اللغة «الأمهرية» تصل إلى «معرض الرياض للكتاب» بأول مشاركة لجنوب السودان

اللغة «الأمهرية» تصل إلى «معرض الرياض للكتاب» بأول مشاركة لجنوب السودان

لأول مرة تعرض الكتب بهذه اللغة في المعارض العربية
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]

بين غزارة الإصدارات المكتوبة باللغة العربية، يتعرّف السعوديون للمرة الأولى على اللغة الأمهرية في معرض الرياض الدولي للكتاب. يأتي ذلك في أول مشاركة لدولة جنوب السودان في المعرض، عبر دار «ويلوز هاوس» للطباعة والنشر، التي تقدم مؤلفات باللغة الأمهرية ذات نظام الكتابة الخاص بها، الأمر الذي أثار تساؤلات زوار المعرض حول هويّة هذه اللغة اللافتة بأحرفها، التي تعد من اللغات السامية الأفريقية، وثاني أكثر اللغات السامية انتشاراً بعد العربية.

تتحدث ممثلة الدار غاتا ينبا لـ«الشرق الأوسط»، قائلة: «نحن نمثّل جنوب السودان من خلال مشاركتنا بمعرض الرياض الدولي للكتاب لأول مرة، لرغبتنا في أن يكون لها حضور في منطقة الشرق الأوسط، واخترنا الرياض باعتبار معرضها هو الأكبر في المنطقة»، ووجهت ينبا شكرها لإدارة المعرض على ما وصفته بتقديم فرصة المشاركة لهم، وتضيف: «أنا متأكدة أن هناك دور نشر يصعب عليها الحصول على هذه الفرصة».

وتضيف: «المادة التي نقدمها جيدة، وتستحق العرض في محفل كبير كمعرض الرياض الدولي للكتاب، كما أننا نعكس ثقافة غير موجودة بشكل مباشر في جميع المعارض العربية. لدينا مجموعة من المؤلفات لكُتاب من جنوب السودان باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى عرض كتب باللغة الأمهرية الإثيوبية».

الأدب الإثيوبي

وتتابع ينبا: «اللغة الأمهرية هي من اللغات الأم الموجودة في أفريقيا، وهي تستحق أن تجد الاهتمام. هناك ضعف في ترجمة الأدب الإثيوبي، فهو غير معروف خارج البلاد بشكل كبير».

وتوضح غاتا ينبا أن دار «ويلوز هاوس» لديها 3 كتب مترجمة، اثنان من الإنجليزية إلى الأمهرية، وواحد هو عبارة عن مجموعة قصصية قصيرة كُتبت باللغة الأمهرية، وهذه المجموعة تعرض لأول مرة، مضيفة: «نخطط لأن تكون لدينا في العام المقبل نسخة مترجمة إلى العربية».

وبسؤالها عن السمة السائدة للأدب الأفريقي، تشير إلى ارتباط الكُتاب الكبير بوصف بيئتهم، وتتابع: «كثير من الكتاب لدينا في جنوب السودان يتناولون الطبيعة إلى جانب الحروب في أفريقيا التي تأخذ حيزاً كبيراً من كتاباتهم».

ثقافة جنوب السودان

لكن كيف يبدو الحراك الثقافي في جنوب السودان؟ تجيب بالقول: «لا أريد أن أصفه بالضعيف، لكن من ناحية القراءة هناك نحو 70 في المائة من المواطنين في جنوب السودان من الأميين، وهذا يقلص ثقافة القراءة من ناحية، ومن ناحية ثانية وبالنظر لوجود 64 قبيلة فإن تراث الرقص والفلكلور يحظى بالاهتمام الأكبر، ما أسهم في إهمال ثقافة القراءة».

وفي جنوب السودان، وخلال 12 سنة من الانفصال عن السودان، لا توجد سوى داري نشر اثنتين فقط، هما «ويلوز هاوس» ودار نشر «رفيقي» كما تفيد غاتا ينبا، التي أوضحت أن من يهتم بالأدب الأفريقي والحركة السياسية في جنوب السودان يجد ضالته في دارها، التي يغلب عليها الروايات بالإضافة إلى الدراسات.


السعودية كتب

اختيارات المحرر

فيديو