بلينكن يحذر من «عواقب مروعة» إذا نفذت روسيا تهديداتها النووية

بلينكن يحذر من «عواقب مروعة» إذا نفذت روسيا تهديداتها النووية

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
بلينكن (أ.ب)

كشف وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن المحادثات «متواصلة» مع المسؤولين في كييف بشأن توريد الأسلحة الأميركية لمساعدة المجهود الحربي لأوكرانيا، لا سيما فيما يتعلق بطلبها أنظمة صواريخ تكتيكية عسكرية أرض - أرض معروفة باسم «أتاكمس». وأكد أن المسؤولين الأميركيين طلبوا من نظرائهم الروس «وقف الحديث الفضفاض» عن الاستخدام المحتمل للسلاح النووي، بعد تقارير بأن إدارة الرئيس جو بايدن حذرت الكرملين من عواقب التصعيد الخطابي، محذراً من «عواقب مروعة» إذا نفذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تهديداته.
وقال بلينكن لبرنامج «60 دقيقة» على شبكة «سي بي إس»: «كل ما يطرحونه على الطاولة سننظر إليه ونفكر فيه وسنعطيهم أفضل أحكامنا في شأن ما يمكن أن يكون فعالاً بالنسبة لهم»، مضيفاً أن الولايات المتحدة أجرت حتى الآن 20 عملية نقل لمعدات دفاعية تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، بما في ذلك أسلحة مضادة للدبابات والطائرات ساعدت في صد القوات الروسية خلال محاولتها الاستيلاء على العاصمة الأوكرانية. وأوضح أنه «في كل خطوة على الطريق، عملنا على التأكد من أن الأوكرانيين في أيديهم ما يحتاجون إليه للدفاع عن أنفسهم». ووصف ما يحصل بأنه «محادثة متواصلة» حول ما تحتاج إليه أوكرانيا في أي لحظة، مضيفاً: «نحن نتكيف مع تقدمنا»، علماً بأن «الأمر ليس مجرد امتلاك الأسلحة. عليك أن تعرف كيفية استخدامها، وهذا يتطلب تدريباً».
وبثت مقابلة بلينكن الأحد، في اليوم الذي قال فيه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن بلاده تلقت أنظمة دفاع جوي متطورة من الولايات المتحدة، علماً بأن كييف طلبت النظام الصاروخي الوطني المتقدم أرض - جو، المعروف باسم «ناسامس». ووافقت واشنطن على التحويل أواخر الشهر الماضي، كجزء من حزمة مساعدات أُعلنت في يوليو (تموز) الماضي. وأفاد مسؤول دفاعي آنذاك بأن أنظمة «ناسامس» ستساعد أوكرانيا في الانتقال بعيداً عن النوع السوفياتي من أنظمة الدفاع الجوي إلى نظام حديث يستخدمه حلف شمال الأطلسي (الناتو).
وكان النظام الأكثر تقدماً الذي قدمته الولايات المتحدة حتى الآن، هو صواريخ «إم 142» عالية الحركة، والمعروفة باسم «هايمارس»، التي يعتقد أنها غيرت مجريات المعركة على الخطوط الأمامية في أوكرانيا، وهي أطول مدى من الأسلحة الأرضية الأوكرانية، (50 ميلاً)، ما سمح للجيش الأوكراني بضرب الأهداف الروسية بدقة من دون تعريض المدنيين للخطر في الأراضي المحتلة. وضغط المسؤولون الأوكرانيون لمدة شهرين من أجل نظام الحصول على «هايمارس» قبل الموافقة على النقل - فقط بشرط ألا تستخدم أوكرانيا ذلك لشن هجمات عبر الحدود على روسيا.
أما نظام «أتاكمس» فهو صاروخ تكتيكي ذو مدى أطول من الصواريخ التي تطلق حالياً من قاذفات «هايمارس»، إذ يبلغ مداها 180 ميلاً، وفقاً لشركة «لوكهيد مارتن» المصنعة لها، ما يمنح أوكرانيا القدرة التقنية على الضرب في عمق روسيا.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق هذا الشهر، إن توريد أسلحة بعيدة المدى سيتجاوز «الخط الأحمر»، ما يدفع الولايات المتحدة إلى الصراع. وقال وكيل وزارة الدفاع الأميركية للشؤون السياسية كولين كال الشهر الماضي، إن أوكرانيا لم تطلب «أتاكمس» لضرب أهداف «ذات صلة مباشرة بالقتال الحالي».
وأكد بلينكن أيضاً أن الولايات المتحدة كانت «واضحة للغاية مع الروس» في العلن والمجالس الخاصة في أنه ينبغي «وقف الحديث الفضفاض عن الأسلحة النووية». وأضاف: «من المهم للغاية أن تسمع موسكو منا وتعلم منا أن العواقب ستكون مروعة».
وكذلك صرح مستشار الأمن القومي جايك سوليفان الأحد، بأن الولايات المتحدة حذرت موسكو من «عواقب كارثية» إذا استخدمت أسلحة نووية في أوكرانيا. وقال سوليفان عبر برنامج «واجه الأمة» على شبكة «سي بي إس»، إن الولايات المتحدة وحلفاءها «سيردون بشكل حاسم. لقد كنا واضحين ومحددين في شأن ما سيترتب على ذلك».
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حذر الأسبوع الماضي، من أن الأسلحة النووية الروسية أكثر حداثة من الدول الغربية، قائلاً إن بلاده مستعدة لاستخدامها. وأضاف أن التهديد «ليس خدعة»، في إشارة ضمنية إلى تصريحات الرئيس الأوكراني الذي وصف تهديداً سابقاً لبوتين بأنه «خدعة».
وعبر بلينكن عن قلقه من أنه إذا قرر بوتين شن هجوم نووي، فلن تكون هناك مقاومة تذكر داخل الكرملين لوقفه، ونقص الرقابة على السلطة الذي وصفه بـ«كعب أخيل للأنظمة الاستبدادية في أي مكان». ورأى أن «روسيا أوقعت نفسها في الفوضى التي هي فيها، لأنه لا يوجد أحد في النظام ليقوم بشكل فعال بإخبار بوتين بأنه يفعل الشيء الخطأ».
ولدى سؤاله عما إذا كان قلقاً بشأن حشر بوتين في الزاوية، قال بلينكن: «لدى بوتين طريقة واضحة للخروج من الحرب التي بدأها، وهي إنهاؤها»، مضيفاً: «إذا توقفت روسيا عن القتال، تنتهي الحرب (…) إذا توقفت أوكرانيا عن القتال، ستنتهي أوكرانيا».


أميركا روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو