أوكرانيا: مخاوف من التجنيد الإجباري في المناطق المحتلة بعد منع الشبان من المغادرة

أوكرانيا: مخاوف من التجنيد الإجباري في المناطق المحتلة بعد منع الشبان من المغادرة

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
جنود روس يظهرون في خيرسون الأوكرانية (أ.ب)

يُمنع الشبان الأوكرانيون الذين يحاولون مغادرة المناطق المحتلة في بلادهم من القيام بهذه الخطوة من قبل الجنود الروس، مع تزايد المخاوف من احتمال تجنيدهم في الجيش الروسي، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

عند نقطة العبور الوحيدة بين المناطق المحتلة وبقية أوكرانيا، أخبر الجنود الروس عشرات الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاماً أن هناك حظراً على السماح لهم بالمغادرة، وفقاً لرجال أكبر سناً نجحوا في العبور، بالإضافة إلى منظمتين غير حكوميتين معنيتين في مساعدة الناس ضمن عملية الإجلاء.

تعتقد السلطات الأوكرانية أن روسيا ستحاول حشد الشباب في المناطق المحتلة حديثاً للقتال ضد أوكرانيا - كما هو الحال في أجزاء من شرق البلاد الخاضعة للسيطرة الروسية منذ عام 2014.

طلب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من الأوكرانيين في الأراضي المحتلة الاختباء من التعبئة «بأي وسيلة»، مضيفاً أنه إذا تم تجنيدهم قسراً، فيجب عليهم تخريب العمليات العسكرية الروسية من الداخل و«في أول فرصة، الانتقال إلى الصفوف الأوكرانية».

قال أولكسندر، البالغ من العمر 37 عاماً، من سكان خيرسون، إنه تمكن من مغادرة المدينة الأسبوع الماضي، لكنه شهد إعادة سيارتين تحتويان على رجال يناسبون الفئة العمرية من 18 إلى 35 عاماً. كما أكد أن أحدهم كان رجلاً يبلغ من العمر 35 عاماً وكان مع زوجته وطفليه.

وتابع أولكسندر: «الشباب الذين أعرفهم (في خيرسون)، جلس جميعهم في المنازل خلال الأسبوع الماضي وأقفلوا الأبواب... يحاولون عدم الخروج إلى أي مكان. الخوف حقيقي جداً».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1572552680236531712?s=20&t=poTtmkuEznlgboK76rR_Dg

ولم تعلن سلطات الروسية بعد عن التعبئة في زابوريجيا وخيرسون ومناطق أخرى محتلة منذ الغزو. لكن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية زعمت يوم السبت أن الرجال في الأراضي المحتلة الذين قبلوا جوازات السفر الروسية يتلقون إخطارات بالتجنيد الإجباري.

في خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تصعيد، أعلنت روسيا حشد 300 ألف رجل الأسبوع الماضي، بعد أن أجبر الجنود الروس على الانسحاب من منطقة خاركيف. أدى القرار إلى احتجاجات في جميع أنحاء روسيا. والمجندون الروس الذين يرفضون القتال سيواجهون عقوبة السجن.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1572965190739574787?s=20&t=poTtmkuEznlgboK76rR_Dg

تجري سلطات الاحتلال في أوكرانيا ما يسمى بالاستفتاءات حول الانضمام إلى روسيا. وبعد ذلك، تقول شخصيات روسية بارزة، إن موسكو ستعتبر أي هجوم تشنه أوكرانيا في تلك المناطق هجوماً مباشراً على روسيا. وبحسب وسائل إعلام رسمية روسية، تخطط موسكو للإعلان عن ضم الأراضي المحتلة في 30 سبتمبر (أيلول).
https://twitter.com/aawsat_News/status/1575074086971215874?s=20&t=poTtmkuEznlgboK76rR_Dg

وقالت المنظمات غير الحكومية المشاركة في إجلاء الناس من الأراضي المحتلة إن الشبان كانوا يلجأون إليها بعد أن تم إيقافهم عند نقطة العبور في فاسيليفكا، وهي بلدة في منطقة زابوريجيا. نقطة التفتيش هي المكان الوحيد الذي يمكن للمدنيين فيه عبور الخط البالغ طوله 800 ميل لمغادرة المناطق التي تحتلها روسيا.

ووصف المسؤولون الأوكرانيون التعبئة المحتملة للرجال في منطقتي زابوريجيا وخيرسون بأنها إبادة جماعية.


أوكرانيا أخبار روسيا أوكرانيا جرائم حرب حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو