اهتمام «ميتا» بالأخبار يتراجع لصالح «اقتصاد المبدعين»

اهتمام «ميتا» بالأخبار يتراجع لصالح «اقتصاد المبدعين»

الاثنين - 22 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 17 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16029]
الصفحة الرئيسة لمنصة «بوليتن»

ربما لم يكن إعلان شركة «ميتا»، مالكة «فيسبوك»، اعتزامها إغلاق منصة النشرات الإخبارية البريدية «بوليتن» (Bulletin) بعد 18 شهراً فقط من إطلاقها، مفاجئاً للعاملين في مجال الإعلام الرقمي، لا سيما أنه يأتي تزامناً مع اهتمام مضطرد من المنصة الزرقاء بدعم مقاطع الفيديو القصيرة «ريلز». إلا أنه في المقتبل أثار جدلاً بشأن تأثير ذلك على الصحافيين ومنتجي المحتوى، الذين وعدت «ميتا» بدعمهم من خلال المنصة، وهو ما عده خبراء «تراجعاً» في الاهتمام بالأخبار لصالح ما بات يسمى بـ«اقتصاد المبدعين».
الإعلان جاء مع نهاية الأسبوع الأول من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي عبر إفادة رسمية للمتحدث باسم «ميتا»، تناقلتها وسائل إعلام غربية، وجاء فيه أن «بوليتن» أتاحت لـ«فيسبوك» الفرصة «لفهم العلاقة بين صناع المحتوى والجمهور، والتعرف على الطريقة المثلى لدعمهم في تنمية مجتمعاتهم على المنصة الزرقاء». وتابع أنه «مع وصول (بوليتن) إلى محطة النهاية، فإن المنصة ما زالت ملتزمة بتعهداتها لدعم نمو صُناع المحتوى».
ترجع بداية «بوليتن» إلى أبريل (نيسان) 2021 في محاولة من «فيسبوك» للاستحواذ على حصة من سوق النشرات الإخبارية المتنامي، لا سيما مع نمو منصات مثل «سبستاك» (Substack)، التي سهلت التواصل بين الكتاب والجمهور، إضافة إلى استحواذ «تويتر» على منصة النشرات الإخبارية «ريفيو»، وكان ينظر إلى هذه النشرات باعتبارها وسيلة جديدة وإضافية تتيح لمنتجي المحتوى جني المال.
بالفعل جاء إعلان «ميتا» عن إطلاق النشرة العام الماضي مُحملاً بالوعود للناشرين المحليين الذين تضرروا من جائحة «كوفيد - 19» وأغلقوا منصاتهم. إذ لم يعِد الإطلاق فقط بتأمين منصة بديلة للصحافيين المتضررين، تمكنهم من التواصل المباشر مع الجمهور، بل أيضاً بإتاحة الفرصة لهم لتحقيق عوائد مالية. ويومذاك، خصصت «ميتا» مبلغ 5 ملايين دولار أميركي لتمويل الصحافيين المحليين (في الولايات المتحدة) وإطلاق «بوليتن».
خلال لقاء مع «الشرق الأوسط»، علقت ليلى دومة، الباحثة الجزائرية في علوم الإعلام والاتصال، على قرار إغلاق «بوليتين»، قائلة إنه كان «متوقعاً»، قبل أن تشير إلى تأثيره «السلبي» على الصحافيين، لا سيما الذين «كانوا يعتمدون على تلك النشرة كمصدر موثوق ومهم للمعلومات». وشددت دومة على أن «النشرات الإخبارية البريدية المعروفة باسم (نيوزليتر) ما زالت تحظى بجاذبية لدى الجمهور، حتى مع تزايد شعبية الفيديو». وأردفت أن «المعلومة ستبقى مقسمة على أعمدة الاتصال الثلاثة (بودكاست) أو نشرة إخبارية أو مقطع فيديو، ولكل منها جمهوره الخاص».
وهنا، قد يكون التأثير السلبي الذي تحدثت عنه الباحثة الجزائرية مرتبطاً أيضاً بما تضمنه مشروع «بوليتن» من وسائل داعمة للصحافيين ومنتجي المحتوى المستقلين، بينها أدوات نشر ذاتية مجانية، وخيارات لتصميم مواقع ونشرات إخبارية بريدية، مع إمكانية عمل مجموعات على موقع «فيسبوك»، مع مؤشرات أداء لتقييم المحتوى ومدى تفاعل الجمهور معه، كما نص الإعلان الأول عن المنصة.
وواقع الأمر أن «بوليتن» اعتمدت في البداية على عدد قليل من النشرات. ومع نهاية عام 2021 كان على المنصة نحو 115 نشرة، تخطى نصف صُناعها الألف مشترك عبر البريد الإلكتروني، ووصل بعضهم إلى 5 و10 آلاف مشترك، وفق التقرير السنوي الذي أعلنته «ميتا» نهاية العام الماضي.
من ناحية ثانية، يدخل قرار إغلاق منصة «بوليتن» في سياق ما عده خبراء «تراجعاً في الاهتمام بالأخبار»، ذلك أن شركة «ميتا» عمدت في الأشهر الأخيرة إلى تقليص استثماراتها في قطاع الأخبار. وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»، في تقرير نشرته خلال يوليو (تموز) الماضي، أن «ميتا» أعادت توجيه الاستثمارات التي كانت مخصصة لدعم «فيسبوك نيوز» و«بوليتن»، نحو «دعم اقتصاد المبدعين»، أو مقاطع الفيديو القصيرة «ريلز». وبالفعل، تركز منصة «فيسبوك» استثماراتها حالياً على اقتصاد المبدعين الذي يجلب من خلال مقاطع الفيديو القصيرة مزيداً من المشاهدات، والتفاعل، وفق مراقبين عدّوا قرار إغلاق «بوليتن» نتيجة طبيعية لانسياق «فيسبوك» وراء «ترند» مقاطع الفيديو القصيرة.
أسامة المدني، أستاذ الإعلام البديل في جامعة «أم القرى» السعودية ومستشار الإعلام الرقمي وتطوير الأعمال، قال لـ«الشرق الأوسط»، إن «القرار كان متوقعاً»، لا سيما مع طبيعة «فيسبوك» التي «درجت على مطاردة (الترند) في الإعلام الرقمي». وأوضح أن «قرار إطلاق منصة (بوليتن) في حد ذاته كان في سياق ملاحقة (ترند) النشرات الإخبارية الذي شهد نمواً مطرداً لصناع المحتوى، وبناء علاقة مباشرة بين المبدعين والكتاب والصحافيين المستقلين والقراء».
وشرح المدني أنه «منذ إعلان (ميتا) التركيز على منتجات اقتصاد منشئي المحتوى المبدعين، أصبح هذا هو (الترند) الجديد الذي يحكم توجهات الشركة واستثماراتها المستقبلية». ولفت إلى أن «(ميتا) تواجه حالياً تحديات تقنية واقتصادية في إطار محاولاتها للسيطرة على عالم (الميتافيرس)، ما قد يتسبب في إغلاق مزيد من الخدمات التي تقدم عبر منصاتها المختلفة».
وحقاً، تثير ملاحقة «ميتا» لأحدث صيحات الإعلام الرقمي انتقادات لدى بعض المراقبين، خصوصاً بالنظر لتاريخ الشركة في الاهتمام بدعم منتجات، ثم التراجع عنها لصالح أخرى تطفو على سطح «الترند». وتأتي الانتقادات وسط مخاوف من أن تتكرر تجربة «بوليتن» ودعم النشرات الإخبارية، مع مقاطع الفيديو القصيرة، عقب ظهور «ترند» جديد أو تراجع اهتمام الجمهور بهذا النوع من الفيديو. وهذا الأمر يترك منتجيها بلا داعم، وقد يحتم على منتجي المحتوى والصحافيين تنويع استراتيجياتهم في التعامل مع هذه المنصات تفادياً لأي آثار سلبية لتراجع الاهتمام بمنتجهم.
جديرٌ بالذكر أن منصة النشرات الإخبارية «بوليتن»، المقرر إغلاقها رسمياً بداية العام المقبل، تتضمن إصدارات مجانية وإصدارات باشتراكات، وكانت بدأت نشاطها بالتركيز على أخبار الرياضة والبيئة والموضة. ومع إطلاقها، تعهدت «ميتا» بدعم الصحافيين ومنتجي المحتوى المستقلين و«مساعدتهم على الوصول للجماهير»، وتضمن المشروع، وفقاً لإعلان «ميتا»، تعاقدات مع صحافيين لمدة سنتين لإنتاج محتوى لمنصة «بوليتين».
وحسب تصريحات للناطق باسم «ميتا»، نشرها موقع معهد «نيمان لاب»، بداية الشهر الحالي، فإن 23 من أصل 25 كاتباً محلياً (في الولايات المتحدة) ما زالوا يستخدمون «بوليتن»، وسيحصلون على المدفوعات الخاصة بهم لعام آخر، كما تنص عقودهم. وشدد الناطق على «تعهد (ميتا) بتوفير مصادر تساعد هؤلاء الكتاب على تحديد خطوتهم التالية عقب إغلاق منصة (بوليتن)».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو