«الإعلام العربي» يبحث فرص صناعة إعلامية مؤثرة ورسم مستقبل المهنة

«الإعلام العربي» يبحث فرص صناعة إعلامية مؤثرة ورسم مستقبل المهنة

«مهرجان للإذاعة والتلفزيون» انطلق من الرياض تحت شعار «الإعلام في عالم يتشكل»
الأربعاء - 14 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 09 نوفمبر 2022 مـ
كرّم الدكتور ماجد القصبي مجموعة من رواد صناعة الإعلام والسينما خلال الحفل بالرياض (الشرق الأوسط)

دعا الدكتور ماجد القصبي، وزير الإعلام السعودي المكلف، إلى ضرورة تضافر الجهود في سبيل إطلاق صناعة إعلامية عربية محترفة ومؤثرة، وذلك أمام التطورات التقنية التي يشهدها قطاع الإعلام الجديد حول العالم.

وقال الوزير القصبي في كلمته خلال افتتاح المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون، اليوم الأربعاء في الرياض، بأن الوقت حان لصناعة إعلامية مرنة ومؤثرة وفاعلة، تساعد على إيصال رسالة العالم العربي.

وأعلن القصبي عن إطلاق المبادرة السعودية لدعم المواهب العربية، وتحفيز الإبداع والمبدعين، والارتقاء بصناعة الإعلام ووسائله وتقنياته المتطورة.

ورحب الوزير القصبي، بالضيوف في مدينة الرياض التي تشهد نهضة وحراكاً لدعم الإعلام العربي، متمنياً نجاح المهرجان والخروج بنتائج ترتقي إلى تطلعات الشعوب والقيادات العربية، وتلبي متطلبات المرحلة، واصفاً المهرجان بالفرصة الثمينة والمنصة الواعدة، للتشاور والتعارف وتنسيق الجهود، في مواجهة التحديات، وصناعة إعلام عربي جديد ومؤثر، ومحتوى يليق بالقيم والعادات ومتطلبات المجتمعات العربية، وأضاف أن تاريخ المهرجان الممتد لأكثر من أربعين عاماً، يمثل فرصة ثمينة للاحتفاء بالمبدعين، وصقل المواهب ودعم الصناعة الإعلامية العربية ومسيرتها الواعدة.


وانطلقت الأربعاء، أعمال المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في نسخته الثانية العشرين، في الرياض، بوصفه أكبر تجمع لصناع الإعلام العربي، وبمشاركة أكثر من 1000 خبير وإعلامي يتناولون خلال مشاركتهم واقع ومستقبل الإعلام في المنطقة العربية.

ويتناول المهرجان الذي ينظم ولأول مرة منذ أربعة عقود خارج بلد المقر تونس، مجموعة من المحاور المتصلة بالصناعة الإعلامية، ويناقش ضيوف جلسات المهرجان وعلى مدى ثلاثة أيام، مستقبل السينما في السعودية، واستعراض واقع المحتوى العربي الرقمي، وبناء المحتوى الهادف، إضافةً إلى جلسات تعنى بمشاركة المرأة ودورها في السينما وقضاياها عبر التاريخ.

وجرى خلال حفل الافتتاح تكريم مجموعة من رواد صناعة الإعلام والسينما؛ نظير إسهاماتهم الفعالة في إثراء المحتوى الإعلامي في العالم العربي، وشمل الفنانة السعودية مريم الغامدي والمذيع السعودي حامد الغامدي، والنائب السابق لرئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون بسلطنة عُمان الناصر بن سليمان السيباني، ومن مصر الإعلامية سناء منصور والفنانة نادية الجندي وإلهام شاهين وسيد رجب، والممثلة اللبنانية تقلا شمعون، ومن تونس وجيهة الجندوبي، ومن فلسطين السيناريست والمخرج رشيد مشهراوي، ومن قطر الإعلامية والمذيعة الدكتورة إلهام بدر السادة، ومن الجزائر السيناريست والمخرج جعفر قاسم، ومن موريتانيا المخرجة السينمائية لاله كابر الغلاوي، ومن سوريا الفنان عبد المنعم عمايري، والمذيع مصطفى الأغا.

ويقام على هامش المهرجان، معرض مستقبل الإعلام «فومكس»، كمنصة لتبادل التقنيات والخبرات الإعلامية، بمشاركة عدد من الشركات الرائدة في المجال الإنتاجي العالمي، وشريحة واسعة من الهيئات الدولية المتصلة بالحقل الإعلامي وفنونه المتعددة.

ويشكل المهرجان الذي تستضيفه العاصمة السعودية، فرصة لبحث التحديات والفرص التي تشغل حيزاً في اهتمامات العاملين في الوسط الإعلامي والإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، كما سيشهد في ختام دورته الحالية، إطلاق العديد من المبادرات والشراكات الهادفة إلى تطوير الصناعة الإنتاجية العربية، ورسم ملامح واضحة لمستقبل المعايير المهنية للخارطة الإعلامية في المنطقة، في ظل مشاركة واسعة، وتسجيل أكثر من 5 آلاف مشارك، إضافةً إلى 500 إعلامي من مختلف أنحاء العالم، و300 شركة إنتاج، يمثلون أهم المنظمات الإعلامية والهيئات الإقليمية والدولية.


السعودية إعلام السعودية

اختيارات المحرر

فيديو