«البنتاغون»: روسيا استخدمت المسيرات الإيرانية في مهاجمة أوكرانيا

«البنتاغون»: روسيا استخدمت المسيرات الإيرانية في مهاجمة أوكرانيا

مساعدات جديدة بقيمة 1.1 مليار دولار ومنظومات «ناسامس» تُسلم خلال شهرين
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
مسيرات إيرانية (رويترز)

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أن روسيا تستخدم الطائرات الإيرانية المسيرة، التي تسلمتها أخيراً، في عمليات الاستطلاع والغارات التي تشنها على أوكرانيا. وقال المتحدث باسم «البنتاغون»، الجنرال بات رايدر، في مؤتمر صحافي، مساء أول من أمس (الثلاثاء): «نقدّر أن الروس يستخدمون الآن المسيّرات الإيرانية التي تحدثنا عنها سابقاً، والتي تم تسليمها إلى روسيا، ونقيّم أنهم يستخدمونها في أوكرانيا». ولم يعلق على فعالية تلك المسيرات، مكتفياً بالقول إن الروس يستخدمونها. لكنه أضاف أن التقارير التي تحدثت عن نجاح الأوكرانيين في إسقاط العديد من تلك الطائرات، موثوقة. وكان مسؤولون أوكرانيون أكدوا، قبل أيام، أن مدينة أوديسا على ساحل البحر الأسود، تعرضت، ليل الأحد، لهجوم بطائرات مسيرة إيرانية الصنع، بعد يومين من هجوم مماثل بطائرة مسيرة، أدى إلى مقتل مدنيين اثنين.

وفي بداية الشهر الحالي، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، أنها ستفرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني وعدد من الشركات الإيرانية، لتورطهم في تزويد روسيا بمسيرات حربية لاستخدامها في غزو أوكرانيا. وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، براين نيلسون، في بيان، إن «الولايات المتحدة تعتزم بصرامة تطبيق كل عقوباتنا المفروضة على روسيا، كما على إيران، ومحاسبة كل مَن اختار، على غرار إيران، دعم روسيا في حربها العدوانية ضد أوكرانيا».

وفي حين رفض المتحدث باسم «البنتاغون» الإدلاء بتفاصيل عما إذا كانت روسيا قد بدأت في تسلم أسلحة وذخائر من كوريا الشمالية، اكتفى بالقول إن المؤشرات تؤكد سعي روسيا للحصول على تلك الأسلحة. وعن المساعدات الأميركية الجديدة لأوكرانيا، قال رايدر إنه سيتم إنفاق بعض الأموال من المبلغ المتبقي من ميزانية العام الحالي، التي تنتهي في سبتمبر (أيلول) الحالي، البالغة 2.275 مليار دولار، في حين أن أموالاً أخرى لا تزال صالحة لمدة عامين. وتندرج تلك الأموال في إطار ما يُعرف بـ«مبادرة المساعدة الأمنية لأوكرانيا»، التي وافق عليها «الكونغرس»، في ميزانية العام الحالي، للسماح لإدارة الرئيس بايدن، بالحصول على الأسلحة من الصناعة بدلاً من مخزونات وزارة الدفاع. وعدت تأكيدات رايدر، مؤشراً على قرب الإعلان عن هذا الإنفاق السريع، الذي كشف عنه مسؤولون أميركيون في وقت سابق، حيث أشاروا إلى أن الولايات المتحدة تُعِد حزمة أسلحة جديدة بقيمة 1.1 مليار دولار لأوكرانيا. وستشمل الحزمة، أنظمة «هيمارس» الصاروخية وذخائرها، وأنواعاً مختلفة من الأنظمة المضادة للطائرات المسيرة وأنظمة الرادار، إلى جانب قطع الغيار والتدريب والدعم الفني.

وطالبت أوكرانيا، أمس (الأربعاء) الدول الغربية بزيادة كبيرة في مساعدات الأسلحة لمحاربة روسيا رداً على «استفتاءات» تهدف إلى ضم أربع مناطق أوكرانية إلى الأراضي الروسية، متجاهلة التهديدات النووية الروسية. ودعت وزارة الخارجية الأوكرانية إلى الحصول على المزيد من الدعم العسكري، في ظل حاجة القوات المسلحة الأوكرانية «دبابات وطائرات مقاتلة وعربات مدرعة ومدفعية بعيدة المدى ومعدات مضادة للطائرات ومعدات دفاع صاروخي».

من جهة أخرى، أكد المتحدث باسم «البنتاغون» الجنرال بات رايدر، أن واشنطن ستقدم منظومتين دفاعيتين من طراز «ناسامس» (التي تتولى الدفاع عن العاصمة واشنطن)، خلال الشهرين المقبلين، من مخزونات الصناعة وليس «البنتاغون»، موضحاً اللغط الذي أحاط بهذا الموضوع.

وكان الرئيس الأوكراني قد أعلن، الأسبوع الماضي، وكذلك بعض المسؤولين الأميركيين، أن كييف تسلمت بالفعل تلك المنظومة الدفاعية من الولايات المتحدة. وأضاف رايدر، أن تسليم هاتين المنظومتين يختلف عن برنامج آخر، لتسليم ست منظومات إضافية لأوكرانيا، على مدى سنتين من أجل تعزيز دفاعاتها على المدى الطويل. وفيما يتعلق بسير العمليات العسكرية، قال رايدر إنه لا توجد، بشكل عام، أي مؤشرات عن تغييرات كبيرة في عمليات القوات الروسية، بعد قرار التعبئة الجزئية والاستفتاءات، لا سيما في منطقة دونباس. وأضاف أن القوات الروسية تحاول مع عناصر من مجموعة «فاغنر» القيام بعمليات هجومية محدودة، وتقدموا بضع مئات من الأمتار في بعض الحالات غير المهمة، غير أن الأوكرانيين ينجحون في صد العديد من الهجمات، ويفرضون على القوات الروسية اتخاذ موقف دفاعي.

وأكد رايدر أن الإعلانات الروسية الأخيرة عن مشاريع الضم، لن تؤثر على الولايات المتحدة والوحدة الدولية والجهود المبذولة لدعم أوكرانيا. وحول التهديدات الروسية النووية، أكد رايدر أن «البنتاغون» يأخذها على محمل الجد، لكنه لم يرَ في هذه المرحلة أي شيء «يدفعنا إلى تعديل وضعنا النووي في هذا الوقت».


أميركا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو