإيجابية التي تنقله خطوة بعد أخرى للابتعاد عن مراكز خطر الهبوط، إذ يملك الأخدود حالياً 23 نقطة.

أما الرياض الذي خرج بنقطة تعادل أمام الرائد في الجولة الماضية، فيحاول العودة من نجران بالنقاط الثلاث بحثاً عن تحسين موقعه في لائحة الترتيب وتعزيز رصيده النقطي، حيث يملك الفريق حالياً 20 نقطة فقط، ويبدو قريباً من مراكز خط الهبوط المباشر.


البايرن للإبقاء على بصيص الأمل أمام فرايبورغ قبل مواجهة لاتسيو أوروبياً

لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)
لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)
TT

البايرن للإبقاء على بصيص الأمل أمام فرايبورغ قبل مواجهة لاتسيو أوروبياً

لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)
لاعبو البايرن أمام إختبار محلي جديد قبل المواجهة الصعبة أوروبيا ضد لاتسيو (ا ف ب)

في البوندسليغا يحلّ بايرن ميونيخ ضيفاً ثقيلاً على فرايبورغ اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة 24 من الدوري الألماني لكرة القدم، من أجل الحفاظ على بصيص الأمل للحاق بقطار باير ليفركوزن المنطلق بسرعة فائقة في الصدارة، وفي اختبار أخير قبل مواجهته الحاسمة مع لاتسيو الإيطالي الثلاثاء في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وكانت ثلاث هزائم متتالية كافية لإعلان النادي البافاري العملاق فك الارتباط مع المدرب توماس توخيل بنهاية الموسم، ثم تعيين ماكس إبيرل في منصب المدير الرياضي بهدف تصحيح مسار الفريق الذي ابتعد في الموسم الحالي عن هوية البطل التي عاشها خلال السنوات الأخيرة.

واستعاد البايرن بعض اتزانه بالفوز على ضيفه لايبزيغ 2-1 في الجولة الماضية للبوندسليغا بعد الخسارة أمام باير ليفركوزن صفر-3 وبوخوم 2-3 بجانب الخسارة على ملعب لاتسيو بهدف دون رد في ذهاب دوري الأبطال، لكن الفريق البافاري يتأخر بفارق ثماني نقاط عن ليفركوزن المتصدر.

ولن تكون المهمّة سهلةً أمام بايرن (53 نقطة) في موقعته أمام مضيفه فرايبورغ التاسع (29 نقطة)، ويعوّل توخيل على هدافه الإنجليزي هاري كين الذي سجّل هدفي الفوز على لايبزيغ.

وأنقذ كين القادم في فترة الانتقالات الصيفية من توتنهام، بايرن من تعثر جديد كان سيعقد جداً حظوظه في الدفاع عن لقبه الذي توّج به في المواسم الـ11 الأخيرة، رافعاً رصيده إلى 27 هدفاً في 23 مباراة في «بوندسليغا»، بفارق كبير عن ملاحقه الغيني سيرهو غيراسي (18).

توخيل يأمل ختام مسيرته مع البايرن بأفضل صورة (اب)CUT OUT

وعدّ قائد البايرن وحارس مرماه مانويل نوير أن الحظ وقف إلى جانب فريقه في لقاء لايبزيغ بجانب براعة هاري كين، وقال: «نأمل أن يستمر الحظ بجانبنا مثل الموسم الماضي، الإعلان عن رحيل توخيل بنهاية الموسم صدم اللاعبين، يقع الخطأ علينا. نريد أن نواصل الأمور بشكل احترافي حتى النهاية».

في المقابل، يعتمد فرايبورغ على عاملي الأرض والجمهور، إذ لم يخسر في عقر داره سوى مرتين أمام بوروسيا دورتموند الرابع وشتوتغارت الثالث، لكن رغم ذلك لم يذق طعم الفوز في ست مباريات ضمن جميع المسابقات، حيث تعادل في اثنتين باستثناء انتصاره على لنس الفرنسي 3-2 بعد وقت إضافي في إياب ملحق ثمن نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، ويعود فوزه المحلي الأخير إلى 20 يناير (كانون الثاني) على ضيفه هوفنهايم 3-2.

وسيكون بايرن ميونيخ على موعد مع التاريخ أمام فرايبورغ، حيث سيصبح أول فريق يخوض مباراته رقم 2000 في البوندسليغا. ويعد النادي البافاري هو ملك الأرقام القياسية الألمانية منذ التتويج بلقبه الأول في 1969، حيث أصبح أول فريق يحصد اللقب ثلاث مرات متتالية بين عامي 1972 و1974 ثم حصد لقبه العاشر في البوندسليغا في عام 1987، وهو الأول على مستوى جميع الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى الذي يحصد اللقب المحلي 11 مرة متتالية، بدءا من 2013 وحتى 2023.

من جانبه يعيش ليفركوزن موسما استثنائيا غير مسبوق تحت قيادة مدربه الإسباني الشاب تشابي ألونسو، حيث يعد هو الوحيد على مستوى الدوريات الأوروبية الكبرى الذي لم يتلق أي خسارة هذا الموسم بالمسابقات كافة، وهو مدعو لملاقاة مضيفه كولن الأحد بحثا عن الانتصار الخامس على التوالي.

البايرن يكتب تاريخاً جديداً بالوصول إلى مباراته رقم 2000

وسجل ليفركوزن 19 انتصارا مقابل أربعة تعادلات وبسجل خال من الهزائم في البوندسليغا كما حقق العلامة الكاملة خلال مشواره في دور المجموعات للدوري الأوروبي، بجانب بلوغه المربع الذهبي لكأس ألمانيا، وهو ينافس ‏بقوة على ثلاثة ألقاب.

ويمتلك ليفركوزن أقوى خط دفاع في البوندسليغا، حيث اهتزت شباكه 16 مرة فقط بجانب امتلاكه ثاني أقوى خط هجوم بتسجيله 59 هدفا، بفارق أربعة أهداف خلف بايرن ميونيخ.

ومع حلول موعد المواجهة أمام كولن قد يكون الفارق في الصدارة مع بايرن قد تقلص إلى خمس نقاط فقط حال فوز النادي البافاري على فرايبورغ، لكن لاعبي ليفركوزن يرون أنهم يركزون على أنفسهم فقط.

وقال الفنلندي لوكاس هراديكي قائد ليفركوزن وحارس مرماه: «نقدم موسما رائعا وعدم تتويجنا بلقب في نهاية الموسم سيكون خيبة أمل كبيرة. نريد أن نحقق إنجازا استثنائيا».

وأشاد هراديكي بمدربه ألونسو موضحا: «إنه مدرب موهوب يقود الأمور بشكل مذهل، نعلم جيدا أنه محط اهتمام من أندية أخرى، ففي مجال التدريب كل شيء وارد، ولكن سنكون سعداء باستمراره معنا بعد الصيف المقبل، سنرى ما سيحدث».

ويخرج شتوتغارت صاحب المركز الثالث لملاقاة مضيفه فولفسبورغ أملا في فوز ينعش به حظوظه في المشاركة الأوروبية الموسم المقبل.

ولا يختلف الحال بالنسبة لبوروسيا دورتموند صاحب المركز الرابع الذي يلاقي مضيفه يونيون برلين السبت، حيث يستهدف الفوز لإنعاش فرصة في المربع الذهبي المؤهل لدوري الأبطال.

وبدأ الخناق يضيق أكثر على الكرواتي إدين ترزيتش مدرب دورتموند الذي فشل في تحقيق الفوز في آخر ثلاث مباريات ضمن جميع المسابقات ويحاول ألا يخسر مركزه الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل. ويسعى دورتموند (41 نقطة) إلى تعزيز مركزه في ظل ملاحقته من قبل لايبزيغ الخامس (40) الذي يلعب مع بوخوم الخامس عشر.

ومنذ عام 2015 بقيادة يورغن كلوب، لم يسبق لدورتموند أن اكتفى بـ11 فوزاً فقط بعد 23 مرحلة، ما يُظهر مدى التراجع للفريق الذي حلّ وصيفاً في الموسم الماضي وكان قريباً للغاية من التتويج باللقب بفارق الأهداف عن بايرن. وانتفض أونيون برلين في المباريات الأخيرة محققاً انتصارين وتعادلين ليبتعد بفارق ثماني نقاط عن أقرب مركزٍ مهدد بالهبوط. وفي باقي المباريات يلتقي ماينز مع بوروسيا مونشنغلادباخ ودارمشتاد مع أوغسبورغ وهايدنهايم مع آينتراخت فرانكفورت السبت، وهوفنهايم مع فيردر بريمن الأحد.


لاتسيو يواجه ميلان... وقمة بين نابولي ويوفنتوس

لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)
لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)
TT

لاتسيو يواجه ميلان... وقمة بين نابولي ويوفنتوس

لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)
لاعبو لاتسيو يأملون حسم القمة أمام ميلان قبل الاختبار الصعب في معقل بايرن ميونيخ (ا ب ا)

يحاول فرانشيسكو كالزونا منذ تعيينه في 19 فبراير (شباط) خلفاً لوالتر ماتزاري، أن يُعيد نابولي حامل اللقب إلى موقعه الصحيح، وبعد تعادلين وانتصار، سيكون أمام مهمةٍ صعبةٍ جديدةٍ حين يستضيف يوفنتوس الثاني الأحد في قمّة المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي تفتتح اليوم الجمعة بمواجهة لا تقل سخونة بين لاتسيو وميلان.

ويعوّل كالزونا الذي شغل منصب مساعد مدرب نابولي بين عامي 2015 و2018، ثم في 2021 - 2022، على تألّق الهدّاف النيجيري فيكتور أوسيمهن والجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا اللذين لعبا دوراً كبيراً في الفوز الكاسح على المضيف ساسوولو 6 - 1 الأربعاء في مباراة مؤجلةٍ من المرحلة الحادية والعشرين، بتسجيل هاتريك من الأوّل والثاني ثنائية مع تمريرة حاسمة.

على ملعب دييغو أرماندو مارادونا، سيحاول نابولي التاسع (40 نقطة) أن يستعيد ذكرى استضافته الأخيرة ليوفنتوس، حين تغلّب عليه 5 - 1 في 13 يناير (كانون الثاني) 2023 في طريقه إلى إحراز اللقب، لكنّ الحال يختلف هذا الموسم بالنسبة إلى الفريقين، فالأوّل يتخبّط بين تغيير المدربين والنتائج، والثاني بات أفضل حالاً ولو أنه يراقب إنتر المتصدر يقترب من اللقب أكثر، خاصةً بعد فوزه الأخير على أتالانتا 4 - 0 في مباراةٍ مؤجلة وتوسيع الفارق مع ملاحقه إلى 12 نقطة.

وقال لاعب وسط نابولي ماتيو بوليتانو بعد التغلب على ساسوولو: «نحتاج إلى الفوز، أظهرنا أننا فريقٌ جيّد». وأضاف: «نعلم أن أوسيمهن لاعب رائع، اشتقنا له كثيراً. عندما يكون بهذا المستوى يصبح كل شيء أسهل».

وهذه المرة الأولى التي يُسجّل فيها أوسيمهن، هدّاف الدوري في الموسم الماضي بـ26 هدفاً، ثلاثة أهداف «هاتريك» في مباراةٍ واحدةٍ هذا الموسم، رافعاً رصيده إلى 11 هدفاً في الدوري، إلى جانب هدفين في دوري أبطال أوروبا.

في المقابل قد لا يكون يوفنتوس في أفضل أحواله، إذ يغيب عن صفوفه الفرنسي أدريان رابيو والأميركي ويستون ماكيني بسبب الإصابة، كما قد يخسر جهود فيديريكو كييزا بعد إصابته في التمارين الأربعاء.

ورغم فوزه على فروزينوني 3 - 2 في المرحلة الماضية، فإن فريق «السيدة العجوز» عانى قبلها بتعادلين وخسارتين مع ثلاثة فرقٍ من خارج العشرة الأوائل، إلى جانب السقوط أمام إنتر.

وستكون مواجهة لاتسيو مع ميلان قمة أخرى بمثابة فرصة للفريقين لتحقيق نتيجة تخدمهم في جدول الترتيب. ويحتل ميلان المركز الثالث برصيد 53 نقطة، والفوز سيجعله يضيق الخناق على يوفنتوس الثاني. بينما لاتسيو الثامن برصيد 40 نقطة فمتعطش لفوز يرفعه إلى المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية الموسم المقبل حيث يبتعد ثماني نقاط عن بولونيا الرابع، علما بأنه مدعو لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال الثلاثاء المقبل.

وبعد فوزه التاريخي على بايرن 1 - 0 في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، سقط لاتسيو أمام بولونيا 1 - 2، ثم عاد إلى سكة الانتصارات بتغلّبه على تورينو 2 - 0، قبل أن يسقط مجدداً أمام فيورنتينا 1 - 2.

وفاز لاتسيو على أرضه بـ11 مباراة من أصل 15، وهو الذي لم يتعادل مع ميلان في آخر عشر مواجهات بينهما ضمن الدوري (فاز بثلاث منها فقط).

أما ميلان المتأهّل إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» رغم خسارته أمام رين الفرنسي 2 - 3 في إياب الملحق، مستفيداً من فوزه عليه 3 - 0 ذهاباً، فيعيش هو الآخر تخبطاً في نتائجه إذ خسر مرتين وتعادل مرة في آخر ثلاث مباريات في جميع المسابقات.

ورغم تبقّي اثنتي عشرة مرحلة على ختام الدوري، يبدو إنتر الأقرب إلى حسم اللقب بقيادة مدربه سيموني إنزاغي، في ظل النتائج الرائعة التي يُحققها مع 11 انتصاراً متتالياً، من بينها جميع المباريات السبع منذ بداية العام، وهو أمرٌ لم يحصل لإنتر في تاريخه.

وسيحاول إنتر أن يقترب من اللقب أكثر حين يستضيف جنوا الثاني عشر ومعادلة عدد النقاط التي حققها في الموسم الماضي، منتظراً هديةً من نابولي أيضاً.

ومن غير المتوقّع أن يواجه الإنتر صعوبةً في التغلب على ضيفه، وهو الذي يمتلك أفضل خط هجومٍ في الدوري بـ67 هدفاً (أكثر من أي فريقٍ في الدوريات الخمسة الكبرى)، وأفضل دفاع أيضاً، إذ لم تستقبل شباكه سوى 12 هدفاً وخرج بشباكٍ نظيفة في ثماني مباريات من التسع الأخيرة.

وقال إنزاغي بعد الفوز الكبير على أتالانتا برباعية نظيفة: «الفريق يلعب بطريقةٍ جيدة للغاية واستمتع برؤيتهم يلعبون لعامين ونصف العام لأننا حققنا خمسة ألقاب ووصلنا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا».

وأضاف: «لديّ فريقٌ يلتزم بالأساسيات بغضّ النظر عن هوية منافسه. هذا هو الأمر الأكثر إرضاءً».

واعتبر المدافع أليساندرو باستوني أن «نهائي (دوري الأبطال) في إسطنبول ظل له تأثيره على الفريق. أضعنا الكثير من الفرص (حينها) لكنه أعطانا القوة والإيمان بأنفسنا».

وتابع: «أدركنا كم هو رائع لعب هذا النوع من المباريات وكيف نصل إلى هناك... لقد انتُقدنا كثيراً في الموسم الماضي لأننا خسرنا الكثير من المباريات، لكننا انتفضنا».

ويلعب بولونيا الرابع مع أتالانتا الخامس الأحد، كما يحلّ روما السادس ضيفاً على مونزا الحادي عشر.


«الدوري المصري»: فوز صعب للزمالك على الداخلية

فرحة لاعبو الزمالك بفوزهم على الداخلية في الدوري المصري (الشرق الأوسط)
فرحة لاعبو الزمالك بفوزهم على الداخلية في الدوري المصري (الشرق الأوسط)
TT

«الدوري المصري»: فوز صعب للزمالك على الداخلية

فرحة لاعبو الزمالك بفوزهم على الداخلية في الدوري المصري (الشرق الأوسط)
فرحة لاعبو الزمالك بفوزهم على الداخلية في الدوري المصري (الشرق الأوسط)

اقتنص الزمالك فوزاً بشق الأنفس على حساب ضيفه الداخلية بهدف نظيف، الخميس، على ملعب القاهرة الدولي في ختام المرحلة الرابعة عشر للدوري المصري.

وانتظر الزمالك حتى الدقيقة 83 ليسجل له البديل عمر جابر هدف الفوز.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية, اسعاد الزمالك نغمة الانتصارات بعد خسارة امام المصري وتعادل مع الاسماعيلي، رافعاً رصيده إلى 15 نقطة ليتقدم إلى المركز الحادي عشر، وله أربعة مباريات مؤجله مع الاتحاد السكندري والأهلي وسيراميكا كليوباترا وفاركو، فيما تلقى الداخلية الخسارة السابعة هذا الموسم وتجمد رصيده عند 8 نقاط في المركز السابع عشر قبل الأخير.

وكانت السيطرة والاستحواذ للاعبي الزمالك لكن دون خطورة على مرمى محمد مجدي حارس الداخلية.

ولجأ لاعبو الزمالك للتسديد من خارج منطقة الجزاء لصعوبة اختراق دفاع الداخلية المتكتل، من خلال محاولتي عبد الله السعيد، ونبيل عماد "دونغا" من دون نجاح.

وكانت أخطر فرص الزمالك عندما أرسل أحمد سيد "زيزو" كرة من ركلة ركنية داخل منطقة الجزاء، حولها حسام عبد المجيد رأسية ابعدها محمد مجدي من على خط المرمي، وارتدت لدونغا وسددها ليشتتها الدفاع في الدقيقة (44).

واصل الزمالك ضغطه الهجومي سعياً لهدف التقدم وسدد عبد الله السعيد في الدقيقة (53)، سيطر عليها محمد مجدي قبل أن ينقذ الأخير رأسية من زيزو في الدقيقة (56).

وأسفر الضغط الأبيض بعد محاولات عدة عن هدف التقدم بتمريرة من دونغا خلف دفاع الداخلية باتجاه عمر جابر سددها مباشرة داخل الشباك على يمين محمد مجدي.

وفي مواجهة أخرى, فرض مودرن فيوتشر تعادلاً مثيراً على حساب مضيفه سموحة 1-1 على ملعب الاسكندرية.

عندما افتتح سموحة التسجيل عبر حسام حسن (29 من ركلة جزاء)، وعادل النتيجة لفيوتشر الكاميروني جوزيف جوناثان (45+9).

ولعب فيوتشر بعشرة لاعبين عقب طرد مدافعه محمود رزق، لحصوله على البطاقة الحمراء عند الدقيقة (27)، كما تلقى مدافع سموحة محمد مغربي البطاقة الصفراء الثانية (44)، ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين .

ورفع سموحه رصيده إلى 19 نقطة في المركز السابع، وتراجع فيوتشر للمركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة.


كاسترو: النصر لا يستحق أي نقطة… واتحمل مسؤولية الأخطاء الدفاعية

لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)
لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)
TT

كاسترو: النصر لا يستحق أي نقطة… واتحمل مسؤولية الأخطاء الدفاعية

لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)
لويس كاسترو مدرب النصر خلال حديثه في المؤتمر الصحفي (الشرق الأوسط)

أكد البرتغالي لويس كاسترو، مدرب فريق النصر، أن فريقه لم يستحق الانتصار في المواجهة التي جمعتهم بفريق الحزم، وأنتهت بالتعادل الإيجابي بنتيجة 4-4، ضمن لقاءات الجولة الـ22 من منافسات الدوري السعودي للمحترفين.

وقال كاسترو في المؤتمر الصحافي الذي عقب المواجهة وأمتد لمدة 34 دقيقة، وبدا فيه منفعلاً مطالباً المنسق الإعلامي بمنحه المزيد من الوقت لشرح وتوضيح العديد من التفاصيل: «كان هناك الكثير من الأخطاء الدفاعية التي ارتكبناها في المباراة، سمحنا للفريق المنافس بتسجيل 4 أهداف في 45 دقيقة فقط. لا نستحق الحصول على أي نقطة من اللقاء».

وأضاف: «لدينا أخطاء فردية عديدة في الفريق، وسنحاول أن نجعل خطوطه متقاربة لتقليل هذه الأخطاء، لأننا نستقبل الكثير من الأهداف، والفريق الذي يريد تحقيق اللقب لا بد أن تكون الأهداف التي يستقبلها قليلة، أما أن يستقبل 30 هدفاً حتى الآن هذا أمر غير معقول، والأخطاء المرتكبة ليست تنظيمية بل هي فردية».

وتابع مدرب النصر: «تغييراتنا الكثيرة في خط الدفاع، جاءت بحكم أن سلطان الغنام مصاب، وعلي لاجامي غير جاهز، ونواف العقيدي معاقب 5 أشهر، وأمام الحزم اعتمدنا على تاليسكا لأن محمد مروان معاقب أيضاً، وعبدالرحمن غريب مصاب، وسيعود بعد أسبوعين، لكن مع ذلك لايوجد مبرر لأن نستقبل 4 أهداف، لن أستسلم لذلك، وسأعمل لحل المشاكل، لقد مررت في مسيرتي بأوقات صعبة، وأعلم أن هناك من يستسلم في مثل هذه الظروف، لكن الحياة ليست للضعفاء، فهذه نظرتي لها».

وأردف المدرب البرتغالي: «كانت لدينا 26 هجمة، ظهرنا بوجهان في المباراة، وجه هجومي منحنا تسجيل 4 أهداف، ووجه آخر استقبلنا به 4 أهداف من متذيل سلم الترتيب بأخطاء في التمركز والالتحامات، وبمثل هذه الأخطاء يتجه الفريق لعدم النجاح، وأنا أتحمل المسؤولية كاملة لكل ما يحدث في الملعب».

وتابع: «لم أتوقع أن نستقبل هدف بنفس الطريقة التي سجل بها الهدف الرابع لفريق الحزم، لقد ظهرنا اليوم بضعف كبير، وفي الحقيقة الجميع يعرف مشاكل النصر، ولكن لا أحد يريد أن يعترف بها، والحل برأيي يجب أن نعمل على الجانب الجماعي للفريق، وأيضاً على الجانب الفردي لبعض اللاعبين»,

مضيفا: «ناقوس الخطر بالنسبة لنا هو أن أسلوب فريقنا هجومي ولا يمكن أن يصبح دفاعي، لأنه إذا أردنا تحقيق البطولات يجب أن نكون هجوميين، وبالنسبة لي كمدرب من السهل اللعب بالأسلوب الدفاعي والاعتماد على الكرات المرتدة، ولكن هذا الأسلوب ليس من ضمن أفكاري، نلعب بأظهرة هجومية، وأغلب لاعبينا ذو خصال هجومية، وقبل مواجهة الحزم فزنا في 9 مباريات متتالية، ونحن متواجدون للمنافسة على كل البطولات، بالرغم من المشاكل الدفاعية، والمواجهة الآسيوية المقبلة أمام العين ليس لها علاقة في مباراة الحزم، لأن تركيزنا ينصب بشكل كامل لتحقيق دوري أبطال آسيا».

وحول غياب كريستيانو رونالدو عن المواجهة بسبب الإيقاف، وهل كان ذلك سبباً في تعثرهم، قال: «رونالدو يساعد الفريق وهو إسم كبير في عالم كرة القدم، ويجلب الطاقة معه ويراه اللاعبون كمثال يحتذى به، كما أنه يمتلك صفات القائد ويجعل المنافس يحترمنا أكثر، وجوده مهم بلا شك، لكنني لا أربط التعثر اليوم بسبب عدم تواجده في المباراة».

وأختتم كاسترو حديثه قائلاً: «دائماً المدرب هو سبب الخسارة بنظر الأغلبية، لأنه من السهل تحميل الأخطاء على شخص واحد، لكن أنا لدي وعي كامل بما أقدمه مع الفريق، لأنه حتى في الفرق الكبيرة بالعالم لديها مشاكل، ولا يوجد فريق ليس لديه مشاكل، نحن نبني اللعب من الخلف لأننا نتفوق في ذلك، وليس لدينا فرصة باللعب المباشر، والبناء من الخلف دائماً مرتبط بالفرق الكبرى، ولو تتذكرون في مباراة الهلال في الدور الأول لعبنا بشكل مباشر، لأننا لم نستطع أن نوصل الكرة للوسط، وهذا الأسلوب لا يناسبنا لأنه يمثل إهداء المنافس الكرة ليهاجمك».


العريفي تتوج منتخب الأردن بكأس غرب آسيا للسيدات

أضواء العريفي خلال تتويجها منتخب الأردن للسيدات بكأس بطولة غرب آسيا المقامة في مدينة جدة (الشرق الأوسط)
أضواء العريفي خلال تتويجها منتخب الأردن للسيدات بكأس بطولة غرب آسيا المقامة في مدينة جدة (الشرق الأوسط)
TT

العريفي تتوج منتخب الأردن بكأس غرب آسيا للسيدات

أضواء العريفي خلال تتويجها منتخب الأردن للسيدات بكأس بطولة غرب آسيا المقامة في مدينة جدة (الشرق الأوسط)
أضواء العريفي خلال تتويجها منتخب الأردن للسيدات بكأس بطولة غرب آسيا المقامة في مدينة جدة (الشرق الأوسط)

توجت أضواء العريفي مساعد وزير الرياضة في السعودية، بحضور لمياء بنت بن بهيان نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، وعالية الرشيد مدير إدارة كرة القدم النسائية في الاتحاد السعودي، منتخب الأردن بكأس بطولة غرب آسيا للسيدات بعد فوزه على المنتخب النيبالي بركلات الترجيح 5-3 بعد تعادلهما بنتيجة 2-2.

واستضافت السعودية للمرة الأولى، هذه المنافسات على ملعب مدينة الأمير عبدالله الفيصل في جدة.

وتوج المنتخب النيبالي بالميدالية الفضية بعد غياب هدافته سابيترا بهانداري، التي حصلت على لقب هدافة البطولة برصيد 9 أهداف وصنعت التاريخ بتحقيقها «ميغا هاتريك» في بطولة غرب آسيا .

يُذكر أن منتخبي النيبال وغوام شاركا في البطولة بدعوة من اتحاد غرب آسيا للسيدات بنسخته الثامنة .

جانب من تتويج منتخب نيبال بالمركز الثاني (الشرق الأوسط)

وشهدت البطولة حضوراً كبيراً للجماهير النيبالية وقدر العدد بنحو 15 ألف شخص ، والذي يعد الرقم الأكبر من الجماهير الحاضرة لدعم منتخباتها في البطولة.

فيما حضر لويس كورتيس، المدير الفني للمنتخب السعودي الأول للسيدات، وماتو ستونكوفيش، مدرب المنتخب الأول للصالات، لمشاهدة نهائي البطولة الذي جمع بين الأردن ونيبال.

وشهد النهائي إصابة اللاعبتين النيباليتين راشمي غيسينغ، وبريتي ري، بعد تدخل قوي من لاعبات المنتخب الأردني، أدى لمغادرتهما الملعب بمساعدة اللاعبات الأخريات لعدم قدرتهن على المشي.

من ناحيتها، قالت شيرين الشلبي نجمة الاردن لـ«الشرق الأوسط»: «بالتأكيد تأثرنا بالجماهير النيبالية ولكن ركزنا على المواجهة وسيطرنا أكثر على اللعب».

وأكدت : «قطفت ثمار جهدي بعد تتويجي بأفضل حارسة في البطولة».

فيما اشادت اللاعبة الأردنية سارة أبو صباح، خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط» بروح الفريق الذي أصر على الدفاع عن لقبه للمرة السادسة، وتابعت: «كانت الأجواء متوترة للغاية داخل الملعب ولكننا نؤمن ببعضنا البعض ونعرف أننا سنكسب المواجهة وهذي هي روح المنتخب ».