صُناع «القفص» يعدون بنقل الدراما الكويتية إلى «الصدارة»

صُناع «القفص» يعدون بنقل الدراما الكويتية إلى «الصدارة»

تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» عن كواليس تصوير المسلسل
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16014]
لقطة من المسلسل

وعد صناع المسلسل الكويتي «القفص»، الذي يعرض حالياً عبر منصة «نتفليكس» بنقل الدراما الكويتية إلى منطقة أخرى مغايرة أو إلى «الصدارة»، بعد تقديم الفريق الشاب، نفسه عدداً من الأعمال التلفزيونية بالسنوات الأخيرة، والتي حازت إعجاب الجمهور، وفق متابعين، لا سيما أنها ضمت نخبة من أشهر ممثلي الكويت والخليج وعالجت قضايا اجتماعية مهمة.

ورغم أن مسلسل «القفص» الذي بدأ عرضه في 23 سبتمبر (أيلول) الماضي لا يعد أول تعاون فني بين المنتج الكويتي الشاب عبد الله بوشهري، وصديقه المخرج جاسم المهنا، فإن العمل يعد الأول لهما على «نتفليكس»، وهو أمر يعده بوشهري «نقلة نوعية لافتة في مسيرتهما، ومسيرة صناع الدراما الكويتية بشكل خاص والخليجية بشكل عام». مشيراً في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى «أنه ترجم حلمه الذي بدأ معه منذ 20 عاماً إلى واقع»، معتبراً «صناعة مسلسل يتاح أمام جمهور دول العالم المختلفة أمراً مميزاً ومهماً له كمخرج ومنتج وصانع محتوى»، مؤكداً: «كنت أحلم بتقديم محتوى عالمي يراه الجميع، وهو حلم ليس شخصياً في حد ذاته، بل إنه حلم جيل بأكمله من المجتمع الكويتي والخليجي والعربي، فبمجرد الإعلان عن خبر عرض المسلسل على (نتفليكس)، سارع كثيرون بالإشادة بهذه التوجه، وتسبب ذلك في خلق حالة من الأمل لدى صناع الدراما والسينما الكويتية».

واعتبر بوشهري عرض العمل على المنصة الأميركية الشهيرة «نقلة نوعية في تاريخ الدراما الكويتية والخليجية، ونجاح لصناعة الفن في الكويت بشكل عام، وليس لفريق عمل (القفص) فقط، لأنه سيقود إلى ظهور تجارب أخرى مميزة في المستقبل». على حد تعبيره.

وفسّر بوشهري سر تعاونه المتكرر مع المخرج الشاب جاسم المهنا خلال السنوات الأخيرة، بقوله إنه «صديق وزميل يتميز بحس فني وفكاهي عالٍ ويجمعهما تفاهم استثنائي»، مضيفاً: «بعدما تعاونا سوياً من قبل في إنتاج وإخراج أعمال دعائية، راهنت عليه لتحمل مسؤولية إخراج أعمال درامية مهمة، كان أولها مسلسل (الناموس) الذي يعد عملاً صعباً، لاحتوائه على شخصيات عديدة، وخطوط درامية متشعبة ونجوم كثر».

ويكشف بوشهري أنه عرض على المهنا إخراج مسلسل «القفص» قبل «الناموس»، لكن لظروف إنتاجية طلب تأجيله، حتى جاء الوقت المناسب لتنفيذه. مؤكداً أن رهانه على مخرج شاب مثل المهنا كان صحيحاً ومثمراً في «القفص» وغيره من الأعمال مثل «الناموس» و«محمد علي رود»، لافتاً إلى أن المخرج الشاب أضاف لمسات مهمة إلى مسلسل «القفص».



المنتج الكويتي عبد الله بوشهري


المسلسل الاجتماعي الكوميدي الجديد يضم نخبة من نجوم الخليج، من بينهم خالد أمين، وحسين المهدي، وروان مهدي، ولمياء طارق، وحصة النبهان، وتدور أحداثه حول استشاري في العلاقات الزوجية (يؤدي دوره الممثل خالد أمين) يعمل على مساعدة زوجين (يؤدي دورهما حسين المهدي وروان مهدي) في تفهم وجهات نظر بعضهما لإنقاذ زواجهما، في الوقت الذي يمر فيه الاستشاري نفسه بالعديد من التحديات في حياته الشخصية.

وتكشف أحداث الدراما الكوميدية عن علاقة الزوجين والتغيرات التي شهدتها خلال عشر سنوات هي مدة زواجهما، ويقدم المسلسل أيضاً، على مدى ثماني حلقات، منظوراً جديداً لمعالجة التحديات الزوجية التي تتناولها الدراما العربية في إطار مرح ومقرب من المشاهدين.

من جهته، قال جاسم المهنا مخرج «القفص»، لـ«الشرق الأوسط»: «إن عملية إنتاج العمل بداية من الكتابة وحتى عمليات المونتاج تمت بشكل احترافي، وسط أجواء إيجابية تتسم بالمرونة، فقد كنت أستأذن كتاب العمل لعمل بعض التعديلات على النص والمعالجة، وكنت أسمح في الوقت ذاته للمنتج والممثلين بالإدلاء بآرائهم والاستفادة منها في تطوير المشاهد إذا كانت تلك الإضافات مناسبة ومهمة».

وأرجع جاسم تصوير معظم مشاهد المسلسل في مواقع داخلية إلى «النص الذي فرض عليه ذلك، لأنه يدور حول علاقة الأزواج»، مضيفاً: «وراء كل نافذة قصة، فقد دخلنا بعض النوافذ ورأينا بعض القصص، فقصة المسلسل بسيطة وغير معمقة، ولو تطلب النص التصوير الخارجي لفعلنا ذلك».

ويرى جاسم المهنا أن «الدراما الكوميدية ليست مضمونة النجاح، لأنها من أصعب القوالب الفنية، خصوصاً أن الجمهور الكويتي لا يعجبه أي شيء بسهولة».

ويؤكد أن «الدراما الكويتية ينتظرها مستقبل باهر بيد شبابها»، على حد تعبيره، مشيراً إلى أن «طاقم العمل الذي يتعاون معه صار لديه خبرات احترافية جيدة، ومفيدة للأعمال الأخرى».

وبسؤاله عن سبب اختياره لنظر الطبيب النفسي إلى الكاميرا والتحدث مباشرة إلى المشاهدين، قال: «عدد حلقات المسلسل قليل نسبياً، وهو أمر غير معتاد عربياً، ورأيت أنه من الأنسب اللجوء إلى هذا التكنيك لربط المشاهد بالأحداث منذ الحلقة الأولى، وكأن الطبيب يقول للمشاهد (حالي من حالكم، هيا بنا نستمتع سوياً بالقصص الاجتماعية التالية)».

واعتبرت «نتفليكس» في بيان سابق لها أن مسلسل «القفص» مجرد بداية فقط لانطلاقتها في دولة الكويت، حيث يتم إنتاج عمل كويتي آخر (رفيع المستوى)، يقدم منظوراً جديداً بحبكات وتقلبات درامية مثيرة، ويتألق في بطولته العديد من النجوم المحبوبين والمعروفين.


الكويت دراما

اختيارات المحرر

فيديو