رينارد... الثعلب الفرنسي الذي استنهض همم الصقور الخضر

رينارد... الثعلب الفرنسي الذي استنهض همم الصقور الخضر

هذه فرصتكم... انظروا إلى أنفسكم في المرآة... ثقوا ببعضكم... عبارات أشعلت حماسهم أمام الأرجنتين
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
عائلة رينارد حضرت من بين مئات المشجعين لتدريبات المنتخب السعودي الأخيرة (إ.ب.أ)

أود أن أشكركم لأن والدتي ستحضر المباراة في المدرجات وهي لم تشاهد كأس عالم قط في حياتها»، بهذه الكلمات استنهض المدرب الفرنسي هيرفيه رينارد همم لاعبي المنتخب السعودي، قبيل مباراة الفوز التاريخي على الأرجنتين (2 - 1)، ضمن منافسات مونديال قطر 2022.

ليروي خفايا هذه المباراة، نشر المنتخب السعودي عبر حسابه على تويتر فيديو بعنوان «يوم لا يُنسى»، وثق فيه اللحظات الحاسمة قبل المباراة وخلالها وبعدها.

تبدأ الرواية بجمل قصيرة تُسمع هنا وهناك عن توقعات المباراة قبيل بدايتها: «منتخب الأرجنتين ممكن يفوز. الله يعين المنتخب السعودي. كل مباريات الافتتاح إحنا (نحن) خسرانين».

لم يكن رهاناً، بل منطقاً كروياً عندما تواترت الأحاديث عن الدعاء ألا يخسر المنتخب السعودي بنتيجة كبيرة. ستة أهداف؟ عشرة لميسي؟ الله يستر! هكذا كانت غالبية التعليقات قبيل المباراة.

لكن سفن الإرادة السعودية كسرت رياح المخاوف في نهاية المطاف، للمنتخب الذي طالبه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأن «استمتعوا».

لا ضغوط من القيادة ومعنويات أولية من رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل الذي قال للاعبين قبيل المباراة: «سنلعب ضد منتخب كبير، لكن أنتم أيضاً منتخب كبير. أنتم لاعبون مميزون لديكم مهارات ولديكم إمكانات كبيرة جداً».

بعدها بدأ الفرنسي محاضرته الحماسية والعاطفية للاعبيه المنصتين قائلاً: «انظر إلى الشخص الذي إلى جوارك في هذه المحاضرة، هل تثق به؟ هل يثق بك؟ نعم. لأنك تعلم أنه سيفعل كل شيء من أجلك وأنت ستفعل كل شيء من أجله».

وأضاف: «لذلك نريد التضامن مع بعضنا دائماً، أن نثق ببعضنا. ليس من السهل أن تبدأ على دكة الاحتياط، لكن دقائق قليلة يمكن أن تحدث فارقاً كبيراً. كونوا جاهزين، ثقوا باللاعبين الذين سيبدأون أساسيين، ثقوا باللاعب الذي سيدخل بديلاً. عليكم أن تنظروا في وجوهكم بالمرآة في غرفة الملابس قبل الدخول إلى الملعب وأن تنظروا إلى بعضكم البعض وأن تقول لزميلك إنك تثق به حتى يعلم أنك تثق به».

استفز «الثعلب» رينارد الذي تسلم تدريب «الأخضر» في يوليو (تموز) 2019 بعد تجربة على رأس الجهاز الفني المغربي ومشاركة في مونديال روسيا خرج فيه من الدور الأول، عاطفة لاعبيه.

وقال: «نحن نعرف بعضنا الآن بشكل ممتاز، بعد عشرين سنة ستتذكرون كأس العالم هذه، وربما ستلتقي أحدهم في الشارع ويقول لك أنا أذكر هذه المباراة وكانت مباراة رائعة نعم هذه المباراة أمامنا، مباراة اليوم... هذه فرصة حياتكم بعد ذلك سيفوت الأوان».

وأضاف: «هذا الصباح هناك 35 مليون سعودي يدعون من أجلكم وأنتم تعلمون ذلك، بعض من عائلاتكم سيكونون اليوم في المدرجات، وبعضهم خلف الشاشات، لأن الحياة ستتوقف اليوم في السعودية، الساعة الواحد ظهراً (وقت المباراة) ستتوقف. وسيركزون عليكم، هل تتخيلون أن نحني رؤوسنا للأسفل ونستسلم؟ هذا مستحيل!».



رينارد يأمل تطعيم سجله التدريبي بإنجاز مونديالي مع الأخضر (موقع المنتخب السعودي)


غاضباً وشرساً في الكلمات السابقة، استعاد رينارد بعد ذلك عاطفته بنفسه عندما شارك اللاعبين شعوراً كان تأثيره واضحاً على وجهه.

قال الفرنسي: «أمضينا ثلاث سنوات مع بعضنا البعض، أود أن أشكركم لأن اليوم والدتي ستحضر المباراة في المدرجات. لم تشاهد كأس عالم قط في حياتها، عمرها 80 عاماً وبسببكم هي هنا».

قبل دخول الملعب، كان لقائد المنتخب سلمان الفرج دوره في الحديث مع اللاعبين قائلاً بنبرة حاسمة: «خلي النتيجة على جنب هذه في علم الغيب». وأضاف: «انظر إلى الناس الآتية ونحن في الباص. كل الدنيا خضراء. جاؤوا ليسوا من أجلكم بل من أجل البلد، ونحن نلعب من أجل شعارنا وبلدنا. نحن نلعب ضد 11 لاعباً وليس لاعباً واحداً (استمتعوا) جميعاً، مسؤولية بعد كل شيء، مسؤولية باللعب».

بدأت المباراة، وتقدمت الأرجنتين. هدف للنجم ليونيل ميسي من ركلة جزاء في الدقيقة العاشرة وثلاثة أهداف ملغاة؛ لذا ظن الأرجنتينيون أن المباراة في المتناول، وانتهى الشوط الأول بتقدمهم وخروج الفرج مصاباً.

داخل غرف الملابس، كان رينارد ساخطاً. وقال: «هل أفعل مثلكم الآن يا شباب؟ ها؟ أجلس وأطأطئ رأسي؟ باستثناء سلمان لأنه لا يمكنه اللعب الآن، لكن البقية؟».

وتابع: «ماذا نفعل هنا؟ صالح (الشهري) هل هذا ضغط؟ يمسك ميسي الكرة في منتصف الملعب أنتم تقفون وتنتظرون الدفاع، تريد لعلي (البليهي) أن يخرج من دفاعه ليضغط عليه؟ خذوا هواتفكم وتصوروا معه إذا أردتم، لديه الكرة!».

وتابع: «لا يوجد أحد من الدفاع؟ اركض أنت وأغلق عليه! كنتم جيدين بالكرة، هل رأيتم ما فعلتموه، لم تشعروا بشيء؟ ألا تشعرون أنه يمكننا العودة بالمباراة؟ نلعب مرتاحين! هيا يا شباب هيا هذا كأس عالم! أعطوا كل شيء، كن جاهزاً أمام المرمى، كن مركزاً، إذا ما أتتك كرة لتتمكن من التسجيل».

يقول «الزلزال» السعودي ناصر الشمراني كما كانت تلقبه الجماهير، عن رينارد: «صحيحٌ أن المدرب يرسم الأدوار الفنية ويضع الخطط لكنه عرف كيف يُخرج من اللاعبين كل ما لديهم من طاقة. كان لتعليمات رينارد مفعول السحر على اللاعبين».

وبالفعل ضرب الإعصار السعودي بقوة مطلع الشوط الثاني وتحديداً بين الدقيقتين 48 و53 حيث نجح الشهري في إدراك التعادل أولاً، ثم جاء دور الـ«تورنيدو» سالم الدوسري الذي قام بحركة فنية رائعة وأطلق كرة قوية في الزاوية البعيدة للمرمى الأرجنتيني.

فوز كان صعباً في الأحلام، لكنه لم يكن مستحيلاً في أرض الواقع. دخل وزير الرياضة السعودي عبد العزيز بن تركي إلى غرف ملابس اللاعبين بعد المباراة وأخبرهم بما كانوا عاجزين عن استيعابه في اللحظات الأولى: «لقد فزتم على مرشح كأس العالم، فزتم على أفضل لاعب في العالم، بأدائكم. تتبقى مباراتان. قادرون. إذا أردتم فأنتم قادرون».


السعودية كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو