سيدات «القوى السعودية»... توثّب وجاهزية للمنافسات العالمية

سيدات «القوى السعودية»... توثّب وجاهزية للمنافسات العالمية

هديل المالكي أكدت وجود خطة لنشر اللعبة... وشيخة التيماوي: الوعي سيعزز من إقبال الفتيات
الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]
هديل المالكي (الشرق الأوسط)

منذ أن أطلت العداءة سارة عطار كممثلة رسمية للرياضة النسائية السعودية في الألعاب الأولمبية وتحديداً «لندن 2012»، وألعاب قوى السيدات آخذة في الاتساع محلياً مشكّلة عنصر جذب لا يستهان به لكثير من السيدات السعوديات ممن يجدن في أنفسهن القدرة على اقتحام ميادين واحدة من أكثر الرياضات إثارة وندية، وباتت الأيدي الناعمة «حديدية»، والأجساد الفولاذية متوثبة للمنافسات بشتى أنواعها ودرجات قسوتها محلياً ودولياً.

وبدوره، اتخذ اتحاد اللعبة، وعلى الأخص في الأعوام الأخيرة، الكثير من الخطوات لتعزيز حضور الفتاة السعودية في هذه الرياضات.

من جهتها، أكدت هديل المالكي، المشرف العام لألعاب القوى للسيدات، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، وجود خطة معتمدة للتمكين والتسجيل في الأندية مع تبني معايير معينة لاختيار اللاعبات للانضمام للمنتخب السعودي عن طريق الأكاديميات والأندية الحكومية.

وعن مدى إقبال السعوديات على رياضة ألعاب القوى، قالت، يوجد إقبال من جميع أنحاء المملكة وبات الفريق النسائي متكاملاً من جميع النواحي، فنياً وإداريات وعلى صعيد المدربات، ولدينا مشاركات خارج المملكة بمجموعات نسائية اندرجت الآن تحت مظلة الأندية الحكومية، وأصبح العمل بشكل أكثر رسمية.

وتابعت، توجد العديد من المواهب لألعاب القوى في بعض المدارس، ولكن مع تطور ألعاب القوى وفتح التسجيل في الأندية والأكاديميات، مثل أكاديمية «مهد» واستقطاب الشباب والشابات من جميع الفئات سيسهم ذلك في حل العوائق بشكل كبير وتحضير اللاعبات بشكل أفضل للمواسم المقبلة.




شيخة التيماوي (الشرق الأوسط)


وأشارت المالكي إلى وجود خطط لنشر اللعبة محلياً من خلال إعداد مسابقات وفعاليات مثل المسابقة المحلية «نجري معاً»، وهي مقترح جديد برئاسة الدكتور حبيب الربعان «ونستقبل عدداً كبيراً من المتسابقين والمشاركين من جميع الفئات العمرية بهدف نشر اللعبة بشكل أكبر واكتشاف المواهب من جميع مناطق المملكة، وهي خطوة جبارة وعظيمة لتعريف المجتمع بها، ليس فقط كهاوية، بل كاحتراف».

وتابعت، اللاعبات والمدربات والمحكمات نحتاج إليهن في البطولات ويتم تفعيل هذه الاستقطابات عن طريق المسابقات، وأيضاً على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي لدينا خطة، ونعمل عليها بجهد كبير لنشر اللعبة، ولا سيما وسائل الإعلام التي تساعدنا في تغطيات أنشطة الاتحاد وتوسيع نطاقه المعرفية.

وعن مدى جاهزية اللاعبات للبطولات، قالت، إن البطولة القادمة ستكون آسيوية لفئة الناشئين والناشئات في الكويت، وقد تم ترشيح بعض الأسماء ورفعها للاتحاد، وغالباً ما تكون معايير اختيار اللاعبين واللاعبات للبطولات الآسيوية دقيقة.

وأكدت المالكي، أن الاتحاد السعودي لألعاب القوى كان له بصمة من ناحية المشاركات النسائية قبل أن تتشكل الأندية الخاصة بها، كان لدينا مشاركات خلال الموسمين الماضيين في جميع البطولات الخارجية والبطولات الأولمبية والعالمية وكانت جيدة كبداية وحصلنا على الميداليات في البطولات الخليجية والعربية، ومستمرين في هذا الصدد وسنكون أقوى وأفضل بالتعاون مع الأكاديميات والأندية.

وقالت، إنهم يعملون مؤقتاً على إقامة معسكرات للشباب والشابات بحيث يستمر التدريب ويواصلون جهدهم «ونعمل على حل بعض العوائق».

من جهتها، قالت شيخة التيماوي، لاعبة القوى السعودية والتي بدأت رحلتها في هذا المجال قبل 4 أعوام، إنها تتطلع للمستقبل بشغف «وطموحي أن أصنع اسمي وأكون رمزاً للشابة السعودية الرياضية».

وقالت التيماوي لـ«الشرق الأوسط»، وزارة الرياضة أعطت بكل سخاء في سبيل تحقيق «رؤية 2030» وتمكين المرأة وتواجدها في شتى المجالات، بكل صراحة هناك حضور جميل ومستويات رائعة للسيدات.

وتابعت حديثها، منذ أن وضعت قدمي في هذا المجال، حققت الكثير من الميداليات، والحمد لله الطموح موجود بعد التوكل على الله، وهو أحد أسباب النجاح ولقد حققت في ملتقى المدينة المنورة ميدالية ذهبية في سباق الـ400م وبطولة المملكة فضية في الـ400م، وفضية في الـ200م، وذهبية في الـ4×100 تتابع.

وأشارت التيماوي إلى أن المملكة تدعم الشاب والشابة السعوديَين بكل ما تملك، وكلنا نتطلع ونأمل بغد أفضل وإنجازات أعظم.

وعن إقبال السيدات على رياضة ألعاب القوى، قالت، نعم، يوجد إقبال، ولكن يحتاج مجتمعنا إلى الكثير من التوعية في هذا المجال وتثقيف الأهالي بأن الرياضة هي بالأصل صحة قبل أن تكون موهبة وأداءً؛ حتى ينشأ جيل من السيدات محب للرياضة.

وفيما يخص الصعوبات التي من الممكن أن تعيق استمرارية الفتيات في هذا المجال، قالت، الصعوبات تتمثل في عدم توفر الأندية الخاصة بالسيدات أو المبالغة في قيمة الاشتراكات، هناك بعض القصور من بعض الأفراد، وأنا لا أعمم الحُكم ولكن من خلال خوضي تجارب الأداء لم أعط النتيجة الأفضل من قِبل حكام اللعبة رغم شهادة الجميع بمدى تفوقي في مجالي وموهبتي. لذلك؛ أتمنى أن يكون التقييم أفضل مما رأيته ووضع الأشخاص الكفؤين في المكان الصحيح.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو