هل تستطيع إنجلترا الفوز بكأس العالم؟

هل تستطيع إنجلترا الفوز بكأس العالم؟

من غير المرجح أن يتحقق الحلم بقيادة ساوثغيت في مونديال قطر والخسارة بشكل سيئ ستؤدي إلى إقالته
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
النتائج الكارثية لمنتخب إنجلترا في دوري الأمم وضعت كثيراً من الضغوط على ساوثغيت ولاعبيه (رويترز)

قبل تسع سنوات من الآن، تحدث الرئيس الجديد للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم آنذاك، غريغ دايك، عن أهدافه للمنتخب قائلا: «أريد أن أضع هدفين لكرة القدم الإنجليزية: الأول هو أن يصل منتخب إنجلترا على الأقل إلى الدور نصف النهائي لبطولة كأس الأمم الأوروبية في عام 2020، والثاني هو أن نفوز بكأس العالم في عام 2022».

لقد تحقق الهدف الأول، وبشكل أفضل بكثير مما كان متوقعا في ذلك الوقت، والآن تتبقى الخطوة الأكبر وهي الفوز بكأس العالم في قطر. لكن في الحقيقة، كان هذا الهدف يبدو دائمًا سخيفًا، لأن أي خطط لتحقيقه كانت تتحول على مدار عقود طويلة إلى مجرد غبار في الهواء!

لقد ظل هذا التصريح يطارد دايك لسنوات، ولكي نكون منصفين، فقد كان ذلك جزءا من خطة تهدف لتركيز أنظار الجميع في اللعبة على ندرة المواهب الإنجليزية التي تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز. بالطبع، تبدو محاولة الفوز بكأس العالم فكرة جيدة حقا، لكن من الناحية العملية يخبرنا التاريخ بأن الأمر أصعب قليلا. هناك دول أخرى في العالم تحظى فيها كرة القدم بشعبية كبيرة، وتسعى أيضا للفوز بكأس العالم، ولديها فرق تضم لاعبين ممتازين، ويحلم هؤلاء اللاعبون أيضا بالفوز بكأس العالم.

لكن مهما كان ذلك واضحا بشكل صارخ، لا يزال هناك هؤلاء الذين ربما أعمتهم قوة الدوري الإنجليزي الممتاز (دون ملاحظة جنسيات معظم أفضل اللاعبين)، ويتوقعون الكثير من إنجلترا في كل مرة.




مدرب إنجلترا واثق من التحسن في المونديال (رويترز)


إن هذا النوع من الجنون هو الذي يدفع الناس لتوجيه الانتقادات المستمرة للمدير الفني للمنتخب الإنجليزي غاريث ساوثغيت، الذي يعد ثاني أنجح مدير فني في تاريخ المنتخب. ويشير هؤلاء إلى أن المشكلة الحقيقية في هذا البلد تتمثل في الاحتفال باحتلال المركز الثاني واعتبار ذلك نجاحا!

نعم لقد حقق منتخب إنجلترا نتائج كارثية في دوري الأمم الأوروبية بفشله في الفوز في أي من مبارياته الخمس، وهبوطه للمستوى الثاني، لكن ساوثغيت لم يختبئ، وأكد أنه كان يدرك أنه سيتعرض في مرحلة ما لانتقادات لاذعة خلال فترة توليه مهمة الإشراف على «الأسود الثلاثة»، لكنه لا يزال واثقا من أن فريقه سيظهر بوجه مختلف في مونديال قطر 2022 بعد أقل من شهرين.

وأطلق أنصار المنتخب صافرات الاستهجان في وجه ساوثغيت بعد الخسارة صفر - 1 أمام إيطاليا في ميلانو، وتواصل الأمر بعد التعادل 3 - 3 مع ألمانيا.

وقال ساوثغيت الذي قاد إنجلترا إلى نصف نهائي مونديال روسيا عام 2018 ونهائي كأس أوروبا عام 2021: «دائما ما تكون الضجة أعلى وأكثر انتشارا مع المنتخب الوطني، وأنا أتفهم هذا الأمر تماما ولا أختبئ من ذلك. إنها وضعية لا نستمتع بها عندما لا نفوز بمباريات. لكن علينا أن نواصل القيام بالأشياء الصحيحة كل يوم من أجل مواصلة تحسين أجزاء صغيرة من أدائنا يمكن أن تحدث فرقا». وأوضح: «متأكد أن العروض الجيدة ستأتي وستتغير النتائج في النهاية، وفي كأس العالم الأمور ستختلف».


وكما هو الحال مع المديرين الفنيين السابقين للمنتخب الإنجليزي، يبدو الأمر كما لو أنه لا يوجد حل وسط - إما أن تدعم ساوثغيت بنسبة 100 في المائة، أو تعتقد أنه يجب إقالته على الفور واستبداله بواسطة الألماني توماس توخيل. وحتى إذا لم يكن توخيل مهتما بهذه الوظيفة، فيتعين علينا إجباره على القيام بذلك رغماً عنه، دون خوض مباريات ودية وبعد أسبوع واحد فقط من التدريب قبل أن نلعب أمام إيران في نوفمبر (تشرين الثاني) في كأس العالم!

بالطبع تمتد هذه الرؤية الغريبة إلى كل جزء من اختيارات قائمة المنتخب الإنجليزي، حيث يطالب البعض بالدفع بالمزيد من المهاجمين - حتى لو كان هؤلاء المهاجمون يلعبون في مراكز غير مراكزهم الأصلية! فما الذي يمكنهم القيام به لو لم يلعبوا في مراكزهم التي اعتادوا عليها؟ هناك أيضا من يطالب بضم عدد هائل من اللاعبين الذين يلعبون في مركز الظهير الأيمن، وهناك من يطالب باستبعاد كل من يلعب في هذا المركز، وهناك من يطالب ببناء الفريق بالكامل حول جود بيلينغهام، دون أن يدركوا أنهم بذلك يضعون الكثير من الضغوط على هذا اللاعب الشاب البالغ من العمر 19 عاما فقط. وكان هاشتاغ #رحيل_ساوثغيت منتشرا بقوة على تويتر قبل مباراة إنجلترا الأولى في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 لأنه أشرك كيران تريبير في مركز الظهير الأيسر ضد كرواتيا.

وأثار الجدل بشأن ضم إيفان توني، مهاجم برنتفورد، وفيكايو توموري، مدافع ميلان الإيطالي، الكثير من الغضب أيضا. فكيف يمكنك معرفة ما إذا كان بإمكانهما الاستمرار في القائمة إذا لم يلعبا لمدة 25 دقيقة أمام ألمانيا؟ لكن بالمثل، كيف يمكن أن تكون 25 دقيقة في مباراة واحدة مؤشراً على ما إذا كان أي لاعب يتمتع بجودة عالمية أم لا؟ علاوة على ذلك، ماذا تعني «الجودة الدولية» حقا عندما تكون كرة القدم على مستوى الأندية أقوى من كرة القدم على مستوى المنتخبات؟

من الممكن أن نعتقد جميعا أن ساوثغيت هو الرجل المناسب لقيادة المنتخب الإنجليزي في مونديال قطر، لكن تكون لدينا تحفظات بشأن خططه التكتيكية، أو أن نختلف معه بشأن بعض اختياراته. ويتعرض ساوثغيت إلى انتقادات لاذعة بشأن اعتماده على طريقة دفاعية بحتة أمام المنتخبات الأكبر، لكن يبدو أنه يشعر بشجاعة غير متوقعة في التمسك بهذه المبادئ. في الحقيقة، من غير المرجح أن تفوز إنجلترا بكأس العالم، لكن لو لعب ساوثغيت بشكل مفتوح أمام المنتخبات الكبرى وخسر بشكل سيئ فربما سيفقد وظيفته!

ويعود السبب وراء الكثير من هذا إلى الطريقة التي نتعامل بها مع كرة القدم من الأساس. فكم منا يستثمر حقاً في اللاعبين الدوليين قبل بداية البطولات الكبرى؟ فالبعض يشاهد المباريات الدولية لا لشيء إلا لأنها مذاعة على التلفزيون، كما أن المباراة المملة تبدو أكثر مللا لأنك لم تكن مهتما بمتابعتها في المقام الأول. إنك تعلم أنك تكره فترة التوقف الدولية لأنها توقف مباريات الدوري التي تتابعها بشكل روتيني، لذلك فأنت مستعد نفسيا لوصف هذه المباريات الدولية بأنها مملة. (ومع ذلك، كانت مباراة إيطاليا في دوري الأمم خلال فترة التوقف الأخيرة مملة بكل المقاييس). وحتى الأجزاء المثيرة من مباريات دوري الأمم الأوروبية، مثل تلك الـ15 دقيقة في الشوط الثاني بين إنجلترا وألمانيا، هي مجرد متعة عابرة أكثر من كونها شيئا يجب تذكره. لكن نظرا لأنها المباراة الوحيدة التي كانت تُلعب في ذلك التوقيت، فقد حظيت بتغطية كبيرة رغم حقيقة أن لا أحد يهتم بها حقا بهذا الشكل، بعدما خرجا الفريقان من المنافسة على بطاقة نصف النهائي بمجموعتهما.

لكن ماذا كان سيحدث لو لم تتمكن إنجلترا من العودة (صفر - 2) وتحقيق التعادل أمام ألمانيا بثلاثة أهداف لكل فريق الأسبوع الماضي؟ لقد سمعت شخصاً على الراديو يقول إنه سيكون هناك «الكثير من الضوضاء» حول ساوثغيت واللاعبين خلال الشهرين المقبلين. ومن الناحية الواقعية، ما هو مقدار الضجيج الذي سيحدث حول كأس العالم حتى الأسبوع الذي يسبق بدايته؟ فعلى مدى الأسابيع الستة المقبلة، ستشهد كرة القدم العديد من المنافسات القوية للغاية: الدوري الإنجليزي الممتاز، ودوري أبطال أوروبا، ودوري الدرجة الأولى في إنجلترا، والدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات، والدوري الإسباني الممتاز، إلخ.

أما بالنسبة لأحلام غريغ دايك لعام 2013، فإن الشيء المطمئن بشأن خسارة نهائي يورو 2020 هو أن اليأس لم يدم طويلاً. فبعد الخروج من أي بطولة، فإنك سرعان ما تتابع بقية منافسات كرة القدم وتنسى تدريجيا ما حدث. لكن نظرا لأننا نعرف حظ الإنجليزي السيئ تماما، فإذا كُتب لنا أن نفوز ببطولة كبرى فقد يحدث ذلك في بلد يكتشف نفسه في عالم كرة القدم!


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو