افتراضي لا افتراضي

افتراضي لا افتراضي

الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]

> تواجه المهرجانات الكبيرة طلبات كثيرة من نقاد سينمائيين تقترح أن تواصل تلك المهرجانات عرض أفلامها على النقاد عبر الإنترنت.


> مسؤول في مهرجان تورنتو، الذي انطلق في الثامن من هذا الشهر، حادثني على «الواتس» رداً على سؤال حول وضع المهرجان الكندي هذا العام. قال: «تسلمنا طلبات كثيرة من نقاد وصحافيين يريدون مشاهدة الأفلام على النت. كانت الطلبات هذه المرّة أعلى بكثير مما توقعنا. بعد أن درسنا الموضوع من جوانب مختلفة؛ قررنا أننا لا نستطيع تلبية هذه الطلبات؛ لأننا نحتاج إلى أن يكون النقاد والصحافة عموماً في المهرجان وليس خارجه».


> كلام معقول والمهرجان دعا بالفعل نحو 100 ناقد هذا العام من خارج كندا، وهناك نصف هذا العدد من النقاد الكنديين. وجودهم يمنح المهرجان الثقة التي يحتاجها بعد عامين من الوباء وتبعاته تحوّلت فيها العروض إلى شاشات المنازل ولو بنسبة محدودة.


> لكن وجهة نظر النقاد اليوم مهمّة. النقاد لا يجدون دوماً الصحف أو المواقع التي تنتدبهم لتغطية هذه المهرجانات. ومن لا يتمتع بهذه الميزة المهمّة سيجد نفسه مطالباً بدفع مبالغ كبيرة ما بين التذكرة والإقامة (هناك 20 في المائة من النقاد تتم دعوتهم بإقامة مجانية)، بالإضافة إلى المصاريف اليومية.


> لذلك عملي جداً إلا إذا كان في مقدور المهرجان توسيع رقعة المدعوّين. من ناحيته تعيش المهرجانات على الإعلام الواسع الانتشار لأن المسألة هي ماديّة كون هناك رعاة، والرعاة قد ينسحبون إذا وجدوا أن تورونتو أو أي سواه لا يأخذ الحجم الكافي من الدعاية.


> ليس هناك أجمل من الشاشة الكبيرة وأن تكون وسط المئات أو الآلاف تتابع ما يقع... لكن للعرض المنزلي قيمة واحدة مهمّة: إذا فاتك شيء مهم تستطيع أن تعيد المشاهدة.
م. ر


سينما

اختيارات المحرر

فيديو