لقاح محتمل ضد «الإشريكية القولونية»

لقاح محتمل ضد «الإشريكية القولونية»

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
البكتيريا الإشريكية القولونية (هيئة الغذاء والدواء الأميركية)

طور فريق من الباحثين في جامعة ديوك الأميركية، لقاحاً ضد الإشريكية القولونية المسببة للأمراض البولية، وهي بكتيريا تسبب التهابات المسالك البولية لدى البشر.
وفي ورقتهم البحثية المنشورة، الخميس، في دورية «ساينس أدفانسيس»، يصف الفريق كيف صنعوا لقاحهم، وأداءه عند اختباره على الفئران والأرانب.
وتعد التهابات المسالك البولية أكثر شيوعاً عند النساء، ويمكن أن تسبب ألماً شديداً خلال التبول، ويمكن أن تؤدي أيضاً إلى مضاعفات أخرى قد تكون قاتلة إذا لم يتم علاجها.
وتُعالج مثل هذه العدوى عموماً بالمضادات الحيوية؛ لكن لسوء الحظ، فإن بعض النساء يصبن بعدوى مزمنة، ما يعني أنهن يعانين عدوى المسالك البولية عدة مرات في السنة.
وفي مثل هذه الظروف، يصبح من الصعب الاستمرار في وصف المضادات الحيوية؛ لأنها تقتل جميع البكتيريا الموجودة في الأمعاء، ما يتسبب في مشكلات معوية أخرى.
وفي هذا البحث الجديد، اتخذ الباحثون نهجاً جديداً للتعامل مع عدوى المسالك البولية، وتجنب المضادات الحيوية عموماً، وبدلاً من ذلك ابتكروا حبوباً تستهدف البكتيريا فقط المسببة للعدوى.
ويحاول العلماء منذ سنوات عديدة، ابتكار لقاح ضد التهابات المسالك البولية؛ لكنهم فشلوا، ويرجع ذلك أساساً إلى مشكلات في الحصول على دواء لاختراق الغشاء المخاطي الخلوي الذي يكسو جدران الفم والحلق والمسالك البولية.
وللتغلب على هذه المشكلة، جرب الباحثون مجموعة متنوعة من الأساليب التي تتضمن التلاعب بالعقاقير التي كانت قادرة على اختراق الغشاء المخاطي الخلوي، وطوروا نوعاً من الألياف النانوية التي لا يمكنها اختراق الغشاء المخاطي فحسب؛ بل يمكنها تدريب جهاز المناعة على التعرف على الإشريكية القولونية المسببة للأمراض البولية، ومكافحتها عن طريق تعريضه لثلاثة «ببتيدات» موجودة على سطح البكتيريا، وتم العثور على طريقة توصيل اللقاح لإثارة استجابة مناعية في المسالك البولية، بسبب أوجه التشابه بين الأغشية المخاطية التي تبطن المسالك البولية والفم. والحبوب التي صنعها الفريق يمكن أن توضع تحت اللسان وتذوب في اللعاب.
وفي اختبار لقاحهم على الفئران والأرانب، وجد الباحثون أنه فعال مثل المضادات الحيوية التقليدية، وقرروا أن استخدامه المتكرر لا يؤدي إلى مشكلات في الجهاز الهضمي.
وإذا ثبت أن اللقاح فعال في البشر، فإنه سيقلل بشكل كبير من عدد المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج الأمراض عموماً، مما يبطئ من تطور المقاومة البكتيرية للمضادات الحيوية المتاحة.


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو