نيمار يطمئن جماهير البرازيل بقدرته على استكمال «المونديال»

نيمار يطمئن جماهير البرازيل بقدرته على استكمال «المونديال»

مدرب صربيا يرى أن الإصابات كانت وراء خسارته أمام فريق «السامبا»
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
نيمار خرج بكاحل متورم من مواجهة صربيا (أ.ب)

طمأن نجم البرازيل نيمار دا سيلفا، جماهير بلاده أنه عازم على استئناف مسيرته ببطولة كأس العالم رغم الإصابة التي تعرض لها في الكاحل خلال الفوز على صربيا 2 – صفر ستمنعه من المشاركة أمام سويسرا وربما بقية الدور الأول.
وكتب نيمار (30 عاماً) لاعب «باريس سان جيرمان» الفرنسي، على تطبيق «إنستغرام»: «لديّ ثقة وإيمان... أرى أنه رغم كل هذا الضجيج، سيكون كل شيء على ما يرام».
ويشعر المنتخب البرازيلي ونجمه الشهير نيمار بأن الفريق قادر على الفوز بلقب «مونديال 2022» ليكون الأول للفريق منذ 2002 والسادس في تاريخه، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان اللاعب سوف يكون بمقدوره اللحاق بالمباراة الثانية ضد المنتخب السويسري (الاثنين) المقبل بعدما خرج مصاباً في الكاحل بالدقيقة 79 من مباراة صربيا.
وبدا نيمار على وشك البكاء وهو يتلقى العلاج على مقاعد البدلاء قبل أن تظهر الصور تورم كاحله وهو في طريقه إلى غرفة ملابس الفريق. وأكد رودريغو لاسمار، طبيب المنتخب البرازيلي، أن مهاجم الفريق سيغيب عن المباراة المقبلة.
من جهته، أبدى تيتي، المدير الفني لمنتخب البرازيل، ثقته في قدرة نيمار على مواصلة اللعب في نهائيات كأس العالم، وقال: «شعر (نيمار) بهذا الألم طوال المباراة، لكنه قرر البقاء في الملعب لمساعدة فريقه... كان ملحوظاً أنه يتحمل على نفسه. لقد مكث 11 دقيقة على أرض الملعب بعد إصابته، حتى حانت اللحظة التي لم يعد قادراً فيها على الاستمرار، وتم استبداله... نثق أنه سيواصل اللعب معنا في كأس العالم».
ويتربع منتخب البرازيل حالياً على صدارة جدول ترتيب المجموعة السابعة برصيد 3 نقاط، متفوقاً بفارق هدف على أقرب ملاحقيه منتخب سويسرا، الذي يملك نفس الرصيد من النقاط، عقب فوزه 1 / صفر على منتخب الكاميرون، في الجولة الأولى للمجموعة.
واعترف تيتي أنه واجه صعوبة قبل لقاء صربيا لاختيار المهاجم الذي يقود الفريق، لكنه كان سعيداً بأداء ريتشارليسون في المباراة. وقرر تيتي الاعتماد على ريتشارليسون نجم «توتنهام» في اللعب بمركز المهاجم الصريح، على حساب غابرييل خيسوس، وبيدرو غيليرمي، لاعبي «أرسنال» الإنجليزي و«فلامينغو» البرازيلي على الترتيب.
وأوضح مدرب البرازيل: «ينبغي عليّ أن أخبركم، كان لديّ 6 أو 7 أسماء للاستعانة بهم (في خط الهجوم) بقائمة الفريق للمونديال، وبغض النظر عن اللاعبين الذين اعتمدت عليهم، كان لدينا فريق رائع».
وأضاف: «ريتشارليسون مهاجم رائع، نرى كيف يتحكم في الكرة. في الشوط الثاني خلق الكثير من الفرص، هدأ قليلاً، وكان أكثر دقة في تمريراته».
وتقمص ريتشارليسون دور البطولة على ملعب «لوسيل»، بتسجيله هدفي الفوز بالشوط الثاني.
وبهدفيه رفع ريتشارليسون رصيده إلى 19 هدفاً دولياً مع منتخب بلاده، علما أنه سجل 88 هدفاً في مسيرته مع الأندية التي دافع عن ألوانها. وقال اللاعب البرازيلي عقب المباراة: «أعتقد أن هدفي الثاني في صربيا هو الأفضل في مشواري الكروي. كان هدفاً جميلاً. ربما يكون الأجمل في مسيرتي».
على الجانب الآخر، أعرب دراجان ستويكوفيتش مدرب صربيا، عن خيبة أمله لخسارة لقاء الافتتاح، مشيراً إلى أن فريقه عانى من إصابات عديدة.
وشارك كل من ألكسندر ميتروفيتش ودوشان فلاهوفيتش بعد تعافيهما أخيراً من إصابات عضلية، في حين جلس الجناح فيليب كوستيتش على مقاعد البدلاء لعدم تعافيه من مشكلات عضلية.
ويعتقد ستويكوفيتش أن فريقه عانى من عدم جاهزية 3 من أعمدته الأساسية بدنياً في المونديال، وقال: «العامل البدني خذلنا... سقطنا بدنياً في الشوط الثاني ولم نعد فريقاً. بالطبع، عرف منتخب البرازيل كيفية الاستفادة من هذا في ظل امتلاكهم لاعبين ممتازين، وقد عاقبونا». ويتطلع فريق المدرب ستويكوفيتش للرد عندما يواجه منتخب الكاميرون (الاثنين) في الجولة الثانية بالمجموعة، قبل أن يختتم مشواره ضد سويسرا.


برازيل كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو