المخابرات البريطانية: إيران حاولت 10 مرات خطف أو قتل أفراد على أراضينا

المدير العام لجهاز المخابرات الداخلية خلال إلقائه كلمته (رويترز)
المدير العام لجهاز المخابرات الداخلية خلال إلقائه كلمته (رويترز)
TT

المخابرات البريطانية: إيران حاولت 10 مرات خطف أو قتل أفراد على أراضينا

المدير العام لجهاز المخابرات الداخلية خلال إلقائه كلمته (رويترز)
المدير العام لجهاز المخابرات الداخلية خلال إلقائه كلمته (رويترز)

قال رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني «ام آي 5» كين ماكالوم، اليوم الأربعاء، إن أجهزة المخابرات الإيرانية حاولت عشر مرات على الأقل خطف أو حتى قتل مواطنين بريطانيين أو أفراد مقيمين في المملكة المتحدة تعتبرهم طهران تهديداً. 
وقال ماكالوم إنه بينما استخدمت طهران العنف في الداخل لإسكات المعارضين، كانت «أجهزة استخباراتها العدوانية» تهدد بريطانيا بشكل مباشر. وأوضح في كلمة في مقر الجهاز «في أقصى درجاته، تضمن هذا محاولات لخطف أو حتى قتل أفراد بريطانيين أو مقيمين في المملكة المتحدة ينظر إليهم على أنهم أعداء للنظام (الإيراني)». وأضاف: «رصدنا ما لا يقل عن عشرة من هذه التهديدات المحتملة منذ يناير (كانون الثاني) فقط».
وجاءت تصريحات رئيس جهاز المخابرات البريطاني مماثلة لتصريحات صدرت في وقت سابق اليوم من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال فيها إن إيران تتعامل بعدوانية متزايدة تجاه فرنسا باعتقالها مواطنين فرنسيين. ومن جانبها، اتهمت إيران خصومها الغربيين بتأجيج احتجاجات في أنحاء البلاد أشعلتها وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق.
وقال ماكالوم إن «الموجة الحالية من الاحتجاجات في إيران تطرح أسئلة أساسية عن النظام الشمولي... قد يشير هذا إلى تغيير عميق، لكن المسار غير مؤكد».

طرد 400 جاسوس روسي

من جهة أخرى قال رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني إن طرد أكثر من 400 جاسوس روسي مشتبه به من أنحاء أوروبا هذا العام وجه «أهم ضربة استراتيجية» لموسكو في التاريخ الحديث وفاجأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وفي تحديث سنوي عن التهديد الذي تتعرض له بريطانيا حذر ماكالوم مجددا من المحاولات الصينية للتأثير على النواب والمشاركين في الحياة العامة، ومن محاولات بكين لمراقبة ومضايقة الصينيين في الخارج.
وقال ماكالوم إنه تم طرد عدد هائل من المسؤولين الروس في أنحاء العالم، بما في ذلك أكثر من 600 من أوروبا حُكم على أكثر من 400 منهم بأنهم جواسيس. وقال في كلمة ألقاها في مقر الجهاز في لندن «لقد وجه هذا أهم ضربة استراتيجية إلى أجهزة المخابرات الروسية في التاريخ الأوروبي الحديث... وإلى جانب موجات العقوبات المنسقة، فاجأ هذا الحجم بوتين».
كما وصف التلميحات الواردة من موسكو بضلوع بريطانيا في تفجير أنابيب غاز نورد ستريم بأنها «مزاعم سخيفة». وقال إن إجراءات الطرد جاءت وفقا لنموذج وضعته بريطانيا بعد حادث تسميم سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز أعصاب في سالزبري، بجنوب إنجلترا، عام 2018، مما أدى إلى موجة من طرد الدبلوماسيين. وقال ماكالوم إن بريطانيا رفضت هذا العام أكثر من 100 طلب روسي للحصول على تأشيرة دبلوماسية، لأسباب تتعلق بالأمن القومي.
وبالنسبة للصين، قال ماكالوم إن السلطات الصينية تستخدم كل الوسائل المتاحة لها لمراقبة وترهيب المغتربين الصينيين. وأشار إلى حادث وقع الشهر الماضي في مانشستر، بشمال إنجلترا، عندما قال رجل كان يحتج أمام قنصلية صينية إن ملثمين جروه إلى داخل المبنى قبل أن يتعرض للركل واللكم. وأضاف «لا يمكن التسامح مع ترهيب ومضايقة مواطني المملكة المتحدة أو أولئك الذين اتخذوها وطنا».



الجيش الإسرائيلي يبدأ بتطعيم جنوده ضد شلل الأطفال

جنود إسرائيليون يسيرون بالقرب من الحدود مع قطاع غزة (د.ب.أ)
جنود إسرائيليون يسيرون بالقرب من الحدود مع قطاع غزة (د.ب.أ)
TT

الجيش الإسرائيلي يبدأ بتطعيم جنوده ضد شلل الأطفال

جنود إسرائيليون يسيرون بالقرب من الحدود مع قطاع غزة (د.ب.أ)
جنود إسرائيليون يسيرون بالقرب من الحدود مع قطاع غزة (د.ب.أ)

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، أنه سيبدأ بتقديم لقاح شلل الأطفال لجنوده في قطاع غزة، يأتي هذا القرار بعد العثور على آثار للفيروس المعدي في عينات اختبار في القطاع.

ووفق «رويترز»، قال الجيش إنه سيجري تطعيم الجنود في أثناء الدوريات الروتينية، وأن ذلك ليس إلزامياً.

كما قال الجيش أيضاً إنه جرى، بالتعاون مع منظمات الدولية، توفير لقاحات كافية لتغطية أكثر من مليون شخص من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.