تونس تلوح بـ«الخزري» قبل موقعة أستراليا

تونس تلوح بـ«الخزري» قبل موقعة أستراليا

القادري يتجه لتعزيز الجانب الهجومي طمعاً في نقاط الفوز
الخميس - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 نوفمبر 2022 مـ
الخزري خلال تدريبات منتخب تونس الأخيرة (أ.ف.ب)

قبل 48 ساعة من مواجهة الحسم التي ستجمع المنتخب التونسي بنظيره الأسترالي السبت المقبل بملعب ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في المونديال، أنهى نسور قرطاج مرانهم الثاني على ملعب العقلة التدريبي وسط حالة من التكتم والتركيز الكلي.
وبحسب مصادر «الشرق الأوسط» فإن آخر نصف ساعة من المران ركز خلالها جلال القادري على الجانب الهجومي.
وعمل مدرب منتخب تونس على استعادة الجانب البدني و تحسين وتعزيز الجانب الهجومي للمنتخب التونسي مركزا على فكرة إقحام لاعب مونبيليه الفرنسي وهبي الخزري منذ البداية في التشكيل الأساسي.
ويبقى الخزري الذي تغيب على اللقاء الافتتاحي أمام الدنمارك من أبرز الأسلحة الهجومية لنسور قرطاج، فهو هداف تونس في المونديال الأخير الذي احتضنته روسيا بتسجيله لهدفين.
ويملك الخزري من الخبرة الشيء الكثير في مثل هذه المواعيد الكروية الكبرى ويبقى ورقة وسلاحا هجوميا ناجعا للنسور أخفاه القادري ليواجه به منتخب أستراليا.
وأكدت مصادر مقربة من الجهاز الفني التونسي أن الرسم التكتيكي قد يتغير في مواجهة المنتخب الأسترالي فبعد 3/5/2 التي انتهجها القادري في مباراة الدنمارك سيتم الاعتماد تقريبا على فكرة 3/4/2/1.
ونجح المنتخب التونسي في لقائه الافتتاحي بشكل كبير على المستوى الدفاعي بالاعتماد على ثلاث عناصر في المحور وهم منتصر الطالبي وياسين مرياح وديلان برون، وكان علي العابدي مميزا في الظهير الأيسر ولكن لكل مباراة ظروفها، وبما أن تحقيق الانتصار في مواجهة أستراليا أصبح أمرا حتميا على النسور من أجل كسر عقدة الدور الأول فإن المدرب التونسي جلال القادري يتجه إلى فكرة إقحام الظهير الأيمن وجدي كشريدة لاعب نادي اتروميتوس اليوناني بديلا لمحمد دراغر لإعطاء الصبغة الهجومية للنسور وخلق الفوارق على الأطراف مستغلا ضعف التغطية الأسترالية في هذا الجانب.
ويتميز كشريدة بإمكانات هجومية وفنية عالية ودقة في التوزيع والتمرير خاصة في إنهاء الهجمة في منطقة جزاء الخصم.
وسيحافظ المدرب التونسي تقريبا على باقي التشكيل الذي قدم مردودا غزيرا في موقعة الدنمارك على أرضية استاد المدينة التعليمية الثلاثاء الفارط، وقد عمل جلال القادري خلال مران اليوم على استعادة الجانب البدني للاعبي منتخب تونس.
يذكر أن المنتخب التونسي واجه منتخب أستراليا في مناسبة واحدة كانت سنة 2005 ضمن كأس القارات التي احتضنها ألمانيا وانتهت المواجهة بانتصار النسور هدفين دون رد سجلهما دوس سانتوس سيلفا البرازيلي التونسي.


الدوحة رياضة كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو