أوروبا «موسعة» تجتمع في براغ بمواجهة بوتين

أوروبا «موسعة» تجتمع في براغ بمواجهة بوتين

برلين تصف الفكرة الفرنسية لـ«المجموعة السياسية الأوروبية» بـ«ابتكار عظيم»
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
المستشار الألماني أولاف شولتس (إ.ب.أ)

وصف المستشار الألماني أولاف شولتس أول اجتماع لما أطلق عليه اسم «المجموعة السياسية الأوروبية»، بمشاركة أكثر من 44 دولة أوروبية بأنه «ابتكار عظيم»، وقال: «من الواضح جداً أن جميع المجتمعين هنا يدركون أن هذا الهجوم الروسي على أوكرانيا هو انتهاك صارخ لنظام السلم والأمن الذي كان لدينا في أوروبا في العقود الأخيرة». ورأى أن من المهم «أن نرفض هذا الهجوم وألا نقبل بضم جزء من البلد المجاور»، فيما حذر الرئيس التشيكي ميلوش زيمان من «الخطر الشديد» باندلاع صراع نووي بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا.
وعقد قادة الدول الـ44، الخميس، في براغ اجتماعاً هو الأول في إطار «المجموعة السياسية الأوروبية»، في صيغة غير مسبوقة تشكل أيضاً رمزاً قوياً بعد سبعة أشهر على بدء الحرب في أوكرانيا. ومن وجهة نظر الرئيس التشيكي، فإنه يجب على الغرب تحذير الكرملين من أنه إذا تم استخدام الأسلحة النووية، فسيكون هناك «رد عسكري حاسم... رغم كل التبعات التي قد تترتب على ذلك». وفي الوقت ذاته، ظهر أنه تم تصدير معدات دفاعية بقيمة 47 مليار كرونة، أي ما يعادل أقل بقليل من 9.‏1 مليار دولار، من التشيك إلى أوكرانيا هذا العام. صرحت بذلك وزيرة الدفاع التشيكية يانا سيرنوشوفا في براغ، وفقاً لوكالة الأنباء التشيكية «سي تي كيه». ويعتبر المبلغ أعلى بعدة مرات مما كان معروفاً سابقاً.
وردت روسيا بأنها لا تزال «ملتزمة تماماً» بمبدأ عدم السماح أبداً بقيام حرب نووية مع تفاقم المخاوف من تصعيد خطير محتمل في الصراع المستمر منذ سبعة أشهر في أوكرانيا. وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في إفادة صحافية أن موقف موسكو، وهو عدم خوض حرب نووية أبداً، لم يتغير.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من قبل إنه «لم يكن يخادع» بشأن استعداده لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن وحدة أراضي بلاده.
من جانبه، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، صاحب فكرة إنشاء الجماعة السياسية، قادة المجموعة إلى مواجهة تحديات أوروبا معاً وقال: «نحن نتشارك في بيئة مشتركة وتاريخ مشترك في غالبه ونحن مدعوون إلى كتابة مستقبلنا معاً». وأوضح ماكرون أن الهدف من إنشاء المجموعة هو التمكن من وضع تقييم مشترك للوضع في أوروبا واستراتيجية مشتركة، وأعرب عن أمله في أن تتمكن المجموعة من الاجتماع كل ستة أشهر وفي أن تسفر هذه اللقاءات عن مشاريع مشتركة.
وتمت دعوة كل دول الاتحاد الأوروبي الـ27 بالإضافة إلى دول أوروبية أخرى. والهدف من المنتدى الجديد هو تحسين التعاون بين الدول الأوروبية خارج حدود الاتحاد الأوروبي، مثل بريطانيا وتركيا ودول غرب البلقان ومنطقة القوقاز. وهذا التجمع الذي يشكل ترجمة لفكرة أطلقها الرئيس الفرنسي في مايو (أيار) أكبر بكثير من الاتحاد الأوروبي (دعيت 17 دولة بالإضافة إلى البلدان الـ27 الأعضاء في التكتل). وحضر رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال شخصياً بينما من المقرر أن ينضم الرئيس فولوديمير زيلينسكي عبر الفيديو.
وقال شولتس إن الهدف من الجماعة الجديدة لا يتمثل في إنشاء مؤسسة جديدة أو بيروقراطية جديدة بل إن المهم هو أن يتحدث زعماء دول المجموعة بعضهم مع بعض. وتهدف «الصورة العائلية» في قلعة براغ المهيبة التي تهيمن على البلدة القديمة في العاصمة التشيكية إلى إحياء الروح المعنوية حيث تواجه القارة أزمة غير مسبوقة للطاقة.
وكانت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس أعلنت أن «أوروبا تواجه أخطر أزمة منذ الحرب العالمية الثانية. وقد واجهناها بوحدة وتصميم». وأضافت: «يجب أن نواصل السير على الطريق نفسه. من أجل لضمان انتصار أوكرانيا في هذه الحرب، ولكن أيضاً لمواجهة التحديات الاستراتيجية التي كشفها» النزاع.
وتوضح إلفير فابري من معهد جاك دولور، لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه وقت صعب جداً في بلدها وهذا يمكن أن يسمح لها باستعادة «مكانة دولية وشكل من التأثير في القارة». وتضيف أن «ليز تراس ترى في ذلك أيضاً مصلحة على الأمد القصير»، مشيرة إلى أن «الوضع المرتبط بالطاقة في المملكة المتحدة يحتاج إلى هذه المساحة للحوار».
وفي مقال مشترك نُشر في موقع «بوليتيكو»، عبّر رئيسا حكومتي ألبانيا وهولندا إيدي راما ومارك روتي على التوالي، عن دعمهما لهذه المبادرة. فقد اعتبرا أنها تسمح بإثبات أن «كل الدول الأوروبية» وليس تلك الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فقط، موحدة ضد فلاديمير بوتين الذي يسعى إلى «زرع الانقسام». لكنهما حذرا من أنه «لا يجوز أن تكون موجهة بالبيروقراطية، بل بالمرونة».


التشيك أخبار روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو