أفضل شاشات الكومبيوتر بأقلّ من 200 دولار في عام 2022

شاشة سامسونغ
شاشة سامسونغ
TT

أفضل شاشات الكومبيوتر بأقلّ من 200 دولار في عام 2022

شاشة سامسونغ
شاشة سامسونغ

إذا كنتم من الأشخاص المنتجين أو من محبّي ألعاب الفيديو المهتمّين بالتدفّق و/أو تعدّد المهام، إذن فإن الحلّ الأسهل يكون بإضافة شاشة ثانية إلى نظام الكومبيوتر خاصتكم. نحن مثلاً، استخدمنا شاشة لكتابة هذا المقال وواحدة أخرى استعرضنا عليها لائحة بالشاشات والأسعار، الأمر الذي سهّل وسرّع عملية الكتابة من دون أن ندفع مبلغاً طائلاً لشراء الشاشة الثانية.
وفي هذه الحالة، لستُم مضطرين حتّى للبحث عن شاشة مناسبة للميزانية لأنّنا أعددنا لكم لائحة بأفضل الخيارات في هذا المجال.
* شاشة سامسونغ Samsung T35F 27 - inch FHD IPS Monitor (27 بوصة) هي خياركم الأفضل إذا كنتم تبحثون عن شاشة مناسبة للألعاب الإلكترونية بسعرٍ مدروس لأنّها تتميّز بمعدّل تحديث 75 هرتز يضمن لكم بعض المدى أثناء اللعب، بالإضافة إلى لوحةIPS In-Plane Switching لونية أفضل، وزاوية رؤية واضحة تنافس الشاشات الأغلى سعراً. علاوة على ذلك، تتمتّع هذه الشاشة الزهيدة بتصميم جذاب بحوافٍ رقيقة ومسند أصغر حجماً من معظم المساند الشائعة. تحصلون مع المنتج على سلك للواجهة متعددة الوسائط عالية الوضوح، بالإضافة إلى منصّة «فيسا» (100 بـ100) للتثبيت.
ولكنّ الشاشة لا تخلو من الجوانب السلبية؛ حيث لاحظ بعض المستخدمين نوعاً من التسرّب الضوئي من الخلف، فضلاً عن أنّها مزوّدة باتصال الواجهة متعددة الوسائط عالية الوضوح 1.4 بدل 2.1 (إذا كان الأمر يهمّكم)، ومنصّة التثبيت تسمح بإمالتها فقط، وليس رفعها أو إنزالها.
* شاشة إل. جي LG 24 - inch FreeSync Monitor (24ML600M - B) تتميّز هذه الشاشة بالمتانة والتصميم الجذّاب وتصلح لكلّ المهام وتقدّم لمستخدمها بعض الحيل الخاصة بالألعاب الإلكترونية. لا نستطيع تسميتها شاشة اللعب الإلكتروني، ولكنّها تمنح مستخدمها تجربة لعب جيّدة من خلال دعم تقنية «AMD فري سينك» والقدرة على مضاعفة سرعة الاستجابة، بالإضافة إلى وضع تقليل ضبابية الحركة بمعدّل 1 ملّي ثانية.
تتّسم «فري سينك» بالسطوع أكثر من معظم منافساتها وتقدّم وضع الصورة الذي يحسّن الدقّة اللونية. وأخيراً، تضمّ الشاشة واصلاً لمنظومة العرض المرئي، ومنفذين للواجهة متعددة الوسائط عالية الوضوح (ولو أنّ هذا الخيار شائع في الشاشات التي تنتمي إلى هذه الفئة السعرية) إذا كنتم تملكون جهازاً قديماً تريدون وصلها به.
* شاشة «غيغابايت» Gigabyte G27FC A 27 - inch 1080p 165 Hz Curved Gaming Monitor شاشة منحنية مخصصة للألعاب الإلكترونية (27 بوصة – دقّة عرض 1080p – معدّل تحديث 165 هرتز).
لسنا من محبّي الشاشات ذات التصميم المنحني ولكن في بحر من الخيارات التي تقدّم معدّل تحديث 75 هرتز، لا بدّ لنا من ترشيح «غيغابايت» بمعدّل تحديث 165 هرتز الذي يجعلها أكثر من رائعة لألعاب الكومبيوتر. تعتمد هذه الشاشة النموذج اللوني المعياري، وتضمّ مكبرات صوتية ومركزاً لاتصال USB الذي نادراً ما يوجد في الشاشات التي تنتمي إلى هذه الفئة السعرية. تُباع «غيغابايت» عادة بسعر 250 دولاراً ولكن يمكنكم شراؤها بنحو 200 دولار خلال التخفيضات.

* «سي نت»، خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد أشخاص يسيرون بجوار لوحات إعلانية رقمية معطلة بنيويورك في أعقاب الانقطاع التقني العالمي (رويترز)

عقب العطل التقني العالمي...«فورتشن 500» تواجه خسائر بـ5.4 مليار دولار

قالت شركة التأمين الأميركية «باراميتريكس»، الأربعاء، إن شركات قائمة «فورتشن 500» التي تضم كبرى شركات الولايات المتحدة، ستشهد خسائر بقيمة 5.4 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا «واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)

«واتساب» يختبر ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وأسماء المستخدمين

بهدف تعزيز التواصل والخصوصية...

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يزود «Galaxy Z Flip6 Olympic» بشريحة «eSIM» مع 100 غيغابايت من بيانات 5G لدعم تواصل أفضل للرياضيين (سامسونغ)

«سامسونغ» تكشف عن إصدار خاص من «Galaxy Z Flip6» لرياضيي أولمبياد 2024

إنها المرة الأولى التي يتوفر فيها أحدث منتجات «سامسونغ» للرياضيين قبل إطلاقه رسمياً في السوق.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد اصطفاف المسافرين داخل مطار «دون موينغ» الدولي بتايلاند عقب تعطل عمليات شركات الطيران (رويترز)

الكونغرس الأميركي يسائل رئيس «كراود سترايك» بعد العطل التقني العالمي

دعت لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي عبر رسالة، الرئيس التنفيذي لـ«كراود سترايك»، إحدى أكبر شركات الأمن السيبراني، جورج كورتز، للإدلاء بشهادته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
TT

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

يمثل الخرف تحدياً كبيراً لجهات الرعاية الصحية حول العالم، وتقدر التكلفة السنوية لرعايته بنحو 820 مليار دولار، بحسب تحليل لدراسة العبء العالمي للمرض لعام 2019. وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 50 مليون شخص عالمياً يعانون الخرف، مع توقعات بارتفاع الحالات ثلاث مرات تقريباً على مدى السنوات الخمسين المقبلة.

يعد الاكتشاف المبكر لمرض ألزهايمر الذي يعد السبب الأكثر شيوعاً للخرف، أمراً بالغ الأهمية للعلاج الفعال. وغالباً ما تعتمد طرق التشخيص الحالية على اختبارات غازية ومكلفة، مثل فحوص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والبزل القطني. هذه الأساليب ليست متاحة دائماً في جميع المراكز الطبية؛ مما يؤدي إلى التشخيص الخاطئ وتأخير العلاج.

يتطور ألزهايمر ببطء ويتفاقم تدريجياً على مدار أعوام عدة وفي نهاية المطاف يؤثر على أغلب المناطق بالدماغ (شاترستوك)

تطوير نموذج الذكاء الاصطناعي

في تطور واعد، ابتكر باحثون من قسم علم النفس بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية الحالية.

بنى فريق البحث النموذج باستخدام بيانات من أكثر من 400 فرد من مجموعة بحثية في الولايات المتحدة. بعدها تحققوا من صحة النموذج باستخدام بيانات المرضى في العالم الحقيقي من 600 مشارك إضافي من المجموعة الأميركية نفسها وبيانات من 900 فرد يحضرون عيادات الذاكرة في بريطانيا وسنغافورة.

أظهرت خوارزمية الذكاء الاصطناعي قدرتها على التمييز بين ضعف الإدراك الخفيف المستقر وتلك التي تتطور إلى مرض ألزهايمر في غضون ثلاث سنوات. ومن المثير للإعجاب أنها حددت بشكل صحيح الأفراد الذين سيصابون بمرض ألزهايمر في 82 في المائة من الحالات وأولئك الذين لن يصابوا به في 81 في المائة من الحالات باستخدام الاختبارات المعرفية وفحص التصوير بالرنين المغناطيسي فقط.

يهدف فريق البحث إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف مثل الخرف الوعائي والجبهي الصدغي (شاترستوك)

تعزيز دقة التشخيص

أثبت نموذج الذكاء الاصطناعي أنه أكثر دقة بثلاث مرات تقريباً في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر من الطرق السريرية القياسية، والتي تعتمد عادةً على علامات مثل ضمور المادة الرمادية أو الدرجات المعرفية. وقد يؤدي هذا التحسن الكبير إلى تقليل معدل التشخيص الخاطئ وتمكين التدخل المبكر؛ مما قد يحسّن نتائج المرضى.

كما استخدم الباحثون النموذج لتصنيف المرضى المصابين بمرض ألزهايمر إلى ثلاث مجموعات بناءً على البيانات من زيارتهم الأولى لعيادة الذاكرة. شملت المجموعات أولئك الذين ستظل أعراضهم مستقرة (نحو 50 في المائة)، وأولئك الذين سيتقدمون ببطء (نحو 35 في المائة)، وأولئك الذين سيتدهورون بسرعة (نحو 15 في المائة). تم التحقق من صحة هذه التوقعات من خلال بيانات المتابعة على مدى ست سنوات. يمكن أن يسهل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة.

الآثار المترتبة على رعاية المرضى

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لهذا النموذج الذكي في قدرته على تبسيط مسارات رعاية المرضى. بالنسبة لـ50 في المائة من الأفراد الذين تكون أعراض فقدان الذاكرة لديهم مستقرة وربما بسبب عوامل أخرى مثل القلق أو الاكتئاب، يمكن للنموذج أن يساعد في توجيههم إلى المسارات السريرية المناسبة، وتجنب علاجات الخرف غير الضرورية. لا يعمل هذا التمييز على تحسين رعاية المرضى فحسب، بل يخفف أيضاً من القلق المرتبط بالتشخيصات غير المؤكدة.

وقد سلطت البروفيسورة زوي كورتزي، المؤلفة الرئيسية للدراسة، الضوء على التأثير المحتمل لهذه الأداة قائلة إنه تم ابتكار أداة، على الرغم من استخدامها فقط لبيانات من الاختبارات المعرفية وفحوص التصوير بالرنين المغناطيسي، فإنها أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتقدم من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر. وأضافت كورتزي أن من شأن هذا أن يحسّن بشكل كبير من رفاهية المريض، ويُظهر الأشخاص الذين يحتاجون إلى أقرب رعاية، مع إزالة القلق عن هؤلاء المرضى الذين نتوقع أن يظلوا مستقرين.

ابتكر الباحثون أداة أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتطور من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر (شاترستوك)

الاتجاهات المستقبلية

أكد الدكتور بن أندروود، استشاري الطب النفسي، على أهمية الحد من عدم اليقين التشخيصي. وأضاف: «في العيادة، أرى كيف أن عدم اليقين بشأن ما إذا كانت هذه قد تكون العلامات الأولى للخرف يمكن أن يسبب الكثير من القلق للأشخاص وأسرهم، فضلاً عن كونه محبطاً للأطباء الذين يفضلون كثيراً تقديم إجابات قاطعة».

يهدف فريق البحث الآن إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف، مثل الخرف الوعائي والخرف الجبهي الصدغي، مع دمج أنواع مختلفة من البيانات، بما في ذلك علامات فحص الدم. وأعربت البروفيسورة كورتزي عن تفاؤلها بالمستقبل قائلة إن «رؤيتنا هي توسيع نطاق أداة الذكاء الاصطناعي لدينا لمساعدة الأطباء السريريين في تعيين الشخص المناسب في الوقت المناسب لمسار التشخيص والعلاج المناسب».