بعد قرار التعبئة... الروس يدفعون 27 ألف دولار للفرار بواسطة طائرات خاصة

بعد قرار التعبئة... الروس يدفعون 27 ألف دولار للفرار بواسطة طائرات خاصة

المسافرون يتجهون إلى أرمينيا وتركيا وسط مخاوف من إغلاق الحدود أمام الرجال في سن القتال
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ
رجال روس يحملون أمتعتهم بعد عبور الحدود بين بلادهم وجورجيا (أ.ب)

تزايد الطلب على مقاعد الطائرات الخاصة في موسكو بعد أن أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتعبئة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، حيث يبحث الروس الأثرياء عن مخرج من البلاد وسط تقارير عن أن السلطات تخطط لإغلاق الحدود في وجه الرجال في سن القتال.

يشار إلى أن الركاب يتجهون في الغالب إلى أرمينيا وتركيا وأذربيجان، وهي بلدان تسمح للروس بالدخول من دون تأشيرة.

ويدفع الركاب ما بين 20 و25 ألف جنيه إسترليني (بين 23.7 و27 ألف دولار) مقابل مقعد على متن طائرة خاصة، في حين أن سعر استئجار طائرة ذات ثمانية مقاعد يتراوح من 80 ألف جنيه إسترليني إلى 140 ألف جنيه إسترليني (بين 86 و151 ألف دولار)، وهو أغلى بعدة مرات من الأجرة العادية، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

قال يفغيني بيكوف، مدير شركة سمسرة ترتبط بالطائرات، «يور تشارتر»: «الوضع جنوني تماماً في الوقت الحالي... كنا نتلقى 50 طلباً في اليوم؛ الآن الرقم يصل إلى حوالي 5 آلاف».

وأدى قرار الكرملين بالإعلان عن تعبئة جزئية إلى اندفاع الرجال في سن التجنيد لمغادرة البلاد، مما أدى إلى هجرة عقول جديدة، ربما لم يسبق لها مثيل. تشكلت اختناقات مرورية امتدت لأميال عند المعابر الحدودية لروسيا، بينما نفدت معظم تذاكر الطائرات التجارية ذات الاتجاه الواحد في الأيام المقبلة.
https://twitter.com/Maxar/status/1574491427400458241?s=20&t=DxL9iXlpdfav6bePjsdX3Q

وقال بيكوف إن شركته بدأت في استئجار طائرات تجارية أكبر في محاولة لتلبية الطلب وخفض الأسعار. وأوضح: «لكننا ببساطة لا نستطيع إيجاد أماكن كافية للجميع»، مضيفاً أن أرخص مقعد على متن طائرة تجارية مستأجرة متوجهة إلى يريفان كان سعره حوالي 200 ألف روبل (3 آلاف جنيه إسترليني).

قالت شركة «فلايت واي»، التي توفر رحلات طيران خاصة، إنها تشهد زيادة في طلبات الرحلات باتجاه واحد إلى أرمينيا وتركيا وكازاخستان ودبي. قال إدوارد سيمونوف، رئيس الشركة: «لقد زاد الطلب بمقدار 5 أضعاف».

وأوضح أن توافر طائرات للإيجار كان محدوداً للغاية بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة عقوبات على روسيا بعد وقت قصير من بدء الصراع الذي يحظر تأجير الطائرات أو التأمين عليها لاستخدامها في روسيا.

لقد غادرت جميع شركات الطائرات الخاصة الأوروبية السوق. وقال سيمونوف: «هناك طلب أكبر من العرض الآن والأسعار تجاوزت السقف مقارنة بما كانت عليه قبل ستة أشهر».

لا يقتصر الأمر على الأثرياء الذين يتطلعون إلى الاستفادة من الطائرات الخاصة، حيث تستأجر بعض الشركات طائرات لنقل موظفيها الذكور. وفقاً لمنفذ الأعمال الروسي Kommersant، استأجرت إحدى شركات تصميم ألعاب الفيديو في موسكو رحلة كاملة لإخراج الموظفين من البلاد.

قال سيمونوف: «نحصل على قاعدة عملاء جديدة تماماً، وشركات وكذلك أشخاص لم يسبق لهم السفر بالطائرة الخاصة من قبل... هناك الكثير ممن لديهم بعض المال الإضافي ويتطلعون للفرار».

هناك مخاوف واسعة النطاق في روسيا من أن الكرملين يخطط لإغلاق حدوده هذا الأسبوع.



وقالت جماعات حقوق الإنسان المستقلة إنه منذ يوم الأحد، منع حرس الحدود عند نقطة العبور العملياتية الوحيدة لروسيا مع جورجيا بعض الأشخاص من الخروج، مستشهدين بقانون التعبئة.

وردا على سؤال حول احتمال إغلاق الحدود في مكالمة مع الصحافيين يوم الاثنين، قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف: «لا أعرف أي شيء عن ذلك. في الوقت الحالي، لم يتم اتخاذ أي قرارات بهذا الشأن».

كانت روسيا مستعدة بالفعل لخسارة 15 في المائة من أصحاب الملايين هذا العام، وفقاً لإحدى الدراسات، مع انتقال مواطنيها الأكثر ثراءً إلى الخارج. من المرجح أن تؤدي التعبئة إلى تعميق هذا التدفق، مما قد يؤدي إلى تفاقم الضرر الذي يلحق بالاقتصاد الروسي.


روسيا أخبار روسيا حرب أوكرانيا سفر و سياحة عقوبات على روسيا

اختيارات المحرر

فيديو