«صعود السينما السعودية» يثير تفاعلاً في مهرجان القاهرة

«صعود السينما السعودية» يثير تفاعلاً في مهرجان القاهرة

ما بين البدايات والطموحات والدعم الراهن
الأحد - 26 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 20 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16063]
ندوة «صعود السينما السعودية» (مهرجان القاهرة السينمائي)

ما بين البدايات التي أطلقت شرارة الإبداع لدى السينمائيين السعوديين، والدعم الكبير الذي منحته المملكة للسينما في السنوات الأخيرة، وطموحات تأكيد حضورها في المحافل الدولية، ومهرجان البحر الأحمر الذي أثبت حضوره في المشهد السينمائي منذ دورته الأولى، أثارت ندوة «صعود السينما السعودية» ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي، بمشاركة الهيئة الملكية السعودية للأفلام، نقاشاً وتفاعلاً بين السينمائيين المصريين والعرب؛ حيث طُرح على مائدة المناقشة وضع السينما السعودية اليوم، والعوامل الكامنة وراء تطوراتها الملحوظة.

أقيمت الندوة بحضور كل من: عبد الجليل الناصر، المدير العام لتنمية القطاع السينمائي والاستثمار، والمخرجة هناء العمير، رئيسة جمعية السينما السعودية، والمخرج محمد السالمان الذي قدم عدداً من الأفلام القصيرة، من بينها «فستان الزفاف» الذي حصد عدة جوائز، بينما أدارها الناقد الأميركي جاي ويسبرغ.



هناء العمير (مهرجان القاهرة السينمائي)


ورحب الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي بالوفد السعودي، قائلاً: «نرحب بكم في القاهرة عبر هذا الاجتماع الرائع، ولدينا عديد من الاستوديوهات في مصر، ونحن موجودون دائماً من أجل التعاون معكم».

وشهدت الندوة حضور عدد كبير من السينمائيين العرب والمصريين، من بينهم: محمود حميدة، وأحمد الفيشاوي، ومحمد حفظي، وبعض المنتجين العرب، وصناع الأفلام من الشباب.

وتطرق ويسبرغ في البداية إلى سؤال رآه مثيراً للجدل حول فيلم المخرجة هيفاء المنصور «وجدة» الذي أنتج عام 2012، وعدّه بداية للسينما السعودية، لتعرضه لمشكلات حقيقية في المجتمع السعودي، موجهاً سؤاله لعبد الجليل الناصر عن وجهة نظره في ذلك، والإسهامات التي يقومون بها لصناعة السينما. وقال عبد الجليل إن «السينما السعودية بدأت قبل 2012 بفترة طويلة، غير أنه عندما قدمت هيفاء المنصور فيلمها شعرنا بأنه قد يكون نقطة انطلاق، قبل ذلك كنا نشارك في محافل سينمائية عديدة على المستوى الخليجي ثم العربي والعالمي، وفي هذا الوقت لم تكن لدينا الموارد الكافية للنهوض بالصناعة، إلى أن أُنشئت هيئة الأفلام السعودية التي تعنى برعاية المواهب والإنتاج، وباتت لدينا منصة تعبِّر عن السينما السعودية».

وتحدثت المخرجة هناء العمير عن العوامل التي ساهمت في النهوض بالسينما السعودية، قائلة: «لقد بدأنا أولاً على منصة (يوتيوب) من خلال شباب شغوف بالسينما، للحديث عن كتابة الأفلام وإقامة الورش. هؤلاء الشغوفون مهَّدوا الطريق وصاروا رواداً، بعد أن بزغ نجم عديد من المواهب الشابة».



حسين فهمي يتابع الندوة  (مهرجان القاهرة السينمائي)


وأوضح المخرج محمد السالمان أن «السعوديين كانوا شغوفين بالسينما؛ لكن التحول الرقمي في العالم أصبح عاملاً مساعداً لنا؛ حيث ظهرت منصات عديدة عبر شبكة الإنترنت، ساهمت في خلق حالة من الإبداع عبر محتويات لاحظنا تجاوب الجمهور معها. والآن لدينا عديد من البرامج وهيئات التمويل، ما يمثل جانباً مهماً ومشجعاً».

وبشأن العوامل التي تساعد على النجاح، قال عبد الجليل الناصر: «نجتمع في لجنة تطوير الأفلام كي نري صناعة الأفلام في السعودية والشرق الأوسط، وهناك حاضنات للأفكار وتمويل جيد لها، مثل صندوق البحر الأحمر، وعديد من الصناديق الأخرى. وقد تم تخصيص 40 مليون دولار من أجل تطوير الأفلام. وإذا نظرنا للتنوع فهناك عديد من الشركات التي تقدم خدمات إنتاجية، وهدفنا أن نحقق نضجاً كبيراً في صناعة السينما، وتمكين الشباب لأنهم من نرتكز عليهم، لذا أقمنا عديداً من الدورات وورش العمل، وشاركنا من مصر المخرجان شريف عرفة ومروان حامد، وعملنا على تدريب ألف من صانعي الأفلام الشباب».

وتطرقت المخرجة هناء العمير إلى الأدوات المتاحة لصناعة الأفلام، قائلة: «نعاني بعض الشيء؛ لكن هناك تعاوناً لتحقيق بنية تحتية قوية لصناعة الأفلام نعمل عليها بشكل كبير، فنحن ندرك جيداً ما ينقصنا أكثر من أي أحد آخر».

وأشار المخرج محمد السالمان إلى الطفرة التي حدثت للسينما في المجتمع السعودي، مؤكداً: «لقد حدثت لنا طفرة كبيرة، ولدينا كثير من مؤشرات التطور بما حققته صناعة السينما بالمملكة في غضون سنوات قليلة. وأرى أن التمويل أبرز نقاط قوتنا، ليس من خلال الجهات المانحة فقط؛ بل إن القطاع الخاص باتت لديه فرصة كبيرة في ذلك».

وتطرق ويسبرغ للمقارنة بين السينما في السعودية ومثيلتها في الإمارات، موجهاً سؤاله لعبد الجليل الناصر الذي أوضح قائلاً: «لا ننظر لهذا الأمر على الصعيد التنافسي، ولكن على صعيد المشاركة والتعاون، لنبني عليه، ونحاول الاستفادة من الخبرات الخليجية والعربية، للاستعانة بها في صناعة الأفلام التي تشهد تغييرات عالمية كبيرة نبني عليها. ومن المهم أن تتسم الأفلام بالتنوع، غير أننا لا نملي ذلك على مبدعي الأفلام؛ بل نهيئ لهم ظروفاً مناسبة للإبداع».

وتساءل ويسبرغ عن تأثير منصة «نتفليكس» على عجلة السينما بالمملكة، وأجابت رئيسة جمعية السينما قائلة: «أعتقد أنه في بعض الأحيان تم غزونا ببعض القصص غير المتعلقة بنا. نحن المجتمع السعودي لدينا كثير من القصص التي تستحق أن تُروى»، بينما أشار عبد الجليل الناصر إلى أن المنصات غيّرت من طقوس المشاهدة، ما سبب إرباكاً لصناع الأفلام في العالم كله. وهذا أمر يعد تطوراً طبيعياً، وسوف يستقر الوضع بعد مرحلة التجريب الحالية، منوهاً إلى أن عروض منصة «شاهد» عززت من هوية المتفرج السعودي.


السعودية مصر سينما

اختيارات المحرر

فيديو