جعجع: انتخاب رئيس مثل عون يعني تمديد الأزمة

قال لـ «الشرق الأوسط» إنه لا فائدة من الحوار مع «حزب الله»

سمير جعجع (إعلام «القوات اللبنانية»)
سمير جعجع (إعلام «القوات اللبنانية»)
TT

جعجع: انتخاب رئيس مثل عون يعني تمديد الأزمة

سمير جعجع (إعلام «القوات اللبنانية»)
سمير جعجع (إعلام «القوات اللبنانية»)

قال سمير جعجع رئيس حزب «القوات اللبنانية»، إن الأهم اليوم في لبنان هو تأمين انتخاب رئيس جديد «ليكون المدخل لبداية الإنقاذ». وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن الانتخاب لمجرد ملء المنصب ليس حلاً، لأن «انتخاب رئيس لا يكون مختلفاً عن عهد العماد ميشال عون معناه تمديد الأزمة واستمرار الوضع الحالي إلى ما لا نهاية».
وحمّل جعجع «حزب الله» وحلفاءه مسؤولية الأزمات التي تضرب البلاد، ولهذا لا يرى «فائدة من التحاور معهم». وقال: «لا يمكن أن نعالج الأمور على طريقة (داوِني بالتي كانت هي الداء). لا نستطيع أن نتحاور مع من تسبب بالأزمة للخروج منها، عدا عن أن الممارسات اليومية لهذا الفريق لا تبشّر بالخير. والدليل أنه منذ بدء الأزمة قبل نحو 3 سنوات، كان الفريق الآخر يمتلك الأكثرية في البرلمان والحكومة، فهل قام بشيء واحد لمعالجة الأزمة؟ وهل أوقف الممارسات الشائنة التي كان يقوم بها؟ الجواب في الحالتين: كلا».
...المزيد



الجيش الإسرائيلي ينفذ مداهمة في حي الشابورة في رفح

جنود إسرائيليون يعملون على دبابتهم بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في جنوب إسرائيل الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
جنود إسرائيليون يعملون على دبابتهم بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في جنوب إسرائيل الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي ينفذ مداهمة في حي الشابورة في رفح

جنود إسرائيليون يعملون على دبابتهم بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في جنوب إسرائيل الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
جنود إسرائيليون يعملون على دبابتهم بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في جنوب إسرائيل الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، تنفيذ مداهمة في حي الشابورة ومناطق أخرى في رفح، وقال إن عملياته متواصلة في المدينة، حسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عبر منصة «إكس» إن قوات لواء غفعاتي تواصل العمل في حي الشابورة بمنطقة رفح، ودمرت «بنى تحتية لمسلحين وقتلت عدداً منهم، مستندة إلى المعلومات الاستخبارية».

وأضاف أدرعي أنه خلال عمليات القوات الإسرائيلية في المنطقة هذا الأسبوع، اشتبكت مع ستة مسلحين «خرجوا من مبنى وفتحوا النار باتجاه القوات لتقوم فيما بعد طائرة تابعة لسلاح الجو بمهاجمة المخربين وتصفيتهم».

وقال أدرعي إنه «تم العثور على العديد من وسائل الاستطلاع وقطع الأسلحة من بينها قذائف صاروخية وعبوات ناسفة وقنابل يدوية في عملية مداهمة أخرى في حي الشابورة، حيث دمرت قوات الهندسة فتحات أنفاق مهمة في المنطقة».

وأعلن الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، مقتل أربعة من جنوده وإصابة ستة آخرين خلال العمليات الجارية في جنوب غزة.

ونقلت صحيفة «هآرتس» عن الجيش قوله إن أربعة من اللواء غفعاتي قتلوا.

وقالت «كتائب القسام»، الاثنين الماضي، إنها أوقعت قوة إسرائيلية بمخيم الشابورة في رفح بجنوب قطاع غزة بين قتيل وجريح.

وجاء في بيان للكتائب على «تلغرام»: «تمكن مجاهدو القسام من تفجير منزل مفخخ في قوة صهيونية تحصنت بداخله في مخيم الشابورة بمدينة رفح، وأوقعوا أفراد القوة بين قتيل وجريح».

إلى ذلك، أفاد التلفزيون الفلسطيني، الأربعاء، بمقتل 5 أشخاص في استهداف إسرائيلي لمنطقة المغراقة في وسط قطاع غزة. وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الصحة في غزة ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين في القطاع منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 37 ألفاً و202، بينما زاد عدد المصابين إلى 84 ألفاً و932. وقالت الوزارة في بيان إن 38 فلسطينياً قُتلوا وأصيب 100 آخرون جراء الهجمات الإسرائيلية على القطاع خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.