علماء: اكتشاف «مركبات عضوية» بصخور المريخ

علماء: اكتشاف «مركبات عضوية» بصخور المريخ

الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ

كشف علماء أن أدلة جديدة تم التوصل إليها تفيد بوجود «مركبّات عضوية» داخل صخور المريخ؛ حيث وجدت دراسات سابقة أدلة على ذلك من قبل. لذا عادت المركبة الفضائية كيوريوسيتي والمركبة المدارية مارس إكسبرس بأدلة جديدة ببيانات جديدة من المثابرة.
وهذا الأمر لا يعني بالضرورة نوعًا من علم الأحياء؛ لكن دراسة هذه المركبات بمزيد من التفصيل يمكن أن تكشف المزيد عن التاريخ المائي للمريخ، وما إذا كان الكوكب الأحمر قد استضاف مرة واحدة على الأقل نوعًا من العمليات الحية.
وتم الحصول على الأدلة الجديدة من موقعين مختلفين بفوهة بركان على المريخ؛ إذ قد تحتوي المعادن المكتشفة على آثار لمركبات قائمة على الكربون، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.
ووفق الموقع، كانت حفرة «Jezero» منذ عدة دهور مكانًا أكثر رطوبة بكثير مما هي عليه اليوم. ولا تزال هناك آثار لدلتا النهر القديم التي انتشرت عبر أرضية الفوهة. ويمكن أن تؤدي التفاعلات بين الماء والصخور إلى تكوين مركبات عضوية من النوع الموجود بالفعل في الدلتا القديمة.
ومع ذلك، فإن ما إذا كانت هناك أيضًا مركبات عضوية في مكان آخر بأرضية الحفرة كان سؤالًا مفتوحًا. فقد توقع العلماء أن الصخور الموجودة فيها ستكون إلى حد كبير رسوبية ترسبت بواسطة الماء منذ فترة طويلة؛ ولكن عندما وصلت مركبة المثابرة علمنا أن معظم أرضية الحفرة كانت بركانية وليست رسوبية.
باستخدام مسح البيئات الصالحة باستخدام أداة Raman و Luminescence للمواد العضوية والكيماويات (SHERLOC)، أجرى فريق دولي بقيادة عالمة الكواكب الدكتورة إيفا ستشيلر من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مسبارًا للصخور النارية بأرضية الحفرة. مستخدما التحليل الطيفي للأشعة فوق البنفسجية العميقة لرامان والفلورة على ثلاثة صخور من موقعين في الحفرة، فوجدوا علامات على أن الاتصال الكبير بالمياه قد غيّر الصخور.
وكان هناك دليل على نوعين من التغيير، ما يعتقد بوجود بيئتين مائيتين مختلفتين، في أوقات مختلفة في الماضي البعيد. فقد أدت أولاً التفاعلات مع الماء السائل إلى تكوين كربونات في الصخور النارية التي كانت غنية بالزبرجد الزيتوني منذ حوالى 3.8 إلى 2.7 مليار سنة. وفي وقت لاحق، منذ حوالى 2.6 إلى 2.3 مليار سنة، كان من الممكن أن تؤدي المياه المالحة الغنية بالملح إلى تكوين مزيج من الكبريتات (فوق الكلورات - الملح) في الصخور.
وفي هذا الاطار، تتطلب كل من الكربونات والبيركلورات الماء لدخول الصخور، ما يؤدي إلى إذابة المعادن وترسيبها بتجاويف منحوتة بفعل التعرية المائية.
ومن غير المحتمل أن يكون الماء قد لامس الصخور منذ ترسب البيركلورات، حيث تذوب البيركلورات بسهولة.
وفي كل الصخور الثلاثة، وجد الفريق إشارات مضان متسقة مع المركبات العضوية العطرية المشابهة للبنزين، وفق ما يقول الباحثون، الذين يرجحون «انه يبدو أنها محفوظة في معادن متعلقة بكلتا البيئتين المائيتين، لكن لا يمكننا حتى الآن تحديد ماهيتها». وكتبوا في ورقتهم البحثية التي نشرت بمجلة «Science» «تُظهر البيانات مجتمعة أن العينات المحفورة التي جمعتها المثابرة من أرضية فوهة جيزيرو من المحتمل أن تحتوي على أدلة على الكربنة وتكوين الكبريتات والبيركلورات. فيما تشير التوقيعات الفلورية المتوافقة مع المواد العضوية الموجودة في هذه المواد إلى وجود تفاعل بين الصخور النارية والتغيير المائي والمواد العضوية على سطح المريخ».
وفي تبيين أكثر لهذا الأمر، قال عالم الكيمياء الجيولوجية مارك سيفتون بكلية لندن في المملكة المتحدة «تنتقل المثابرة منذ فترة طويلة بين المواقع التي أجريت فيها عمليات جمع البيانات هذه. ولحسن الحظ، جمعت أيضًا عينات من الصخور نفسها... نآمل أن تتم إعادة هذه العينات إلى الأرض يومًا ما حتى نتمكن من النظر في أدلة المياه والمواد العضوية المحتملة، واستكشاف ما إذا كانت الظروف مناسبة للحياة في التاريخ المبكر للمريخ. لذلك سوف يستغرق الأمر بعض الوقت حتى نحصل على التأكيد الذي نتوق إليه. لكن إدخال هذه الصخور في مختبر الأرض، مع المعدات القادرة على دراسة المركبات بالتفصيل، يمكن أن يخبرنا المزيد عن القابلية للسكن من عدمه على المريخ. وفي غضون ذلك، فإن المثابرة، التي تستمر في دراستها البطيئة لحفرة Jezero Crater قد تلتقط بعض القرائن الأقوى. علينا فقط أن ننتظر ونرى».


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو