«سلام موبايل» تفتتح كبرى متاجرها في الرياض

تقدم تجربة تفاعلية بمنظور مستقبلي

«سلام موبايل» تفتتح كبرى متاجرها في الرياض
TT

«سلام موبايل» تفتتح كبرى متاجرها في الرياض

«سلام موبايل» تفتتح كبرى متاجرها في الرياض

كشفت "سلام موبايل"، عن "سلام Flagship"، كبرى متاجرها التي تقدم خدماتها بمفهوم مستقبلي. يقع المتجر الجديد في العاصمة الرياض ويعتمد على أحدث التقنيات الحديثة لتقديم تجربة تفاعلية تلبي تطلعات واحتياجات العملاء.  
وتقدم "سلام موبايل" مجموعة كبيرة من الخدمات والميزات في متجرها الجديد الذي يعيد تعريف مفهوم خدمة العملاء من خلال دمج العالم الحسي الملموس بالعالم الرقمي، لتوفير تجربة فريدة للمستخدمين.
ويعتمد المتجر على تقديم تجربة شاملة متعددة القنوات تجمع بين التعامل التقليدي ومنصات الأونلاين للارتقاء بالخدمة المقدمة داخل المتجر، وتقديم تجربة استثنائية تتعدى المفهوم التقليدي لرعاية العملاء وتلبي تطلعات الجيل الجديد.
وتم تدشين المتجر بحضور  كل من عمر الرجراجي نائب محافظ هيئة الاتصالات والفضاء والتقنية وطلال الخنيني نائب وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان .
وقال المهندس أحمد العنقري، الرئيس التنفيذي لشركة "سلام": "تفخر سلام موبايل بأن تكون مشغلاً وطنياً لخدمات الاتصالات المتنقلة في المملكة، وأن تقدم خدماتها بما يتناسب مع احتياجات وتطلعات عملائها. يعكس متجرنا الجديد القيم الأساسية لهويتنا، ويؤكد على تركيزنا على العميل كقيمة أساسية، ويأتي بالتوازي مع مساعينا لدعم رحلة التحول الرقمي في المملكة، والمساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية 2030 ".
ويعكس المتجر التزام "سلام موبايل" بإحداث تغيير إيجابي في المجتمع من خلال استراتيجية الاستدامة التي تعتمدها الشركة. حيث تشجع المحطة الخاصة بالنفايات الإلكترونية على إعادة التدوير المسؤول وإعادة استخدام الأجهزة الالكترونية والمعطلة. ويمكن لزوار المتجر الاطلاع على آلية عمل المحطة خلال مراحل تفكيك الأجهزة وإعادة فرز مكوناتها لتسهيل عملية النقل وإعادة التدوير.
ويشتمل المتجر الجديد عدداً من الميزات الفريدة، مثل المساحات المخصصة للجمهور والتي تتيح للمبدعين والهواة الالتقاء وتطوير المحتوى باستخدام الخلفيات الملونة والإضاءة والحلول الصوتية والملحقات التقنية. وبانتظار زوار المتجر زاوية الواقع المعزز التي تتيح لهم خوض تجربة تفاعلية مع صنّاع محتوى آخرين. ويضم المتجر أيضاً صالة فنية تستعرض الأعمال الإبداعية لأصحاب المواهب والكفاءات السعودية.
كما يوفر المتجر محطات الخدمة الذاتية على مدار 24 ساعة لتلبية احتياجات العملاء في أي وقت، بالإضافة إلى تجربة تصفح رقمية فريدة، وملحقات وواجهات عرض مخصصة لمختلف الخدمات والتطبيقات.
يُذكر أن "سلام" توفر حلول الاتصالات المتقدمة للشركات والمستخدمين الأفراد على السواء، وهي شركة الاتصالات الوحيدة التي تقدم خدمة إنترنت عبر الألياف البصرية بسرعة 1 جيجابت بالثانية في السعودية. وقد حصلت الشركة مؤخراً على جائزة أفضل تجربة مشاهدة عبر الإنترنت في المملكة، وذلك استناداً إلى مجموعة من الاختبارات التي يجريها المستخدمون بواسطة منصة Speedtest® من Ookla®، المزود العالمي لبيانات وتحليلات الشبكات وحلول اختبار سرعة الاتصال بالإنترنت.



مكافحة الاحتكار اليابانية تأمر «غوغل» بإصلاح «قواعد الإعلانات»

رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)
رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)
TT

مكافحة الاحتكار اليابانية تأمر «غوغل» بإصلاح «قواعد الإعلانات»

رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)
رجل يحمل مظلة يمر أمام شاشة وسط العاصمة اليابانية طوكيو تعرض تحركات الأسهم في البورصة (أ.ب)

قالت هيئة مكافحة الاحتكار اليابانية، يوم (الاثنين)، إنه يتعين على شركة البحث الأميركية العملاقة «غوغل» إصلاح قيود البحث الإعلانية التي تؤثر على شركة «ياهو» في اليابان.

وقالت لجنة التجارة العادلة اليابانية في بيان إن دراستها الأخيرة لممارسات «غوغل» أظهرت أنها تقوّض المنافسة العادلة في سوق الإعلان. ولم تستجب «غوغل» على الفور لطلب التعليق.

واندمجت شركة «ياهو» مع منصة التواصل الاجتماعي اليابانية «لاين»، ورفضت شركة «لاين ياهو» التعليق.

وبدأت الممارسات المشبوهة المزعومة من جانب «غوغل» منذ نحو عقد من الزمن واستمرت لأكثر من سبع سنوات، بحسب اللجنة.

وقالت اللجنة إن «غوغل» ستخضع للمراجعة على مدى السنوات الثلاث المقبلة للتأكد من أنها تنفذ التغييرات المطلوبة. ولا توجد غرامة فورية أو عقوبات أخرى على «غوغل»، التي لا تزال تحظى بشعبية كبيرة بين اليابانيين.

وتأتي خطوة اللجنة في أعقاب انتكاسة أخرى لشركة «غوغل» في اليابان. وفي الأسبوع الماضي، رفع الأطباء اليابانيون دعوى مدنية ضد الشركة، مطالبين بتعويضات عما يزعمون أنها تعليقات مهينة لا أساس لها وغالباً ما تكون كاذبة.

وتطالب الدعوى المرفوعة أمام محكمة مقاطعة طوكيو بتعويض قدره 1.4 مليون ين (9400 دولار) لـ63 متخصصاً في المجال الطبي، مقابل المراجعات والتقييمات المنشورة على «خرائط غوغل».

وقالت «غوغل» رداً على ذلك إنها تعمل «24 ساعة يومياً» لتقليل المعلومات المضللة أو الكاذبة على نظامها الأساسي، وتجمع بين الموارد البشرية والتكنولوجية «لحذف المراجعات الاحتيالية».

وفي الأسواق، ارتفع المؤشر «نيكي» الياباني يوم الاثنين، معوضاً بعض الخسائر الكبيرة التي تكبّدها في الجلسة السابقة، لكن تراجع الأسهم المرتبطة بالرقائق حد من المكاسب.

وأغلق المؤشر «نيكي» مرتفعاً واحداً في المائة إلى 37438.61 نقطة بعد تراجعه لفترة وجيزة في وقت سابق من الجلسة. ومن بين الشركات المدرجة في المؤشر البالغ عددها 225، ارتفع 196 سهماً وانخفض 28 سهماً، مع استقرار سهم واحد.

وقال شيغيتوشي كامادا، المدير العام لقسم الأبحاث في شركة «تاتشيبانا سيكيوريتيز»: «واصل المؤشر مكاسبه قرب الإغلاق؛ إذ أعاد المتعاملون شراء الأسهم التي انخفضت بشكل كبير».

وتراجع المؤشر يوم الجمعة 2.66 في المائة في أسوأ جلسة له منذ أكثر من عام ونصف العام، وسط مخاوف من تصاعد الصراع في الشرق الأوسط.

وقال شوجي هوسوي، كبير الاستراتيجيين في «دايوا سيكيوريتيز»: «بشكل عام، كانت السوق متماسكة باستثناء الأسهم المرتبطة بالرقائق، والتي اقتفت أثر انخفاضات نظيراتها الأميركية في نهاية الأسبوع الماضي».

وهوت الأسهم الأميركية المرتبطة بالرقائق يوم الجمعة، مع تراجع مؤشر «فيلادلفيا» لأشباه الموصلات 4.12 في المائة. وسجّل المؤشر أكبر انخفاض أسبوعي له منذ ما يقرب من عامين والذي بلغ 9.23 في المائة.

وأغلق سهم «طوكيو إلكترون» لصناعة معدات صناعة الرقائق منخفضاً 3.22 في المائة، رغم أنه عوّض بعض خسائره المبكرة. وانخفض سهم شركة «أدفانتست» لصناعة معدات اختبار الرقائق 3.92 في المائة، وتراجع سهم شركة «ديسكو» الموردة لأجهزة صنع الرقائق 4.38 في المائة.

وتراجع سهم شركة «رينيساس إلكترونيكس» لصناعة الرقائق 3.3 في المائة.

وخسر سهم «نيسان موتور» 1.96 في المائة بعد أن خفضت شركة صناعة السيارات تقديراتها لأرباح التشغيل السنوية 14.5 في المائة يوم الجمعة، مرجعة ذلك إلى انخفاض مبيعات السيارات عن المتوقع وعوامل أخرى.

وعلى صعيد آخر، قفز سهم «فاست ريتيلينغ» المالكة للعلامة التجارية للملابس «يونيكلو» 2.3 في المائة ليصبح أكبر داعم للمؤشر «نيكي». وكسب سهم شركة «فانوك» لتصنيع الروبوتات 3.77 في المائة.

وأغلق المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً مرتفعاً 1.38 في المائة عند 2662.46 نقطة. وصعد نحو 88 في المائة من أكثر من 1600 سهم مدرج في بورصة طوكيو.

وارتفعت جميع المؤشرات الفرعية لبورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء اثنين. ونزل مؤشرا شركات استكشاف الطاقة وشركات المصافي 0.59 في المائة و0.06 في المائة على الترتيب.


«الكاحل» يغيّب دي يونغ عن برشلونة حتى نهاية الموسم

دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)
دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)
TT

«الكاحل» يغيّب دي يونغ عن برشلونة حتى نهاية الموسم

دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)
دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن خلال مواجهة ريال مدريد (إ.ب.أ)

سيغيب لاعب وسط برشلونة الإسباني، الهولندي فرنكي دي يونغ، على الأرجح عن الفترة المتبقية من الموسم المحلي، بعد تعرّضه لإصابة في الكاحل خلال مواجهة كلاسيكو الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد. لكن لحسن حظ دي يونغ أنه سيكون جاهزاً للمشاركة مع منتخب بلاده في كأس أوروبا 2024 هذا الصيف، بعد أن كشفت وسائل إعلام إسبانية أنه سيغيب لنحو خمسة أسابيع.

وقال النادي الكاتالوني في بيان دون تحديد مدة غياب لاعبه: «أكّدت الفحوص التي أجريت يوم الاثنين أن فرنكي دي يونغ أصيب بالتواء في كاحله الأيمن».

وخرج دي يونغ محمولاً قبل نهاية الشوط الأول في المباراة التي انتهت بفوز الغريم التقليدي ريال مدريد 3-2 على ملعبه في سانتياغو برنبايو، بعد أن أصيب في التحام مع الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي.

وهذه المرة الثالثة التي يتعرّض فيها الهولندي البالغ 26 عاماً لإصابة في الكاحل هذا الموسم، بعد أن عاد في 10 من الشهر الحالي من إصابة مماثلة.

وتواجه هولندا كلاً من كندا وآيسلندا ودياً في 6 و10 يونيو (حزيران) المقبل توالياً، قبل انطلاق النهائيات في 14 من الشهر نفسه.

ويتنافس فريق المدرب رونالد كومان في مجموعة صعبة إلى جانب فرنسا وبولندا والنمسا.

ويأمل دي يونغ أن يكون حاضراً في المواجهة أمام بولندا بقيادة زميله في برشلونة روبرت ليفاندوفسكي في 16 يونيو.

وأدّت خسارة مواجهة الكلاسيكو إلى تأخر الفريق الكاتالوني بفارق 11 نقطة عن ريال مدريد الذي يقترب من حسم اللقب رسمياً.


هل سينجح الرهان على أسعار الفائدة؟ أرباح المصارف الأوروبية تُقدم إجابات مبكرة

منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)
منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)
TT

هل سينجح الرهان على أسعار الفائدة؟ أرباح المصارف الأوروبية تُقدم إجابات مبكرة

منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)
منظر عام للافتات في فرع بنك «لويدز» في لندن ببريطانيا (رويترز)

سيتمكن المستثمرون هذا الأسبوع من الحصول على صورة أوضح حول ما إذا كانت أسعار الفائدة المرتفعة لا تزال تدعم أرباح المصارف الأوروبية أم أن المكاسب التي استمرت عاماً في أسعار الأسهم ستفقد زخمها.

وستكون مجموعة «لويدز» المصرفية البريطانية أولى الجهات المقرضة الأوروبية الكبرى التي تعلن عن أرباح الربع الأول في 24 أبريل (نيسان)، قبل أن يقوم «بنك باريبا» و«دويتشه بنك» و«باركليز» بنشر نتائجها في اليوم التالي، وفق «رويترز».

وبعد سنوات من انخفاض أسعار الفائدة، كان ارتفاع تكلفة الاقتراض بمثابة نقطة تحول بالنسبة لأرباح المصارف في أوروبا، التي ارتفعت أسهمها نتيجة لذلك.

وقال الرئيس المشارك لأوروبا في مجموعة الاستشارات «أوليفر وايمان»، كريستيان إيدلمان: «الاختلاف الجوهري هو أننا خرجنا من معدلات الفائدة السلبية. كان لذلك تأثير أساسي على التوقعات (للمصارف) ولا يزال كذلك».

ولن تتضح الصورة الكاملة على الفور، حيث تمتد أرباح المصارف الأوروبية على مدار عدة أسابيع، حيث سيقدم مصرفا «بي بي في إيه» و«سانتاندر» الإسبانيان تقريريهما في نهاية أبريل، و«سوسيتيه جنرال» الفرنسي وبنك «يو بي إس» السويسري في الأسبوع الأول من مايو (أيار).

وتشير أرباح «بنك نورديا» الفنلندي و«بنكنتر» الإسباني إلى أن نمو الأرباح صامد بشكل جيد، على الرغم من التوقعات بأن يخفض «المركزي الأوروبي» أسعار الفائدة في يونيو (حزيران).

لكن إيدلمان حذر من أن انخفاض الهوامش وضعف الطلب على القروض من الأسباب المثيرة للقلق.

واعترف محللو «جي بي مورغان» الأسبوع الماضي بأن تحفظهم على المصارف الأوروبية «لم يكن القرار الصحيح»، حيث حققت أسهم المصارف الأوروبية قفزة بنسبة 15 في المائة منذ بداية عام 2024 متجاوزة المصارف الأميركية، كما أن التقييمات المنخفضة تشير إلى وجود المزيد من المجال للصعود، حتى لو ضعفت وتيرة نمو الأرباح كما هو متوقع.

أما الصورة في الولايات المتحدة الأميركية فهي غير واضحة حتى الآن. وبينما خيب صافي دخل الفوائد، وهو الفرق بين ما تكسبه المصارف من القروض وما تدفعه على الودائع، الآمال في «جي بي مورغان»، فإن إيرادات المصارف الاستثمارية ساعدت «غولدمان ساكس» على تجاوز التوقعات.

*المزيد من الأرباح

من المتوقع أن تساعد الرياح المعاكسة لارتفاع أسعار الفائدة والسيطرة على القروض المتعثرة معظم المصارف الأوروبية على تحقيق بداية قوية لعام 2024.

ومن المتوقع أن يكشف «دويتشه» عن أرباحه للربع الخامس عشر على التوالي بعد سنوات من الخسائر الباهظة. ومن المتوقع أن يسجل أكبر مقرض في ألمانيا نحو 1.2 مليار يورو أرباحا، وفقاً لتوقعات منشورة، ارتفاعاً من 1.16 مليار يورو في عام 2023 وبدعم من المكاسب الإيرادات في بنك الاستثمار التابع لها.

وقال محللو «يو بي إس» إنه من المتوقع أن يحقق بنك «باريبا»، الذي شهد انخفاض أسهمه في نتائج العام بأكمله بعد تأجيل هدف الربح الرئيسي، يجب أن يكون أفضل في الربع الأول، حيث يميل إلى أن يكون قوياً بشكل موسمي.

ويقول المحللون إن الانخفاض الأخير في التوقعات لسلسلة من تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام يمكن أن يعطي دفعة غير متوقعة أيضاً.

ومن المتوقع أن يعلن «بي بي في إيه» و«سانتاندر» عن تحقيق أرباح صافية وناتج فائدة صاف أعلى، مدفوعين بأعمالهما في إسبانيا والبرازيل والمكسيك.

ومع ذلك، سوف يراقب المستثمرون من كثب الإشارات التي تدل على أن الأداء الضعيف للاقتصادات الأوروبية مقابل الولايات المتحدة، واحتمال تخفيض أسعار الفائدة قريباً في بريطانيا ومنطقة اليورو، قد بدآ يثقلان كاهل هذه الاقتصادات.

وفي الأسبوع الماضي، قالت نائبة محافظ بنك إسبانيا، مارغريتا ديلغادو، إن الارتفاع في التأمين الوطني للمصارف: «لا يمكن اعتباره مستداماً» نظراً لأن إعادة تسعير محافظ القروض قد انتهت تقريباً.

وستتم مراقبة بنك «يو بي إس»، الذي يقوم بدمج بنك «كريدي سويس» وتقييم الخطط السويسرية للاحتفاظ بمزيد من رأس المال، من كثب. وقال محللو «كيه بي دبليو» إن التعليقات على المقترحات من شأنها أن «تؤثر على المعنويات».

وقال إيدلمان إن ارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول وضعف الاقتصاد يمكن أن يؤديا إلى تفاقم المشاكل في العقارات التجارية، وهو قطاع في خضم الركود ولكنه لم يسبب الكثير من الألم للمصارف الأوروبية والأميركية الكبرى.

وأضاف: «إذا ظلت أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول بكثير وحدث تباطؤ في الاقتصاد، فتوقع بعض الخسائر الكبيرة في محافظ العقارات التجارية».

أسواق أوروبا تفتح مرتفعة

افتتحت الأسهم الأوروبية على ارتفاع يوم الاثنين مع ترقب المتعاملين لنتائج أعمال عدة مصارف كبيرة، بينما قفز سهم شركة «غالب» البرتغالية إلى أعلى مستوى في 16 عاماً إثر نتيجة إيجابية للتنقيب عن الغاز في ناميبيا.

وبحلول الساعة 07:16 (بتوقيت غرينتش)، ارتفع المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.5 في المائة مدفوعاً بمكاسب المصارف 0.5 في المائة.

ومن بين الأسهم التي حققت مكاسب قوية، قفز سهم «غالب إنرجيا» 17 في المائة بعد أن قالت الشركة البرتغالية إن حقل «موبان» قبالة ساحل ناميبيا قد يحتوي على ما لا يقل عن عشرة مليارات برميل من النفط.

وكسب سهم «ألستوم» 4.9 في المائة بعد أن وافقت شركة تصنيع القطارات الفرنسية على بيع وحدة أعمال إشارات السكك الحديدية التقليدية في أميركا الشمالية لشركة تصنيع أنظمة السكك الحديدية الألمانية «كنور بريمس» مقابل نحو 630 مليون يورو (671 مليون دولار).


استجابة متأخرة لروبوت تصيب المستشار الألماني بالإحباط

ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)
ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)
TT

استجابة متأخرة لروبوت تصيب المستشار الألماني بالإحباط

ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)
ستيفان ويل رئيس وزراء ساكسونيا (يسار) ورولاند بوش الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنز» والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور يشاهدون ذراعاً آلية في معرض هانوفر (د.ب.أ)

أصيب المستشار الألماني أولاف شولتس بالإحباط خلال تفاعله مع الذكاء الاصطناعي في معرض هانوفر الصناعي.

وفي وحدة العرض الخاصة بشركة «سيمينز» الألمانية للصناعات الهندسية كان من المفترض أن يقوم شولتس، الاثنين، بتسريع ذراع روبوت عبر التوجيه الصوتي. وقال شولتس للروبوت: «هل يمكننا أن نجعل الوتيرة أسرع؟ بسرعة أكبر. أكبر من ذلك»، إلا أن الروبوت لم يستجب في البداية، لكنه نفذ الأمر بعد تكرارات عدة.

المستشار الألماني أولاف شولتس (يسار) يتحدث مع رولاند بوش المدير التنفيذي لشركة «سيمنز» (د.ب.أ)

واستقبل عضو مجلس إدارة «سيمنس»، سيدريك نايكه، الأمر بروح الدعابة، وقال: «الأمر كما هي الحال في السياسة. يستغرق الأمر وقتاً أطول بعض الشيء حتى يعمل، ولكن عندما يعمل، فإنه يعمل بشكل صحيح».

شولتس يتحدث في كابل بجوار خلية وقود أثناء زيارته لجناح الشركة الألمانية المصنعة للموصلات الإلكترونية «هارتينا» في معرض هانوفر (أ.ف.ب)

وعلى الرغم من هذا الخلل الصغير، كان تقييم المستشار للمعرض إيجابياً، حيث قال: «ما تشعر به هنا هو الابتكار، والرغبة في تطوير أشياء جديدة».

شولتس يحمل موصلاً نحاسياً في جناح شركة «ريتال» وهي شركة ألمانية لتصنيع العبوات الكهربائية للاستخدام في البيئات الصناعية (إ.ب.أ)

ينطبق هذا بشكل خاص على المهمة الكبيرة للغاية المتمثلة في كيفية التعامل مع تحديات الرقمنة والاستفادة من الفرص، مضيفاً أنه يمكن بالفعل العثور على

الذكاء الاصطناعي في أصغر المنتجات اليوم، مشيراً إلى أن هذا يساعد أيضاً على تقليل استخدام الموارد.

كما أبدى رئيس وزراء النرويج - وهي الدولة الشريكة في المعرض الصناعي - يوناس جار ستور، إعجابه أيضاً بالمعرض، وقال: «الكثير من الأشياء التي رأيناها اليوم كانت ستصبح خيالاً علمياً لو جرى تقديمها قبل 5 سنوات».


هجوم بمسيَّرة يستهدف قوات أميركية في قاعدة عين الأسد بالعراق

معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
TT

هجوم بمسيَّرة يستهدف قوات أميركية في قاعدة عين الأسد بالعراق

معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)

قال مسؤول أميركي إن هجوماً بطائرة مسيرة مسلحة استهدف القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة عين الأسد الجوية بالعراق لكنه لم يتسبب في وقوع أضرار أو إصابات، وهو ثاني هجوم على القوات الأميركية في المنطقة خلال أقل من 24 ساعة، وفق «رويترز».

ويأتي الهجومان بعد توقف استمر لنحو ثلاثة أشهر عن استهداف القوات الأميركية في العراق وسوريا بعد شهور من الهجمات الصاروخية وبطائرات مسيرة يومياً تقريباً والتي كانت تشنها فصائل شيعية مسلحة متحالفة مع إيران بسبب الدعم الأميركي للحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.


نماذج إبداعية من خيال علمي عربي في باريس

فيديو رقمي (المعرض)
فيديو رقمي (المعرض)
TT

نماذج إبداعية من خيال علمي عربي في باريس

فيديو رقمي (المعرض)
فيديو رقمي (المعرض)

يستضيف معهد العالم العربي في باريس، بداية من الغد وحتى 27 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، معرضاً للفن المعاصر بعنوان «آراب فوتور» يجمع نماذج من أعمال لفنانين عرب تندرج في إطار التصورات الجديدة. ويشارك في المعرض الذي يفتتح غداً الثلاثاء، ويستمر حتى 27 أكتوبر المقبل، مصورون وفنانون تشكيليّون ومؤدّون عرب أو من أصول عربيّة يعرضون إبداعاتهم الفنية حول الخيال العلمي، متجاوزين حواجز مجتمعات اليوم.

جاء في تقديم المعرض ما يلي: «في سياق الاضطرابات التي يعيشها العالم منذ نصف قرن، يُعد الخيال العلمي أداة ناجحة في حثّ المجتمعات الحالية على استشراف نقاط الضعف في مستقبلها القريب. وهكذا، في بداية الألفية الجديدة، اتخذ فنانون عرب من الخيال العلمي وسيلة ليحلموا بعوالم الغد ويتخيّلوا تطور مجتمعاتهم». وبالنسبة لرئيس معهد العالم العربي جاك لانغ، فإن «الشباب العربي ينظر بثقة نحو المستقبل، بوصفه مصدراً ضخماً للأحلام، ويعيد الجيل الجديد من الفنانين تصوّر العالم، فيحملون عالم الغد بقوة أفكارهم».

يذكر أن المعرض هو دعوة إلى الغوص في عوالم الخيال العلمي والتصورات الجديدة للعالم العربي. وبهذا فإنه يقدم للجمهور عيّنة من الإبداعات المتخيّلة في مختلف الميادين. وفيه محاولات يسعى من خلالها فنانون تشكيليون إلى التجديد. لكن المعرض لا يقتصر عليهم بل يشاركهم فيه منتجو الأفلام، والمصوّرون، ومصمّمو الأداء الذين يعيدون تعريف الهويات، ويسعون إلى تقديم سرديات جديدة: للعولمة، والحداثة، والبيئة، والهجرة، والجنس، والتحرّر من الاستعمار.

ويمكن لزائر المعرض أن يكتشف أعمال 17 فناناً تعكس إمكانيات جديدة متعددة تنطلق من مفهوم احترام الحياة. كما تعكس المعروضات رؤى مستقبلية تساعد في التعرف على تناقضات عالمنا، لأن أعمالهم، كما ورد في دليل المعرض، هي أدوات للتفكير ودعوات لتوجيه النظر نحو مستقبلات بديلة.

من بين المشاركين في المعرض الكويتية فاطمة القادري، والقطرية الأميركية صوفيا الماريا، والمغربية مريم بناني، والسوري أيهم جبر، والسعوديان زهرة الغامدي وأيمن زيداني، والفلسطينية الفرنسية غابي سحار.


نوتنغهام فورست يتهم حكم الفيديو المساعد بتشجيع «لوتون»

نوتنغهام تعرض لانتقادات من لاعبين وحكام سابقين (رويترز)
نوتنغهام تعرض لانتقادات من لاعبين وحكام سابقين (رويترز)
TT

نوتنغهام فورست يتهم حكم الفيديو المساعد بتشجيع «لوتون»

نوتنغهام تعرض لانتقادات من لاعبين وحكام سابقين (رويترز)
نوتنغهام تعرض لانتقادات من لاعبين وحكام سابقين (رويترز)

تعرض فريق نوتنغهام فورست المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لانتقادات من لاعبين وحكام سابقين بسبب رد فعله على قرارات متعلقة بركلات جزاء لم تعجبه خلال هزيمته أمام إيفرتون 2-صفر الأحد.

وبهذه الخسارة يحتل فورست المركز 17 في ترتيب الدوري الممتاز برصيد 26 نقطة وبفارق أربع نقاط خلف إيفرتون صاحب المركز 16 الذي يملك مباراة مؤجلة. ويتأخر لوتون تاون بفارق مركز واحد ونقطة واحدة عن فورست في القائمة.

وغضب فورست من حرمانه من ثلاث ركلات جزاء طالب بها وأصدر بياناً بعد دقائق من نهاية المباراة على منصة التواصل الاجتماعي (إكس) يتهم فيه حكم الفيديو المساعد ستيوارت أتويل بأنه من مشجعي لوتون.

ووصف الحكم السابق في الدوري الإنجليزي الممتاز مارك كلاتنبرغ الذي يعمل محللاً لأداء الحكام في فورست القرارات بأنها «مزحة».

وكتب كلاتنبرغ في صحيفة «ديلي ميل»: «خطأ واحد من هذه الأخطاء يمكن أن يكون سيئاً بما فيه الكفاية. لكن ثلاثة أخطاء ليس سوى مزحة، لذا شعر نوتنغهام فورست بأنه ضحية بعد هزيمة أخرى لم يتم اتخاذ أي قرارات كبيرة فيها لصالحه».

ودعا غاري نيفيل مدافع مانشستر يونايتد السابق كلاتنبرغ إلى الاستقالة من منصبه في فورست.

وقال نيفيل لشبكة «سكاي سبورتس»: «إذا أدرك تلك الكلمات التي تشكك في نزاهة الحكم وتدعي أن شخصاً ما يغش لأنه يدعم فريقاً آخر فهو يدعم ما يقال».

وأضاف: «هذا التصريح يشبه تصرفات طفل مشاكس. إنه مخجل».

وكتب كيث هاكيت رئيس الحكام السابق في إنجلترا في مقال لصحيفة «تلغراف» إنه لا شك أن فورست لديه سبب وجيه للشعور بالإحباط بسبب القرارات التي جاءت في غير صالحه.

وأضاف هاكيت: «رغم ذلك، هناك سبل للتعبير عن القلق وخيبة الأمل وعند إعادة التفكير ربما يشعر نوتنغهام فورست أنه كان بإمكانه التعامل مع الأمر بطريقة أفضل».


الصين تثبّت أسعار الفائدة تماشياً مع التوقعات

رجل يجلس أمام محل للهدايا والتذكارات في العاصمة الصينية بكين (أ.ب)
رجل يجلس أمام محل للهدايا والتذكارات في العاصمة الصينية بكين (أ.ب)
TT

الصين تثبّت أسعار الفائدة تماشياً مع التوقعات

رجل يجلس أمام محل للهدايا والتذكارات في العاصمة الصينية بكين (أ.ب)
رجل يجلس أمام محل للهدايا والتذكارات في العاصمة الصينية بكين (أ.ب)

تركت الصين أسعار الإقراض القياسية الشهرية دون تغيير يوم الاثنين، وذلك تماشياً مع توقعات السوق. وتأتي التثبيتات الشهرية لنسبة الفائدة على القروض بعد أن أعلنت عن بيانات اقتصادية مشجعة في الربع الأول، مما يزيل الحاجة الملحة لبكين لإطلاق التحفيز النقدي لمساعدة الانتعاش الاقتصادي.

وفي الوقت نفسه، فإن ضعف اليوان وعدم اليقين بشأن توقيت أول خفض لسعر الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي وانخفاض هوامش الفائدة الصافية لدى المقرضين التجاريين، لا يزال يحد من جهود التيسير.

ومع تجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول للهدف السنوي (حوالي 5 في المائة)، يتوقع محللو السوق والمتداولون أن يظل موقف السياسة دون تغيير في اجتماع المكتب السياسي المقبل.

وتم الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي على القرض لمدة عام عند 3.45 في المائة، في حين ظل سعر الفائدة لمدة خمس سنوات دون تغيير عند 3.95 في المائة. وفي استطلاع أجرته «رويترز» لثلاثين من مراقبي السوق الأسبوع الماضي، توقع جميع المشاركين بقاء السعرين دون تغيير.

ونما الاقتصاد الصيني بنسبة 5.3 في المائة في الربع الأول على أساس سنوي، متجاوزاً توقعات المحللين بشكل مريح، وهو مؤشر مرحب به لواضعي السياسات الذين يحاولون تعزيز الطلب والثقة في مواجهة أزمة عقارية طويلة الأمد.

وقدمت البنوك الصينية 3.09 تريليون يوان من القروض الجديدة باليوان في مارس (آذار)، ارتفاعاً من 1.45 تريليون يوان في فبراير (شباط)، لكنها جاءت أقل من توقعات المحللين.

وتعتمد معظم القروض الجديدة والمستحقة في الصين على معدل الفائدة على القروض لمدة عام واحد، في حين يؤثر معدل الخمس سنوات على تسعير الرهن العقاري. وتم تخفيض معدل الفائدة على القروض لمدة خمس سنوات بمقدار 25 نقطة أساس في فبراير لدعم سوق الإسكان.

وفي سياق منفصل، قالت وزارة المالية الصينية يوم الاثنين إن الإيرادات المالية في الربع الأول من العام تراجعت 2.3 في المائة عنها قبل عام، إذ أثرت بعض العوامل الخاصة بما في ذلك سياسات خفض الضرائب السابقة.

وأظهرت بيانات الأسبوع الماضي أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم نما بوتيرة أسرع من المتوقع في الربع الأول، مما قدم بعض الارتياح للمسؤولين، لكن مؤشرات مارس أظهرت أن الطلب المحلي لا يزال ضعيفاً. وقال المحللون إن الانكماش العقاري ما زال يضر بالقدرات المالية والمالية للحكومات المحلية.

وقال وانغ دونغ وي، نائب وزير المالية، في مؤتمر صحافي في بكين يوم الاثنين، إن عائدات الضرائب الصينية انخفضت بنسبة 4.9 في المائة إلى 4.9 تريليون يوان (676.48 مليار دولار) في الأشهر الثلاثة الأولى، لكن الإيرادات من الصناعات الثقافية والسياحية والصناعات التحويلية المتقدمة نمت بسرعة. وأضاف أنه باستثناء تأثير العوامل الخاصة، فإن الإيرادات المالية للصين نمت بنحو 2.2 في المائة في الربع الأول.

وارتفعت النفقات المالية بنسبة 2.9 في المائة على أساس سنوي إلى ما يقرب من 7 تريليونات يوان في الأشهر الثلاثة الأولى، وفقاً لوانغ، وهو ما يعد تباطؤاً ملحوظاً من النمو البالغ 6.7 في المائة في الشهرين الأولين.

ورداً على سؤال حول بطء إصدار السندات الخاصة للحكومات المحلية في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس، قال وانغ جيان فان، المسؤول في الوزارة، إن الإصدار مرتبط باحتياجات تمويل المشاريع المحلية، والتأثير الموسمي على ظروف البناء وأسعار الفائدة في سوق السندات. وقال إنه استجابة لتأثير «كوفيد - 19» سابقاً، قامت الوزارة أيضاً بتكثيف حجم إصدار السندات في بداية كل عام، مشيراً إلى أن هذا قد خلق قاعدة عالية.

وقال وانغ إن وزارة المالية ستدعم الابتكار الصناعي الذي تقوده التكنولوجيا «بالدعم الكامل»، وستدعم الابتكار التكنولوجي وتطوير التصنيع من خلال سياسات خفض الضرائب والرسوم. ووسط الطلب المحلي الفاتر وأزمة العقارات، تحولت بكين إلى الاستثمار في التصنيع عالي التقنية لرفع الاقتصاد هذا العام.

وأضاف: «سنعزز السيطرة الكلية، ونركز على توسيع الطلب المحلي، وتنمية محركات نمو جديدة وتطويرها، ومنع المخاطر ونزع فتيلها» لتحسين جودة وكفاءة السياسات المالية وتعزيز الانتعاش الاقتصادي.

وقال نائب الوزير إن أموالاً تم تقديمها للحكومات المحلية بحلول نهاية فبراير الماضي، وتم تخصيصها من حصيلة تريليون يوان من السندات السيادية التي تم إصدارها العام الماضي. وعلى وجه الخصوص، ارتفع الإنفاق على الوقاية من الكوارث وإدارة الطوارئ من الأموال بنسبة 53.4 في المائة في الربع الأول. وفي الأيام الأخيرة، اجتاحت الفيضانات عدداً من المدن في منطقة دلتا نهر اللؤلؤ ذات الكثافة السكانية العالية في جنوب الصين، وذلك بعد هطول أمطار قياسية.


«العمل الدولية»: تغير المناخ يتسبب في وفاة مئات الآلاف سنوياً

سائق عربة يد يمسح العرق بوشاح خلال موجة الحر التي تجتاح البلاد في دكا ببنجلاديش (رويترز)
سائق عربة يد يمسح العرق بوشاح خلال موجة الحر التي تجتاح البلاد في دكا ببنجلاديش (رويترز)
TT

«العمل الدولية»: تغير المناخ يتسبب في وفاة مئات الآلاف سنوياً

سائق عربة يد يمسح العرق بوشاح خلال موجة الحر التي تجتاح البلاد في دكا ببنجلاديش (رويترز)
سائق عربة يد يمسح العرق بوشاح خلال موجة الحر التي تجتاح البلاد في دكا ببنجلاديش (رويترز)

أفادت منظمة العمل الدولية، اليوم الاثنين، بأن أكثر من 70 في المائة من القوى العاملة حول العالم عُرضة لمخاطر متعلقة بتغير المناخ الذي يتسبب في وفاة مئات الآلاف سنوياً.

وحثّت المنظمة الحكومات على التحرك مع ارتفاع عدد المتأثرين بمخاطر تغير المناخ.

والعمال، ولا سيما الفئات الأفقر حول العالم، أكثر عُرضة من بين السكان عامة لمخاطر الظواهر المناخية المتطرفة؛ مثل موجات الحر والجفاف، وحرائق الغابات والأعاصير؛ كونهم أول من يتعرض لها، أو يتعرضون لها لفترات أطول وبكثافة أعلى، وفق ما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكرت منظمة العمل الدولية، في تقرير، أن الحكومات وأصحاب العمل يكافحون لحماية العاملين مع تسارع التغير المناخي.

وأوضح التقرير، الذي يحمل عنوان «ضمان السلامة والصحة في العمل في مناخ متغير»، في استنتاجاته، أن «عدداً هائلاً من العمال يتعرضون بالفعل للمخاطر المتعلقة بتغير المناخ في مكان العمل، ومن المرجح أن تزداد هذه الأرقام سوءاً».

وأضاف: «مع تطور (المخاطر) وتعمقها، سيكون من الضروري إعادة تقييم التشريعات القائمة أو تطوير لوائح وتوجيهات جديدة».

وأردف تقرير المنظمة أن تلوث الهواء هو الخطر الأكثر فتكاً، إذ يتسبب في نحو 860 ألف حالة وفاة مرتبطة بالعمل سنوياً بين العاملين في أماكن مفتوحة، وأن الحرارة المفرطة تسبب 18970 حالة وفاة مرتبطة بالعمل سنوياً، في حين تتسبب الأشعة فوق البنفسجية في وفاة 18960 بسبب سرطان الجلد.

وقال: «التداعيات الأكبر سيشعر بها العمال الفقراء، والعاملون في الاقتصاد غير الرسمي، والعمال الموسميون والعاملون في المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر».

وتخطط منظمة العمل الدولية لاجتماع كبير ينعقد في 2025 لممثلي الحكومات وأصحاب العمل والعمال؛ بهدف تقديم التوجيه فيما يتعلق بسياسات المخاطر المناخية.


رئيسا العراق وتركيا يؤكدان أهمية تخفيف حدة التوترات في المنطقة ووقف التصعيد

الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ونظيره التركي رجب طيب إردوغان في بغداد (أ.ف.ب)
الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ونظيره التركي رجب طيب إردوغان في بغداد (أ.ف.ب)
TT

رئيسا العراق وتركيا يؤكدان أهمية تخفيف حدة التوترات في المنطقة ووقف التصعيد

الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ونظيره التركي رجب طيب إردوغان في بغداد (أ.ف.ب)
الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ونظيره التركي رجب طيب إردوغان في بغداد (أ.ف.ب)

أكد الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ونظيره التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (الاثنين)، أهمية تخفيف حدة التوترات في المنطقة ووقف التصعيد المستمر واعتماد التفاهمات والحوار البنّاء.

وبحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، ذكرت الرئاسة العراقية في بيان أن الرئيسين شددا أيضاً خلال لقاء في بغداد على «أهمية تكثيف الجهود لتدعيم أمن الحدود، ومواجهة تحديات التغيرات المناخية والبيئية وأزمة المياه والاستفادة من الخبرات والتجارب التركية في هذا المجال».

وأكد الرئيس العراقي «أهمية العمل والتنسيق المشترك لمكافحة الإرهاب وضمان الأمن المشترك للبلدين والمنطقة»، مشيراً إلى أن العراق «يرفض أن تكون الأراضي العراقية منطلقاً للاعتداء أو تهديد دول الجوار، كما نرفض أي اعتداء أو انتهاك تتعرض له المدن العراقية»، ومشدداً على «وجوب احترام سيادة العراق وأمنه القومي»، بحسب البيان العراقي.

وعبّر رشيد عن تطلع العراق إلى علاقات «متميزة مع الجارة تركيا على مختلف الصعد»، كما قال إنه «يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع الدول الشقيقة والصديقة تخدم المصالح المتبادلة في المجالات التاريخية والاقتصادية والتجارية والثقافية».

وقالت الرئاسة العراقية إن الرئيس العراقي «تطرق إلى ملف المياه والأزمة التي يعاني منها العراق جراء انخفاض التدفقات المائية عبر نهري دجلة والفرات وأثرها على مجمل الفعاليات الحياتية»، مؤكداً «ضرورة معالجة ملف المياه وضمان حصة عادلة للعراق لسد احتياجاته، والاستفادة من الخبرات في إدارة ملف المياه وبناء السدود، والتنسيق والتشاور بشأن المشروعات والمنشآت التي تقام على نهري دجلة والفرات».